Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- كنعان: #بلشو_من_هون - سليم عون: كلنا غادة عون في ثورتها على المافيات - أسود: شعب بيحكي عن الحقوق وبدافع عن السارق - تفاصيل الرسالة المفجعة التي تركتها ملكة بريطانيا على تابوت الأمير فيليب - دفن الأمير فيليب بالقبو الملكي.. وينتظر إليزابيث في مكان آخر - شريم: القضاء يعاني وأي شخص يحاول الاقتراب من ملف مالي تقوم القيامة - الراعي: ما لم تتألف حكومة اختصاصيين عبثا تتحدثون عن إصلاح وتدقيق جنائي - دياب: مجزرة قانا وصمة عار في تاريخ الإنسانية - المستقبل: المشهد الهزلي في القضاء محاولة لاستكمال الانقلاب على الدستور - باسيل: الى من يلجأ الناس ليستعيدوا مدّخراتهم؟ سنتكلّم قريباً ... - جوزف إسحق: مسلسل الأزمات المفتعلة لا تنتهي .. آخرها أزمة تعديل المرسوم 6433 - موقف موحد حاد اللهجة من وزراء الخارجية الأوروبيين تجاه المعنيين بتأليف الحكومة - ارتفاع الوفيات في إيطاليا رغم حملات التلقيح - المخابرات الروسية تُفشل خطة للانقلاب في بيلاروسيا - البزري: جرعة «فايزر» الثانية بعد 6 أسابيع - التيار يكرر اتهام الحريري بعرقلة تشكيل الحكومة والمستقبل يدعوه إلى وقف المسرحيات - تيار المستقبل للوطني الحر: توقفوا عن بث الأضاليل - عبد الصمد: لإقرار قانون الاعلام للسير بإصلاحات تحاكي حاجات الجمهور وحقوق الصحافيين - جورج عطالله: ما قام به مدّعي عام التمييز ظالم ومرفوض - كورونا لبنان: 1695 إصابات جديدة و32 حالة وفاة

أحدث الأخبار

- اتفاقية تعاون بين السفارة الهندية ومحمية أرز الشوف - طيور الببغاء في حدائق جديدة مرجعيون والبلدية ناشدت تجنب اصطيادها - دراسة تكشف تأثيرا "غير متوقع" للضوضاء على الأشجار - بسبب الجلطات.. التحفظات على اللقاحات تتصاعد ومخاوف من الأسوأ - اجتماع في وزارة الزراعة بين رئيس العام للرهبانية الباسيلية الشويرية ومدير عام الزراعة - مرتضى: واقع القطاع الزراعي لا بأس به وسنبدأ بدورات للزراعات العلفية المائية - لحود تابع اعمال التحريج في عنجر واعلن عن يوم المونة والمطبخ اللبناني - فيديو يوثق أسماكا "بشعر وأرجل".. والخبراء يفسرون - "نسر كوني" يحدق فينا بعيون غاضبة قنصه تليسكوب "هابل"... فيديو - إعلان الفائز بمسابقة محمية اهدن الفوتوغرافية - أصيب بحروق من الدرجة الثالثة... والسبب نبتة - السيسي ينبه إلى أزمة المناخ ويعرضُ استضافة مؤتمر دولي - وحدة مكافحة الصيد الجائر APU تنقذ بالتعاون مع الجيش والمخابرات والصيادين المستدامين سرب اللقلق من جريمة محتملة - الحوار الإقليمي للتغير المناخي يتعهد بإنجاح اتفاق باريس - تقرير يتحدث عن "الساحر الأحمر"... طارد طبيعي للسموم ويسهل الهضم - "شرط سوداني" قبل الملء الثاني لخزان سد النهضة - "الدهون تسد الشرايين"... دراسة: تناول لحم الخنزير أو البرغر مرة واحدة في الأسبوع يقتلك - ناسا تكشف عن حدث "غامض" على كوكب المريخ - رقم قياسي لعبور السفن بعد "أزمة إيفر غيفن".. وصور جوية مذهلة - مباحثات بين ليفربول وصلاح.. والهدف تمثيل مصر في الأولمبياد

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
معلوف: من حق المواطن التمنع عن دفع رسوم الميكانيك لان من يذله خلال المعاينة شركة غير قانونية؟
المزيد
جورج عطالله: ما قام به مدّعي عام التمييز ظالم ومرفوض
المزيد
تيار المستقبل للوطني الحر: توقفوا عن بث الأضاليل
المزيد
المخابرات الروسية تُفشل خطة للانقلاب في بيلاروسيا
المزيد
الصراف: لن تقتلوا العدالة ما دام هناك قضاة كغادة عون
المزيد
مقالات وأراء

سد النهضة الأثيوبي وخيارات القاهرة المفتوحة

2021 نيسان 08 مقالات وأراء

تابعنا عبر

الثأئر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر



محمود حسن** === خاص الثائر ===


بعد فترة من تعنّت الجانب الأثيوبي امتدت لسنوات ، اتّسم خلالها الموقف المصري بالهدوء والصبر المسؤول ، سلكت مصر مسار المفاوضات ، وكانت المسؤولية السياسية نصب أعين المفاوض المصري بشكل دائم، دون الحديث عن أي خيارات أخرى ..

ولعل الجميع يعلم أهمية نهر النيل للشعب المصري فهي ليست أهمية اجتماعية ولا سياسية ولا حتى اقتصادية لكنها أهمية وجود وشريان حياة .. مصر كما قال عنها المؤرخ اليوناني هيرودوت "مصر هبة النيل".. فتلك الحضارة المصرية العريقة التي ازدهرت على ضفافه، ما كانت لتكون لولا ماء النيل وطميه المتجدد مع كل عام جديد، ضامناً إلى الأبد خصوبة التربة وما تطرح من ثمار، وهو ما يمكن أن تلاحظه عندما ترى مصر لأول مرة من نافذة الطائرة في الجو، شريط أزرق طويل ، يحيط به من الأطراف شريطان أخضران ينتهي بدلتا مثلثة الشكل، ومن خلفهما تترامى الرمال الصفراء بلا حدود.

وفي القديم أدرك المصريون أن نهر النيل هو رب الحياة التي خلقت حضارتهم، لذا نظروا إليه بعين القداسة، وخصصوا له عدداً من الأرباب أشهرهم الإله "حعبي"، والذي يمثل فيضان النيل سنويا، ومصدر الحياة الأولى عموماً "بداية الخلق" ومصدر الحياة الأولى للمصري القديم، وقد وصف بـ"سيد القرابين" وكان أهمّ دور له كمعبود تجسيد فيضان النيل، لذا جاء ذكره كثيراً فيما يعرف بـ"أناشيد النيل"، وضمن فقرات في "نصوص التوابيت"، كما أُطلق عليه أيضا "سيد الفيضان" و"رب أزلي" و"خالق" و"رب الأرباب" و"أقدم الأرباب"، كما وصف بـ"سيد الكل"، الذي يحدث التوازن في الكون .

لذلك اعتقد ان الإدارة الأثيوبية التي لا تزال ماضية في التعنت والاستهانة بهذا الأمر، لا تعي أهمية جريان النيل مشكّلاً نبراس الأمل والحياة لمصر وأهلها وحتى محبيها من شتى بقاع العالم ..

على طول امتداد فترة المفاوضات لم يسع الجانب الأثيوبي إلى إثبات حسن النوايا، او حتى سعيه في انقاد الأمور قبل ان تنزلق إلى مسار لن يكون مرضياً لكافة الأطراف، وكذلك عليها تفهّم المخاوف التي تُعبّر عنها دول المصب مصر والسودان، لا سيما المتعلقة بالجفاف، على عكس الجانب المصري الذي سعى دائماً للحلول السلمية ومسار التفاوض، والارتكاز إلى الحقوق التاريخية والقوانين الدولية التي تحفظ لمصر والسودان حقهما التاريخي في مياه النيل التي تجري من خلال نهر عابر للحدود يحفظ جريانه واقتسامه قانون دولي منظم لهذه العملية .

القيادة فى مصر لم تتوقف خلال السنوات الماضية عن العمل في الملف، بكل التفاصيل والخيارات، وفى المقابل فإن مصر تدرك مبكراً أن هناك أطرافا ربما لا تكون لديها الإرادة أو القدرة لحوار جاد ، وكان حديث القاهرة بشكل دائم ومستمر عن أهمية التعاون الذي يكون في كل الأحوال أفضل من المواجهة، وأن مصر احترمت حق إثيوبيا في التنمية بشرط عدم المساس بمصالحها. ومن الواضح أن الجانب الإثيوبي يمارس المناورة ويسعى لتضييع الوقت فيما يتعلق بالمفاوضات، ولهذا فقد انسحبت مصر من آخر جولات التفاوض بعد تأكدها من التعنت والمماطلة وكذلك رفض الجانب الإثيوبي للمقترحات المصرية والسودانية.

بعد فشل المفاوضات الأخيرة لم يعد امام القاهرة سوى حديثها عن العديد من الخيارات ، تحدث عنها الرئيس المصري في أخر حديث له عبر وسائل الإعلام، كما كان حواره صريحا للمرة الأولى عن توتر سوف يصيب المنطقة بأكملها اذا ما لحق بمجرى النيل أي ضرر جراء الملء الثاني الذي تسعى أثيوبيا لتنفيذه بعد أسابيع قليلة ..

خيارات عديدة ومفتوحه تسعى القاهرة لتنفيذها ليبقى أهم هذه الخيارات هو الحرب والذي سعت القاهرة إلى تجنبه لكنها أدركت أنه ربما يكون السبيل الوحيد للحفاظ على حقها التاريخي في مياه النيل، والذي هو بمثابة حضارة تاريخية وحاضر ومستقبل …

ويبقى السؤال الأهم هل تستطيع القاهرة تنفيذ حديثها عن خياراتها المفتوحة وخاصة الحل العسكري ؟ اعتقد ان الجيش المصري يمتلك ما يمكنه من السيطرة على سماء القارة الأفريقية. فبحسب تصنيف سبوتنك الأخير يأتي ترتيب الجيش المصري في المرتبة 13 عالمياً والأول أفريقيا بما يمتلكه من أسلحة ومعدات وقدرات بشرية، مما يجعل له ذراع تطول اقصى حدود القارة شمالا وجنوبا وشرقا وغربا .. ولكن مصر تحتفظ لنفسها بحق الرد في الوقت المناسب وبالطريقة التي تجعل أعدائها يصمتون أبد الدهر … وعن مصر النيل يقول الراحل حافظ ابراهيم رحمة الله عليه..
أنا إن قدر الإله ممـــــــــاتي .. لا ترى الشرق يرفع الرأس بعدي
ما رماني رام وراح سليمـــــاً .. من قديم عناية الله جنـــــــــــــدي
كم بغت دولة عليّ وجــــارت .. ثم زالت وتلك عقبى التحــــــــدي



**رئيس المرصد الإعلامي لبحوث ودراسات الشرق الأوسط
اخترنا لكم
الراعي: ما لم تتألف حكومة اختصاصيين عبثا تتحدثون عن إصلاح وتدقيق جنائي
المزيد
عويدات يكف يد عون ويمنعها من ملاحقة الجرائم المالية
المزيد
كُراتُ نارٍ من بيروتَ الى واشنطن...
المزيد
عويجان: القطاع التربوي أشبه بسفينة في مهب العاصفة... يقودها قبطان هاوٍ، والخسارات لا تعوّض!
المزيد
اخر الاخبار
كنعان: #بلشو_من_هون
المزيد
أسود: شعب بيحكي عن الحقوق وبدافع عن السارق
المزيد
سليم عون: كلنا غادة عون في ثورتها على المافيات
المزيد
تفاصيل الرسالة المفجعة التي تركتها ملكة بريطانيا على تابوت الأمير فيليب
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
بالصورة - خريش: المرسوم يلي وقعو وزير الأشغال واضح
المزيد
باسيل استقبل السفيرة الاميركية في اللقلوق
المزيد
ارتفاع حصيلة قتلى "الليلة الدامية" بكندا.. والسبب جثث جديدة
المزيد
جنبلاط معزيا بضحايا جريمة بعقلين: لتأخذ التحقيقات مجراها
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
اتفاقية تعاون بين السفارة الهندية ومحمية أرز الشوف
دراسة تكشف تأثيرا "غير متوقع" للضوضاء على الأشجار
اجتماع في وزارة الزراعة بين رئيس العام للرهبانية الباسيلية الشويرية ومدير عام الزراعة
طيور الببغاء في حدائق جديدة مرجعيون والبلدية ناشدت تجنب اصطيادها
بسبب الجلطات.. التحفظات على اللقاحات تتصاعد ومخاوف من الأسوأ
مرتضى: واقع القطاع الزراعي لا بأس به وسنبدأ بدورات للزراعات العلفية المائية