Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- باسيل: ما صدر عن رؤساء الطوائف المسيحية في بكركي يخطّ مساراً واعداً ويفتح باب الحل للأزمة الرئاسية - رعد: مفتاح مواجهة الأزمة هو وجود رئيس للبلاد - "إف بي آي" يفتش منزل بايدن الخاص دون "إشعار مسبق" - ضو تابع لقاءاته في أميركا بزيارة البيت الابيض ومؤسسة الميدل ايست - "فرح" تشتد.. سرعة هواء قياسية تتراجع مساء وارتفاع بغزارة الأمطار - الاتحاد العمالي: للمشاركة بالإضراب في 8 شباط وجعله يوما وطنيا رفضا لسياسات الافقار والتجويع - كنعان بعد لجنة المال: لجنة فرعية ستبحث في الأرقام بروية وجدّية عند ورودها من الحكومة - ارتفاع "مسامر" في سعر صرف الدولار عصرا! - ثلاثة صرافين يقودون لعبة الدولار... وهّاب: "هل هم محميون؟" - نقابة مستوردي الأدوية: للبت سريعا بسعر الصرف لدعم الأدوية - النائبة جعجع: لا حل إلا بتوحيد قوى المعارضة خلف مرشّح واحد - "فرح" مستمرّة... إليكم الطّقس في الأيام المقبلة! - حرب نووية تلوح بالأفق.. تحذير لأوكرانيا من "خطوة القرم" - نيكي هايلي تستعد للإعلان عن ترشحها للرئاسة الأمريكية - جعجع : "حزب الله" يريد رئيسا يحفظ مصالح المحور وإذا كانت المشكلة تحل بانتخاب قائد الجيش فلا مانع لدينا - الذكاء الاصطناعي يبحث عن "إبرة حياة في كومة قش كونية" - المال والموازنة تدرس قانون اعادة التوازن للانتظام المالي .. وكتاب من كنعان الى هؤلاء - إعلام: الولايات المتحدة قد تزود أوكرانيا بذخيرة بعيدة المدى - تعميم من عثمان حول توقيف الصرافين والمضاربين على العملة الوطنية - القاضي البيطار حضر إلى مكتبه في قصر عدل - بيروت

أحدث الأخبار

- دراسة تكشف عن أثر يُحدثه استنشاق أبخرة السيارات على الدماغ في غضون ساعتين فقط! - البابا فرنسيس يدعو إلى رفع الأيدي عن الموارد الطبيعية الإفريقية - سيول نيوزيلندا تحذر العالم.. البنى التحتية لا تحتمل القادم - بركان يثور تحت الماء في "حزام النار".. وتحذير من تسونامي - طيران الإمارات تشغل رحلة تجريبية بوقود مستدام 100 بالمئة - ما جديد ملف المقالع والكسارات؟ - أقرب إلى النهاية.. إعلان في واشنطن عن تحديث ساعة القيامة - CAN A 1,500-YEAR-OLD METHOD SECURE PEACE IN THE AGE OF CLIMATE CHANGE? - لم يُر منذ العصر الحجري.. مذنب أخضر يستعد للاقتراب من الأرض - مخاوف من تحول إنفلونزا الطيور إلى "وباء بشري" - دراسة تكشف "سر ضخامة الحيتان" - فيديو نادر وفريد من البراري: أيل لحظة "تخلصه من قرونه" - خبايا أنتاركتيكا.. صور فضائية ترصد "مستعمرة الإمبراطور" - اكتشاف "يهدد بكارثة" في قاع البحر المتوسط - ياسين تفقد في صيدا وجوارها حملة النظافة ومتطوعيها: فلتساعد البلديات المجاورة بلدية صيدا في إيجاد مطمر صحي - "دانون" تعتزم خفض انبعاثات الميثان 30 بالمئة بحلول 2030 - تفاديا لمرض صعب.. نصيحة طبية لمن يربون حيوانا أليفا - ظاهرة غريبة في رومانيا.. ما قصة "الصخور الحية"؟ - IUCN welcomes appointment of Razan Al Mubarak as UN Climate Change High-Level Champion for the COP28 Presidency - من الإصابة، إلى الحريّة، تقرير يلقي الضوء على طائر اللقلق في لبنان

الصحافة الخضراء

مقالات وأراء

مَن يجب أن يوقّع المراسيم ويُصدرها في غياب رئيس للجمهورية؟؟؟ ماذا يقول الدستور؟

2023 كانون الثاني 17 مقالات وأراء

تابعنا عبر

الثائر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر


- " اكرم كمال سريوي "


من الواضح أن المشكلة الأساسية في تفسير وتطبيق الدستور اللبناني، هي في مقاربة ذلك من وجهة نظر سياسية، وليس من باب الفقه الدستوري والرأي القانوني.
صحيح أن الدستور لم يعالج كل التفاصيل بشكل دقيق، وبعض الأمور تحتاج إلى إيضاح وتعديل، لكن لو صفت النيات واحتكم الجميع إلى مقاربة دستورية قانونية، لسهُل إيجاد الحلول.

أناط الدستور عدة صلاحيات برئيس الجمهورية، منها توقيع وإصدار المراسيم، وطلبْ نشرها، ولعل أهم هذه المراسيم هي مقررات مجلس الوزراء، التي يحق لرئيس الجمهورية خلال ١٥ يوماً ، الطلب إلى المجلس، إعادة النظر بها، فإذا أصرّ المجلس عليها وجب على رئيس الجمهورية إصدارها.

أي أن الدستور فرض على رئيس الجمهورية، الأنصياع إلى القرارات التي يُصرّ عليها مجلس الوزراء، ويجب عليه إصدارها وطلب نشرها وفقاً للأصول حتى لو لم يكن موافقاً عليها.

في حال خلو سدة الرئاسة، أناط الدستور، في المادة ٦٢منه، صلاحيات الرئيس، وكالة بمجلس الوزراء. وهذا طبعاً يخلق تساؤلاً عمن يجب أن يوقّع المراسيم في هذه الحالة؟؟؟

يُصرّ التيار الوطني الحر على توقيع المراسيم، من قبل كافة وزراء الحكومة، فيما يرى الرئيس ميقاتي أنه يمكن إصدار المراسيم بتوقيعه وتوقيع الوزراء المختصين فقط.

للإجابة على السؤال، يجب تحديد المقصود بمجلس الوزراء، الذي أناط به الدستور، صلاحيات الرئيس، والاستناد إلى كيفية اتخاذ القرارات فيه لتحديد مَن يجب أن يوقّع على المراسيم وكالة عن رئيس الجمهورية.

المادة ٦٥ من الدستور، حددت كيفية اتخاذ القرارات خلال اجتماع مجلس الوزراء، ففي حال عدم الاتفاق يتم التصويت على القرارات، ويُتخذ القرار بأغلبية ثلثي الحضور، أمّا في المسائل الأساسية، فيحتاج القرار إلى موافقة ثلثي عدد أعضاء الحكومة.

تصدر المراسيم في الظروف العادية بتوقيع الوزراء المختصين، ورئيس الحكومة، ورئيس الجمهورية، فمن يوقّع مكان رئيس الجمهورية في حال خلو سدة الرئاسة؟؟؟.

الجواب بسيط وواضح، فإن من آلت إليه صلاحيات رئيس الجمهورية، هو من يجب أن يوقّع المراسيم، مكان توقيع الرئيس.
هذا يعني أنه يجب أن يوقّع على المراسيم ، مجلس الوزراء، وفقاً لقاعدة اتخاذ القرارات في خلال الجلسات.

أي أنه يجب يوقّع على المراسيم العادية، ثلثي عدد الوزراء الذين يحضرون جلسة مجلس الوزراء، أما المراسيم المتعلقة بالمواضيع الأساسية، والتي عددتها الفقرة الخامسة من المادة ٦٥ من الدستور، فيجب أن يوقّع عليها ثلثي عدد أعضاء الحكومة، حتى ولو من خلال مرسوم جوال.

إن اشتراط توقيع كافة أعضاء الحكومة على المراسيم، في حال خلو سدة الرئاسة، أمر غير دستوري، ولا يتوافق مع مبدأ الديمقراطية في الحكم، القاضي بقبول الأقلية برأي الأكثرية، وهو يعطي لكل وزير حق الفيتو على أي قرار لمجلس الوزراء، وهذا نوع من تعطيل الحكم، وهو يناقض مبدأ استمرارية الحكم وتصريف الأعمال وشؤون الناس.

كما أنه ليس من الحكمة أن يقتصر توقيع المراسيم، في حال خلو سدة الرئاسة، على رئيس الحكومة والوزير أو الوزراء المختصين فقط ،فالدستور لم يُعطِ صلاحية التوقيع، مكان الرئيس لهؤلاء، بل لمجلس الوزراء .

فهل يمكن مثلاً لرئيس الحكومة ووزير المالية، أن يوقّعا مرسوم رد قانون إلى المجلس النيابي (الكابيتال كونترول مثلاً)؟؟؟ وهذه صلاحية مناطة برئيس الجمهورية، وفق المادة ٥٧ من الدستور.
لا يجوز تعطيل مسار الحكم، ففي حالات الفراغ الحكومي أو الرئاسي، تستمر الحكومة (وفقاً للدستور) بتصريف الأعمال، ولكن ذلك يجب أن يتم وفقاً للدستور، وضمن حدود المفهوم الصحيح لتصريف الأعمال، والحفاظ على مبادئ الديمقراطية وعدم التعطيل.
ومن الجدير ذكره أن الدستور لا يمنع اجتماع حكومة تصريف الاعمال، شرط أن تكون قراراتها ضمن حدود تصريف الاعمال.

وهذا يعني وباختصار شديد، أن المرسوم في هذه المرحلة من الفراغ الرئاسي، يجب أن يوقّع عليه، على الأقل ثلثي عدد الوزراء، الذين يحضرون الجلسة، أما المراسيم في المواضيع الأساسية، فتحتاج إلى توقيع ثلثي عدد أعضاء الحكومة، وإلا تكون هذه المراسيم باطلة ومخالفة للدستور.
اخترنا لكم
الاتحاد العمالي: للمشاركة بالإضراب في 8 شباط وجعله يوما وطنيا رفضا لسياسات الافقار والتجويع
المزيد
"فرح" مستمرّة... إليكم الطّقس في الأيام المقبلة!
المزيد
كنعان بعد لجنة المال: لجنة فرعية ستبحث في الأرقام بروية وجدّية عند ورودها من الحكومة
المزيد
مَنْ يصمدُ امامَ العواصفِ الآتيةِ؟
المزيد
اخر الاخبار
باسيل: ما صدر عن رؤساء الطوائف المسيحية في بكركي يخطّ مساراً واعداً ويفتح باب الحل للأزمة الرئاسية
المزيد
"إف بي آي" يفتش منزل بايدن الخاص دون "إشعار مسبق"
المزيد
رعد: مفتاح مواجهة الأزمة هو وجود رئيس للبلاد
المزيد
ضو تابع لقاءاته في أميركا بزيارة البيت الابيض ومؤسسة الميدل ايست
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
آخر مستجدات كورونا في لبنان بتقرير غرفة العمليات الوطنية لإدارة الكوارث
المزيد
الرئيس عون: السلام بين الشعوب يكفل راحتها ونجاح مفاوضات فيينا مؤشر سلام لإيران وكل دول المنطقة
المزيد
"صالون" المعارضة: لقاء "جسّ نبض" والعبرة بالاستحقاق الرئاسي
المزيد
كيف افتتح سعر صرف دولار السوق السوداء صباح اليوم؟
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
دراسة تكشف عن أثر يُحدثه استنشاق أبخرة السيارات على الدماغ في غضون ساعتين فقط!
سيول نيوزيلندا تحذر العالم.. البنى التحتية لا تحتمل القادم
طيران الإمارات تشغل رحلة تجريبية بوقود مستدام 100 بالمئة
البابا فرنسيس يدعو إلى رفع الأيدي عن الموارد الطبيعية الإفريقية
بركان يثور تحت الماء في "حزام النار".. وتحذير من تسونامي
ما جديد ملف المقالع والكسارات؟