Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- قبلان: لن يمر قانون في مجلس النواب لا يحفظ أموال المودعين ولا يعيدها من المصارف - وفد من الكونغرس وصل إلى بيروت.. مؤشر إلى بدء تبلور توجه أميركي حيال الأزمة السياسية - جدول جديد لأسعار المحروقات...! - البنتاغون يدرس اقتراحا لتزويد أوكرانيا بأسلحة يصل مداها لأكثر من 150 كيلومترا - هذا ما سجله سعر صرف الدولار صباحا! - مونديال قطر: 4 مباريات الاثنين - سعيد: التعطيل والمعطّل وصاحب القرار إيران وكلام البطريرك الراعي في مكانه - مدرّب ألمانيا: التعادل مع اسبانيا هو الشرارة التي يحتاجها للتأهل لمراحل خروج المغلوب وتغيير دفّة الأمور في البطولة - الدولار الجمركي: الأسعار سترتفع بين 20 و 50٪ بعد أيام - كنعان: الحوكمة هي التحدي الأكبر… وإلّا "خلّي الثروة بالبحر" - لقاء بين حزب الله و"الكتائب" في الضاحية بطلب من الصيفي.. والأخير ينفي - وهاب للإخوة الأكراد: أرجوكم بمحبة لا تترددوا! - بوشكيان: الصناعة محمية والأولويّة اليوم هي الوضع المعيشي وليس التّرف - مونديال قطر: المغرب أسقط بلجيكا وشارف الدور الثاني - مونديال قطر: كوستاريكا غلبت اليابان وانعشت آمالها - الأسد قلق على لبنان ومستقبله: حزب الله خاصرة سوريا الأساسية - لا ينبغي استخدام الجوع كسلاح - الراعي من روما: هل المقصود هو محو الدور المسيحي والماروني الفاعل في لبنان؟ - ميسي بعد مباراة المكسيك: عادت الأمور بين أيدينا من جديد! - "الحزب" بين فرنسا والرياض

أحدث الأخبار

- بالفيديو- قتلى ومفقودون بانهيار أرضي مدمّر في إيطاليا - علماء مصريون يعثرون على مومياوات بـ"ألسنة ذهبية".. ما السبب؟ - بلدية فنيدق: غياب الأجهزة المعنية بحماية الغابات هو إهمال وإجرام - فوز شركة لبنانية بجائزة أفضل مشروع للطاقة النظيفة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا - اكتشاف فيروس "يشبه كورونا" في خفافيش بالصين - القنب من مخدر إلى منقذ للبشرية من كارثة مناخية! - روسيا لديها أكبر قاعدة بيانات جينية للعنب في العالم - أخطاء في طهو البيض "تقتل" فوائده الغذائية.. لا ترتكبها - علماء يبشرون بـ"لقاح ثوري" يتصدى لكل أنواع الإنفلونزا - عمرها 550 مليون عاما.. علماء يكتشفون "أقدم وجبة في العالم" - اختبار ثوري يكشف مرض قلبي قاتل.. الموعد العام المقبل - الوفيات بالآلاف.. هواء "القارة العجوز" بات الخطر الأكبر - وزير الزراعة وقع اتفاقية مع "الفاو" بتمويل دانماركي: سنبقى الجهة الأساسية المدافعة عن كل فقير ومستضعف ومحروم - "ليستيريا".. أميركا تربط المرض بـ"منتج ملوث" بالأسواق - أرزة باسم المطران بو نجم في غابة الأرز الخالد - في نيجيريا.. أزياء من القمامة حماية للمناخ - قمة "كوب 27".. "اتفاق مهم" ينعش أمل الدول الفقيرة - بعد 50 عاما.. ناسا تعود للقمر وتؤسس قاعدة أرتيميس القمرية - Shark fin trade regulated at last in landmark decision - توقيفات ومحاضر ضبط لمخالفين ومصادرة أسلحة صيد في العريضة

الصحافة الخضراء

محليات

"ممانعة" دولية لعودة النازحين: تجاوز عددهم المليونين وورقتان في يد لبنان للمواجهة

2022 تشرين الأول 26 محليات المركزية

تابعنا عبر

الثائر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر


تُستأنف اليوم عملية العودة الطوعية للنازحين السوريين الى بلادهم التي ينظّمها الأمن العام بعد توقُّف نحو 3 سنوات.

ومع تحريك ملف عودة النازحين، سارع سفراء دول غربية خلال الأيام الأخيرة، وفق معلومات عبر "نداء الوطن"، الى زيارة مسؤولين لبنانيين للاستفسار عن هذه العودة، وتبيّن من حديث هؤلاء السفراء عدم تشجيع دولهم أو بالأحرى «رفضها» لعودة النازحين. عدم التشجيع هذا سبق أن عبّرت عنه المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين (UNHCR) بحجة أنّها غير آمنة.

إلّا أنّ مصادر متابعة لهذا الملف تذهب أبعد من ذلك، مؤكدةً أنّ هناك «ممانعة دولية» لعودة النازحين السوريين على رغم الضغط الكبير الذي يشكلونه منذ بدأ النزوح عام 2011، والذي تظهر الأرقام الرسمية حجمه اقتصادياً واجتماعياً وأمنياً وديموغرافياً. فعلى رغم رغبة لبنان الرسمي انطلاقاً من سيادته على أرضه في عودة النازحين، خصوصاً مع التسهيلات السورية وتوافر مناطق آمنة لهم في الداخل السوري، إلّا أن المجتمع الدولي يشجّع النازحين على البقاء في لبنان من خلال المساعدات التي لن تُقطع عنهم في لبنان أو تُنقل الى الداخل السوري في حال قرّر النازحون العودة، بل على العكس من ذلك، فكلّ نازح يتخذ قرار العودة سيخسر المبالغ المالية التي يتقاضاها من مفوضية اللاجئين أو غيرها من المنظمات الدولية في لبنان، علماً أنّ كلفة النزوح السوري الى لبنان، بعد عقدٍ على اندلاع الأزمة السورية، بلغ وفق التقديرات الرسمية نحو 46 مليار دولار، مقابل دعم دولي لم يتخطَّ الـ8.7 مليارات دولار.

هذا «المنع» الدولي لعودة النازحين هدفه بحسب مصادر مسؤولة رغبة بعض الدول في استخدام ورقة النازحين في مفاوضات الحلّ السياسي الشامل في سوريا. وعبّر كلّ من وزير الشؤون الاجتماعية في حكومة تصريف الأعمال هكتور الحجار وابراهيم أمس، عن هذا الضغط من دون أن يسمّياه بـ»منع».

في المحصّلة لا يعدو كون العودة الطوعية التي استُؤنفت أكثر من «واجب لبناني»، فالأعداد القليلة التي تسجّلت للعودة ولم تتخطَّ الألفي نازح و"الترغيب" الدولي للنازحين للبقاء سيمنعان أي خرق جدّي في هذا الملف. وعلى رغم النية اللبنانية بتحقيق عودة النازحين، هناك تشديد على أنّها طوعية، ولبنان لن يفرض أي عودة قسرية كما أعلن ابراهيم.

إلّا أنّ لا حلّ لهذه الأزمة بحسب مصادر مسؤولة متابعة للملف، إلّا بطريقتين: حكومة قوية تفرض عودة النازحين بالتنسيق مع سوريا، إذ إنّ البلد لم يعد يتحمّل والمجتمع الدولي لا يتجاوب ولا يمكننا انتظار الحلّ السياسي في سوريا، خصوصاً أنّ مناطق شاسعة منها باتت آمنة وبالتالي لا حجة للانتظار أكثر، علماً، أنّ هناك مليونين و80 ألف نازح سوري موجودون حالياً في لبنان، وقرابة 540 ألف نازح عادوا طوعاً الى بلادهم منذ بدء الخطة عام 2017. أمّا الطريقة الثانية فهي استخدام ورقة الهجرة غير النظامية للضغط على الأوروبيين وذلك بوقف منع مراكب الهجرة بل تسهيلها.

لكن على رغم الضغط الهائل الذي يشكّله النزوح ومخاطر التوطين والتي ليست ناتجة من «نظرية المؤامرة» بل من تصريحات ورغبة أبدتها أكثر من دولة غربية، ترى المصادر نفسها أنّ لبنان الرسمي سيظلّ ضعيفاً أمام الغرب وستبقى ورقة النزوح في لبنان ورقة يستخدمها الخارج لـ»غايةٍ في نفس يعقوب»، تبدأ بالضغط على «حزب الله» والنظام السوري ولا تنتهي بمشاريع الدمج والتوطين والتغيُّر الديموغرافي. وفي هذا الإطار كانت لافتة «تغريدة» للوزير الأسبق سجعان قزي أخيراً، أعلن فيها أنّه «في آب الماضي، كنا سفيرة سويسرا وأنا جالسَين الى طاولة عشاء نتبادل الأحاديث حول مستقبل لبنان. أحدّثها عن إنقاذ لبنان وهي تحدّثني عن دمج اللاجئين الفلسطينيّين والنازحين السوريّين في المجتمع اللبناني. فكيف لدولة سويسرا بهذه الذهنية أن تتولى تنظيم حوار عن لبنان؟».

بالعودة، تنطلق صباح اليوم 3 مجموعات من لبنان باتجاه سوريا، حسبما قالت مصادر ميدانية في شرق لبنان ل"الشرق الأوسط"، أولها من نقطة المصنع الحدودية مع سوريا، والثانية عبر بلدة عرسال في منطقة البقاع، وتضم بين 300 و400 نازح سوري، وينطلقون باتجاه معبر الزمراني نحو بلدات القلمون في سوريا، إضافة إلى مجموعة أخرى تسلك معبر العبودية الحدودي في شمال لبنان. وكان من المتوقع أن يعود نحو 6 آلاف نازح عبر قوافل العودة الطوعية؛ لكن معظم العائلات فضلت التريث بسبب تسجيل أولادهم في مدارس لبنان.
اخترنا لكم
الدولار الجمركي: الأسعار سترتفع بين 20 و 50٪ بعد أيام
المزيد
الراعي من روما: هل المقصود هو محو الدور المسيحي والماروني الفاعل في لبنان؟
المزيد
كنعان: الحوكمة هي التحدي الأكبر… وإلّا "خلّي الثروة بالبحر"
المزيد
بين الأسبوع المقبل ومطلع شباط: تداعيات اقتصاديّة حتميّة و"الانهيار الكبير" آتٍ
المزيد
اخر الاخبار
قبلان: لن يمر قانون في مجلس النواب لا يحفظ أموال المودعين ولا يعيدها من المصارف
المزيد
جدول جديد لأسعار المحروقات...!
المزيد
وفد من الكونغرس وصل إلى بيروت.. مؤشر إلى بدء تبلور توجه أميركي حيال الأزمة السياسية
المزيد
البنتاغون يدرس اقتراحا لتزويد أوكرانيا بأسلحة يصل مداها لأكثر من 150 كيلومترا
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
مدرسة الحكمة-برازيليا احيت ذكرى الإستقلال الاب شلوق للطلاب: كونوا صوت الحق و لو بقيتم لوحدكم
المزيد
المؤسسة العسكرية وعكار واهالي شيعوا عددا من شهداء انفجار التليل
المزيد
مركز التنمية والتأهيل في الشوف لمساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة
المزيد
لال كارن: انتشال جثث جميع ركاب الطائرة النيبالية المنكوبة
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
بالفيديو- قتلى ومفقودون بانهيار أرضي مدمّر في إيطاليا
بلدية فنيدق: غياب الأجهزة المعنية بحماية الغابات هو إهمال وإجرام
اكتشاف فيروس "يشبه كورونا" في خفافيش بالصين
علماء مصريون يعثرون على مومياوات بـ"ألسنة ذهبية".. ما السبب؟
فوز شركة لبنانية بجائزة أفضل مشروع للطاقة النظيفة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا
القنب من مخدر إلى منقذ للبشرية من كارثة مناخية!