Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- جعجع: لا يمكن الإتيان برئيس غصباً عن الأكثرية المسيحية ودعوة باسيل كاذبة - جنبلاط من عين التينة: لا نستطيع أن نبقى في دوامة الورقة البيضاء وانهيار الليرة مخيف - لحود عرض مع عميدة ورؤساء الاقسام في كلية الزراعة في الجامعة اللبنانية تعزيز التعاون مع وزارة الزراعة - مديرة مركز راشدٌ الإماراتي لأصحاب الهممَ تتحدث عن حب مصر - قوى الأمن: إنجازات رغم الصعاب واللواء عثمان حفظ المؤسسة في أصعب الظروف - جنبلاط وبرّي أكّدا ألّا حظوظ لمعوّض والأخير بدأ عملية استطلاع آراء الكتل النيابية وتثبيت "البوانتاج" لفرنجية - "سرقة موصوفة لأموال الناس"... لبنان القوي: أي تشريع في ظل الفراغ الرئاسي هو أمر تفرضه الضرورة القصوى الاستثنائية - وزارة الأشغال: على المواطنيين التقيّد بإرشادات "العاصفة" - فياض يطرح مبادرة حل شامل للكهرباء وليس بالقطعة لتنفيذ خطّة الطّوارئ - سلامة: لبنان سيرفع سعر الصرف في الأول من شباط - شباط المُزدحمُ بالمواعيدِ والاستحقاقاتِ...! - "الخارجيّة" تُدين التفجير الإرهابي في باكستان - محفوض يدقّ ناقوس الخطر: المعلّم موجوع - فيصل الصايغ: المطلوب رئيس إصلاحي يحترم الدستور والطائف - مجموعات ومنظمات دولية في بيان داعم للبيطار: لفرض عقوبات لمحاسبة الجناة في انفجار المرفأ - الثلوج غطت المرتفعات في عكار والطرق الجبلية باتجاه البقاع مقطوعة - هكذا افتتح سعر صرف الدّولار صباحًا! - ساعات قبل إضراب المعلمين.. هذا ما دعت إليه الأمانة العامة للمدارس الكاثوليكية! - الاسمر بعد اجتماع اتحادات ونقابات قطاع النقل البري: سندعو الى إضراب في 8 شباط - عقيص: التهويل بانتخاب فرنجية لا أساس له والخوف من الفقر والتضخّم

أحدث الأخبار

- طيران الإمارات تشغل رحلة تجريبية بوقود مستدام 100 بالمئة - ما جديد ملف المقالع والكسارات؟ - أقرب إلى النهاية.. إعلان في واشنطن عن تحديث ساعة القيامة - CAN A 1,500-YEAR-OLD METHOD SECURE PEACE IN THE AGE OF CLIMATE CHANGE? - لم يُر منذ العصر الحجري.. مذنب أخضر يستعد للاقتراب من الأرض - مخاوف من تحول إنفلونزا الطيور إلى "وباء بشري" - دراسة تكشف "سر ضخامة الحيتان" - فيديو نادر وفريد من البراري: أيل لحظة "تخلصه من قرونه" - خبايا أنتاركتيكا.. صور فضائية ترصد "مستعمرة الإمبراطور" - اكتشاف "يهدد بكارثة" في قاع البحر المتوسط - ياسين تفقد في صيدا وجوارها حملة النظافة ومتطوعيها: فلتساعد البلديات المجاورة بلدية صيدا في إيجاد مطمر صحي - "دانون" تعتزم خفض انبعاثات الميثان 30 بالمئة بحلول 2030 - تفاديا لمرض صعب.. نصيحة طبية لمن يربون حيوانا أليفا - ظاهرة غريبة في رومانيا.. ما قصة "الصخور الحية"؟ - IUCN welcomes appointment of Razan Al Mubarak as UN Climate Change High-Level Champion for the COP28 Presidency - من الإصابة، إلى الحريّة، تقرير يلقي الضوء على طائر اللقلق في لبنان - اطلاق حملة لاعادة استخدام وتدوير النظارات الطبية في وزارة البيئة ياسين: المشروع يعمّق ثقافة الفرز ويتطابق مع خطة الوزارة لتخفيف النفايات - مايكروسوفت تبحث استثمار 10 مليارات دولار في الذكاء الاصطناعي - 4 أنظمة غذائية فعالة جدا.. ضرورية لحياة أطول - لجنة كفرحزير: شركات الترابة استولت على كميات تكفيها لسنوات بغطاء من وزراء ورؤساء بلديات

الصحافة الخضراء

مقالات وأراء

لعبة المذهبية والأرقام، أوصلت أكثر من نصف نواب المجلس. فهل سيوافقون على إصلاح القانون؟؟؟

2022 أيار 21 مقالات وأراء

تابعنا عبر

الثائر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر



- " اكرم كمال سريوي "


للمرة الثانية يتم تطبيق قانون النسبية في لبنان، الذي لم يُلغِ الطائفية السياسية، ولم يرقَ إلى مستوى الإصلاح الحقيقي، الذي يتمناه اللبنانيون. وفي نفس الوقت، لم يتم اعتماد مبدأ، أن تنتخب كل طائفة نوابها ( وفق مشروع القانون الأرثوذكسي الذي اقترحه ايلي الفرزلي). فاكتشف اللبنانيون أنهم أمام قانون أرثوذكسي مُقنّع، يعتمد الطائفية، ويُطيح بالمساواة، وينسف الديمقراطية، ويشوّه صحة تمثيل الناخبين.

بلغ عدد الناخبين اللبنانيين في هذه الانتخابات 3,967,507 (منهم 1,361,546 مسيحيون). اقترع 1,951,883 ناخباً، فبقيت النسبة أقل من النصف (49,19%)، وبلغ عدد الأوراق الملغاة 57,680 ، وكان أعلى حاصل انتخابي في دائرة الجنوب الثانية 23,297 وأدنى حاصل في بيروت الأولى 5,837 أما الحاصل الوسطي العام في لبنان فهو 14,798 صوتاً.

لقد تمكّن المجتمع المدني من إحداث خرق، في جدار الأحزاب، وهذا جيد، ويدل على أن مسار التغيير قد بدأ في لبنان، لكن يجب عدم الإفراط في التفاؤل، فالشعب اللبناني صوّت بنسبة كبيرة للأحزاب التقليدية، التي ما زالت ممسكة بزمام الأمور .

هناك حقيقة، يجب الانتباه إليها وعدم تجاهلها. لقد سمحت طبيعة قانون الانتخاب (السيء طبعاً) بأن يفوز بعض النواب في الأحزاب أو المعارضة، بعدد قليل جداً من الأصوات، مستفيدين من أصوات أعطاها الناخبون لغيرهم من المرشحين. ولو تم تخيير هؤلاء الناخبين، لرفضو أن يمثلهم من نجح بسبب العملية الغريبة العجيبة لتوزيع المقاعد، التي يتبعها قانون الانتخاب.

فنجد أن ستة نواب وصلوا بأقل من الف صوت، وأحدهم فاز ب 79 صوتاً تفضيلياً فقط. وفي المقابل رسب مرشحون حصلوا على أكثر من عشرة ألاف صوت تفضيلي. وهذا يدل على عدم صحة التمثيل الشعبي لبعض النواب، بالرغم من قانونية النتائج. فعندما يخسر رئيس اللائحة، أو غيره ممن حاز على نسبة عالية من الأصوات، المقعد النيابي، ثم يستفيد من هذه الأصوات مرشّح آخر على اللائحة، فهذا يدل على تشوّهات في عملية التمثيل، خاصة أن غالبية اللوائح كما رأيناها، تجمع أخصاماً، وأصحاب توجهات سياسية متباينة.

في دائرة الشمال الثانية خسر عثمان علم الدين (5469 صوتاً) وفاز جميل عبود (79 صوتاً)، وفي الجنوب الثالثة نجح قاسم هاشم (1215 صوتاً )، ورسب وفيق ريحان (3071 صوتاً)، وفي البقاع الثانية رسب محمد القرعاوي (4811 صوتاً)، ونجح غسان السكاف (776 صوتاً) وشربل مارون (3576 صوتاً)، وفي جبل لبنان الرابعة رسب وئام وهاب (10288 صوتاً) و طلال ارسلان (9008 أصوات)، وفاز غسان عطا الله (5149 صوتاً) وفريد البستاني ( 4347 صوتاً). وهذه عيّنة بسيطة من العديد من الأمثلة التي حدثت في هذه الانتخابات.

ولقد نال مثلاً، نائبان من حزب الله 91,867 صوتاً تفضيلياً، محمد رعد (48,543) وحسن فضل الله (43,324) فيما حصل 14 نائباً من قوى التغيير على 78,697 صوتاً تفضيلياً. البعض يضيف عبد الرحمن البزري واسامة سعد إلى النواب التغيريين، رغم أن البزري كان مرشحاً في 2018 على لائحة التيار الوطني الحر ، وأسامةسعد ترشّح بالتحالف مع قوى 8 آذار أيضاً.

وبما أن الحاصل الانتخابي في دائرة الجنوب الثالثة كان 21,109 ، فهذا يعني أن أصوات رعد وفضّل الله تمثّلت بأربع مقاعد في البرلمان، ولو طبّقنا هذه المعادلة على أصوات التغييرين، سنجد أنهم سيحصلون على 3,7 مقاعد فقط، وليس على 14 مقعداً، ولكان حصل التيار الوطني الحر على ثمانية مقاعد فقط وليس على 18، ولحصل الحزب التقدمي الاشتراكي على 7 نواب بدل من 9 ، ولحصلت القوات اللبنانية على 10 نواب بدل من 20 . ولو طبقنا هذه القاعدة على جميع النواب، لأُبطلت نيابة عدد كبير من الذين دخلوا البرلمان، وتغيّرت الخارطة بشكل شبه كامل.

وإذا كان يصعب اشتراط حصول كل نائب على حاصل انتخابي، فإنه على الأقل، يجب تحديد حد أدنى من الأصوات، التي يجب الحصول عليها، للفوز بالمقعد النيابي، وإلا نحن أمام عملية تشويه كبيرة لصحة التمثيل.

وفي لغة الرياضيات والحسابات، نجد أن من صوّت في دائرةبيروت الأولى مثلاً ، فإن صوته يعادل أصوات أربعة ناخبين، من الذين صوتوا في الجنوب الثانية، أو أكثر من صوتين ونصف من أصوات الذين اقترعوا في جبل لبنان الأولى، بيروت الثانية، و جبل لبنان الرابعة. و هذا يُشكّل خللاً فاضحاً في قاعدة المساواة بين الناخبين، وهي قاعدة دستورية، تجعل من قانون الانتخاب قانوناً مخالفاً للدستور. وتجدر الإشارة إلى أن هذا القانون يخالف قاعدة المساواة، في عدة نقاط، منها ما هو بين الناخبين، ومنها بين المرشحين، ولا مجال لذكرها هنا، وسنفصّلها في مقال آخر.

ماذا سيحدث لو الغينا الطائفية السياسية في قانون الانتخاب؟

في حال اعتماد لبنان دائرة انتخابية واحدة، مع إلغاء الطائفية السياسية، سيتم اعتماد الحاصل الانتخابي الوسطي، البالغ اليوم 14,798صوتاً. وهذا يعني احتمال خسارة عدد كبير من النواب لمقاعدهم النيابية. خاصة الذين فازوا في دوائر، بلغ فيها الحاصل الانتخابي أقل من هذا الرقم، وكذلك ستسمح هذه القاعدة، بخروقات عديدة، في الدوائر التي بلغ فيها الحاصل أعلى من هذا الرقم، وسيفوز بعض مرشحي اللوائح، التي تم استبعادها لعدم حيازتها الحاصل الانتخابي.

بمعنى إخر كنّا سنشهد خروقات أكثر ، في الدوائر الكبرى، وتبدّل في أسماء النواب، خاصة على اللوائح التي فازت بأقل من هذا الحاصل.

من هنا يبقى التحدي الأكبر الآن أمام النواب الفائزين، خاصة الذين خدمهم القانون الحالي. فهل سيسعون لإصلاح قانون الانتخاب، والمغامرة بمقاعدهم النيابية؟؟؟ أم سيحرصون على بقاء القانون على حاله، على أمل الاحتفاظ بمكاسبهم، والعودة مجدداً إلى البرلمان؟؟؟. وماذا سيكون موقف التغييرين الذين طالبوا بالعلمانية على مدى سنوات؟؟؟.

تابعونا في حلقة قادمة عن ابرز الإصلاحات الضرورية، في قانون الانتخاب.



**رئيس تحرير موقع "الثائر"
اخترنا لكم
جعجع: لا يمكن الإتيان برئيس غصباً عن الأكثرية المسيحية ودعوة باسيل كاذبة
المزيد
"سرقة موصوفة لأموال الناس"... لبنان القوي: أي تشريع في ظل الفراغ الرئاسي هو أمر تفرضه الضرورة القصوى الاستثنائية
المزيد
قوى الأمن: إنجازات رغم الصعاب واللواء عثمان حفظ المؤسسة في أصعب الظروف
المزيد
فياض يطرح مبادرة حل شامل للكهرباء وليس بالقطعة لتنفيذ خطّة الطّوارئ
المزيد
اخر الاخبار
جعجع: لا يمكن الإتيان برئيس غصباً عن الأكثرية المسيحية ودعوة باسيل كاذبة
المزيد
لحود عرض مع عميدة ورؤساء الاقسام في كلية الزراعة في الجامعة اللبنانية تعزيز التعاون مع وزارة الزراعة
المزيد
جنبلاط من عين التينة: لا نستطيع أن نبقى في دوامة الورقة البيضاء وانهيار الليرة مخيف
المزيد
مديرة مركز راشدٌ الإماراتي لأصحاب الهممَ تتحدث عن حب مصر
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
الأردن يدعو لوقف فوري للعدوان الإسرائيلي على غزة
المزيد
خير: مسح الأضرار مستمر لتحديد آلية إعادة الإعمار
المزيد
وزارة الأشغال: على المواطنيين التقيّد بإرشادات "العاصفة"
المزيد
جعجع: نتائج الإنتخابات أظهرت العمل الدؤوب الذي قمنا به كحزب
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
طيران الإمارات تشغل رحلة تجريبية بوقود مستدام 100 بالمئة
أقرب إلى النهاية.. إعلان في واشنطن عن تحديث ساعة القيامة
لم يُر منذ العصر الحجري.. مذنب أخضر يستعد للاقتراب من الأرض
ما جديد ملف المقالع والكسارات؟
CAN A 1,500-YEAR-OLD METHOD SECURE PEACE IN THE AGE OF CLIMATE CHANGE?
مخاوف من تحول إنفلونزا الطيور إلى "وباء بشري"