Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- وزير الإعلام وأهالي ضحايا تفجير المرفأ زاروا عوده المكاري: مصرون على انتخاب رئيس للجمهوية لأن البلد سيزول من دون رأس - انهيار في سعر صرف الدولار...اليكم آخر ما سجله! - بيان مشترك لنواب المعارضة والتغيير: لمحاسبة عويدات واستكمال البيطار تحقيقاته.. والمجلس هيئة انتخابية - حماده من بكركي : اليوم كل الناس في خطر وما نعيشه صيغة التحقيق المستحيل والممنوع - الجيش: طائرات سوبر توكانو وطوافات MD 530 F نفذت رمايات جوية نهارية وليلية في حقل رماية حنوش - "القوات" تدعو بري لـ"العودة إلى التصريح الواضح": الخطير تحوير الدستور لمآرب خاصة وسياسات التعطيل - اللواء إبراهيم توجه الى القضاة بعد لقائه الراعي: بيروت هي ام الشرائع فلا تجعلوها ام الشوارع - مَن هو فخامة الرئيس المقبل؟ ولماذا يرفض البعض عروبة فرنجية؟؟ - ايامٌ تُحدِّدُ مصيرَ البلادِ والنظامِ...! - الصراف يحسم الجدل حول صلاحيات وزير الدفاع - أبو الحسن: وصلنا إلى أفق مسدود في تحقيقات انفجار المرفأ - بعد الحديث عن نيته إقالة العماد عون.. سليم: لا يمكن ان يكون الكلام صادر عني.. وابراهيم: لا نفعل شيئا مخالفا للقضاء - الأمانة العامة للمدارس الكاثوليكية: لزيادة بدل النقل للمعلمين وإعتماد مبدأ التعليم أربعة أيّام في الأسبوع - باسيل في بكركي.. وخلوة مع الراعي - كتابان من رئاسة الحكومة بشأن الموظفين المخلى سبيلهم.. ماذا فيهما؟ - "الحزب" يؤيد قرارات عويدات: خطوة في الطريق الصحيح - "القوات": دعوا البيطار يكمل تحقيقاته ولا تعبثوا بأمن لبنان - الدولار يواصل جنونه... - باسيل: محقٌّ اطلاق الموقوفين ظلماً لكنه لا يكفي... - نشاط بارز للنائب فريد البستاني اليوم في مجلس النواب

أحدث الأخبار

- أقرب إلى النهاية.. إعلان في واشنطن عن تحديث ساعة القيامة - CAN A 1,500-YEAR-OLD METHOD SECURE PEACE IN THE AGE OF CLIMATE CHANGE? - لم يُر منذ العصر الحجري.. مذنب أخضر يستعد للاقتراب من الأرض - مخاوف من تحول إنفلونزا الطيور إلى "وباء بشري" - دراسة تكشف "سر ضخامة الحيتان" - فيديو نادر وفريد من البراري: أيل لحظة "تخلصه من قرونه" - خبايا أنتاركتيكا.. صور فضائية ترصد "مستعمرة الإمبراطور" - اكتشاف "يهدد بكارثة" في قاع البحر المتوسط - ياسين تفقد في صيدا وجوارها حملة النظافة ومتطوعيها: فلتساعد البلديات المجاورة بلدية صيدا في إيجاد مطمر صحي - "دانون" تعتزم خفض انبعاثات الميثان 30 بالمئة بحلول 2030 - تفاديا لمرض صعب.. نصيحة طبية لمن يربون حيوانا أليفا - ظاهرة غريبة في رومانيا.. ما قصة "الصخور الحية"؟ - IUCN welcomes appointment of Razan Al Mubarak as UN Climate Change High-Level Champion for the COP28 Presidency - من الإصابة، إلى الحريّة، تقرير يلقي الضوء على طائر اللقلق في لبنان - اطلاق حملة لاعادة استخدام وتدوير النظارات الطبية في وزارة البيئة ياسين: المشروع يعمّق ثقافة الفرز ويتطابق مع خطة الوزارة لتخفيف النفايات - مايكروسوفت تبحث استثمار 10 مليارات دولار في الذكاء الاصطناعي - 4 أنظمة غذائية فعالة جدا.. ضرورية لحياة أطول - لجنة كفرحزير: شركات الترابة استولت على كميات تكفيها لسنوات بغطاء من وزراء ورؤساء بلديات - "البني بديلا للأبيض".. أقمار اصطناعية ترصد "كارثة" في أوروبا - "كارثة" تهدد الأرض.. دراسة تكشف ما سيحدث بحلول 2100

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
مَن هو فخامة الرئيس المقبل؟ ولماذا يرفض البعض عروبة فرنجية؟؟
المزيد
الجيش: طائرات سوبر توكانو وطوافات MD 530 F نفذت رمايات جوية نهارية وليلية في حقل رماية حنوش
المزيد
اللواء إبراهيم توجه الى القضاة بعد لقائه الراعي: بيروت هي ام الشرائع فلا تجعلوها ام الشوارع
المزيد
بعد الحديث عن نيته إقالة العماد عون.. سليم: لا يمكن ان يكون الكلام صادر عني.. وابراهيم: لا نفعل شيئا مخالفا للقضاء
المزيد
الصراف يحسم الجدل حول صلاحيات وزير الدفاع
المزيد
متفرقات

حسين الحاج حسن: هم يريدون رئيس تحد واستفزاز ونحن نريد رئيس تفاهم بين المكونات اللبنانية

2022 تشرين الثاني 26 متفرقات

تابعنا عبر

الثائر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر


اعتبر رئيس تكتل "بعلبك الهرمل" النائب الدكتور حسين الحاج حسن أن "الانقسام السياسي النيابي لا يسمح بانتخاب رئيس إلا من بوابة التوافق، وهذا ما دعونا إليه منذ البداية، وما رفضه الآخرون ولم يقبلوا به. هم يريدون رئيس تحد واستفزاز، ونحن نريد رئيس تفاهم بين المكونات اللبنانية".

وأوضح خلال لقاء سياسي في بلدة "حوش الرافقة" البقاعية أن "غالبية الثلثين أي 86 نائبا لا يملكها أي فريق لوحده لتأمين النصاب الدستوري، مع أنهم حاولوا افتعال نقاش بلا داع حول النصاب، وحسم أن نصاب الجلسة الدستوري هو 86 نائبا. وهم بالتأكيد ليس لديهم 65 نائبا لمرشحهم، ونحن أقرب بكثير إلى ال 65 منهم، وبالتالي المطلوب هو تفاهم وطني لبناني على اسم ومواصفات الرئيس. الاسم ما زال غير واضح، أما المواصفات فنحن أوضحنا بأننا نريد رئيسا من أولى مهامه الحفاظ على السيادة، والحفاظ على السيادة لا يكون من دون قوة تحمي هذه السيادة، ولقد أثبتت العقود الماضية أن الأرض لم تتحرر في العام 2000، ولم يدافع عن لبنان في العام 2006، ولم يتحرر لبنان من الإرهاب التكفيري، ولم يستطع لبنان أن يفرض شروطه في الترسيم البحري، لولا وجود قوة في لبنان هي معادلة الجيش والشعب والمقاومة، وفي قلب هذه المعادلة الجيش والمقاومة".

وقال: "المقاومة لا تطلب حماية من أحد، المقاومة تطلب أن لا تطعن في ظهرها كما يريد ويخطط البعض في الداخل وفي الاقليم وفي الخارج، والرئيس مؤتمن على هذا الأمر. كما أن الرئيس المقاوم سيكون لديه مهام إصلاحية، لذا من مواصفات الرئيس في الإصلاح والاقتصاد والإدارة، أن يصلح شؤون البلد بقيادته، مع تأكيد دور الحكومة المقبلة والوزراء والقوى السياسية ومجلس النواب في الإصلاح والسيادة، لكن رأس الدولة هو الأساس. نريد رئيسا للإصلاح الاقتصادي وفي نفس الوقت لإنقاذ البلد، ونريد رئيسا للقيام بالدور الحقيقي في حماية البلد والحفاظ على المعادلة الذهبية جيش وشعب ومقاومة".

وأضاف: "جلسات الانتخابات مستمرة، لكن على مستوى التواصل والحوار بين المكونات، هناك حراك داخلي خجول لم يصل إلى المبتغى، لذلك ما زال كل فريق على موقفه والأصوات تقريبا هي نفسها من جلسة الى جلسة، ونحن بالطبع نأمل أن يكون هناك استجابة للحوار والنقاش، والاتفاق على مرشح يصل إلى الرئاسة".

وتطرق الحاج حسن إلى التطورات الاقتصادية، مشيرا إلى أننا "نمر في لبنان بمرحلة اقتصادية حساسة وخطيرة وقاسية جدا وانهيار اقتصادي، وهناك تقارير دولية توصِّف الإنهيار وتحمل المسؤولية، آخرها تقرير واضح يقول أن الحلول التي يتم تركيبها الآن مرة جديدة سمتها الهروب من تحميل المسؤولية الحقيقية عن الإنهيار، والذهاب إلى تحميل الفقراء تبعات الإنهيار وأثمان وأحمال إعادة بناء الاقتصاد والتعافي".

وأردف: "الدولة الآن تتجه إلى دولار جمركي ودولار مصرفي بقيمة 15 ألف ليرة، وربما يرتفع إلى 20 ألفا بداية العام القادم، ورفعت تعرفة الكهرباء ابتداء من تشرين الثاني الجاري بشكل صاروخي، بحيث يصبح سعر الكيلو وات ساعة 27 سنتا، فمن أين يؤمن المواطن فاتورة الكهرباء المرتفعة، إذا كانت كل الرواتب التي يتقاضاها الموظفون والعمال في أحسن الأحوال تضاعفت مرتين أو 3 مرات، بينما سعر صرف الدولار الجمركي زاد 10 أضعاف والكهرباء 12.5 مرة. وكانت الحكومة تقول أنها عندما ترفع الدعم هناك برامج حماية اجتماعية للعوائل الأكثر فقرا، ولكن تم رفع الدعم دون الإلتفات إلى المشاكل الاقتصادية والاجتماعية".

ولفت إلى أن "الفجوة المالية تقدر بحوالي 70 مليار دولار، فمن يتحمل الخسائر؟ المشكلة الحقيقية هي في كيفية توزيع الخسائر، المصارف تتهرب من تحمل أعباء الخسائر، والمصرف المركزي لا يريد أن يتحمل خسائر، والدولة ليس لديها أموال، يبقى المواطن لتحميله المسؤولية، وهذا خطأ فادح وكبير، لأننا ما زلنا حتى اليوم في نفس مشكة النظام الاقتصادي، والحلول التي تطرح ترقيعية، ومن دون رؤية متكاملة وواضحة".

واعتبر أن "في لبنان في أحيان كثيرة هناك تهرب من أن يقول البعض للناس الحقيقة، ويتهيب المسؤولون أن يقولوا للناس بأن هناك مسؤولية دولية عن الإنهيار. منذ سنة ونصف يتحدث الأميركيون عن استجرار الغاز من مصر والكهرباء من الأردن، ومضى حوالي ستة أشهر على الحديث عن الهبة الايرانية، وأزمة النازحين السوريين ما زالت قائمة رغم انتهاء الحرب منذ ثلاث سنوات، ومعظم أنحاء سوريا لا يوجد فيها حرب، وهناك أزمة اقتصادية في لبنان ناتجة عن وجود الأشقاء النازحين السوريين في لبنان، دون تعويض من المجتمع الدولي، وهذا يزيد الأعباء على الاقتصاد، وممنوع على لبنان أن يساعده أحد، وممنوع عودة النازحين السوريين الى وطنهم، والأميركيون منعوا الترسيم للحدود البحرية 11 سنة، وهم يتحملون مسؤولية 10 سنوات من عمر لبنان بتأخير استخراج النفط والغاز، وكانوا يريدون الترسيم انطلاقا من الخط واحد او من خط هوف، كما يريد الإسرائيليون. الذي أجبرهم على القبول بمطالب لبنان هو قوة لبنان في اللحظة المناسبة إقليمياً ودولياً، والأميركيون يؤخرون استجرار الغاز من مصر والكهرباء من الأردن، ويمنعون قبول الهبات من العديد من الدول ومن ضمنها الجمهورية الاسلامية في إيران. والخطير ما قالته بربارة ريب مساعدة وزير الخارجية الأمريكية أن لبنان مقبل على سيناريوهات انهيار وعلى انهيار المؤسسات والمجتمع. كما ان ديفيد هيل كرر نفس كلامها بالأمس وقال منطق المقاومة لم يعد قابلا للتطبيق".

ورأى أن "زبدة السياسة الأمريكية في المنطقة هي إنهاء وجود وظاهرة وفكر وثقافة ومنطق وسلوك وأرضية المقاومة، هذا هو عمق السياسة الأمريكية في المنطقة، الأميركيون يريدون منطقتنا بلا مقاومة. الموضوع ثقافي سياسي واقتصادي يرتبط بالأمبراطورية الأميركية والسيطرة والهيمنة الأميركية، مشكلتنا معهم أننا نحن مقاومة أسقطنا وأفشلنا مشاريعهم، منعناهم من بناء شرق أوسط جديد مع كونداليزا رايس، ومع هيلاري كلينتون هزم محور المقاومة داعشهم، وبالتأكيد الحصار الأميركي على لبنان والعقوبات هي جزء من الضغط للتخلي عن خيار المقاومة".

وقال: "فلسطين شرف الأمة وقبلتها، والشعب الفلسطيني تتصاعد كل يوم مقاومته في الضفة فضلا عن قطاع غزة، والعملية الأخيرة في القدس خير دليل على إرادة الشعب الفلسطيني وإرادة الأمة، فبعد ما يقارب 75 سنة من محاولات التهويد والهيمنة الاسرائيلية وتخلي الكثيرين عن فلسطين، لدرجة أنه في يوم من الأيام قال موشي دايان عن مستقبل فلسطين والمقاومة، الكبار سيموتون والصغار سينسون. مات موشي دايان وديفيد بن غوريون ومناحيم بيغن وغيرهم، أما الشعب الفلسطيني إذا مات كباره تركوا الوصية، وشبابهم لم ينسوا، وصغارهم لن ينسوا. والظاهرة الثانية هي التي تحصل الآن في قطر، حيث نرى أن المراسلين الصهاينة كلما اقترب أحدهم من الناس وعلموا بأنه إسرائيلي، ينهره الناس ويهتفون لنصرة فلسطين، ويطردون الإسرائيليين من سيارات التاكسي ومن المطاعم. التطبيع وصفقه إبراهام وسنوات من الذل والعار لم تستطع ان تنهي إرادة الشعب وإرادة الناس في كل هذه الدول العربية، وهذا الأمر كنا نراهن عليه، ووجدناه أمامنا واقعا حقيقيا".

واعتبر أن "المعاناة الاقتصادية في لبنان ناتجة عن عوامل داخلية وخارجية. من العوامل الداخلية النظام السياسي والنظام الاقتصادي والفساد، ومن العوامل الإقليمية تداعيات الحرب في سوريا والنزوح السوري إلى لبنان، ودوليا الحصار الامريكي الذي استفاد من كل هذه المعطيات وضغط باتجاه تفاقم هذه الأزمة، والهدف كان أن يتخلى الناس عن خيار المقاومة. وفي واقع الأمر ان قسما من اللبنانيين لم يكن بالأساس أصلا مع خيار المقاومة، حتى في الدول العربية وفي العالم لا يوجد هناك إجماع على أي خيار، ولكن من موقع النقاش هناك دول عربية تخلت عن خيار المقاومة فلننظر أين اقتصادها وكيف هو وضعها الاقتصادي، هي تعاني من مديونية ومن أزمات، وتستجدي صندوق النقد الدولي".

وأكد أن "الكثير من المسؤولين الأوروبيين يشتكون من السياسات الأمريكية التي ورطتهم في حرب أوكرانيا، خصوصا لجهة غلاء أسعار الطاقة والمواد، وتكوين الثروات في أميركا وتراجع الرفاهية في أوروبا، لأن الأوروبيين تخلوا عن سيادتهم، واصبحوا تابعين للسياسة الأميركية. أوروبا التي كانت تتغنى بالرفاهية والتقدم والحرية تشكو اليوم، وحتى الرئيس الفرنسي إمانويل ماكرون تحدث عن أصدقائه الاميركيين الذين يبيعون أوروبا الغاز بأربعة أضعاف سعره، وكذلك وزير الاقتصاد ونائب المستشار الألماني تحدث في هذا الموضوع أمام وسائل الإعلام. لأن أميركا هيمنت على القرار بدأت تعلو الاصوات في أوروبا، واجتمع الأوروبيون بالأمس يريدون اتخاذ القرار بوضع سعر أقصى للنفط الروسي، اختلفوا لأن هذا سيزيد المشكلة، هناك عدد من الدول الأوروبية رفضت ولم يحصل إجماع، لأن أوروبا على أبواب الشتاء وبدات تعاني دولها معاناة شديدة نتيجة ارتفاع سعر الغاز والنفط، وما له من تأثير على كلفة الإنتاج الصناعي. إن هيمنة الأميركيين على القرار الأوروبي هي لمصلحة أميركا التي لا ترى ولا تراعي مصالح الآخرين".

وختم الحاج حسن: "مواجهة الأميركيين مكلفة، ولكن المعادلة على صعيد المصالح الاقتصادية هي التالية: إن التضحيات والكلفة المترتبة عن خيار المقاومة، أقل بكثير من الكلفة والخسائر التي قد تترتب على خيار الإستسلام، ونحن هنا نتحدث عن الناحية المادية وليس عن خيار الكرامة والعزة الذي هو عندنا الأساس".

اخترنا لكم
بيان مشترك لنواب المعارضة والتغيير: لمحاسبة عويدات واستكمال البيطار تحقيقاته.. والمجلس هيئة انتخابية
المزيد
ايامٌ تُحدِّدُ مصيرَ البلادِ والنظامِ...!
المزيد
مَن هو فخامة الرئيس المقبل؟ ولماذا يرفض البعض عروبة فرنجية؟؟
المزيد
الصراف يحسم الجدل حول صلاحيات وزير الدفاع
المزيد
اخر الاخبار
وزير الإعلام وأهالي ضحايا تفجير المرفأ زاروا عوده المكاري: مصرون على انتخاب رئيس للجمهوية لأن البلد سيزول من دون رأس
المزيد
بيان مشترك لنواب المعارضة والتغيير: لمحاسبة عويدات واستكمال البيطار تحقيقاته.. والمجلس هيئة انتخابية
المزيد
انهيار في سعر صرف الدولار...اليكم آخر ما سجله!
المزيد
حماده من بكركي : اليوم كل الناس في خطر وما نعيشه صيغة التحقيق المستحيل والممنوع
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
باسيل في بكركي.. وخلوة مع الراعي
المزيد
الدولار يواصل جنونه...
المزيد
أبو كسم دان توقيف نون: لعدم تحويل الدولة الى دولة بوليسية.. والمطران عون يطالب بالافراج عنه
المزيد
اجتماع بين "الاتصالات" و"الاقتصاد" لضبط أسعار بطاقات الخلوي
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
أقرب إلى النهاية.. إعلان في واشنطن عن تحديث ساعة القيامة
لم يُر منذ العصر الحجري.. مذنب أخضر يستعد للاقتراب من الأرض
دراسة تكشف "سر ضخامة الحيتان"
CAN A 1,500-YEAR-OLD METHOD SECURE PEACE IN THE AGE OF CLIMATE CHANGE?
مخاوف من تحول إنفلونزا الطيور إلى "وباء بشري"
فيديو نادر وفريد من البراري: أيل لحظة "تخلصه من قرونه"