Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- عبد الصمد: مبروك لتلفزيون لبنان تعيين إدارة موقتة له - وهاب: اللهم أشهد أني قد بلغت - باسيل دعا بري لعقد جلسة لرفع الحصانات يوم 4 آب المقبل - أمامكم 30 ساعة".. أهالي ​ضحايا​ ​انفجار مرفأ: سنتوجه لتحركات "كسر عظم" - حكومة الربع الأخير من ساعة الاختناق! - الجيش: توقيف أحد المتورطين في إطلاق النار باتجاه موكب تشييع علي شبلي في خلدة - مخزومي: ما حصل هدفه ثني الناس عن النزول إلى الشارع في 4 آب - بين الأوّل من آب والرابع منه… - نادي الرؤساءِ... قدِّموا واجبَ التعازي! - كيف نَئِدُ الفتنة؟ - نادي الحكمة احيا ذكرى شهدائه في انفجار المرفأ بقداس في المدور - تشكيل الحكومة يدخل مرحلة "حاسمة" اليوم بلقاء عون ـ ‏ميقاتي - اسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الاثنين في 02-08-2021 - عناوين الصحف ليوم الأثنين 02-08-2021 - مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الأحد 01-08-2021 - صفير احتفل بقداسه الأول لمناسبة انتخابه مطرانا على ابرشية قبرص المارونية - جعفر: لضبط النفس ونبذ الفتنة بين ابناء المنطقة الواحدة - عوده: نطالب مع الأهالي بتحقيق دولي في انفجار المرفأ ما لم يتوصل القضاء اللبناني لقول كلمة العدل - جنبلاط: لا بد من صلح عام عشائري لأن طريق صيدا هي طريق الجميع - كيف علق اللواء السيد على أحداث خلدة؟

أحدث الأخبار

- "الصحة" عممت إرشادات لاتباعها في حال التعرض لعضة كلب أو لدغة عقرب أو لسعة أفعى - موجة حر تصيب الشرق الاوسط حتى اليونان - بالفيديو.. جولة في أكبر قبة فلكية في العالم - كشافة البيئة تستنكر الإهمال بحق البيئة - الاهمال في التعاطي مع حرائق الغابات - 2.5 مليار شجرة ماتت في "الأمازون".. كارثة تهدد كوكبنا - تكفي لغمر فلوريدا.. القيظ يذيب صفيحة الجليد في غرينلاند - لقاء لمعهد العلوم البحرية والتكنولوجيا Marsati بحث في إقامة المخيم الصيفي التدريبي في البترون - محمية أرز الشوف تحذر! - حريق القبيات الهرمل ما زال مستعرا وعمليات الاطفاء مستمرة - اختفاء مناطق وتشريد الملايين.. كيف سيكون الطقس عام 2100؟ - لبنان يطلب مساعدة قبرص في إطفاء حرائق عكار.. فيديو - المصور اللبناني ميشال صوان المهتم بتصوير الطيور المهاجرة فاز بمسابقة بيردلايف الشرق الأوسط - افتتاح مشروع واحة الفرح الزراعي البيئي في بكفتين - حاملة طائرات تتحول إلى جزيرة خضراء متنقلة قابلة للتوسع... صور وفيديو - "هابل" يلتقط مشهدا لـ3 مجرات تتصارع في الزمكان... صور - الاتحاد الأوروبي أرسل طائرات لمكافحة الحرائق في جزيرة سردينيا - الصين تستخدم الدرونز في مكافحة الفيضانات… فيديو - الولايات المتحدة تدرس إعطاء جرعة ثالثة من لقاح "كورونا" والعودة إلى ارتداء الكمامات - إصابة نمر في حديقة حيوانات سان دييغو بفيروس كورونا

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
كيف نَئِدُ الفتنة؟
المزيد
اسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الاثنين في 02-08-2021
المزيد
نادي الحكمة احيا ذكرى شهدائه في انفجار المرفأ بقداس في المدور
المزيد
باسيل دعا بري لعقد جلسة لرفع الحصانات يوم 4 آب المقبل
المزيد
تشكيل الحكومة يدخل مرحلة "حاسمة" اليوم بلقاء عون ـ ‏ميقاتي
المزيد
لبنان

الحريري يدرس التقدُّم بتشكيلة وزارية كواحد من خياراته بري يتمسك به رئيساً للحكومة لبقاء لبنان و"الطائف‎"

2021 حزيران 14 لبنان الشرق الأوسط

تابعنا عبر

الثأئر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر



كتبت صحيفة " الشرق الأوسط " تقول : يقول مصدر سياسي لبناني مواكب عن كثب للأجواء التي سادت لقاء رؤساء ‏الحكومات السابقين نجيب ميقاتي، وفؤاد السنيورة، وتمام سلام، بالرئيس المكلف ‏بتشكيل الحكومة سعد الحريري ، المعطوفة على المداولات التي تخللت الاجتماع ‏الدوري للمجلس الإسلامي الشرعي، إن تأكيد الحريري على أن جميع الخيارات ‏مطروحة على الطاولة لا يعني في المطلق أن اعتذاره عن تأليفها سيكون على ‏رأس أولوياته، وإن كان لا يزال واحداً من الخيارات ما لم يبادر "رئيس الظل" ‏للجمهورية، زعيم "التيار الوطني الحر" النائب جبران باسيل إلى إعادة النظر ‏في أولوياته، بدءاً بوقف رهانه على انهيار البلد كشرط يعيد تأسيس نفسه سياسياً‎.
ويؤكد المصدر السياسي لـ"الشرق الأوسط" أن ما يشاع حول جنوح الحريري ‏للاعتذار هذا الأسبوع عن تشكيل الحكومة ليس في محله، وهذا ما ينسحب على ‏استعداد نواب كتلة "المستقبل" للاستقالة من البرلمان، ويقول إنه لن يقدّم ‏اعتذاره على طبق من فضة لباسيل ما لم يأت في سياق خطة سياسية متكاملة، ‏لأن الاعتذار لن يحل المشكلة، وبالتالي لن يؤدي إلى إخراج البلد من المأزق ‏السياسي الذي يتخبط فيه؛ خصوصاً أن باسيل في اتباعه سياسة الهروب إلى ‏الأمام أوقع نفسه في أزمة مع رئيس المجلس النيابي نبيه بري بلا أي مبرر‎.


ويكشف المصدر نفسه أن لدى الحريري خيارات أخرى غير الاعتذار على ‏الأقل في المدى المنظور، ولن يتردد في السير فيها لحشر الرئيس ميشال عون ‏في الزاوية، ولا يستطيع أن يقاوم هذه الخيارات بالمكابرة أو بالعناد، علماً بأن ‏الرئيس المكلف قدّم كل ما لديه من تضحيات قوبلت بالرفض من التيار السياسي ‏المحسوب على باسيل الذي حوّل أحد الأجنحة في القصر الجمهوري إلى ‏‏"غرفة أوضاع" يدير فيها بغطاء من عون معركته ضد عودة الحريري إلى ‏رئاسة الحكومة التي توسّعت أخيراً لتشمل رئيس البرلمان‎.
ولم يستبعد المصدر السياسي أن يبادر الحريري إلى التقدُّم من عون بتشكيلة ‏وزارية جديدة بنفس المواصفات والشروط التي التزم بها عندما تقدم بتشكيلته ‏الأولى، وإن كان يعتقد بأن لا شيء نهائياً في هذا الخصوص، كاشفاً أنها واحدة ‏من الأفكار التي طُرحت سابقاً في لقاء رؤساء الحكومات السابقين بالرئيس ‏المكلف‎.


ويضيف أن مجرد موافقته على أن يتقدم بهذه التشكيلة الوزارية يعني أنه باقٍ ‏على التزامه بالمبادرة الفرنسية التي سعى بري لإنقاذها، لكنه اصطدم برفض ‏باسيل الذي افتعل اشتباكاً سياسياً معه، فيما يلوذ عون بالصمت بعدما أوكل إلى ‏وريثه السياسي مهمة الإطاحة بالحريري لمنعه من تشكيل الحكومة‎.


ويؤكد المصدر أن باسيل قرر أن يشتبك مع بري ليس لصرف الأنظار عن ‏تحميله مسؤولية تأخير تشكيل الحكومة فحسب، وإنما لأنه يصرّ على فتح ثغرة ‏في الأفق المسدود ليعيد الاعتبار للمبادرة الفرنسية، وهذا ما لا يروق لباسيل ‏ومن خلاله عون، وينقل عن قطب نيابي قوله إن بري يتمسك بالحريري رئيساً ‏للحكومة لأنه يتمسك في المقابل ببقاء لبنان واتفاق الطائف‎.


ويرى أن باسيل لا يخفي انزعاجه من بري الذي بات يشكل رافعة لتشكيل ‏الحكومة من جهة ويُطبق عليه الحصار السياسي من جهة ثانية، وإلا لماذا تذرّع ‏بتأخّر البرلمان عن إقرار البطاقة التموينية، مع أنه لم يتردد فور إرسال مشروع ‏القانون الموقّع من عون ورئيس الحكومة المستقيلة حسان دياب في هذا ‏الخصوص بطلب إحالته على اللجان النيابية المشتركة لدراسته‎.


ويلفت إلى أن بري استخدم "الخط العسكري" في إرساله لمشروع القانون هذا، ‏مع أن تمويل كلفة سريان مفعول البطاقة ليستفيد منها مستحقوها سيتم من ‏‏"حواضر البيت" أي مما تبقى من الاحتياط لدى مصرف لبنان في ظل تلكؤ من ‏يعنيهم الأمر عن الدخول في مفاوضات جدية مع صندوق النقد الدولي‎.


ويعتبر أن "العهد القوي" لم ينفك عن الخوض في المزايدات الشعبوية لتلبية ‏احتياجات السواد الأعظم من اللبنانيين، مكتفياً بالبيانات الإعلامية اليومية ‏لمكافحة الجوع الذي يدق أبواب اللبنانيين ويهددهم بلقمة عيشهم، ويقول إن ‏‏"التيار الوطني" دخل على خط المزايدات وأعد اقتراح قانون في هذا ‏الخصوص بعد أيام من تسلم رئاسة المجلس مشروع القانون، وما كان من بري ‏أن ألحقه به وطلب إحالته على اللجان‎.


لذلك، فإن الاعتذار في حال حصوله سيأتي كخيار أخير من الخيارات ‏المطروحة وسيتلازم مع وضع خطة تحرك ستكون بمثابة بدء معركة مفتوحة ‏مع العهد ووريثه يراد منها رسم الخطوط الحمر لما بعد الاعتذار لا يمكن ‏تجاوزها وتحديداً من قبل من يقدّمون أنفسهم لخلافة الحريري بتشكيل الحكومة، ‏وهم على علاقة مع باسيل‎.


كما أن الخطة، التي ستُدرج على جدول أعمال المناوئين لـ"العهد القوي" الذي ‏أطاح بالمرجعية التي أمّنها له الدستور ليكون الجامع بين اللبنانيين، ستضع من ‏يطمح لخلافة الحريري في موقع انتحاري إذا ما وجد نفسه في مواجهة مع ‏مرشح بديل يتبنى المواصفات التي تمسك بها الرئيس المكلف؛ خصوصاً أن ‏الرهان على اللقاء التشاوري النيابي كمعارض للحريري لا يعكس الواقع ‏السياسي الراهن بعد انفتاح الأخير على النواب عبد الرحيم، وجهاد عبد الصمد، ‏وعدنان طرابلسي ممثل جمعية المشروعات الخيرية (الأحباش) في البرلمان‎.


وعليه، فإن إحياء لقاء البياضة الذي جمع المعاونين السياسيين لرئيس البرلمان ‏النائب علي حسن خليل، والأمين العام لـ"حزب الله" حسين خليل، بباسيل، لم ‏يعد ممكناً، بعد أن أقحم الأخير نفسه في اشتباك سياسي غير مسبوق مع بري، ‏قوبل بأعنف هجوم لا مثيل له من قبل قيادات حركة "أمل" وانضمت إليهم لاحقاً ‏المحطة التلفزيونية "الشبكة اللبنانية للإرسال" التابعة لبري في مقدمة نشرتها ‏الإخبارية، مساء أول من أمس، التي شنّت هجوماً من العيار الثقيل‎.


ويبقى السؤال؛ كيف سيتصرف "حزب الله"؟ وهل تصلح أدواته السياسية ‏السابقة التي كان يستخدمها لإصلاح ذات البين بين حليفين؛ خصوصاً أن ‏إصراره على التموضع في منتصف الطريق يعني أنه ماضٍ بلعب دور "شيخ ‏صلح" بينهما، علماً بأن البادئ في فتح النار على رئيس البرلمان كان باسيل؟‎


فـ "حزب الله" بات محشوراً في الزاوية، لأنه لا يستطيع أن يرأب الصدع بين ‏حليفيه اللذين لم تعد بينهما كيمياء سياسية يمكن التعويل عليها لإنهاء الخلاف ‏الذي بدأ بالتباين حول تشكيل الحكومة، ولن ينتهي إلا بتوفير الشروط لولادتها‎.‎
اخترنا لكم
نادي الرؤساءِ... قدِّموا واجبَ التعازي!
المزيد
الراعي: البلاد لا تحتمل المراوغة والمناورة بل حكومة إنقاذ فلا تتأخروا
المزيد
كيف نَئِدُ الفتنة؟
المزيد
عام على انفجار مرفأ بيروت.. كارثة لبنان بالأرقام
المزيد
اخر الاخبار
عبد الصمد: مبروك لتلفزيون لبنان تعيين إدارة موقتة له
المزيد
باسيل دعا بري لعقد جلسة لرفع الحصانات يوم 4 آب المقبل
المزيد
وهاب: اللهم أشهد أني قد بلغت
المزيد
أمامكم 30 ساعة".. أهالي ​ضحايا​ ​انفجار مرفأ: سنتوجه لتحركات "كسر عظم"
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
التيار الوطني: مصرف لبنان يتحمل مسؤولية مضاعفة لضبط التفلت الحاصل في سعر صرف الدولار
المزيد
أسود: هل الاضراب من اجل تحصيل حقوق ام لمزيد من الضغوط؟
المزيد
الخديعةُ الكبرى: بالانهيارِ والودائعِ شطَّبوا الدينَ العام!
المزيد
مساءلة وزير الاقتصاد واحتمال محاكمته
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
"الصحة" عممت إرشادات لاتباعها في حال التعرض لعضة كلب أو لدغة عقرب أو لسعة أفعى
بالفيديو.. جولة في أكبر قبة فلكية في العالم
الاهمال في التعاطي مع حرائق الغابات
موجة حر تصيب الشرق الاوسط حتى اليونان
كشافة البيئة تستنكر الإهمال بحق البيئة
2.5 مليار شجرة ماتت في "الأمازون".. كارثة تهدد كوكبنا