Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- جنبلاط: فليفتحوا ملفاتي وملف ​وزارة المهجرين​ لكن نطالب بقضاء عادل - رغم تألق صلاح.. أزمة ليفربول تسوء بثلاثية الشياطين الحمر - المعجزة تكتمل.. فيديو إخراج 11 عاملا من "جحيم" عمقه 580 مترا - مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الأحد24-01-2021 - ضاهر: أعمل على استيراد عشرة آلاف لقاح لتوزيعها مجانا - نجم: ايقاف الصناعة ضربة قاضية لما تبقى من اقتصاد - سليم عون: وينن ولاد الهيلا هو - كورونا لبنان... كم بلغ عدد الاصابات والوفيات اليوم؟ - وزارة الخارجية الاسرائيلية تعلن فتح سفارة لها في أبوظبي - اعتبارا من اليوم... لأول مرة سوريا تطرح ورقة نقدية من فئة الـ5000 للتداول... صور - خبير أميركي بارز: هذه هي "الفائدة الأهم" للقاحات كورونا - أبي خليل: مشكلة الحريري أنه مش معترف بوجود حدا غيره بالبلد - شهيب: الحق يغيب ولا يموت - الطبش: بالعلم نبني مجتمعا سليما ووطنا متعافيا - جو حبيقة في ذكرى استشهاد والده: أستميحك عذرا - وديع الخازن: تفعيل التحقيق الجنائي في السرقات سيظهر المتورطين - صحيفة: رونالدو رفض عرضا ماليا كبيرا من السعودية وميسي البديل - بالصور… الأردني جلال الدعجة بطل بطولة محاربي الإمارات بالضربة القاضية - فرنسا تستعد لفرض "إغلاق ثالث" لمواجهة انتشار جائحة كورونا - قوى الأمن: توقيف سيدة وولدها بجرم سرقة سيارات في البقاع

أحدث الأخبار

- الأرض تتزحزح.. علماء يحددون موعد "التحام القارات" - عجل يوجه رسالة حزينة في البحر المتوسط من أجل أمه الحوت "الأكبر في العالم"... صور وفيديو - لهذا السبب يتعقبون الفيلة بالأقمار الصناعية - عصير "عنب الثعلب" السحري... 5 دقائق لرفع المناعة والتخلص من السموم - اللبناني أنطوني رحيل يفوز بجائزة أفضل مدون خبير طعام في العالم لعام 2020 - الأمم المتحدة تعلن موعد عودة الولايات المتحدة إلى اتفاقية المناخ - حالة هي الأولى في العالم.. نمو فطر في الأوردة الدموية لرجل - مزاعم غريبة تدّعي أن الديناصورات كانت أول كائنات حية تزور القمر والمريخ قبل 66 مليون سنة! - اكتشاف حيوانات مفترسة في عمق المحيط قبالة سواحل أستراليا - صحفي روسي يغطس في بحيرة متجمدة لإنقاذ كلب غارق... فيديو - "الأرض الخارقة" اكتشاف كوكب نادر خارج النظام الشمسي... صور وفيديو - قلق في بريطانيا بعد اختفاء غامض لـ"ملكة غربان" برج لندن (فيديو) - انتشال حوت نافق بحجم شاحنة من البحر في الكويت (فيديو) - قطع أشجار معمرة من السنديان تعود الى مئات السنين في جبيل - "كارثة تنتظر الحدوث": النفايات الفضائية تشكل ما يعادل "جزيرة بلاستيكية عائمة" في مدار أرضي منخفض - اكتشاف أنواع جديدة من الخفافيش في إفريقيا بمزيج مذهل من اللونين البرتقالي والأسود - العلماء يحلون لغز النظام البيئي الاستثنائي لجزر غالاباغوس - العلماء في صدمة.. ثعابين تنظم فخا كهربائيا للصيد بقوة 860 فولت.. فيديو - علماء لبنانيون: الفراعنة استوحوا الأهرامات من مدافننا في أكروم - أستراليا.. إعدام حمامة أمريكية انتهكت الحجر الصحي

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
خبير أميركي بارز: هذه هي "الفائدة الأهم" للقاحات كورونا
المزيد
كورونا لبنان... كم بلغ عدد الاصابات والوفيات اليوم؟
المزيد
جو حبيقة في ذكرى استشهاد والده: أستميحك عذرا
المزيد
جنبلاط: فليفتحوا ملفاتي وملف ​وزارة المهجرين​ لكن نطالب بقضاء عادل
المزيد
وزارة الخارجية الاسرائيلية تعلن فتح سفارة لها في أبوظبي
المزيد
مقالات وأراء

دولةٌ لـمـرّةٍ واحــدة!

2020 تشرين الثاني 25 مقالات وأراء النهار

تابعنا عبر

#الثائر


كتب الوزير السابق سجعان قزي في افتتاحيّةُ جريدة النهار:


الشعبُ ناقمٌ على الطبقةِ السياسيّةِ مثلما هو خائبٌ من الثورةِ. والشعبُ مصدومٌ من لبنانَ الاستقلال مثلما كان مُغتاظًا من لبنان الانتداب. والشعبُ مُتعَبٌ في "لبنانَ الكبير" مثلما هو متوجِّسٌ من العودةِ إلى لبنانَ الصغير. والشعبُ رافضٌ الدولةَ المركزيّةَ وتائهٌ بين اللامركزيّةِ والفدراليّة. إذا كانت هذه التجاذباتُ المتلاطِمةُ تَعكِسُ عُمقَ الأزمةِ اللبنانيّةِ المتراكِمةِ، فإنّها تَكشِفُ نوعيّةَ الحلول التي تُراودُ ذِهنَ الشعب، خِيارًا أو اضْطرارًا، ليُنقذَ وجودَه الحرَّ والحضاريَّ في لبنان. حين يُصبح التعايشُ مرتبِطًا بحركةِ الزمنِ لا بنبضاتِ القلب، تصبحُ الحياةُ أولويّةَ اللبنانيّين.

حتّى زمنٍ قريب، ظنَّ اللبنانيّون أنَّ الإنقاذَ يكون بحكمٍ قويٍّ، بحكومةٍ قادرةٍ، برئيسٍ جديدٍ، بتعديلِ قانونِ الانتخابات، باستراتيجيّةٍ دفاعيّةٍ، بمكافحةِ الفساد، بتعييناتٍ إداريّةٍ صالحة. أما اليوم، فيَجْنَحون نحو الحلولِ الجذريّةِ التي تُعيدُ النظرَ ببُنيةِ الدولة. فَقدوا ثقتَهم بالتسوياتِ والتنازلاتِ وهيئاتِ الحوار؛ ولا أدري إذا كان تغييرُ النظامِ يَكفيهم بَعد. فالتحولاتُ الفكريّةُ والدينيّةُ والسياسيّةُ والاجتماعيّةُ التي طرأت على المجتمعِ اللبناني وتَجذَّرت فيه ليست عابرةً ومرتبِطةً بعواملَ ظرفيّةٍ داخليّةً كانت أو خارجيّة. لقد أمسَت تحوّلاتٍ ثابتةً يَصعَبُ قَلْبُها إلا بعدَ أجيال.

لذا، وبعيدًا عن ضغطِ السلاح، لا بدَّ من التفكيرِ بشكلِ لبنانَ الجديد قبلَ أن تَسبُقَ الأرضُ التفكير. حاليًّا، ولكي لا نَغُشَّ أنفسَنا، لا نَعيش في ظلِّ أيِّ دستورٍ لبنانيّ: لا هو دستورُ جمهوريّةِ الانتداب، ولا دستورُ جُمهوريّةِ الاستقلال، لا دستورُ جمهوريّةِ الطائف، ولا حتى دستورُ الطوائف. لبنانُ وطنٌ عارٍ، مكوِّناتُه ارْتدَت أثوابَ أوطانٍ أخرى. والمفارقةُ الحزينةُ أنَّ اللبنانيّين اعتادوا الحياةَ الاجتماعيّةَ معًا قبلَ التفكيرِ بهوِيّةِ الوطنِ ودستورِ الدولة. ولـمّا انتَسبوا إلى الدولةِ ذاتِـها بدأوا يَتفرّقون ويَتناسَوْن الأيامَ الحلوةَ، فدَفعت الشراكةُ العفويّةُ ثمنَ العقائدِ المستورَدة.

مَن يَعتقدون أنَّ النظامَ جيّدٌ وتطبيقَه سيِّئٌ يَستنتجون بأنّنا لسنا أهلًا له طالما لم نُحسِنْ تطبيقَه طَوالَ عقود. ومَن يعتقدون أنَّ النظامَّ سيِّئٌ بحدِّ ذاتِه يُبرِّرون البحثَ عن آخَر. لكنَّ البديلَ عن النظامِ السياسيِّ، هذه المرّة، ليس نظامًا سياسيًّا آخَر، بل هو صيغةٌ جُغرافيّةٌ أخرى للشراكةِ المسيحيّة/الإسلاميّة. صيغةٌ تقومُ على احترامِ الخصوصيّاتِ لا على توسيعِ الصلاحيّات. فالنظامُ السياسيُّ اللبنانيُّ لم يَتعطَّل بسببِ بنودِه الدستوريّة، بل بسببِ انهيارِ الصيغةِ بقيمِها الميثاقيّةِ تحت طعناتِ مشاريعَ مذهبيّةٍ لا تَنسجم مطلقًا مع "لبنان الكبير" أرضًا وشعبًا وتراثًا.

لقد فَشِلَت الديمقراطيّةُ أمام الطوائف، وفَشِلَت الطوائفُ أمام الطائفيّة، وفَشِلَت الصيغةُ أمام التعدديّة. وها هي التعدديّةُ تواجِهُ العدديّة، والتجربةُ اللبنانيّةُ تُصارع التطرّفَ الدينيّ، والسلامُ يَتحدّى السلاح. بات لبنانُ أمامَ خِيارٍ واحِد: سقوطُ المشاريعِ المذهبيّة أو سقوطُ وِحدةِ لبنان. فلماذا نرفضُ استلامَ مُذكَّرةِ أخذِ العِلمِ ما دُمنا بالأمرِ عالمين، وبالواقعِ كافرين، وبالتغيير حالمين؟

في الزمنِ العاديّ، زمنِ الدولةِ، زمن ِالسلامِ عليكم لا السلاحِ عليكم، كانت التراتبيّةُ الوطنيّةُ هي التالية: الإنسانُ فالكيانُ فالصيغةُ فالطائفة. اليومُ، في زمنِ القلقِ على الوجودِ الذاتي، صارت التراتبيّةُ كالتالي: الإنسانُ فالطائفةُ فالكيانُ فالصيغة. أبناءُ "لبنان الكبير" حريصون على الشراكةِ الوطنيّةِ العادلةِ، لكنهم يَرفُضون الخللَ ناخِرَ الشراكةِ المسيحيّةِ/الإسلاميّةِ منذ عقودٍ والذي تَفاقم مع مشروعِ حزبِ الله وسلوكِه التوسعيِّ على حسابِ جميعِ المكوّناتِ الأخرى. والاستباحةُ الوطنيّةُ الكبرى، أنّ الشرعيّةَ، للمرّةِ الأولى في لبنان، تَتحالف مع مشروعٍ غيرِ شرعيٍّ وتغطّيه وتُبرِّرُه. ورغمَ مناشدةِ رأسِ الطائفةِ المارونيّةِ، البطريرك بشارة الراعي، والمكوِّناتِ اللبنانيّةِ الأُخرى والمجتمعَين العربيِّ والدوليّ، ورغمَ ظهورِ عوارضِ الانهيارِ العامّ، لا تزالُ الشرعيّةُ لصيقةَ حزبِ الله ومُنفِّذةَ رغباتِه حتّى على حسابِ مصيرِ العهد وأركانِه.

أبناءُ "لبنان الكبير" يَرفضون مشروعَ حزبِ الله جملةً وتفصيلًا إذ بعد أربعينَ سنةً على انطلاقِه اتّضَح مدى الضررِ الذي ألحقَه بلبنانَ الدولةِ والنظامِ والصيغةِ والميثاقِ والاقتصاد. أبناءُ "لبنان الكبير" يَرفضون أن يَبقى مصيرُهم مرتبِطًا بمصيرِ سلاحِ حزب الله الذي لا مكانَ له طليقًا في دولةٍ موحَّدة. أبناءُ "لبنان الكبير" يَرفضون أن يظلَّ لبنانُ الكبيرُ المركزيُّ، أرضًا وشعبًا، مادّةَ تجاذبٍ بين مشاريعَ إقليميّةٍ بسببِ ولاءِ بعضِ المكوِّنات لدولٍ غريبة. أبناءُ "لبنان الكبير" يَتمنّوْن، بالمقابِل، أنْ يَلتقوا و"أبناءَ حزبِ الله" حولَ مشروعٍ وطنيٍّ، وأن يَبنوا معًا دولةَ الإنسانِ الحرِّ والمقاوِم بشراكةٍ كاملةٍ ومساواةٍ تامّةٍ، وأن يَنشروا معًا ثقافةَ البحثِ عن أصدقاءَ لا ثقافةَ التنقيبِ عن أعداء. ما عاد لنا سوى أعداء...

خلافَ هذا المنطقِ الوِحدوي، نَدفع بلبنانَ الكبير إلى السقوطِ الحتميِّ من دونِ ضمانِ ولادةِ آخَرَ مستقلٍّ ومستقرّ. فأيُّ طموحٍ دُستوريٍّ، أبعدَ من اللامركزيّةِ والحِياد، يؤدّي إلى التقسيمِ المباشر. وأيُّ طموحٍ دُستوريٍّ للسيطرةِ على لبنانَ المركزيِّ يؤدّي أيضًا إلى التقسيمِ المباشَر. وأيُّ حالةٍ انفصاليّةٍ بقوّةِ السلاحِ تؤدّي كذلك إلى التقسيمِ المباشَر. وأيُّ احتيالٍ على التعدديّةِ من خلالِ قانونِ انتخاباتٍ جائحٍ يؤدّي أوّلًا إلى التقسيمِ المباشَر. عمومُ طوائفِ لبنان أعادَت النظرَ بسقوفِ طموحاتِها الدستوريّة: من الدروزِ الّذين غُبِنوا في الجُمهوريّةِ، إلى السنّةِ الّذين فَرِحوا بـــ"اتفاقِ الطائف"، إلى المسيحيّين الّذين تَقبّلوا التنازلات. وإذا كانت إعادةُ النظرِ بهذه السقوفِ كلَّفتْنا حروبًا وألوفَ الضحايا وجَلَبت علينا الاحتلالات، عسى أنْ يُعيدَ المكوّنُ الشيعيُّ ـــ وتحديدًا الثنائيُّ الشيعيّ ـــ النظرَ بسقفِ طموحاتِه سلميًّا.

حان الوقتُ لكي نُـميّزَ جميعًا الفارقَ بين الطموحاتِ والأوهام. لا مجالَ لأيِّ مكوّنٍ أن يُعيدَ تأسيسَ لبنانَ على قياسِه، ولا مجالَ للبنانَ أن يَستمرَّ موحَّدًا من دونِ أن يكونَ على قياسِ جميعِ مكوّناتِه. مأساةٌ أن نعيشَ معًا مرّةً واحدةً، كأنَّ لبنانَ وُجد صُدْفةً، فيما هو قبلَ جميعِ دولِ الشرقِ وباقٍ مهما كان شكلُه، وكَم مِن شكلٍ أَخذَ عبرَ التاريخ.
اخترنا لكم
جنبلاط: فليفتحوا ملفاتي وملف ​وزارة المهجرين​ لكن نطالب بقضاء عادل
المزيد
بكركي مرجعية وطنية والحياد مشروع كيانيّ
المزيد
الراعي للمسؤولين: ألا تخافون الله؟
المزيد
نعيشُ مسلسلاً "دراماتيكياً " بامتيازٍ...!
المزيد
اخر الاخبار
جنبلاط: فليفتحوا ملفاتي وملف ​وزارة المهجرين​ لكن نطالب بقضاء عادل
المزيد
المعجزة تكتمل.. فيديو إخراج 11 عاملا من "جحيم" عمقه 580 مترا
المزيد
رغم تألق صلاح.. أزمة ليفربول تسوء بثلاثية الشياطين الحمر
المزيد
مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الأحد24-01-2021
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
شهيب: الحق يغيب ولا يموت
المزيد
رغم تألق صلاح.. أزمة ليفربول تسوء بثلاثية الشياطين الحمر
المزيد
المعجزة تكتمل.. فيديو إخراج 11 عاملا من "جحيم" عمقه 580 مترا
المزيد
روسيا تؤكد وجود مرتزقة في ناغورني كراباخ والمرصد يكشف عددهم
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
الأرض تتزحزح.. علماء يحددون موعد "التحام القارات"
لهذا السبب يتعقبون الفيلة بالأقمار الصناعية
اللبناني أنطوني رحيل يفوز بجائزة أفضل مدون خبير طعام في العالم لعام 2020
عجل يوجه رسالة حزينة في البحر المتوسط من أجل أمه الحوت "الأكبر في العالم"... صور وفيديو
عصير "عنب الثعلب" السحري... 5 دقائق لرفع المناعة والتخلص من السموم
الأمم المتحدة تعلن موعد عودة الولايات المتحدة إلى اتفاقية المناخ