Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- قائد الجيش تفقد اللواء اللوجستي في كفرشيما: ليس أمامكم خيارات إما المؤسسة العسكرية أو الفوضى - بعد عزوف سعد.. بهاء الحريري يعلن: سأستكمل مسيرة الرئيس الشهيد رفيق الحريري - بعد ضبط ١٢ طناً من الحشيشة في المرفأ... متورّط في قبضة "المخابرات" - كلودين عون: نعمل لتذليل عوائق تعترض إقدام النساء على تأسيس الأعمال - كورونا لبنان: 8116 إصابة جديدة و 17 حالة وفاة - أبو فاعور: كل التحية والاحترام لضباط وعناصر قوى الامن - الراعي يلتقي فرونتسكا ويدين الاعتداء على "اليونيفل" - حجار من بعبدا: مهلة التسجيل على منصة دعم وبرنامج أمان تنتهي في 31 الحالي وموعد الدفع بالدولار في آذار - ستريدا جعجع: زمن البروبغندا ولى وسيستعيد الشعب زمام المبادرة في الانتخابات المقبلة - دريان وغريو في السراي.. ميقاتي: لن ندعو إلى مقاطعة سنية للإنتخابات.. والمفتي: دار الفتوى حاضنة لجميع اللبنانيين - ٣ قرارات لوزير المال - النفط يبلغ أعلى مستوياته في 7 سنوات بفعل توتر أوكرانيا - جلسة مجلس الوزراء: سلفة الكهرباء لن تُبحث اليوم.. وهذا ما قاله وزير الطاقة - موازنةٌ على قياسِ اصحابِ الثرواتِ وأوَّلُهمْ "النجيبُ"...! - تأخيرٌ جديد لوصول الكهرباء: لبنان مديون لسوريا - عبدالله: للمصطادين في الماء العكر.. - انخفاض أسعار المحروقات.. والبراكس يوضح - كرم: دولة المزرعة انتهت إلى لا رجعة - أسرار الصّحف اللبنانية الصادرة في بيروت صباح اليوم الجمعة 28-01-2022 - عناوين الصحف ليوم الجمعة 28 كانون الثاني 2022

أحدث الأخبار

- تسلا تستكشف أعمالاً جديدة ستتجاوز السيارات الكهربائية - "غدي": هكذا تُنقذ نفسك والآخرين، في حال علقت سيارتك في الثلج! - الجغرافيا والطوائف وغاز لبنان: هوكشتاين لن يرفع الحصار - مستعينة بطائرات مسيرة.. بلدية تركية تقدم طعاما للمعز البري - حذاري قتل الضبع المخطط - قوى الامن توقف قتلة الضبع بإشارة من المدعي العام البيئي - في حدث نادر... أنثى فيل تضع توأماً في كينيا (صور) - وزير البيئة: تعيين هيئة مكافحة الفساد جزء من مسار التعافي - لجنة كفرحزير البيئية تحذر حكومة ميقاتي من الوقوع في فخ شركات الترابة القاتلة! - توقيف صائد الغزلان في الجنوب - بعد عقود من الأبحاث... بصل "بلا دموع" يُباع في بريطانيا - تعرّفوا إلى "جوناثان" ... أقدم حيوان زاحف في العالم - خوفاً من انتشار إنفلونزا الطيور... إعدام 26 بجعة تابعة للملكة إليزابيث - بالفيديو.. ولادة عجل بثلاث عيون وأربع فتحات أنف واصطفاف الأهالي لـ"عبادته" في الهند ! - في السعودية...أول فندق 5 نجوم للإبل في العالم (فيديو) - السعودية: العاشر من شهر شباط يوماً للنمر العربي! - علماء يكتشفون "بخار ماء" على كوكب "سوبر نبتون" - غاز شرق المتوسط..كسلاح سياسي أميركي - التشريعات البيئية: ضوابط في تكامل المنظور الاقتصادي البيئي - الحاج حسن: تعاون دولي لتمكين الفلاحين

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
حجار من بعبدا: مهلة التسجيل على منصة دعم وبرنامج أمان تنتهي في 31 الحالي وموعد الدفع بالدولار في آذار
المزيد
موازنةٌ على قياسِ اصحابِ الثرواتِ وأوَّلُهمْ "النجيبُ"...!
المزيد
النفط يبلغ أعلى مستوياته في 7 سنوات بفعل توتر أوكرانيا
المزيد
٣ قرارات لوزير المال
المزيد
تأخيرٌ جديد لوصول الكهرباء: لبنان مديون لسوريا
المزيد
مقالات وأراء

الانتخابات لن تجري في ٢٧ آذار والدستوري قد يفجّر أزمة جديدة.!

2021 تشرين الثاني 25 مقالات وأراء

تابعنا عبر

الثائر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر



*** - " اكرم كمال سريوي "



في ٣ تشرين الثاني ٢٠٢١ تم نشر قانون الانتخاب المعدّل في الجريدة الرسمية، والذي أصر عليه المجلس النيابي بعد أن كان قد رده رئيس الجمهورية. واستنفذ التيار الوطني الحر مهلة الخمسة عشر يوماً بالكامل الممنوحة للطعن ، ليتقدم بطعنه أمام المجلس الدستوري في اليوم الأخير، أي في ٢٠٢١/١١/١٨.
تركّز الطعن المقدم على عدة نقاط؛ أولها مخالفة المجلس النيابي لنص المادة ٥٧ من الدستور، باحتساب الأغلبية المطلقة من الأعضاء الذين يؤلفون المجلس قانوناً، اللازمة لإعادة التصويت على القانون الذي يرده رئيس الجمهورية، استناداً إلى عدد الأعضاء الفعليين ( أي ٥٩ نائبا بدل ٦٥ نائباً)، بعد ان تم إسقاط المتوفين والمستقيلين، وليس على أساس عدد المقاعد البالغ ١٢٨. والنقطة الثانية هي تقصير المهل وتحديد ٢٧ آذار موعداً للانتخابات، وهو موعد يحرم عدداً من الشباب من المشاركة في الانتخابات، كون لوائح الشطب تصدر في ٣٠ آذار من كل عام، والنقطة الثالثة هي الغاء المقاعد الستة للمغتربين، وكذلك الغاء الميغاسنتر والبطاقة الممغنطة.

وفقاً للمادة ١٩ من الدستور، فإن مهمة المجلس الدستوري تنحصر بمراقبة دستوریة القوانین والبت في النزاعات والطعون الناشئة عن الانتخابات الرئاسیة والنیابیة. مما يعني أن المجلس سينظر في النقاط الواردة في الطعن أمامه، ومدى مخالفتها لنصوص الدستور، وعليه أن يبت في الأمر خلال مدة شهر من تاريخ تقديم الطعن، ويحتاج الاجتماع لحضور ٨ أعضاء على الأقل، أما التصويت فيتم بغالبية سبعة أعضاء من أصل عشرة.

سيقبل المجلس الدستوري الطعن بالشكل لوروده ضمن المهلة القانونية، أما في المضمون، فيوجد نقطة واحدة ترتبط بمخالفة مواد الدستور، وهي طريقة احتساب النصاب القانوني ، أما النقاط الباقية فإن سندها ضعيف ولا تُشكّل مخالفة للدستور.
فالانتخابات يمكن إجراؤها وفقاً للمادة ٤٢ من الدستور قبل ستين يوماً من موعد انتهاء ولاية المجلس النيابي، أي حالياً (٢٠ أيار ٢٠٢٢). أما موضوع أن الموعد هو قبل صدور اللوائح الانتخابية، فهذا أيضاً لا يُشكّل مخالفة للدستور، خاصة أن المادة ٢٥ منه تنص على : إجراء الانتخابات النيابية في مهلة لا تتعدى الثلاثة أشهر، اعتباراً من تاريخ صدور قرار بحل المجلس النيابي، وهذا القرار طبعاً قد يصدر في أي وقت من السنة وعليه لا مشكلة في اجراء الانتخابات قبل ٣٠ آذار.

كذلك موضوع تخصيص ستة مقاعد للمغتربين، فهو لم يرد في الدستور، وبالتالي إلغاؤه أو إلغاء أي مقعد في أي دائرة انتخابية، أو تعديل عدد النواب، لا يُشكّل مخالفة للدستور . وكذلك لا يمكن الاستناد إلى نظرية الحقوق المكتسبة، لأنها في الأصل تتعلق بمصلحة خاصة للأشخاص والموظفين، وحفظ حقوقهم ومكتسباتهم، وليس بمصلحة عامة . وكذلك هو الأمر بالنسبة للميغاسنتر والبطاقة الممغنطة، التي تُشكّل إجراءات وتفاصيل يعالجها قانون الانتخاب، ولم ينص عليها الدستور.

تبقى النقطة الأهم هي في المادة ٥٧ من الدستور، حول كيفية احتساب النصاب داخل المجلس، فإذا أقحم المجلس الدستوري نفسه في هذا الأمر وقام بتفسير الدستور يكون قد أدخل البلد في نفق يصعب الخروج منه، كون غالبية النواب وخاصة رئيس المجلس نبيه بري، يحصرون صلاحية تفسير الدستور بمجلس النواب دون سواه ويصرّون على هذا الامر ولن يقبلوا بنقل هذه الصلاحية أو إعطائها لا إلى المجلس الدستوري ولا إلى أي هيئة أُخرى، ولذلك فإن المجلس الدستوري سيكون أمام مُخاطرة كبرى، قد تطيح به بشكل كامل، وتخلق أزمة دستورية وقانونية جديدة، في حال أقدم على تفسير المادة ٥٧.

لهذه الأسباب سيكون المجلس أمام خيارين : فإما أن يرد الطعن دون الغوص في تفسير المادة ٥٧ ولعدم وجود مخالفة للدستور في النقاط الباقية المطعون فيها أمامه، وإمّا سيلجأ إلى عدم الأجتماع ضمن مهلة الشهر المحددة له للبت بالطعن، وعندها يسقط الطعن حكماً، ولكن ذلك سيفجر مشكلة بين التيار والقوى التي ستعطل اجتماع المجلس، وفي كلا الحالين يستمر نفاذ قانون الانتخاب بكامل تعديلاته وكما هو ولكن.

في حال بقي القانون نافذاً ستكون الانتخابات أمام مشكلة أُخرى، وهي ما أعلنه رئيس الجمهورية عن أنه لن يوقّع مرسوم دعوة الهيئات الناخبة، إذا كان الموعد في ٢٧ آذار ، وهذا الأمر طبعاً سيضع الرئيس في مواجهة مع المجلس النيابي .
وفقاً للمادة ٥٦ من الدستور : رئيس الجمهورية هو یصدر المراسیم ویطلب نشرها، وله حق الطلب إلى مجلس الوزراء إعادة النظر في أي قرار من القرارات التي یتخذها المجلس، خلال خمسة عشر یوماً من تاریخ إیداعه رئاسة الجمهوریة. وإذا أصرّ مجلس الوزراء على القرار المتخذ أو انقضت المهلة دون إصدار المرسوم أو إعادته يُعتبر القرار أو المرسوم نافذاً حكماً ووجب نشره.

لهذا السبب لجأ التيار الوطني الحر إلى تأخير تقديم الطعن، بحيث تُصبح المهلة أمام الحكومة في إصدار مرسوم دعوة الهيئات الناخبة ضيقة جداً . وهذا يعني أنه كي يتم إجراء الانتخابات النيابية في ٢٧ آذار ، يجب إصدار مرسوم دعوة الهيئات الناخبة قبل ٢٧ كانون الأول ٢٠٢١. وإذا احتسبنا مهلة ١٥ يوماً الممنوحة لرئيس الجمهورية لرد القرار إلى مجلس الوزراء لإعادة النظر به، (وهذا ما سيفعله الرئيس عون وفق ما أعلنه، عن عدم موافقته على موعد ٢٧ آذار)، فهو قد يُعيد المرسوم في اليوم الخامس عشر المحدد للمهلة التي يمنحه إياها الدستور، ولذا فإنه على مجلس الوزراء إذا أراد تجاوز هذا القطوع ، ايداع مرسوم دعوة الهيئات الناخبة لدى رئاسة الجمهورية قبل مهلة ال ١٥ يوماً، مع احتساب مهلة إضافية لاجتماعه مجدداً والإصرار على القرار وإعادته إلى رئاسة الجمهورية.
وهذا يعني أنه يجب أن يتم ذلك قبل العاشر من كانون الأول على أبعد تقدير، وهذا يستوجب أيضاً أن يكون المجلس الدستوري قد أصدر قراره بالطعن المقدم إليه قبل هذا التاريخ .

إنها لعبة الوقت والمهل، ويبدو أن الرئيس عون سيكون هو الرابح، وسيتم تأجيل موعد الانتخابات النيابية إلى موعد آخر ، وهو على الأرجح ٨ أو ١٥ أيار ٢٠٢٢. هذا طبعاً إذا صدقت النوايا بإجراء الانتخابات ولم ينجح فريق التعطيل في تأجيلها.



*** - رئيس التحرير


يُرجى الحفاظ على حقوق الملكية الفكرية عند نسخ أي شيء من مضمون الخبر وضرورة ذكر اسم موقع «الثائر» الالكتروني وإرفاقه برابط الخبر تحت طائلة الملاحقة القانونية.
اخترنا لكم
بعد عزوف سعد.. بهاء الحريري يعلن: سأستكمل مسيرة الرئيس الشهيد رفيق الحريري
المزيد
كنعان: "وقفوا المزايدات الاعلامية بالمواسم الانتخابية"
المزيد
موازنةٌ على قياسِ اصحابِ الثرواتِ وأوَّلُهمْ "النجيبُ"...!
المزيد
اِلتِماسُ مفاوضاتِ ڤيينا
المزيد
اخر الاخبار
قائد الجيش تفقد اللواء اللوجستي في كفرشيما: ليس أمامكم خيارات إما المؤسسة العسكرية أو الفوضى
المزيد
بعد ضبط ١٢ طناً من الحشيشة في المرفأ... متورّط في قبضة "المخابرات"
المزيد
بعد عزوف سعد.. بهاء الحريري يعلن: سأستكمل مسيرة الرئيس الشهيد رفيق الحريري
المزيد
كلودين عون: نعمل لتذليل عوائق تعترض إقدام النساء على تأسيس الأعمال
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
"مفاجأة" رقم رونالدو بقميص مانشستر يونايتد.. و"الدون" يتحدى
المزيد
حجار من بعبدا: مهلة التسجيل على منصة دعم وبرنامج أمان تنتهي في 31 الحالي وموعد الدفع بالدولار في آذار
المزيد
مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الجمعة 02-07-2021
المزيد
أبو الحسن: لعدم الربط بين تخفيض سن الإقتراع وتصويت المغتربين وكلاهما حق
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
تسلا تستكشف أعمالاً جديدة ستتجاوز السيارات الكهربائية
الجغرافيا والطوائف وغاز لبنان: هوكشتاين لن يرفع الحصار
حذاري قتل الضبع المخطط
"غدي": هكذا تُنقذ نفسك والآخرين، في حال علقت سيارتك في الثلج!
مستعينة بطائرات مسيرة.. بلدية تركية تقدم طعاما للمعز البري
قوى الامن توقف قتلة الضبع بإشارة من المدعي العام البيئي