Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- الوزير حسن بحث في تطبيق سياسة تسعير للمغروسات من قبل لجنة مشتركة مع الضمان - علامة سلم عين وزين جائزة المستشفى المتميز عبد الله: البلد لنا ولن نتركه - النيابة العامة نفت خبر إقدام عويدات على إحالة غادة عون على التفتيش - أمل: ليقم وزراء تصريف الاعمال بمهامهم من دون تردد بما يؤمن رعاية المواطنين في هذه الأزمة - افتتاح درب المعبور الروماني في مزرعة الشوف ضمن نشاطات عيد الموسيقى - ضاهر: حماية المسيحيين واللبنانيين هو في وجود دولة قوية - عويدات أحال غادة عون على هيئة التفتيش القضائي لمنعها رفع الاختام عن شركة مكتف - سامي الجميل: على القوى الامنية زج المهربين في السجون فورا - مخزومي: الأطراف المعنية بالملف الحكومي تعرقل التشكيل - حرام يللي عم بيصير بالتّربية، مش مسموح نكمّل هيك.! - "نداء عاجل" من البنك الدوليّ إلى لبنان - جعجع لعون ودياب عن موضوع الدعم: عليكما اتخاذ قرار سريع وفوري لأن التاريخ سيحاسبكما - رئاسة مجلس الوزراء: لن نتقاعس عن تخفيف الأزمة وتسيير ألاعمال على أمل أن تتحمل القوى السياسية مسؤولياتها بتشكيل حكومة جديدة - الرئيس عون التقى السيد ورئيس جمعية الهلال الاحمر الكويتي: - باسيل: يخلي بينا الكبير - حمادة: للتفاهم وتجاوز المصالح وبعض المكاسب - الوطني الحر زحلة للمعلوف: هل الصمت عن سلب المسيحيين حقوقهم علامة رضى؟ - البابا فرنسيس في رسالة إلى المشاركين في مؤتمر العمل الدولي: مسؤوليتكم كبيرة ويجب تطوير ثقافة التضامن للخروج من الأزمة - عبدالله: سنبقى ندعو إلى التسوية ومنع الانهيار - باسيل يُقفل الباب الحكومي، والحريري ينتظر الوقت المناسب للاعتذار

أحدث الأخبار

- موسيقى هادفة خلاقة، ودرب تاريخي في مزرعة الشوف - الجيش: عناصر من الجيش شاركت في حملة تنظيف شاطئ بلدية الميناء - محققون أميركيون: العثور على أول دبور آسيوي عملاق نافق - ولادة "صغار الفضاء"... تجربة قد تأخذ الإنسان مجمدا إلى عوالم أخرى... صور وفيديو - بحث يكشف طريقة حل أزمة "سد النهضة" بـ "الموازنة المتعاكسة" وعن 5 مكاسب أحدها للسد العالي - "الجثة الكريهة" تزهر في بولندا.. وتجذب الآلاف - "الناتو" والحرب على التغير المناخي.. ما هي الأسباب؟ - باحثون يستخدمون صراصير مدغشقر لتعقب البشر تحت الأنقاض - غالونات المياه المعبّأة... ماذا عن جودتها في زمن الانهيار؟ - اختيار حزمة الأدوات البحثية للمحافظة على أبقار البحر والأعشاب البحرية من بين أفضل 25 ابتكارًا حكوميًا في دولة الإمارات العربية المتحدة - لويس لحود جال على الاديار في الكورة وتفقد المشاريع الزراعية - هل سمعتم يوما" بالنباتات الطفيلية (Parasite plants)؟ - فيديو وصور لقطيع فيلة يشعل مواقع التواصل.. ما القصة؟ - كيف تواجه الصين أزمة نقص الغذاء بتقنية "الصوبات الزجاجية"؟ - جزيرة خليجية مغطاة بالبيوض في مشهد غريب جدا... فيديو - "لسعة العقرب" و"حلقة النار"... حدثان فلكيان نادران أحدهما أسطوري خلال أيام... صور وفيديو - في اليوم العالمي للبيئة .. إغبة ممر أمان للطيور المهاجرة .. واي مخالفة سيتم ملاحقتها قضائيا - "ناسا" ترسل بعثة لاكتشاف "توأم الأرض الشرير" بعد أنباء وجود "حياة"... صور وفيديو - الحركة البيئية: مشروع توسيع وادي الجماجم لا يتضمن دراسة الأثر البيئي - يمق: شاحنات تحاول رمي النفايات عند اطراف طرابلس سنعمل على توقيفها وسنتخذ تدابير تحمي المدينة

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
البابا فرنسيس في رسالة إلى المشاركين في مؤتمر العمل الدولي: مسؤوليتكم كبيرة ويجب تطوير ثقافة التضامن للخروج من الأزمة
المزيد
إختبار التموضوعات الجديدة
المزيد
باسيل يُقفل الباب الحكومي، والحريري ينتظر الوقت المناسب للاعتذار
المزيد
الوطني الحر زحلة للمعلوف: هل الصمت عن سلب المسيحيين حقوقهم علامة رضى؟
المزيد
أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الاثنين في 21-06-2021
المزيد
متفرقات

نصرالله للاسرائيليين: انتم تعرفون أن لا مستقبل لهذا الكيان وأنه في معرض الزوال وعمره المتبقي قصير جدا

2021 أيار 05 متفرقات

تابعنا عبر

الثأئر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر



تحدث الأمين العام ل"حزب الله" السيد حسن نصرالله ، خلال فعاليات "المنبر الموحد" وقال: "سنلتقي مجددا في يوم القدس العالمي في آخر يوم جمعة من شهر رمضان المبارك، الذي أعلنه الإمام الخميني قدس سره الشريف، يوما عالميا للقدس بعد انتصار الثورة الإسلامية المباركة في إيران عام ‏‏1979. اليوم نلتقي مجددا في المنبر الموحد للمقاومة، لحركات المقاومة، لقوى ‏المقاومة، لنعبر عن التزامنا وعن إيماننا بهذه القضية وعن تمسكنا بهذه المسؤولية وعن إصرارنا على ‏أداء هذا الواجب الإلهي والإنساني والأخلاقي والديني والشرعي تجاه القضية الأقدس والأوضح على وجه ‏الكرة الأرضية.


‏اليوم في هذه السنة طبعا أنتم مدعوون، نحن ندعو الجميع إلى المزيد من الحضور والتعبير المناسب عن ‏الموقف، عن الموقف الصادق والمؤمن والمخلص والشجاع أيضا، هناك مجموعة من العوامل، هناك ‏مجموعة من التطورات تؤكد عظمة المسؤولية وزيادة المسؤولية على عاتقنا جميعا، هذه العوامل بعضها ‏ايجابي وبعضها سلبي، يعني يمكن أن ننظر إليها من الزاوية الايجابية، هي فعلا عوامل ايجابية، وبعضها عوامل سلبية ولكن كلا هذين النوعين من العوامل يفرض علينا المزيد من الاحساس بالمسؤولية تجاه ‏قضية القدس وقضية فلسطين وشعب فلسطين".

اضاف: "من جملة هذه العوامل، أولا، هبة القدس في الأسابيع القليلة الماضية عندما قام أهلها الشرفاء وحضروا ‏في الميدان وخصوصا شبابها البواسل الشجعان، وشاهدنا كيف واجهوا آلة البطش الإسرائيلية ‏والصهيونية، وشاهدنا مناظر ومشاهد لشموخ هؤلاء الشباب وعظمتهم وعلوا هممهم، أيضا تفاعل أهل ‏الضفة الغربية مع هبة القدس، تفاعل قطاع غزة ودخوله عسكريا وإن كان بشكل محدود ومدروس ‏لنصرة القدس في محاولة لصنع معادلات جديدة، هذا تطور مهم جدا بين أيدينا.‏


الأمر الثاني، أن الأحداث وخصوصا الأحداث الأخيرة، تؤكد تمسك الشعب الفلسطيني بحقوقه وعدم تخليه ‏عن أي من هذه الحقوق وهذا أمر مهم، تمسكه بحقوقه والتعبير عن صموده وثباته ومقاومته بالأشكال ‏المختلفة، بالهبات الشعبية، بالعمل العسكري وصولا إلى العملية العسكرية الأخيرة في الضفة الغربية - ‏العملية البطولية - هذا ماذا يعني؟ البعض يتذرع في العالم العربي والإسلامي يقول لماذا تكونون ملكيين ‏أكثر من الملك؟ هؤلاء الفلسطينيون هم تخلوا عن قضيتهم، هذه أكاذيب، هذه افتراءات بحق الشعب ‏الفلسطيني يستخدمها البعض لتبرير خذلانه وهزيمته وتطبيعه وتراجعه وتخلفه عن تحمل المسؤوليات ‏الكبيرة، إذا يوما بعد يوم وبالرغم من الحصار والشدائد والصعوبات والتهديدات الشعب الفلسطيني يؤكد ‏أنه متمسك بحقوقه وبقضيته وهذا يحمل الأمة الإسلامية مسؤولية أكبر لنصرته ويسقط منطق لا تكونوا ‏ملكيين أكثر من الملك، لأن الملك الذي هو الشعب الفلسطيني ما زال ملكا وسيبقى إن شاء الله ملكا ‏والأجيال الفلسطينية الشابة ما زالت تحمل هذه الروح وهذا الدم وهذا الإيمان وهذا الاستعداد للتضحية ‏وهي على كل حال تسير في طريق النصر القاطع إن شاء الله".

وتابع: "من جملة العوامل أيضا، ثالثا، سقوط مرحلة ترامب وأعمدة ترامب في المنطقة وفي الإقليم ومعها صفقة ‏القرن، من جملة العوامل التي تحتم زيادة المسؤولية ثبات محور المقاومة وتجاوزه لأخطر مرحلة ‏استهدفت وجوده وكيانه في المنطقة وعلى مستوى الإقليم، هذا أيضا من العوامل المهمة جدا. ‏

اليوم يقف خلف الشعب الفلسطيني وخلف القضية الفلسطينية محور مقاومة جاد وصادق وحقيقي لم يمر ‏في العقود الماضية - كنا نسمع الكثير من الخطابات العربية، في القمم العربية، في الجامعة العربية، كلام ‏فارغ - اليوم هناك محور مقاومة حقيقي، جدي، يتواصل، يتعاون، يتكامل، يتضامن، والتطورات الأخيرة ‏ستزيد من فرص هذا التواصل والتكامل والتضامن والتعاون والتنسيق، هذا أيضا من العوامل المهمة ‏والمبشرة والتي تجعلنا نشعر بأن القدس أقرب" .

واردف: "تداعي وارتباك المحاور الأخرى، في الوقت الذي نشهد ثبات وصلابة محور المقاومة رغم كل المخاطر ‏والصعوبات والحروب العسكرية والأمنية والاقتصادية والتجويع والحصار والتزوير والتحريض والكذب ‏والحروب النفسية ومئات وسائل الإعلام، الفضائيات والجيوش الالكترونية مع ذلك يخرج هذا المحور قويا، في ‏المقابل تداعي المحاور الأخرى التي كانت تقود تلك الحروب على دول المقاومة وعلى شعوب المقاومة ‏وعلى قوى المقاومة في منطقتنا - إن شاء الله في يوم القدس إذا بقينا على قيد الحياة نفصل أكثر - الأزمات ‏العميقة في الكيان الصهيوني، في داخل الكيان الصهيوني، الأزمات الاجتماعية، الأزمات السياسية، ‏الأزمات الأخلاقية، بدأت تظهر على السطح بشكل واضح وبشكل قوي وكثيرون من الخبراء الصهاينة ‏بدأوا يتحدثون عن قلقهم على بقاء هذا الكيان في ظل هذه الأزمات العميقة. هذه عوامل ايجابية، هذه العوامل الايجابية تزيد المسؤولية".

اضاف: "من العوامل السلبية هي موجة التطبيع، عندما يذهب بعض الدول العربية إلى التطبيع هذا يعني أن على ‏بقية العرب وبقية المسلمين وبقية الدول وبقية القوى الحية في الأمة أن يرتفع صوتها أكثر، هذا يعني ‏ازدياد المسؤولية، هذا العامل السلبي يرتب الازدياد في المسؤولية والحضور والتعبير عن الموقف في ‏مواجهة التطبيع مع قناعتنا بأن هذا التطبيع لن يستطيع حماية هذا الكيان على الإطلاق، قد يعطيه بعض ‏الروح، بعض الأوكسجين، بعض الامكانات، بعض التنفس، ولكن في كل الأحوال الدول المطبعة هي في ‏الآونة الأخيرة، هي أصلا لم تكن في يوم من الأيام جزءا من هذه المعركة حتى يكون بقاؤها أو خروجها ‏مؤثرا على مسار هذه المعركة وعلى مصيرها".

وقال: "بطبيعة الحال هذه مجموعة من العوامل إضافة إلى الأوضاع الإقليمية المستجدة، الأوضاع الدولية ‏المستجدة، بعض الانفراجات التي تحصل عمليا في الإقليم، بعض الرايات البيضاء التي بدأت ترتفع هنا ‏وهناك لتعترف ولو بشكل من الأشكال بهزيمتها أو بفشلها أو بانسداد الأفق أمامها، كل هذه الأمور تجعلنا ‏نشعر بأننا إلى القدس أقرب من أي وقت مضى. ‏
طبعا المسؤولية في يوم القدس هي تقديم كل أشكال الدعم للشعب الفلسطيني، للمقاومة الفلسطينية، محور ‏المقاومة يجب أن يزداد تماسكا وهو متماسك، يجب أن يتحضر أكثر، يجب أن تشتد قوته أكثر لأن ‏المستقبل يصنعه في هذه المنطقة محور المقاومة" .

وتابع: "كلمة أخيرة للاسرائيليين أنفسهم، أنا أقول لهم أنتم تعرفون في قرارة أنفسكم، سواء بالخلفيات الدينية أو ‏بالخلفيات العقائدية أو هو موجود في كتبكم أو في نبوءاتكم وما يقوله بعض كباركم وبعض خبرائكم ‏وبعض حاخاماتكم، أنتم تعرفون أن هذا الكيان ليس له مستقبل وأنه في معرض الزوال وأن عمره المتبقي ‏هو عمر قصير، قصير جدا، ولذلك أنتم في هذه المعركة تضيعون جهودكم وشبابكم ويضيعون شبابهم ‏ودماءهم بلا طائل. في كل الأحوال المنطق السليم الذي يجب أن يوجه إلى كل المحتلين والغزاة هو أن ‏يتركوا الأرض التي احتلوها لأهلها الحقيقيين وليعودوا من حيث أتوا وإلا ستتم إعادتهم بأي شكل من ‏الأشكال بالقوة أو بغير القوة، هذه الأرض هي للشعب الفلسطيني، هي لشعوب هذه المنطقة على اختلاف ‏انتماءاتها الدينية والايمانية والعقائدية، لكن هذه الأرض ليست لإسرائيل وللمستعمرين والمحتلين ‏والمستوطنين الآتين من كل أنحاء العالم. نحن نؤمن بهذا المستقبل القريب، نؤمن به بقوة وهذا الإيمان لا ‏يستند فقط على أسس عقائدية وفكرية ، بل يستند أيضا على الوقائع والتطورات التي تحصل وخصوصا التي ‏حصلت في العقود الأخيرة والسنوات الأخيرة وما نحن مقبلون عليه على مستوى المنطقة".

واردف: "أنا أود أيضا في ختام هذه الكلمة المختصرة أن أحيي الروح العظيمة للقائد الشهيد الكبير الحاج قاسم ‏سليماني الذي يبقى اسمه وتبقى صورته وروحه وبصماته وفكره الاستراتيجي وحضوره الميداني وأنفاسه ‏تبقى حاضرة بقوة في كل ساحات وميادين هذا المحور والذي لا يمكن أن ننساه وننسى شهادته العظيمة، ولا ‏ننسى فضله الكبير ولا ننسى حضوره العظيم إلى جانب كل قوى المقاومة في منطقتنا.

وأيضا يجب أن أختم بالتحية إلى الشعب الفلسطيني، إلى شباب القدس، إلى كل أبناء هذا الشعب المظلوم ‏المجاهد، المقاوم، الصابر، المتمسك بحقوقه، ودائما كما كنت أقول في كل المناسبات الأصل، طالما أن ‏الشعب الفلسطيني متمسك بهذه الحقوق ويواصل نضاله، من تخاذل في هذا العالم لن يستطيع أن يصفي ‏القضية الفلسطينية، الشعب الفلسطيني وجوده اليوم في الساحات هو الحجة الإلهية الكبرى على كل عربي ‏وعلى كل مسلم وعلى كل إنسان حر في هذا العالم الذي تطالبه المسؤولية بأن يقف بقوة وبكل إمكاناته ‏وقدراته إلى جانب هذا الشعب".

وختم: "في يوم القدس بالرغم من الكورونا، أي شكل من أشكال التعبير الذي لا يتنافى مع الإجراءات الوقائية، نحن ‏ندعو إليه ليكون التعبير صارخا وقويا إن شاء الله"
اخترنا لكم
باسيل يُقفل الباب الحكومي، والحريري ينتظر الوقت المناسب للاعتذار
المزيد
إختبار التموضوعات الجديدة
المزيد
كفى...عودوا إلى الاساسِ شكِّلوا حكومةً!
المزيد
أبو فاعور: لم يعد مقبولا كل كلام حول الصلاحيات والمكاسب فمعيشة اللبناني هي الأهم
المزيد
اخر الاخبار
الوزير حسن بحث في تطبيق سياسة تسعير للمغروسات من قبل لجنة مشتركة مع الضمان
المزيد
النيابة العامة نفت خبر إقدام عويدات على إحالة غادة عون على التفتيش
المزيد
علامة سلم عين وزين جائزة المستشفى المتميز عبد الله: البلد لنا ولن نتركه
المزيد
أمل: ليقم وزراء تصريف الاعمال بمهامهم من دون تردد بما يؤمن رعاية المواطنين في هذه الأزمة
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
أبو فاعور: لم يعد مقبولا كل كلام حول الصلاحيات والمكاسب فمعيشة اللبناني هي الأهم
المزيد
وزارة المهجرين تطلب من المواطنين استكمال النواقص في ملفاتهم قبل 15 كانون الاول المقبل
المزيد
مكتب الرئيس سليمان يوضح: ما قاله نحاس مختلف كلياً عن مضمون الورقة
المزيد
لويس لحود عرض مع قيادات روحية واقتصادية في طرابلس سبل مساعدة المزراعين
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
موسيقى هادفة خلاقة، ودرب تاريخي في مزرعة الشوف
محققون أميركيون: العثور على أول دبور آسيوي عملاق نافق
بحث يكشف طريقة حل أزمة "سد النهضة" بـ "الموازنة المتعاكسة" وعن 5 مكاسب أحدها للسد العالي
الجيش: عناصر من الجيش شاركت في حملة تنظيف شاطئ بلدية الميناء
ولادة "صغار الفضاء"... تجربة قد تأخذ الإنسان مجمدا إلى عوالم أخرى... صور وفيديو
"الجثة الكريهة" تزهر في بولندا.. وتجذب الآلاف