Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- "التنمية والتحرير":الحملات ضد بري مكشوفة الاهداف... لماذا خشية البعض من الحوار؟ - "القوا ت اللبنانية":هل أصبح التمسك بانتخاب رئيس من خلال الدعوة إلى جلسة مفتوحة بدورات متتالية هو الشواذ فيما التعطيل ووضع شروط غير دستورية هو الصواب؟ - المكاري من الديمان: لتتوجّه القوى المسيحية إلى مجلس النواب بمرشح جدي مقابل فرنجيه - غانم يزور معمل نستله: عين زحلتا بحاجة لمبادرات كبيرة! - عدم تمديد الإدارة الأميركية لـ"قيصر"... أولى بشائر التغيير حيال دمشق؟ - قتيلان خلال الـ24 الماضية! - المفوضية لا تسلّم الداتا - روما: إبرام اتفاق حدودي بري بين لبنان وإسرائيل - «المركزي» لا يدفع لأنها ليست قانونية: لماذا لم يقرّ مجلس النواب اتفاقية الفيول العراقي؟ - بايدن يعلن تصميمه على الترشح واستعداده لفحص طبي - "قبلَ أنْ يسافرَ"! - المقاومة على أهبّة الاستعداد لأسوأ السيناريوات - تخوف لبناني من العودة الى مربع التصعيد - الأمن اللبناني يوقف عصابة انتحل أعضاؤها صفة "قضاة دوليين" - النائب الموسوي في مقابلة لافتة لقناة الـCNN - لقاء بين جنبلاط وارسلان - إسرائيل تنتقل لاستهداف الخط الثاني من الحدود في جنوب لبنان - أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الجمعة في 12 تمّوز 2024 - عناوين الصحف ليوم الجمعة 12 تموز 2024 - الراعي تابع في الديمان مع لحود اوضاع القطاع الزراعي

أحدث الأخبار

- شكوى جديدة من لبنان ضدّ إسرائيل أمام مجلس الأمن - غانم يزور معمل نستله: عين زحلتا بحاجة لمبادرات كبيرة! - "النينيو" تجعل صحراء جافة تزهر ورودا في تشيلي - قبل ظهور "لانينيا".. حرارة 2024 تفتك بالأرض - دولة تخسر 420 ألف نسمة خلال 13 عاما - أميركا.. خطة لإعدام نصف مليون بومة - Historic achievement: IUCN Species Survival Commission recognised with Guinness World Records Title - علماء ناسا يكتشفون هياكل غريبة تحوم فوق الأرض - علماء يحددون أسباب مشكلة سلوكية لدى القطط وطريقة حلها - اعتبار من الأربعاء.. 3 دول عربية على موعد مع موجة حر لاهبة! - مؤتمر ل"القوات" بعنوان "الأملاك العامة النهرية إرث وطني" يؤكد على ضرورة حماية الموارد المائية - "الحليب الذهبي" وفوائده الجمّة - "كوقود الصواريخ".. اكتشاف مادة معززة للمناعة لدى متلقي اللقاحات - بحث مثير: فرس النهر "يطير" - جمعية "الأرض" حذرت من انتشار طائر المينا في لبنان: ندعو لوضع خطة طوارئ للمواجهة - إجلاء آلاف الأشخاص شمال كاليفورنيا بسبب حرائق الغابات - "مشوار عالشوف مشوار" - Conservation de la nature: "Le sort de la biodiversité en Afrique, à la fois préoccupant et porteur d'espoir" (Maher Mahjoub, directeur de l'UICN-MED) - بالفيديو - عشرات الإصابات بين ركاب طائرة إسبانية بسبب مطبات هوائية - ورشة عن "الممارسات الزراعية الجيدة في جبل الشيخ والقرى المحيطة به" نظمتها "البيئة للحياة" واتحاد بلديات جبل الشيخ

الصحافة الخضراء

متفرقات

التصعيد للحرب أو لتحسين شروط الحل الديبلوماسي؟

2024 حزيران 15 متفرقات صحف

تابعنا عبر

الثائر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر


ما يزال التصعيد العسكري الحاصل بين حزب الله وقوات الجيش الإسرائيلي على طول الحدود اللبنانية الجنوبية والمناطق المتقابلة، مستمراً ضمن معادلة، «ضربة بضربة»، من دون أن يتجاوز اي طرف من الطرفين، هذه المعادلة التي ضبطت المواجهة العسكرية بينهما، منذ السابع من شهر تشرين الاول الماضي وحتى اليوم، بالرغم من تواصل التهديدات المتبادلة، وتصاعدها ولاسيما من الجانب الاسرائيلي، الذي لا ينفك عن الاعلان بالاستعداد للهجوم على جنوب لبنان، لإزالة ما يسميه مخاطر، استمرارية قيام حزب الله، بإطلاق النار على المستوطنات الإسرائيلية مقابل الحدود اللبنانية الجنوبية، ولكن يختم معظم المسؤولين الإسرائيليين انهم يفضلون الديبلوماسية لحل هذه المشكلة.

وفي المقابل، يستبعد حزب الله، قيام إسرائيل بشن حرب واسعة النطاق ضده، لاستمرار تعثر جيش الاحتلال الإسرائيلي بحرب غزّة، وعجزه عن تحقيق الاهداف التي تذرع بها، لشن هذه الحرب، وهي القضاء على حركة حماس واستعادة المحتجزين والرهائن الاسرائيليين والاجانب لديها، ويؤكد استعداده لمواجهتها عسكرياً، في حين يبدو النظام الايراني الداعم للحزب حريصاً على عدم التصعيد وتوسع حرب غزّة، للابقاء على الخط الديبلوماسي المفتوح مع الولايات المتحدة الأمريكية، مشرعا للخوض في تفاهمات المنطقة بعد الحرب.

انطلاقا من هذه المواقف ومسار المواجهات العسكرية بين حزب الله والجيش الإسرائيلي على الجبهة الجنوبية مع إسرائيل، واستمرارهما الالتزام، بمعادلة ضربة مقابل ضربة من الطرف الآخر، من دون تجاوز هذه الضوابط، بالرغم من حدوث خروقات مهمة من الجانب الاسرائيلي، إن كان باستهداف القيادي في حركة حماس صالح العاروري ورفيقيه بالضاحية الجنوبية لبيروت، وقيادات وعناصر حزب الله بعيدا عن خط المواجهة العسكرية جنوبا، وردود الحزب بزيادة نوعية للقصف بالصواريخ على المستوطنات والمراكز العسكرية الإسرائيلية، يبقى التصعيد العسكري الحاصل على الجبهة من وجهة نظر المراقبين، مع رفع سقف المواقف واظهار حجم الاستعدادات للحرب، من باب زيادة الضغوط لتحسين شروط التفاوض على الاتفاق المرتقب جنوباً، في ظل المفاوضات التي بدأها منذ مدة، المستشار الرئاسي الاميركي آموس هوكشتاين مع المسؤولين اللبنانيين وإسرائيل، لانهاء الاشتباكات وارساء الامن والاستقرار في المنطقة، وقد قطعت شوطا كبيرا، مع بقاء بعض التفاصيل معلقة بانتظار انتهاء حرب غزة، وليس الذهاب نحو حرب مفتوحة وواسعة النطاق بين إسرائيل وحزب الله.

والاهم ان قرار شن حرب إسرائيلية واسعة ضد لبنان، ليس قرارا إسرائيليا محضا ، وانما بحاجة إلى موافقة من الولايات المتحدة الأميركية التي ترفض نشوب مثل هذه الحرب، وتفضل المساعي الديبلوماسية التي يقوم بها هوكشتاين حاليا.

المصدر - اللواء
اخترنا لكم
غانم يزور معمل نستله: عين زحلتا بحاجة لمبادرات كبيرة!
المزيد
"قبلَ أنْ يسافرَ"!
المزيد
«المركزي» لا يدفع لأنها ليست قانونية: لماذا لم يقرّ مجلس النواب اتفاقية الفيول العراقي؟
المزيد
تخوف لبناني من العودة الى مربع التصعيد
المزيد
اخر الاخبار
"التنمية والتحرير":الحملات ضد بري مكشوفة الاهداف... لماذا خشية البعض من الحوار؟
المزيد
المكاري من الديمان: لتتوجّه القوى المسيحية إلى مجلس النواب بمرشح جدي مقابل فرنجيه
المزيد
"القوا ت اللبنانية":هل أصبح التمسك بانتخاب رئيس من خلال الدعوة إلى جلسة مفتوحة بدورات متتالية هو الشواذ فيما التعطيل ووضع شروط غير دستورية هو الصواب؟
المزيد
غانم يزور معمل نستله: عين زحلتا بحاجة لمبادرات كبيرة!
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
المفوضية لا تسلّم الداتا
المزيد
تخوف لبناني من العودة الى مربع التصعيد
المزيد
يا ثوار لبنان الأحرار يريدون منكم أن تصمتوا! فلا ترضخوا لذلك
المزيد
روما: إبرام اتفاق حدودي بري بين لبنان وإسرائيل
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
شكوى جديدة من لبنان ضدّ إسرائيل أمام مجلس الأمن
"النينيو" تجعل صحراء جافة تزهر ورودا في تشيلي
دولة تخسر 420 ألف نسمة خلال 13 عاما
غانم يزور معمل نستله: عين زحلتا بحاجة لمبادرات كبيرة!
قبل ظهور "لانينيا".. حرارة 2024 تفتك بالأرض
أميركا.. خطة لإعدام نصف مليون بومة