Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- مكتب القاضي عويدات: طلب إيداعه تحقيقات نظام نجم الإلكتروني من صلب صلاحيات التمييزية - طائرات استطلاعية وحربية معادية خرقت الأجواء 9 مرات أمس واليوم - اقفال بلدة ينطا_قضاء راشيا بسبب تزايد حالات الكورونا - مستشفى الحريري: 30 حالة حرجة وحالتا وفاة - ناظم الخوري و"الثلث المعّطل"! - الحاج حسن: لاتخاذ خطوات تمنع مواصلة الإساءات لرسول الإنسانية - ادكار طرابلسي: مدهشة سرعة تجاوب الرئيس دياب لك كل الشكر - مايا دياب تقبل تحدي كريستيانو رونالدو وتحطم رقما قياسيا... فيديو - شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة غادر منزله في مقنة البقاعية ولم يعد... هل شاهدتموه؟ - استقالة رئيس اتحاد بلديات جبل الشيخ وبلدية راشيا - أمين الجامعة العربية: نهاية تركيا لن تكون طيبة لأنها تهدد دولة كبرى مثل فرنسا - رقم قياسي جديد بعدد إصابات كورونا في لبنان! - مفاجأة بشأن مسلح أفينيون الفرنسي: "مختل كان يستهدف مسلمين" - ماكرون ينشر مزيدا من القوات.. ويعلق: لن نرضخ للإرهاب - الحريري زار دريان معايدا: جريمة نيس أمر مؤسف ونندد بالمقابل بالكلام الذي قيل وبالرسم الكاريكاتوري - باسيل: لا تشوّهوا الاديان فهي لا تحلّل القتل.. - كنعان يغرّد: اقتراح تعديل قانون السرية بالتنسيق الكامل مع رئاسة الجمهورية - فريد البستاني: حددت الاول من حزيران 2021 موعدا لافتتاح القسم الاول من المستشفى.. - بيان مشترك للحكومة الأميركية ومكتب منسق الأمم المتحدة الخاص للبنان حول مفاضوات الترسيم - توضيحٌ لقيادة الجيش حول ما تتناقله بعض وسائل الإعلام عن مفاوضات الترسيم

أحدث الأخبار

- ببغاء مشاكس يتحرش ببومة محاولا لفت انتباهها... فيديو - مواطن في سنغافورة يترك مهنته ويفتح متجرا لبيع النمل (فيديو) - لماذا يمتلك النمل قوة جسدية هائلة؟ - هل تخزن الإبل حقا الماء في الحدبات؟ - اكتشاف لاما مدفونة "حية" في بيرو يسلّط الضوء على طقوس الإنكا - دراسة مفاجئة: الخفافيش مصاصة الدماء "تتباعد اجتماعيا" لدى مرضها لمنع انتقال العدوى! - اكتشاف طفيليات نادرة "يمكن أن تسبب "الإجهاض البشري" لدى إناث الحمير - هولندا تعدم 35700 دجاجة بعد رصد سلالة شديدة العدوى من إنفلونزا الطيور - كل ما تحتاجه للاستعداد لموجة كورونا المقبلة في الشتاء... نصائح مهمة - جمعية حماية جبل موسى دعت الجهات المختصة إلى متابعة مسلسل التعديات والحرائق المتنقل - الحركة البيئية اللبنانية ناشدت النيابة العامة البيئية ومكاوي إزالة التعديات عن مجرى نهر غلبون - "الكلب الأخضر" يحيّر صاحبه.. والعلم يفسر الحالة النادرة - إجلاء 60 ألف شخص بسبب حريق غابات قرب لوس أنجلوس - الاتحاد الدولي لحماية الطبيعة يرحب بإنضمام دولة الإمارات العربية المتحدة لعضوية الاتحاد - ماء على سطح القمر.. ناسا تعلن اكتشافها المثير - شابة هولندية على درب الجبل من عندقت الى مرجعيون لترميم منازل دمرت في انفجار المرفأ - بعد تداول صور تظهر اصطياد طيور مهاجرة... قوى الأمن توقف الفاعلين - سفير كوريا الجنوبية في محمية إهدن - رحلة على بساط الريح، فوق عروسة المصايف "عين زحلتا" - جمعية حماية الطبيعة في لبنان تدعو السلطات اللبنانية الى انفاذ قانون الصيد البري

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
مايا دياب تقبل تحدي كريستيانو رونالدو وتحطم رقما قياسيا... فيديو
المزيد
استقالة رئيس اتحاد بلديات جبل الشيخ وبلدية راشيا
المزيد
أمين الجامعة العربية: نهاية تركيا لن تكون طيبة لأنها تهدد دولة كبرى مثل فرنسا
المزيد
مفاجأة بشأن مسلح أفينيون الفرنسي: "مختل كان يستهدف مسلمين"
المزيد
ماكرون ينشر مزيدا من القوات.. ويعلق: لن نرضخ للإرهاب
المزيد
مقالات وأراء

التأليف قبل التكليف خرق للدستور

2020 آب 25 مقالات وأراء

تابعنا عبر

#الثائر


- " اكرم كمال سريوي "

نص الدستور اللبناني بشكل واضح وصريح، على صلاحيات كل من؛ رئيس الجمهورية، ورئيس المجلس النيابي، والنواب، ورئيس مجلس الوزراء، في عملية تشكيل الحكومة .

نصت المادة ٥٣ من الدستور: "يُسمّي رئيس الجمهورية رئيس الحكومة المكلف، بالتشاور مع رئيس مجلس النواب، استناداً إلى استشارات نيابية ملزمة، يطلعه رسمياً على نتائجها."

فوفقاً للدستور يتوجب على رئيس الجمهورية عدة شروط لتشكيل الحكومة :

١- إجراء استشارات نيابية ملزمة لتسمية رئيس الوزراء

٢- التشاور مع رئيس مجلس النواب، واطلاعه رسمياً على نتائج الإستشارات النيابية، أي إعلامه بالاسم الذي حاز أكثرية أصوات النواب، والاسماء الأخرى ايضاً، وعدد الاصوات التي نالها كل منهم. وهذا يعني أيضاً أخذ رأي رئيس المجلس، والتفاهم معه حول اسم رئيس للحكومة، خاصة إذا كان هناك أكثر من مرشح أو لم يحز أحد المرشحين على أكثرية الأصوات .

٣- لم يحدد الدستور مهلة لإجراء الاستشارات النيابية الملزمة لتسمية رئيس للحكومة، كما لم يحدد مهلة لرئيس الوزراء لتقديم تشكيلة الحكومة لرئيس الجمهورية .

لا يجوز اعتبار عدم تحديد هذه المهل عيباً في الدستور. لأن الأصل أن رئيس الجمهورية وكذلك رئيس الحكومة حريصان على سير الحكم والمصلحة العليا للبلاد، التي لا تكتمل إلّا بوجود السلطة الإجرائية، التي أناطها الدستور بالحكومة الحائزة على ثقة المجلس النيابي، ولذلك عليهما العمل بأسرع ما يمكن لتشكيل الحكومة، وأية مماطلة ستكون تقصيراً ، وإخلالاً بالواجبات التي أناطها بهما الدستور .

أصبحت فترة تشكيل الحكومة تطول لعدة أشهر، بعد إصدار رئيس الجمهورية مرسوم تسمية رئيس لمجلس الوزراء، وذلك بسبب عدم الإتفاق، والخلافات بين القوى السياسية والكتل النيابية في البرلمان، على الحصص واسماء الوزراء. مما دفع برئيس الجمهورية إلى التمهل في إجراء الإستشارات النيابية، إفساحاً في المجال أمام تفاهمات بين القوى السياسية، على شكل الحكومة واسم رئيسها، من أجل الإسراع في التشكيل .

لقد نصت المادة ٦٤ من الدستور على أن: يُجري رئيس الوزراء المكلف استشارات نيابية لتشكيل الحكومة، ويوقّع مع رئيس الجمهورية مرسوم تشكيلها. مما يعني أن عليه الأتفاق مع رئيس الجمهورية على التشكيلة الحكومية، بعد التشاور مع الكتل النيابية، لتأمين أوسع دعم لها وضمان نيلها ثقة البرلمان .

نعم أناط الدستور صلاحية تشكيل الحكومة برئيسها، لكن ليس منفرداً، بل اشترط توقيع رئيس الجمهورية على مرسوم التشكيل، مما يعني أنه لا يمكن تشكيل حكومة بدون الإتفاق مع رئيس الجمهورية، كما لا يمكن أن تقوم بعملها بدون الحصول على ثقة مجلس النواب .

من الناحية القانونية، إن بدعة الإتفاق على تأليف الحكومة، أو التفاهمات بين القوى السياسية على شكل الحكومة، قبل إجراء الإستشارات النيابية الملزمة، وتسمية رئيس مجلس الوزراء، هو خرق واضح للدستور، وتجاوز لمهمة الرئيس المكلف في تشكيل حكومته .

أما من وجهة نظر سياسية، فإن البعض يرى أن عملية التشاور الذي يقودها رئيس الجمهورية، قبل الدعوة إلى استشارات نيابية، هي من باب تسهيل التشكيل، والإسراع في تأليف الحكومة .
فيما يراها فريق آخر، أنها عملية ابتزاز لرئيس الوزراء قبل تكليفه، ومن باب الضغط عليه للقبول بشروط رئيس الجمهورية، وبعض الأفرقاء السياسيين .

إن نظام لبنان الطائفي، القائم على أساس مشاركة المذاهب بشكل متناسب وعادل في الحكم، جعل رئاسة الحكومة عرفاً للطائفة السنية، أما تسمية رئيس الحكومة فهي بعد اتفاق الطائف، لم تعد بيد رئيس الجمهورية كما كانت سابقاً دون قيد أو شرط، بل أصبحت أشبه بعملية انتخاب برلماني، بحيث سيكون من شبه المستحيل تكليف رئيس للحكومة بعكس رغبة أكثرية أعضاء المجلس النيابي .

في خضم أزمة لبنان الذي يقف على شفير السقوط الكبير، ما زال بعض السياسيين يجد وقتاً للماطلة والتلهي بحسابات ضيقة، ويتمسك بجدالات دستورية لا طائل منها. وما زالت استشارات تسمية رئيس جديد للحكومة عالقة، بحجة عدم وجود النصوص على المهل في الدستور، واللبنانيون عالقون في شِباك سلطة، لا هم لها سوى مصالحها والمحاصصة، وإعادة تعويم بعض رموزها، الذين فقدوا أية ثقة شعبية، وداست عليهم أقدام الثوار .



اخترنا لكم
مفاجأة بشأن مسلح أفينيون الفرنسي: "مختل كان يستهدف مسلمين"
المزيد
عون يطالب بدفع المساعدات الدولية للاجئين السوريين في بلدهم
المزيد
ماكرون ينشر مزيدا من القوات.. ويعلق: لن نرضخ للإرهاب
المزيد
حتماً ستنقذونَ أنفسكمْ... اولاً واخيراً
المزيد
اخر الاخبار
مكتب القاضي عويدات: طلب إيداعه تحقيقات نظام نجم الإلكتروني من صلب صلاحيات التمييزية
المزيد
اقفال بلدة ينطا_قضاء راشيا بسبب تزايد حالات الكورونا
المزيد
طائرات استطلاعية وحربية معادية خرقت الأجواء 9 مرات أمس واليوم
المزيد
مستشفى الحريري: 30 حالة حرجة وحالتا وفاة
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
مكتب القاضي عويدات: طلب إيداعه تحقيقات نظام نجم الإلكتروني من صلب صلاحيات التمييزية
المزيد
بكم حددت نقابة الصرافين سعر صرف الدولار اليوم الاثنين في مؤسساتها؟
المزيد
طائرات استطلاعية وحربية معادية خرقت الأجواء 9 مرات أمس واليوم
المزيد
استقالة رئيس اتحاد بلديات جبل الشيخ وبلدية راشيا
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
ببغاء مشاكس يتحرش ببومة محاولا لفت انتباهها... فيديو
لماذا يمتلك النمل قوة جسدية هائلة؟
اكتشاف لاما مدفونة "حية" في بيرو يسلّط الضوء على طقوس الإنكا
مواطن في سنغافورة يترك مهنته ويفتح متجرا لبيع النمل (فيديو)
هل تخزن الإبل حقا الماء في الحدبات؟
دراسة مفاجئة: الخفافيش مصاصة الدماء "تتباعد اجتماعيا" لدى مرضها لمنع انتقال العدوى!