Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- كنعان: #بلشو_من_هون - سليم عون: كلنا غادة عون في ثورتها على المافيات - أسود: شعب بيحكي عن الحقوق وبدافع عن السارق - تفاصيل الرسالة المفجعة التي تركتها ملكة بريطانيا على تابوت الأمير فيليب - دفن الأمير فيليب بالقبو الملكي.. وينتظر إليزابيث في مكان آخر - شريم: القضاء يعاني وأي شخص يحاول الاقتراب من ملف مالي تقوم القيامة - الراعي: ما لم تتألف حكومة اختصاصيين عبثا تتحدثون عن إصلاح وتدقيق جنائي - دياب: مجزرة قانا وصمة عار في تاريخ الإنسانية - المستقبل: المشهد الهزلي في القضاء محاولة لاستكمال الانقلاب على الدستور - باسيل: الى من يلجأ الناس ليستعيدوا مدّخراتهم؟ سنتكلّم قريباً ... - جوزف إسحق: مسلسل الأزمات المفتعلة لا تنتهي .. آخرها أزمة تعديل المرسوم 6433 - موقف موحد حاد اللهجة من وزراء الخارجية الأوروبيين تجاه المعنيين بتأليف الحكومة - ارتفاع الوفيات في إيطاليا رغم حملات التلقيح - المخابرات الروسية تُفشل خطة للانقلاب في بيلاروسيا - البزري: جرعة «فايزر» الثانية بعد 6 أسابيع - التيار يكرر اتهام الحريري بعرقلة تشكيل الحكومة والمستقبل يدعوه إلى وقف المسرحيات - تيار المستقبل للوطني الحر: توقفوا عن بث الأضاليل - عبد الصمد: لإقرار قانون الاعلام للسير بإصلاحات تحاكي حاجات الجمهور وحقوق الصحافيين - جورج عطالله: ما قام به مدّعي عام التمييز ظالم ومرفوض - كورونا لبنان: 1695 إصابات جديدة و32 حالة وفاة

أحدث الأخبار

- اتفاقية تعاون بين السفارة الهندية ومحمية أرز الشوف - طيور الببغاء في حدائق جديدة مرجعيون والبلدية ناشدت تجنب اصطيادها - دراسة تكشف تأثيرا "غير متوقع" للضوضاء على الأشجار - بسبب الجلطات.. التحفظات على اللقاحات تتصاعد ومخاوف من الأسوأ - اجتماع في وزارة الزراعة بين رئيس العام للرهبانية الباسيلية الشويرية ومدير عام الزراعة - مرتضى: واقع القطاع الزراعي لا بأس به وسنبدأ بدورات للزراعات العلفية المائية - لحود تابع اعمال التحريج في عنجر واعلن عن يوم المونة والمطبخ اللبناني - فيديو يوثق أسماكا "بشعر وأرجل".. والخبراء يفسرون - "نسر كوني" يحدق فينا بعيون غاضبة قنصه تليسكوب "هابل"... فيديو - إعلان الفائز بمسابقة محمية اهدن الفوتوغرافية - أصيب بحروق من الدرجة الثالثة... والسبب نبتة - السيسي ينبه إلى أزمة المناخ ويعرضُ استضافة مؤتمر دولي - وحدة مكافحة الصيد الجائر APU تنقذ بالتعاون مع الجيش والمخابرات والصيادين المستدامين سرب اللقلق من جريمة محتملة - الحوار الإقليمي للتغير المناخي يتعهد بإنجاح اتفاق باريس - تقرير يتحدث عن "الساحر الأحمر"... طارد طبيعي للسموم ويسهل الهضم - "شرط سوداني" قبل الملء الثاني لخزان سد النهضة - "الدهون تسد الشرايين"... دراسة: تناول لحم الخنزير أو البرغر مرة واحدة في الأسبوع يقتلك - ناسا تكشف عن حدث "غامض" على كوكب المريخ - رقم قياسي لعبور السفن بعد "أزمة إيفر غيفن".. وصور جوية مذهلة - مباحثات بين ليفربول وصلاح.. والهدف تمثيل مصر في الأولمبياد

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
معلوف: من حق المواطن التمنع عن دفع رسوم الميكانيك لان من يذله خلال المعاينة شركة غير قانونية؟
المزيد
جورج عطالله: ما قام به مدّعي عام التمييز ظالم ومرفوض
المزيد
تيار المستقبل للوطني الحر: توقفوا عن بث الأضاليل
المزيد
المخابرات الروسية تُفشل خطة للانقلاب في بيلاروسيا
المزيد
الصراف: لن تقتلوا العدالة ما دام هناك قضاة كغادة عون
المزيد
محليات

القوات والكتائب وجماعة الاخوين الحريري تنتفض على حراك 17 تشرين: فوضى حتى إسقاط عون

2021 آذار 08 محليات

تابعنا عبر

الثأئر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر


كتبت صحيفة "الأخبار" تقول: في "إثنين الغضب"، غاب الغضب الشعبي من الشوارع رغم توافر كل أسبابه، وذلك لأن أحزاب السلطة ركبت موجة "الثورة" علانية هذه المرة، وبات لديها الجرأة لإطلاق شعاراتها وأجندتها على الملأ. وصار واضحاً أن الهدف لم يكن الحشد بقدر ما هو بروفا لقطع أوصال المناطق و"فدرلتها". استعاد القواتيون "نوستالجيا" الحرب ومصطلحات تقسيمية بين "شرقية" و"غربية". عاونهم في مناطق أخرى حزب الكتائب، ومناصرون لتيار المستقبل ينفي الأخير أنه طلب منهم المشاركة في قطع الطرق، ومحسوبون على الشقيق اللدود للرئيس سعد الحريري، بهاء الحريري، ومجموعات من العسكريين المتقاعدين. جديد أمس أن كثراً من قاطعي الطرق استبشروا خيراً بموقف قائد الجيش، العماد جوزف عون، ورأوا فيه تغطية أمنية وعسكرية وسياسية لهم. طوال يوم أمس، غابت غالبية الشعارات المرتبطة بأسباب الانهيار، ونأت أكثرية مجموعات 17 تشرين بنفسها عن التحركات، فيما بدت كلمة سرّ قاطعي الطرق واحدة: استقالة ميشال عون


انتهى "إثنين الغضب" بانتصار أحزاب السلطة السياسية، أكانوا موالين أم معارضين. هكذا بدا المشهد أمس؛ المنظومة الفاسدة نفسها، تتسبب في انهيار البلد وتثور فوق جثته. غالبية الناس فهمت لعبة الأحزاب ولم تعد تجاريها أو تسمح باستعمالها وقوداً لتصفية حسابات سياسية. حصل ذلك بالتوازي مع ظهور حزبي وقح لا يسعى لإخفاء هويته أو أجندته. بات اللعب "عالمكشوف"، وسارعت السلطة السياسية الى "فدرلة" انتفاضتها. القوات والكتائب يقطعان أواصر جبل لبنان، الحزب الاشتراكي يهتمّ بالجبل وجزء من طريق الجنوب (هذه المرة لتحاشي قطعهما بهدف تخفيف حدة التوتر مع حزب الله) فيما تيار المستقبل يتولى القسم الآخر والبقاع وبعض الأحياء في بيروت. الجميع جاهز لأي ساعة صفر محتملة، وليس ما يجري سوى بروفا وضغط سياسي على المواطنين وفريق سياسي يمثله رئيس الجمهورية وحزب الله. كل ذلك أدى الى تفريغ الشارع من أي "ثورة" كان يجب أن تشتعل نتيجة اجتياز سعر صرف الدولار الـ10 آلاف ليرة لبنانية، وما رافقه من ارتفاع في أسعار السلع وطرد موظفين من أعمالهم، إضافة الى إقفال محال ومؤسسات أبوابها لمدة طويلة. والأهم أن لا حلول اقتصادية أو مالية في الأفق في ظل انقسام سياسي حول الرزمة الإصلاحية ومحاولة الهروب من التدقيق الجنائي لحماية حاكم مصرف لبنان وصحبه.


هذه العناوين الرئيسية لم يُسمع لها صدى يوم أمس بين المحتجين - على قلّتهم. فقد جرى قطع الطرقات في بعض المناطق بواسطة شابين لا أكثر، ولم يكن ثمة اعتصام يتعدّى أفراده العشرات. ذلك لأن إيصال الرسالة السياسية لا يحتاج إلى حشود، والرسالة هذه كانت تصدح من كل المناطق، وبشكل خاص من الدورة وجل الديب والزوق وجبيل، ضد رئيس الجمهورية ميشال عون، وتدعوه إلى الاستقالة، من دون الحديث عمّا سيتحقق في اليوم الذي يلي تلك الاستقالة. يُسألون لماذا رئيس الجمهورية، الجواب واحد: لأنه متحالف مع حزب الله. ما الحلّ إذاً؟ "الحياد" على طريقة البطريرك بشارة الراعي الذي وإن اختلف معه القواتيون على تصريحه السابق بأنه "لولا حزب الله لكان داعش في جونيه"، لكنه اليوم "القائد". ثمة من يقول هنا إن رئيس الهيئة التنفيذية سمير جعجع حاول عبثاً ركوب موجة الانتفاضة، لكنه اليوم وجد في مبادرة البطريرك عناوين للتلطي خلفها، ولإيجاد مكان لنفسه. في الأيام القليلة الماضية، كان الظهور القواتي في جل الديب والزوق واضحاً، وذُيِّل أمس بشعارات تقسيمية لا تعبّر سوى عن الحمل القديم الجديد، أي الفدرلة أو ما يطيب للبعض تسميته "اللامركزية". علت صرخات تقول: "وحدها بتحمي الشرقية، القوات اللبنانية". قبلها بيومين، كان ثمة شاب يحمل مسدساً في جل الديب ويهدّد ويتوعّد، قبل أن يصبح في قبضة الجيش. بين هذا وذاك، جلس رجل متقدّم في العمر على الأوتوستراد يصرخ بأنه من بشرّي وينتخب ستريدا جعجع وجوزيف إسحق ومن له على القوات فليحاسبها. الحضور القواتي كان كثيفاً في جل الديب والزوق، كما الصلبان المشطوبة.


ما حصل خلال الأسبوع الماضي ويوم أمس أيضاً هو توحيد المطلب بإسقاط رئيس الجمهورية ميشال عون "الجالس في الحضن الإيراني". فات المحتجين أن الوزيرة السابقة مي شدياق أعلنت على الملأ جلوس القوات وغيرها من قوى 14 آذار في الحضن الأميركي والخليجي بتقاضيها تمويلاً خارجياً، مقابل تنفيذ أجندة ما بالطبع، وليس لأن تلك الدول معجبة بثقافة رؤساء هذه الأحزاب. المستقلون الذين انخفض عددهم كثيراً، لم يغيبوا عن هذه المناطق، وقد تحدثوا على المحطات عن "تحييد الكتائب والقوات لمطالب الثورة". إلا أن الوجود الحزبي والتركيز الإعلامي على جهة وشعارات دون غيرها، حيّدا الأنظار عمّا رفعه المستقلون في جل الديب والزوق. في جبيل، بدت الشعارات أقرب الى المزاج الكتائبي، والحديث هناك أيضاً كان واحداً: "ضرورة استقالة كل النواب من البرلمان". في الدورة، نزل العسكريون المتقاعدون بقيادة جورج نادر وبدأوا يوبّخون العالقين في سياراتهم لأنهم خرجوا من منازلهم. أما في نهر الموت، فقطع بعض الشباب القادمين من منطقة الزعيترية الطريق.


من جهته، وقف الجيش متفرجاً على قطع الطرقات ومباركًا لهذه الخطوة، حتى إن أحد الضباط الذي أصيب بحجر في جل الديب كاد يعتذر من رامي الحجر. لعب العسكر المنتشر دور قوات السلام، وعبّر الشباب عن فرحتهم من تعاون اللواء 11 معهم، خصوصاً عند نصب الخيم في منتصف الأوتوستراد وعند إبلاغهم أن الجيش لن يبادر الى فتح الطريق طالما الطريق البحرية مفتوحة.


على المقلب القواتي، نفت المصادر أن يكون هناك أمر حزبي بقطع الطرقات أو رفع "شعارات منسية وصلبان. بل بالعكس، القوات حريصة اليوم على وضعيّتها في طرابلس كحرصها على وجودها في جونية، وعلى طريق الجديدة بقدر حرصها على الأشرفية". ومن يرفع هذه الشعارات، "إما يقوم به بشكل عفوي انطلاقاً من ضيق نفسه والانهيار الذي نرزح تحته، وإما لتشويه صورة القوات". ذلك لا يتعارض مع مشاركة مناصري القوات يوم أمس بقرار فردي، وفق المصادر، "لأن القوات موجودة منذ اليوم الأول للانتفاضة في صلب التحركات". فما يؤكد عدم وجود قرار حزبي بتسكير الطرقات هو "غياب الحشد الكبير والعنوان السياسي الأساسي، أي الانتخابات النيابية المبكرة، ولأن وضع البلد الدقيق والمتجه نحو الانفجار يدفع القوات الى العدّ للعشرة". تذهب المصادر الى ما هو أبعد، والى اعتبار التحرك "منظماً" وربما "ثمة مايسترو ما يسعى لتوظيف اندفاعة الناس وعفويتهم من أجل تحقيق هدفه بتأليف حكومة؛ إذ من المستغرب تزامن مجموعة عوامل في وقت واحد، كارتفاع سعر الدولار وتراجع وليد جنبلاط عن التمسك بالوزيرن الدرزيين وعون عن الثلث المعطل، وتهديد رئيس الحكومة المستقيل بالاعتكاف، إضافة الى عودة الاحتجاجات الشعبية". ما يردّده القواتيون، أشار إليه رئيس الحزب الاشتراكي وليد جنبلاط، أمس، بقوله إن "بعض التحركات مشبوهة وقد تأخذنا إلى الفوضى، ولا علاقة لها بالمطالب الاجتماعية، ولا أرى تحرّكاً مطلبياً ومدروساً، وغريب غياب جماعة "كلن يعني كلن"، ولماذا ما من تحرّك مطلبي مدروس؟".


في مقابل حضور الأحزاب، غابت المجموعات المدنية الرئيسية، ولم يوجّه أيّ منها دعوة رسمية على صفحاته. المرصد الشعبي لمكافحة الفساد دعا الى اعتصام أمام المحكمة العسكرية لمساندة المحتجين المعتقلين. مجموعة شباب المصرف أصدرت بياناً في اليومين الماضيين حذرت فيه "من الوقوع في الكباش السياسي الذي تخوضه أحزاب السلطة". شباب المصرف وبعض المجموعات الأخرى نظموا مسيرة بمناسبة يوم المرأة العالمي بعد ظهر أمس، بدأت من المتحف ووصلت الى ساحة الشهداء.


ممنوع دخول غير القواتيين!
تعرّض الناشط بيار بعقليني، يوم أمس، لمضايقات من قواتيين في جل الديب فور وصوله الى المنطقة للمشاركة في الاحتجاجات. فقد طوّقه حزبيون، وطلب منه شخص، عُرِّف عنه بأنه مسؤول القوات، مغادرة المكان. كذلك، بدأ بعض القواتيين بالضغط عليه ودفعه بأياديهم "لأنه لا مكان لمعارضي القوات". فبعقليني غالباً ما يهاجم القوات ورئيسها سمير جعجع على مواقع التواصل الاجتماعي، وهو ما لم يعجب الحزبيين الذين لم يتحملوا انتقاد أحد الأفراد لهم، وتصرفوا بميليشيوية، مدّعين السيطرة على شارع لا يملكونه. على الأثر، تقدم بعقليني بشكوى ضد هؤلاء وضد رئيس حزب القوات، معتبراً أن ثمّة قراراً قيادياً بالتعدّي عليه.


اخترنا لكم
الراعي: ما لم تتألف حكومة اختصاصيين عبثا تتحدثون عن إصلاح وتدقيق جنائي
المزيد
عويدات يكف يد عون ويمنعها من ملاحقة الجرائم المالية
المزيد
كُراتُ نارٍ من بيروتَ الى واشنطن...
المزيد
عويجان: القطاع التربوي أشبه بسفينة في مهب العاصفة... يقودها قبطان هاوٍ، والخسارات لا تعوّض!
المزيد
اخر الاخبار
كنعان: #بلشو_من_هون
المزيد
أسود: شعب بيحكي عن الحقوق وبدافع عن السارق
المزيد
سليم عون: كلنا غادة عون في ثورتها على المافيات
المزيد
تفاصيل الرسالة المفجعة التي تركتها ملكة بريطانيا على تابوت الأمير فيليب
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
محامو الوطني الحر يستنكرون الحملة على عون: مع كل قاض شريف يكافح الفساد
المزيد
الراعي: ما لم تتألف حكومة اختصاصيين عبثا تتحدثون عن إصلاح وتدقيق جنائي
المزيد
قوى الامن: 377 حالة إيجابية في سجن رومية و237 في سجن زحلة وجميع المصابين قيد المتابعة
المزيد
لا قطارَ.. ولا محطةٌ.. هناك اكاذيبُ...
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
اتفاقية تعاون بين السفارة الهندية ومحمية أرز الشوف
دراسة تكشف تأثيرا "غير متوقع" للضوضاء على الأشجار
اجتماع في وزارة الزراعة بين رئيس العام للرهبانية الباسيلية الشويرية ومدير عام الزراعة
طيور الببغاء في حدائق جديدة مرجعيون والبلدية ناشدت تجنب اصطيادها
بسبب الجلطات.. التحفظات على اللقاحات تتصاعد ومخاوف من الأسوأ
مرتضى: واقع القطاع الزراعي لا بأس به وسنبدأ بدورات للزراعات العلفية المائية