Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- كلام قوي للبطريرك الراعي: كلّ الحصانات تسقط أمام الضحايا والشهداء 4 آب ذكرى أليمة - ميقاتي: «مش ماشي الحال» - اعتداء جوّي إسرائيلي على الجنوب للمرّة الأولى منذ 2006: العدوّ يتجاوز الخطّ الأحمر! - ذكرى انفجار المرفأ تعيد اللبنانيين إلى الشارع متظاهرون اقتحموا وزارة الاقتصاد وحاولوا دخول مبنى البرلمان - أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الخميس في 05-08-2021 - عناوين الصحف ليوم الخميس 05-08-2021 - جيش العدوّ يؤكد شنّ عدوان على مواقع في جنوب لبنان - الصلاحية الحاجبة والحصرية للمجلس الأعلى لمحاكمة الرؤساء والوزراء - قوى الأمن تطلب من المتظاهرين السلميين الخروج فوراً من الاماكن التي تحصل فيها الاعتداءات - جعجع: تفجير المرفأ لن يمر مرور الكرام ولا حصانة على أحد أيا يكن هذا الشخص - "سنقدّم مساعدات باليورو".. ماكرون: سنساهم بإعادة إعمار ​مرفأ بيروت​ - المطارنة الموارنة: لا معنى للعدالة ولا استقامة لها ما لم يكن الجميع تحت خيامها - “لبنان يعوّل عليكم فلا تخذلوه”.. الرئيس عون: إجراءات التدقيق الجنائي ضرورية وإلزامية وعاهدت اللبنانيين على المضي بها - بالتفاصيل.. هذا ما جاء بكلمات رؤساء فرنسا اميركا الاردن والأمم المتحدة - بالصور: ضبط أسلحة بحوزة أشخاص كانوا يتوجهون للمشاركة في ذكرى الانفجار - بايدن يدعو حاكم نيويورك إلى الاستقالة على خلفية ادعاءات بالتحرش الجنسي - مكتب الادعاء في نقابة المحامين فند العيوب في مسارات التحقيق الداخلي والخارجي في جريمة مرفأ بيروت - ماكرون: يمكن للبنان أن يستمر في الاعتماد على فرنسا - جنبلاط عرض مع وفد من العشائر العربية سبل معالجة تداعيات حادثة خلدة - 4 آب: نكبةُ وطنٍ!

أحدث الأخبار

- طوافة عسكرية تحاول إخماد النيران في وادي جهنم - أزمة النفايات إلى الواجهة مجدداً؟! - "الصحة" عممت إرشادات لاتباعها في حال التعرض لعضة كلب أو لدغة عقرب أو لسعة أفعى - موجة حر تصيب الشرق الاوسط حتى اليونان - بالفيديو.. جولة في أكبر قبة فلكية في العالم - كشافة البيئة تستنكر الإهمال بحق البيئة - الاهمال في التعاطي مع حرائق الغابات - 2.5 مليار شجرة ماتت في "الأمازون".. كارثة تهدد كوكبنا - تكفي لغمر فلوريدا.. القيظ يذيب صفيحة الجليد في غرينلاند - لقاء لمعهد العلوم البحرية والتكنولوجيا Marsati بحث في إقامة المخيم الصيفي التدريبي في البترون - محمية أرز الشوف تحذر! - حريق القبيات الهرمل ما زال مستعرا وعمليات الاطفاء مستمرة - اختفاء مناطق وتشريد الملايين.. كيف سيكون الطقس عام 2100؟ - لبنان يطلب مساعدة قبرص في إطفاء حرائق عكار.. فيديو - المصور اللبناني ميشال صوان المهتم بتصوير الطيور المهاجرة فاز بمسابقة بيردلايف الشرق الأوسط - افتتاح مشروع واحة الفرح الزراعي البيئي في بكفتين - حاملة طائرات تتحول إلى جزيرة خضراء متنقلة قابلة للتوسع... صور وفيديو - "هابل" يلتقط مشهدا لـ3 مجرات تتصارع في الزمكان... صور - الاتحاد الأوروبي أرسل طائرات لمكافحة الحرائق في جزيرة سردينيا - الصين تستخدم الدرونز في مكافحة الفيضانات… فيديو

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
بالتفاصيل.. هذا ما جاء بكلمات رؤساء فرنسا اميركا الاردن والأمم المتحدة
المزيد
"سنقدّم مساعدات باليورو".. ماكرون: سنساهم بإعادة إعمار ​مرفأ بيروت​
المزيد
قوى الأمن تطلب من المتظاهرين السلميين الخروج فوراً من الاماكن التي تحصل فيها الاعتداءات
المزيد
جعجع: تفجير المرفأ لن يمر مرور الكرام ولا حصانة على أحد أيا يكن هذا الشخص
المزيد
المطارنة الموارنة: لا معنى للعدالة ولا استقامة لها ما لم يكن الجميع تحت خيامها
المزيد
مقالات وأراء

جلسة مناقشة بعنوان: قانون الانتخاب اللبناني بين الطائفية والمساواة

2021 أيار 29 مقالات وأراء

تابعنا عبر

الثأئر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر




رغم كافة المآسي الحياتية والسياسية التي يعيشها اللبنانيون ما زالت العين على الانتخابات النيابية المقبلة، لعلها تُحدث تغييراً يصب في مصلحة الشعب والوطن. وبالرغم من التحول الذي جرى في قانون الانتخاب، من النظام الأكثري إلى النسبي، ما زال قسم كبير من اللبنانيين غير راضٍ ويطالب بتعديل هذا القانون، الذي جاء ليكرّس المذهبية في النصوص والنفوس بدل أن يعمل على إزالتها.

عقدت لجنة من كبار أساتذة الجامعة اللبنانية اجتماعاً الخميس في ٢٧ايار ٢٠٢١ ضمّ ؛ أستاذ القانون الدستوري في الجامعة اللبنانية الدكتور عصام نعمة إسماعيل رئيسا، وعضوية كل من: مدير الفرع الرابع في كلية الحقوق والعلوم السياسية والإدارية الباحث والأكاديمي الأستاذ الدكتور رودريك ابي خليل، وعميد كلية الحقوق والعلوم السياسية والإدارية الأستاذ الدكتور كميل حبيب، وهو الرجل العصامي المعروف بمواقفه الوطنية، ومشاركاته القيمة في النقاشات الدائرة حول إصلاح وتطوير قانون الانتخاب اللبناني منذ أكثر من عشرين عاماً. وناقشت اللجنة رسالة مقدمة من الزميل اكرم كمال سريوي بعنوان: قانون الاننتخاب اللبناني بين الطائفية والمساواة .



د. عصام اسماعيل

افتتح جلسة النقاش رئيس اللجنة الدكتور اسماعيل فقال: "الطائفية والمساواة" !!! لقد جمع هذا الموضوع بين نقيضين لا يجتمعان ولا بد لأحدهما من الغلبة على الآخر، وقد أثبت الاستعراض التاريخي في الرسالة المقدمة لتكوين المجالس النيابية في لبنان، أن الغلبة كانت دائماً للعنصر الطائفي وهيمنة المال، والفساد، والتلاعب بالنتائج، والسيطرة على الإرادة الشعبية.

ففي ظل هذه العوامل، أي أمل يبقى بتحقيق المساواة؟ ثم أي مساواة يمكن أن تتحقق في ظل منح هذه السلطة إمكانية صياغة النظام الانتخابي، ولا احد يُنكر تلاعبها بتقسيم الدوائر وعدّ الاصوات التي تختلف قيمتها بين دائرة وأخرى؟
إن هذه الحقائق دفعت مقدم الرسالة إلى البحث عن عدالة نظام الاقتراع، للوصول إلى التمثيل الصحيح لفئات الشعب في الندوة البرلمانية، وهذا دفعني للقول أن قانون الانتخاب ليس فقط في المرتبة الثانية بعد الدستور كما ورد في الرسالة، بل أراه يسمو مجازياً على الدستور لكونه يُنتج السلطة المؤتمنة على الدستور والبلاد .



د. ابي خليل

إنه اختيار موفق للموضوع لما يمثله من أهمية في فتح آفاق على مستوى اصلاح النظام الانتخابي. وتتقاطع في هذا البحث علوم عديدة ؛ سياسية واجتماعية وقانونية، ولقد شرح الباحث الواقع اللبناني متكئاً بإسهاب على تاريخ الجماعات الدينية التي يتكون منها لبنان، واتّسم العمل بالجدية وباحترام الشروط المنهجية والقواعد العلمية، وإن التفريع في العناوين يدل على أن الباحث احاط جيداً بالموضوع، وتعمّق في دراسته وتقصّيه عن النواحي والأبعاد المتعددة التي يكتنزها الموضوع.

إن أرسطو وضع معياراً أساسياً للنظام الأفضل الذي لا يتميز بآلياته، إنما بمداها في تحقيق الصالح العام، الذي يُشكّل المعيار الأساسي لنجاح أو فشل النظام السياسي، فالديمقراطية كما المساواة تبقى مفهوماً نسبياً. إن ما ذكره الباحث عن هرم ماسلو يلخص الحالة اللبنانية، ونحن ما زلنا في المرحلة الثانية منه، فكيف والحال كذلك لقانون انتخاب خارج القيد الطائفي أن يزيل الخوف لدى الجماعات والطوائف، إذا كانت كافة توجهات النُخب في كل المحطات الاساسية والثانوية يغلب عليها الطابع الفوري والطائفي؟ .



د . حبيب

لا نريد أن نكون متشائمين في شأن قيام دولة وسلطة صالحة تُمثّل الشعب بشكل سليم، تنبثق عن نظام انتخابي جيد في لبنان. نريد نظام انتخاب يشبه هذا المجتمع، وأنا اقترحت سابقاً الدائرة الوسطى كمرحلة انتقالية.

نفهم أن لدى كل فئة يوجد هواجس، والمشكلة أننا نستعملها ضد بَعضُنَا البعض، بدل التوافق. الشعب هو مجموع المواطنين وليس مجموع قطعان، والديمقراطية التوافقية هي جيدة إذا كان الاتفاق هو على المصلحة الوطنية العليا ، لكن المشكلة أننا لسنا متفقين على هذه المصلحة الوطنية بل تطغى المصالح الخاصة على ذلك.
وأنا أُثني على رغبة الباحث وسعيه لإيجاد حلول لهذه المسألة المعقدة، وأتساءل عن امكانية عسكرة المجتمع بمعنى أن تطغى الروح الوطنية السائدة في المؤسسة العسكرية على كافة عناصر المجتمع، واعتقد أننا نحتاج إلى تطوير نظام الأحزاب فنحن نحتاج أحزاب وطنية علمانية بالدرجة الأولى.



سريوي

قدم الزميل سريوي شرحاً مقتضباً عن الرسالة فقال: إن أهمية الموضوع تكمن في تطوير مجتمعنا السياسي وبناء دولة ديمقراطية تستجيب لتطلعات اللبنانيين، وكما قال العميد دوجيه «إن اصلاح النظام الانتخابي هو اصلاح الاصلاحات ». وفي لبنان تواجه هذه الخطوة صعوبات تتمثل في اشكالية التوفيق بين نظام الامتيازات والحصص الطائفية والتوزيع المذهبي للمقاعد النيابية، وتطبيق قاعدتي العدالة والمساواة.

إن هدف هذه الدراسة هو الإضاءة على طبيعة تعقيدات النظام السياسي الطائفي في لبنان، وكشف تطور النظام الانتخابي، مع نقد لكافة العمليات الانتخابية التي جرت منذ عهد القائمقاميتين حتى اليوم. والأهم من ذلك هو أنها تُقدّم شرحاً كاملاً لمثالب قانون الانتخاب الأخير لعام ٢٠١٧، وتُبيّن الثغرات التي تشوبه، خاصة لجهة الإخلال بالمساواة بين المرشحين وكذلك بين الناخبين، وخرق مبدأي العدالة والتمثيل الصحيح.

تشرح هذه الدراسة بشكل مفصّل المنطلقات والمفاهيم الأساسية لصياغة قانون انتخابي يؤمن وصول النخبة الى البرلمان، وتطرح الخيارات الممكنة والنقاط التي يتفق عليها اللبنانيون، وتلك التي ما زالت موضع خلاف فيما بينهم، وتطرح هذه الدراسة خلاصة بضرورة التركيز أولاً على ما اتُفق عليه في الطائف، لجهة تشكيل لجنة الغاء الطائفية السياسية، وتطوير قانون الأحزاب لتكون مؤسسات ديمقراطية علمانية خارج العصبيات المذهبية، وأكد أنه لا قيمة لأي نقاش في نوع النظام الانتخابي الأكثري أو النسبي، وحجم الدوائر، إذا لم نخرج من القيود الطائفية، ونعتمد قانوناً عصرياً على أساس العلمانية، مع إنشاء مجلس للشيوخ تتمثل فيه الطوائف لتبديد هواجسها وخوفها من طغيان فئة على الفئات الأخرى والاستبداد بالحكم .

وفي الختام شكر سريوي الأساتذة أعضاء اللجنة على جهودهم ومشاركتهم في إغناء هذه الدراسة بمداخلاتهم وملاحظاتهم القيّمة وأمل أن تسهم هذه الدراسة في الوصول إلى نظام انتخابي يلبي تطلعات اللبنانيين.
اخترنا لكم
جيش العدوّ يؤكد شنّ عدوان على مواقع في جنوب لبنان
المزيد
“لبنان يعوّل عليكم فلا تخذلوه”.. الرئيس عون: إجراءات التدقيق الجنائي ضرورية وإلزامية وعاهدت اللبنانيين على المضي بها
المزيد
الصلاحية الحاجبة والحصرية للمجلس الأعلى لمحاكمة الرؤساء والوزراء
المزيد
4 آب: نكبةُ وطنٍ!
المزيد
اخر الاخبار
كلام قوي للبطريرك الراعي: كلّ الحصانات تسقط أمام الضحايا والشهداء 4 آب ذكرى أليمة
المزيد
اعتداء جوّي إسرائيلي على الجنوب للمرّة الأولى منذ 2006: العدوّ يتجاوز الخطّ الأحمر!
المزيد
ميقاتي: «مش ماشي الحال»
المزيد
ذكرى انفجار المرفأ تعيد اللبنانيين إلى الشارع متظاهرون اقتحموا وزارة الاقتصاد وحاولوا دخول مبنى البرلمان
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
اتفاق بين الحريري وكرامي على لقاء قريب وهذا ما كان طلبه البخاري من الأخير!
المزيد
تأليف الحكومة: عودة ميقاتي؟
المزيد
تناول الشوكولاتة وحرق الدهون.. دراسة طبية تكشف مفاجأة صادمة
المزيد
ديما صادق تقع في خطأ فاضح
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
طوافة عسكرية تحاول إخماد النيران في وادي جهنم
"الصحة" عممت إرشادات لاتباعها في حال التعرض لعضة كلب أو لدغة عقرب أو لسعة أفعى
بالفيديو.. جولة في أكبر قبة فلكية في العالم
أزمة النفايات إلى الواجهة مجدداً؟!
موجة حر تصيب الشرق الاوسط حتى اليونان
كشافة البيئة تستنكر الإهمال بحق البيئة