Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- البنك الدولي يكشف مؤامرة تلاعب وتزوير البيانات لصالح إحدى القوى العظمى - الصحة العالمية تعلن تطورات تفشي فيروس "ماربورغ" القاتل في غينيا - الإمارات تستثمر 10 مليارات جنيه إسترليني في بريطانيا - صندوق النقد دعا المجتمع الدولي الى التحرك لمنع وقوع أزمة انسانية في أفغانستان - اللواء السيد :"ليش؟!" - امطار وسيول اجتاحت العديد من المناطق الجبلية في عكار - مقتل 16 جنديا نيجيريا في كمين نسب إلى جهاديي تنظيم الدولة الإسلامية ولاية غرب إفريقيا - سويف استقبل ريما فرنجية: الانتصارعلى الأزمة الحالية يبدأ بالتكاتف والتعاضد - مكتب دياب نفى الخبر عن طلب عائلته من فوج الاطفاء تزويدها بالمياه - دُموعُكَ يا "راوولُ الاقتصادِ" افرحتنا! - مخزومي يقدم مبادرة لإضاءة كورنيش المزرعة عبر الطاقة الشمسية - حجار تسلم مهام وزارة الشؤون: سنعمل لتنفيذ مشروع البطاقة التمويلية المشرفية: بذلت أقصى جهدي لوضع أسس شبكة أمان اجتماعي - مكتب الاعلام في رئاسة الجمهورية يوضح حقيقة ما حصل مع الإعلامية ليال سعد في قصر بعبدا اليوم ‎ - تذكير من جمعيّة المصارف حول المهلة النهائية للاستفادة من التعميم 158 - مجلس الوزراء اقر البيان الوزاري لحكومة معا للانقاذ رئيس الجمهورية: للاسراع في إيجاد الحلول لقضايا الناس المعيشية ميقاتي: الحاجة دائمة الى التضامن لتحقيق الإنتاجية - صفير التقى وزير المال: القطاع المصرفي لن يقف مكتوف اليدين في المرحلة المقبلة - فرنجية: مع صدور مذكرة توقيف فنيانوس نؤكد وقوفنا الى جانبه - تسليم وتسلم في وزارة الدولة لشؤون التنمية الادارية قطار: الادارة العامة بأمس الحاجة للدعم والاصلاح - جعجع: لا يكتمل الانسحاب السوري قبل عودة الأسرى اللبنانيين - نصائح جمالية للعناية بالبشرة وتحضيرها لفصل الخريف!

أحدث الأخبار

- جمعية دبين ترد على الأونروا:(عمان لا تحتمل قطع شجرة واحدة اخرى) - اكتشاف "مفاجأة مرعبة" في أحشاء تمساح عملاق.. هل فعلها؟ - أهمية المشاركة في المؤتمر الدولي لحماية الطبيعة والإنضمام إلى الإتحاد الدولي لصون الطبيعة IUCN - وزير البيئة: هدف الحكومة النجاح في إطفاء الحرائق المشتعلة في ملفات الدعم والانفتاح على المجتمع الدولي - غانم رئيسًا للّجنة الوطنية اللبنانية للإتحاد الدولي لصون الطبيعة - إدارة محمية إهدن أنجزت تصميم وتوزيع وتركيب اللافتات في المحمية - الاتحاد الدولي لحماية الطبيعة، بمنح شهادة إعتراف لبرنامج "هدد" السعودي - الأمين العام لهيئة البيئة – أبوظبي تفوز للمرة الثانية على التوالي بمنصب المستشار الإقليمي لغرب آسيا في انتخابات الاتحاد الدولي لحماية الطبيعة - الاتحاد الدولي لصون الطبيعة يمنح سرحال العضوية الفخرية - رزان المبارك أول رئيسة من غرب آسيا تقود أقدم وأكبر شبكة بيئية عالمية في تاريخها الممتد على مدى 72 عامًا - لقاء بعنوان: التعاون لحلول التكيف القائمة على الطبيعة لأحواض البحيرات، الأنهار والمياه الجوفية - بالفيديو صاعقة برق تحبس الأنفاس.. 12 ضربة في ثوان معدودة! - الامم المتحدة تحذر من التلوث البلاستيكي وتهديده للانواع المهاجرة في آسيا والمحيط الهادئ - باستخدام مسحة لقياس البكتيريا... تحديد الأمهات المعرضات لخطر الولادة المبكرة بعد 10 أسابيع فقط من الحمل بات ممكناً! - غانم زار الاْردن والتقى الوزير مصاروة وبحثا التعاون البيئي - نفوق عدد كبير من الاسماك عند مجرى النهر البارد وتحذير من الاقتراب او الاستخدام - افتتاح غابة بأبعاد فنية وبيئية في سن الفيل - أميركا تسجل أول إصابات لغزلان بكوفيد-19 في العالم - عاش قبل ملايين السنوات... فريق بحث مصري يوثق نوعاً جديداً من الحيتان البرمائية - بسبب ارتفاع درجات الحرارة.. مدن في الشرق الأوسط ستصبح غير صالحة للسكن

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
تذكير من جمعيّة المصارف حول المهلة النهائية للاستفادة من التعميم 158
المزيد
مخزومي يقدم مبادرة لإضاءة كورنيش المزرعة عبر الطاقة الشمسية
المزيد
صندوق النقد دعا المجتمع الدولي الى التحرك لمنع وقوع أزمة انسانية في أفغانستان
المزيد
الصحة العالمية تعلن تطورات تفشي فيروس "ماربورغ" القاتل في غينيا
المزيد
امطار وسيول اجتاحت العديد من المناطق الجبلية في عكار
المزيد
مقالات وأراء

فدراليّةُ حزبُ الله المُضْمَرَة انتهَت

2021 آب 22 مقالات وأراء

تابعنا عبر

الثأئر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر


- " د. ميشال الشمّاعي "


الخطأ اللبناني الفادح الذي ما زال اللبنانيّون يدفعون ثمنه منذ تأسيس دولة لبنان الكبير وقيام فلسفة الوطن اللبناني مع المفكّر ميشال شيحا، يكمن في عدم قدرة المجموعات الحضاريّة اللبنانيّة على التحوّل إلى مجموعة وطنيّة واحدة، لا تجمعها سوى الوطنيّة ضمن كيانيّة واحدة، بل عكس ذلك تمامًا، ظلّت هذه المجموعات التي هي بالأساس نواة مصغّرة عن شعوب وفدَت إلى هذه الأرض لتلتجئ فيها، لأنّها أرض مقاوِمَة بطبيعتها وتستطيع أن تصون الوجود وتحميه؛ ظلّت تبحث كلّ منها عن استيلاد كيانيّة خاصّة بها تقوم على توسيع انتمائها الدّيني أو حتّى المذهبي.
وممّا لا شكّ فيه أنّ الخمس عشرة سنة التي شهدها لبنان من حرب أهليّة قد ظهّرت جليًّا نوايا المجموعات الحضاريّة. مثال على ذلك، برغم قدرة حزب القوّات اللبنانيّة على حكم وإدارة منطقة حكمًا رشيدًا وإدارة وطنيّة إلا أنّ هذا الحزب رفض الإنفصال عن الدّولة الأمّ وإعلان دولته التي كانت تمتدّ من كفرشيما إلى المدفون آنذاك. وآسر هذا الحزب الدّخول في اتّفاق الطّائف على علاته، ليوقف المدفع وليدخل بعدها في معركة استعادة الدّولة من براثن الميليشيات التي شلّعتها وشرذمتها إربًا إربًا.
والكلّ يعلم كيف طُعِنَ هذا الحزب بظهره من قبل النّظام الأمني السوري اللبناني المشترَك الذي تولّى فترة الحكم ما بعد الطّائف. ولسنا بموضع تذكير التاريخ الأسود لتلك المرحلة التي كان القوّات من أكثر ضحاياها. والمعلوم أيضًا أنّ هذا الحزب هو الوحيد الذي تبنّى جهارة طرح الجبهة اللبنانيّة بنظام جديد للبنان يقوم على القاعدة الفدراليّة. وتجدر الإشارة إلى أنّ المفكّر أنطوان نجم،" المُعَلِّم"، كما اعتدنا على تسميته، قد وضع أسس هذا النّظام في مؤلّفاته كلّها. لكنّ الظروف الإقليميّة والدّوليّة وعدم نضج الظروف اللبنانيّة قد حالت كلّها من دون تطبيق هذا النّظام أو حتّى مجرّد طرحه في الندوات السياسيّة البرلمانيّة والوزاريّة ليسلك الأطر الدّستوريّة والقانونيّة ليلاقي النّجاح التّام.
أمّا اليوم وبعد الفشل في تطبيق اتّفاق الطّائف نتيجة لتطبيقه المعتوِر، إن في فترة الاحتلال السوري تحت وصاية النظام الأمني، وإن في فترة الاحتلال الإيراني اليوم بذراع وصاية حزب الله، فلقد عادت النّغمة الفدراليّة لتطرح من جديد. ولسنا هنا بصدد مناقشة هذا النّظام بحدّ ذاته، بل ما يهمّنا هنا هو البحث في مدى قبول هكذا نوع من الأنظمة في مجتمع تعدّدي على قاعدة الحضارات مثل لبنان. والمفارقة أنّ الشارع الذي عُرِفَ بتموضعه اليميني في لبنان والذي تقوده القوّات اللبنانيّة بات أكثر تمسّكًا باتّفاق الطّائف، وهو لا يوفّر أيّ فرصة في الدّعوة إلى حسن تطبيقه للبحث في علله. ولقد تقدّم على باقي الأفرقاء بطرحه مشروع اللامركزيّة الموسّعة في لبنان والتي ينصّ عليها هذا الإتّفاق بالذّات كحلّ للإشكاليّة اللبنانيّة.
بينما الشارع الذي يناهض هذا الفكر، يتمثّل بثلاثة:
- الشارع اليساري التقليدي أعني هنا الشارع الشيوعي أو شارع الحركة الوطنيّة سابقًا.
- الشارع اليساري الحديث، أو نيو-يسار، أي بعض مَن يحاولون اقتياد حراك 17 تشرين اليوم، ويدعون إلى التفلّت من القيود الطوائفيّة كلّها وتحرير النّظام من جذوره المجتمعيّة ظنًّا منهم بأنّه سيستطيعون استنساخ التجربة السوفياتيّة التي ثبت فشلها بعد خطأ دام أكثر من سبعة عقود.
- الشارع المذهبي يبرز المتمسّك بتديّنه الإسلامي الذي يقسَم بدوره إلى شقّين: السنّي التقليدي والشيعي المتديّن. فالشارع السني يبدو اليوم أكثر قربًا إلى اليمين المسيحي إذ يدعو معه إلى صون الطّائف وتطبيقه مع اختلافات في الرؤية الاستراتيجيّة، لا سيّما في قضيّة قانون الانتخاب، وغيرها من القضايا التي تطال بعده الإقليمي.
أمّا الشارع الشيعي المتمثّل بالثنائيّة السياسيّة بين منظّمة حزب الله وحركة أمل فهو يعلن تمسّكه باتّفاق الطّائف، ويدعو إلى دولة مدنيّة – مع العلم أنّ فلسفة الدّولة في لبنان هي قائمة على القاعدة المدنيّة لا العسكريّة منذ زمن ميشال شيحا- ويدعو أيضًا إلى قانون انتخاب خارج القيد الطّائفي، ليس بهدف تحرير لبنان من طوائفيّته السياسيّة بل لتغليب عنصر الديموغرافيا التي يتفوّق فيها لبنانيًّا على باقي الأفرقاء، لا سيّما في استمراره بسيطرته على وزارة الخارجيّة اللبنانيّة، إن مباشرة بوزير شيعي وإن غير مباشرة بوزير مسيحيّ من جماعة 6 شباط، حيث يعمل على تثبيت انسلاخ الإنتشار اللبناني عن الأرض الأم، ويؤخّر اللبنانيين المنتشرين قدر المستطاع في عمليّة استعادتهم لجنسيّتهم اللبنانيّة. وذلك كلّه بهدف الحفاظ على واقع ديموغرافيّ عمل على تحقيقه أكثر من أربعة عقود ونجح في ذلك.
ويبرز بيت القصيد في الموضوع الذي نطرحه كون هذا الشارع يعيش الحالة الفدراليّة من دون إعلانها وتحمّل تبعاتها. وهذا ما يجعله صامتًا أمام هذا الطرح. فلهذا الخطّ دولته، وليس دويلته، حدودها معروفة تشمل الجنوب اللبناني باستثناء مناطق الوجود المسيحي والسني فيه، أي منطقتي صيدا- الزهراني وجزين، والبقاع حيث تواجد الطائفة الشيعيّة الكريمة والجزء الجنوبي من بيروت.
ولدولته مقوّماتها من السلاح إلى الجيش المنظّم، فالتنظيم الإداري الدّاخلي على القواعد الاجتماعيّة الدينيّة المذهبيّة التي يؤمن بها، وليس انتهاءًا بالسياسة الإقتصاديّة التي تجلّت بأبهى حللها في أزمة البنزين التي عمل بشكل مستقلٍّ عن الدّولة عبر استيراده باخرة نفط من إيران. إضافة إلى السياسة المصرفيّة الخاصّة عبر القرض الحسن، والاستشفائيّة الخاصّة عبر سيطرته على وزارة الصحّة وتحويل تحويلاتها إلى مستشفاه الرسول الأعظم، والتقديمات الإجتماعيّة الخاصّة أيضًا التي بدأها ببطاقة سجّاد وتعاونيّاتها وغيرها. فضلا عن السياسة الخارجيّة التي قرّرها لدولته وفرضها على الدّولة اللبنانية ككلّ.
ذلك كلّه يفضي إلى استنتاج وحيد وهو أنّ منظّمة حزب الله قد قطعت بأشواط الواقع الفدرالي، وهي اليوم باتت بحكم المسيطِر الأوحد على مقوّمات الدّولة اللبنانيّة كلّها. ولم تعد فدراليّـه مضمَرَةً بل صار بحكم إعلان وفاتها ليعلن ولادة دولته الجديدة. من هنا، لم تعد الفدراليّة صالحة لحلّ إشكاليّة وجوديّة منظّمة بحجم حزب الله لأنّه تخطّى هذا الواقع. فهل بتنا على قاب قوسين من إعلان دولة لبنان الفقيه؟ أو أما آن الأوان للبنانيّين لاستعادة دولتهم من المنظّمة التي قضمتها؟
اخترنا لكم
الصحة العالمية تعلن تطورات تفشي فيروس "ماربورغ" القاتل في غينيا
المزيد
مجلس الوزراء اقر البيان الوزاري لحكومة معا للانقاذ رئيس الجمهورية: للاسراع في إيجاد الحلول لقضايا الناس المعيشية ميقاتي: الحاجة دائمة الى التضامن لتحقيق الإنتاجية
المزيد
دُموعُكَ يا "راوولُ الاقتصادِ" افرحتنا!
المزيد
دبلوماسيةُ الكراسي...
المزيد
اخر الاخبار
البنك الدولي يكشف مؤامرة تلاعب وتزوير البيانات لصالح إحدى القوى العظمى
المزيد
الإمارات تستثمر 10 مليارات جنيه إسترليني في بريطانيا
المزيد
الصحة العالمية تعلن تطورات تفشي فيروس "ماربورغ" القاتل في غينيا
المزيد
صندوق النقد دعا المجتمع الدولي الى التحرك لمنع وقوع أزمة انسانية في أفغانستان
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
حزب الله في ذكرى انفجار المرفأ: للوصول إلى الحقيقة الكاملة بكل شفافية وصدق بعيدا عن الاستغلال السياسي وتصفية الحسابات
المزيد
الرئيس عون: اللبنانيون ينتظرون زيارة البابا ليعلن معهم قيامة لبنان
المزيد
دريان في رسالة لمناسبة حلول شهر رمضان: ليست في البلاد أزمة دستورية بل البلاد ضحية الاستئثار والانهيار والارتهان للمحاور
المزيد
عن معركة ال17 مليار.. وهاب ينبه!
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
جمعية دبين ترد على الأونروا:(عمان لا تحتمل قطع شجرة واحدة اخرى)
أهمية المشاركة في المؤتمر الدولي لحماية الطبيعة والإنضمام إلى الإتحاد الدولي لصون الطبيعة IUCN
غانم رئيسًا للّجنة الوطنية اللبنانية للإتحاد الدولي لصون الطبيعة
اكتشاف "مفاجأة مرعبة" في أحشاء تمساح عملاق.. هل فعلها؟
وزير البيئة: هدف الحكومة النجاح في إطفاء الحرائق المشتعلة في ملفات الدعم والانفتاح على المجتمع الدولي
إدارة محمية إهدن أنجزت تصميم وتوزيع وتركيب اللافتات في المحمية