Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- كتاب من مصرف لبنان الى وزير المالية عن سياسة الدعم - جنبلاط استقبل هيل واستبقاه للغداء الى مائدة كلمينصو - عبدالله: الوطن دخل الكوما في العناية الفائقة على نفقة شعبه - زيارة قيس سعيد للقاهرة توَّجت حصار الإنفلاش الإخواني - عون مستقبلا كبير مستشاري وزارة الدفاع البريطانية: تحقيق الإصلاحات ومتابعة مسألة التدقيق المالي الجنائي من أولى مهام الحكومة الجديدة - "راوول الاقتصادِ والإهمالِ" قرارهُ قرارٌ! - لهذه الأسباب قدّم هيل زيارته إلى لبنان - كنعان: أخرجْ منّا يا ... 13 نيسان! - مرسوم الحدود البحرية الجنوبية يصطدم برفض عون ‏التوقيع لبنان يدعو سوريا إلى ترسيم المياه الإقليمية في الشمال - أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الأربعاء في 14-04-2021 - عناوين الصحف ليوم الأربعاء 14-04-2021 - انا مواليد رمضان الشتاء - ناظم الخوري: حذاري المسّ بخط الدفاع ألاخير لبقاء لبنان! - مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الثلاثاء 13-04-2021 - دياب في إفطار افتراضي لأطفال الرعاية الاجتماعية: لبنان يمر بمرحلة خطيرة ويستمر تشكيل الحكومة عالقا في حلقة مفرغة - بالصورة - خريش: المرسوم يلي وقعو وزير الأشغال واضح - لبنان القوي أكد دعمه موقف رئيس الجمهورية في موضوع ترسيم الحدود: بطء مصرف لبنان في الإجابة عن أسئلة الفاريز ومرسال لا يبشر بالخير - نص مراسلة النيابة العامة السويسرية إلى القضاء اللبناني في ملف الاشتباه برياض سلامة بغسيل الاموال - التمييز العسكرية دانت غبش بفبركة ملف التعامل مع إسرائيل لزياد عيتاني وسوزان الحاج بكتم معلومات - سامي الجميل: نقول لمن يهدد بالحرب ويأخذنا رهينة ويزايد بالطوائف كفى! وللمتمسكين بكراسيهم بعد انفجار 4 آب استقيلوا!

أحدث الأخبار

- مرتضى: واقع القطاع الزراعي لا بأس به وسنبدأ بدورات للزراعات العلفية المائية - لحود تابع اعمال التحريج في عنجر واعلن عن يوم المونة والمطبخ اللبناني - فيديو يوثق أسماكا "بشعر وأرجل".. والخبراء يفسرون - "نسر كوني" يحدق فينا بعيون غاضبة قنصه تليسكوب "هابل"... فيديو - إعلان الفائز بمسابقة محمية اهدن الفوتوغرافية - أصيب بحروق من الدرجة الثالثة... والسبب نبتة - السيسي ينبه إلى أزمة المناخ ويعرضُ استضافة مؤتمر دولي - وحدة مكافحة الصيد الجائر APU تنقذ بالتعاون مع الجيش والمخابرات والصيادين المستدامين سرب اللقلق من جريمة محتملة - الحوار الإقليمي للتغير المناخي يتعهد بإنجاح اتفاق باريس - تقرير يتحدث عن "الساحر الأحمر"... طارد طبيعي للسموم ويسهل الهضم - "شرط سوداني" قبل الملء الثاني لخزان سد النهضة - "الدهون تسد الشرايين"... دراسة: تناول لحم الخنزير أو البرغر مرة واحدة في الأسبوع يقتلك - ناسا تكشف عن حدث "غامض" على كوكب المريخ - رقم قياسي لعبور السفن بعد "أزمة إيفر غيفن".. وصور جوية مذهلة - مباحثات بين ليفربول وصلاح.. والهدف تمثيل مصر في الأولمبياد - علماء الفلك يرصدون الأشعة السينية من أورانوس لأول مرة - تجارب جديدة تؤكد: لقاح فايزر سيحميك لهذه المدة على الأقل - شريحة «الهمبرغر» تحتاج إلى كمية من الحبوب والمياه تكفي الفرد لمدة سنة - بايدن يقود أكبر قمة افتراضية للمناخ - ما غرسه زايد.. الإمارات تواصل مسيرتها الخضراء لإنقاذ الكوكب

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
بالصورة - خريش: المرسوم يلي وقعو وزير الأشغال واضح
المزيد
مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الثلاثاء 13-04-2021
المزيد
ناظم الخوري: حذاري المسّ بخط الدفاع ألاخير لبقاء لبنان!
المزيد
دياب في إفطار افتراضي لأطفال الرعاية الاجتماعية: لبنان يمر بمرحلة خطيرة ويستمر تشكيل الحكومة عالقا في حلقة مفرغة
المزيد
سامي الجميل: نقول لمن يهدد بالحرب ويأخذنا رهينة ويزايد بالطوائف كفى! وللمتمسكين بكراسيهم بعد انفجار 4 آب استقيلوا!
المزيد
محليات

غطاء أميركي فرنسي لحكومة بلا حزب الله ولا ثلث فيها للرئيس | عون والحريري: إلى القطيعة مجدّداً

2021 شباط 14 محليات الأخبار

تابعنا عبر

الثأئر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر



كتبت صحيفة " الأخبار " تقول : في ذكرى اغتيال والده، أعاد الرئيس سعد الحريري تأكيد ما أدلى به في ‏قصر بعبدا. بعد عبارة "الفرصة الذهبية" للخروج من المأزق، استخدم ‏البارحة "كبسة زر" تحمل المؤدّى نفسه. كلتاهما تبدوان مغريتين لرئيس ‏الجمهورية كي يقبل بما لا يُتوقّع أن يقبل به


عندما أصرّ في قصر بعبدا، بعد مقابلته الرئيس ميشال عون ، على شروطه لتأليف الحكومة، وتشبّثه بحكومة ‏اختصاصيين من 18 وزيراً، رافضاً الثلث+1 لأي من الافرقاء، بمَن فيهم رئيس الجمهورية، بدا الرئيس المكلف سعد ‏الحريري لا يشبه نفسه. هذا الإصرار - والبعض عدّه عناداً - ليس مألوفاً في سلوكه، هو الذي اعتاد إبقاء الابواب ‏مفتوحة، والتسليم بالأمر الواقع، والتنازل والانحناء للعاصفة حتى‎.‎


منذ كلامه الجمعة الفائت، ومغزاه أنه لن يقبل سوى بما يطرحه هو، وعلى الآخرين الانصياع هذه المرة، قطع الطريق ‏على اي حوار خارج ما يريده وخارج ما يرفضه. ليست تلك حاله المعروفة منذ اولى حكوماته عام 2009، عندما وهب ‏المعارضة الثلث+1، وفي حكومتي 2016 و2019 عندما سلّم بما أصرّ عليه رئيس الجمهورية والتيار الوطني الحر. ‏في ما يجري الآن، بلا نبرة تصعيدية وبمخاطبة محترمة لرئيس الجمهورية على انه الشريك لا الخصم - وذلك ما طبع ‏كلامه في بيت الوسط امس - اظهار الحريري تحليه بالصبر وعدم الاستعجال، جازماً بأنه لن يتخلى عن تكليفه اياً تكن ‏وطأة الضغوط وعامل الزمن. لذا لم يُضف كلام بيت الوسط الكثير على كلام قصر بعبدا، ما خلا الاسهاب والولوج في ‏تفاصيل تفاوضه مع عون تحت السقف الذي رسمه، وهو انه هو الذي يؤلف الحكومة. ذلك فحوى استخدامه في قصر ‏بعبدا عبارة "الفرصة الذهبية"، وفي بيت الوسط عبارة "كبسة زر"، كأن على رئيس الجمهورية أن لا يفوّتهما، وأن ‏يسلّم بهما. يلعب الرئيس المكلف الآن اللعبة المعتادة، معكوسة لما اعتاده هو: عوض أن ينحني، يطلب من رئيس ‏الجمهورية في الثلث الثالث من ولايته الانحناء‎.


حينما قال الجمعة في قصر بعبدا أن ثمة "فرصة ذهبية" يقتضي أن لا تُهدر، محمّلاً المعنيين - والمقصود حصراً ‏رئيس الدولة - المسؤولية، دار همس عمّا توخاه من العبارة غداة عودته من باريس، بعد اجتماع بالرئيس الفرنسي ‏ايمانويل ماكرون أحاط به الالتباس والغموض من كل جانب، بروتوكولياً واعلامياً وسياسياً، فضلاً عن الوجداني، إذا ‏كان لا بد من الاخذ في الاعتبار حرارة العلاقة الطويلة بين الإليزيه وآل الحريري، المدلَّعين على أدراجه وداخله ومع ‏صاحب البيت‎.


ليست عبارة "فرصة ذهبية" ابنة اللحظة المرتجلة للرئيس المكلف بعد مقابلة عون، بل تمثّل - تبعاً لما يدور داخل ‏جدران بيت الوسط - عصارة تحرّكه الاخير، بدءاً من الامارات العربية المتحدة وانتهاءً بباريس. بالتأكيد ما خلا زيارة ‏تركيا المقصورة على شأن خاص بالرجل‎.


وفق ما يُروى من وراء هذه الجدران، سعى عندما بدأ جولته هذه - وكانت لها اهتمامات شخصية اخرى ايضاً - الى ‏موقف عربي ودولي يدعم مساعيه لتأليف حكومة جديدة، نواته الحصول على تأييد الامارات ومصر بداية، من اجل ‏إحداث خرق في علاقته المقطوعة بالسعودية، ومن ثم فرنسا ودورها الموازي مع واشنطن‎.


في حصيلة الجولة خلص الى المعطيات الآتية‎:


‎1 - ‎نال وعداً من الامارات ومصر بدعمه كرئيس للحكومة اللبنانية، وتقديم مساعدات للبنان في المرحلة المقبلة، شرط ‏إنجازه حكومة وفق المواصفات التي حددها هو: مصغّرة من 18 وزيراً اختصاصياً، ليس فيها حزبيون وخصوصاً مَن ‏يمثّل من قريب أو بعيد "حزب الله" والتيار الوطني الحر، عدم امتلاك رئيس الجمهورية المحسوب حليفاً قوياً ‏لـ"حزب الله" على النصاب الذي يمكّنه من تعطيل الحكومة أو فرض استقالتها. لم يمانع الاماراتيون والمصريون في ‏حكومة اختصاصيين لا تُغضب الاحزاب والكتل الرئيسية، لكن وزراءها لا ينبثقون منها. ما طلبه منهما ايضاً اعادة ‏تطبيع علاقته المقطوعة مع السعودية. لا يملك الحريري - وإن في ظل القطيعة الناشبة معها في السنوات الاخيرة - ‏دخول السرايا من دون موافقة الرياض. ما بات معروفاً أن أي تحوّل سعودي مستجد حياله يلي تأليف الحكومة هذه ولا ‏يسبقها. وهي اشارتها الواضحة، المرسلة الى الاماراتيين والمصريين، انها تنتظر مقاربة الرئيس المكلف علاقته ‏برئيس الجمهورية و"حزب الله" في المرحلة المقبلة‎.‎

‎2 - ‎حمل الرئيس المكلف هذا الوعد الى الرئيس الفرنسي في عشاء 10 شباط، مطلعاً إياه على تعويله عليه، وعلى ‏دعم الاماراتيين والمصريين لخطته. تعقيب ماكرون أن نصح ضيفه بالعودة الى بيروت والاجتماع برئيس ‏الجمهورية، وتأكيد مواصفاته للحكومة الجديدة على انها تعبّر عما تنادي به المبادرة الفرنسية، وخصوصاً توزير ‏اختصاصيين لا يمتون بصلة الى الاحزاب والكتل. ترك له هامشاً مقبولاً يمكّنه من القول لرئيس الجمهورية ما ‏يسعه فعله وما لا يسعه. سلّم الزائر بالنصيحة، واجتمع بعون في الساعات التالية لعودته من باريس، مصرّاً على ‏المسودة التي سبق أن قدمها له في 23 كانون الاول ورفضها الرئيس. أعاد تأكيد حصة رئيس الجمهورية ستة ‏وزراء بينهم الارمني، ما يحول دون حصوله على الثلث+1، فضلاً عن قصر عدد الوزراء على 18. في ما قاله ‏الحريري لرئيس الجمهورية أنه يحمل موافقة صاحب المبادرة، الرئيس الفرنسي، على المواصفات التي طرحها ‏دون سواها. كان من الطبيعي أن يأتي رد عون رفض المسودة، المرفوضة في الاصل منذ 23 كانون الاول‎.


‎3 - ‎في مضمون الوعد الذي بات متقاطعاً ما بين الامارات ومصر وفرنسا، الحصول على تأييد اميركي للمهمة ‏المنوطة بالحريري وفق الشروط تلك: حكومة لا وجود فيها لـ"حزب الله" ولا نصاب فعلياً لعون، مقترنة بشرط ‏ألحّ عليه الاميركيون وهو أن لا يؤثر تأليفها، إذا وقع، على المفاوضات الاميركية - الايرانية، ولا يكون أحد ‏عناصرها. ما رامه الاميركيون ان لا يعني تأليف حكومة كهذه تنازلاً إيرانياً يدخل في عداد أوراق التفاوض بين ‏واشنطن وطهران. ما قاله الاميركيون أن لتفاوضهم مع الايرانيين روزنامة لا يدخل لبنان في مراحلها الاولى، ولا ‏يقتضي ان يكون بنداً متقدماً فيها، أو يُفرض عليهم في الوقت الحاضر‎.


‎"‎الفرصة الذهبية" في حسبان الرئيس المكلف، ليست كذلك بالنسبة الى رئيس الجمهورية الذي يقارب تأليف ‏الحكومة على نحو مختلف تماماً. لذا كان من الطبيعي فشل الاجتماع الخامس عشر الذي سيقودهما مجدداً، ما لم ‏يطرأ ما ينقض إرادتيهما، الى قطيعة مكمّلة لما كان بين 23 كانون الاول و12 شباط‎.‎
اخترنا لكم
زيارة قيس سعيد للقاهرة توَّجت حصار الإنفلاش الإخواني
المزيد
بالفيديو - توقعات نارية لليلى عبد اللطيف ..."محاولة اغتيال شخصية بارزة"!
المزيد
كنعان: أخرجْ منّا يا ... 13 نيسان!
المزيد
قائد الجيش يدق ناقوس الخطر ويطلق نار الحقائق
المزيد
اخر الاخبار
كتاب من مصرف لبنان الى وزير المالية عن سياسة الدعم
المزيد
عبدالله: الوطن دخل الكوما في العناية الفائقة على نفقة شعبه
المزيد
جنبلاط استقبل هيل واستبقاه للغداء الى مائدة كلمينصو
المزيد
زيارة قيس سعيد للقاهرة توَّجت حصار الإنفلاش الإخواني
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
خير: مسح الأضرار مستمر لتحديد آلية إعادة الإعمار
المزيد
زيارة قيس سعيد للقاهرة توَّجت حصار الإنفلاش الإخواني
المزيد
عون هنأ بحلول رمضان
المزيد
دراسة تكشف عن ردة فعل مفاجئة للجسم فور إصابته بفيروس كورونا
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
مرتضى: واقع القطاع الزراعي لا بأس به وسنبدأ بدورات للزراعات العلفية المائية
فيديو يوثق أسماكا "بشعر وأرجل".. والخبراء يفسرون
إعلان الفائز بمسابقة محمية اهدن الفوتوغرافية
لحود تابع اعمال التحريج في عنجر واعلن عن يوم المونة والمطبخ اللبناني
"نسر كوني" يحدق فينا بعيون غاضبة قنصه تليسكوب "هابل"... فيديو
أصيب بحروق من الدرجة الثالثة... والسبب نبتة