Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- أميركا لحزب الله: هجوم إسرائيل خلال أسابيع ولا يمكننا وقفه - "ويكيليكس": جوليان أسانج حرّ وقد غادر بريطانيا - "أسترازينيكا" و"فايزر" في قلب قضية تمويل إرهاب.. ما العلاقة؟ - أرسلان: كل التأييد والدعم لاجتماع دار طائفة المسلمين الموحدين الدروز في السويداء - اجتماع بلينكن وغالانت.. تأكيد على تجنب التصعيد جنوبًا - "عاليه مدينتي وبيتي" حملة أهلية للحفاظ على النظافة برعاية من البلدية! - الحرب المحتملة في لبنان ستكون مختلفة جداً عن تلك الدائرة في غزة - موظفو لبنان يعانون من "التوتر والغضب" - "الحزب" يستعد للحرب: غوّاصات وطوربيدات.. وصواريخ تخترق القبة الحديدية - رهائنُ حتى إشعارٍ آخرَ! - أوروبا تلتحق بأميركا لتجنيب لبنان الحرب - وداعاً غريفيث مع كل الإجراءات الخاوية - هل سيلاحق لبنان الاحتلال الاسرائيلي قضائيا في المحافل الدولية؟ - رسالة إلى الفاتيكان وبكركي - هذا ما قاله حاصباني لـ"التليغراف" منعاً للتضليل... - خارحية مقدونيا الشمالية تدعو مواطنيها إلى مغادرة لبنان - جنبلاط يستشرف توسيع الحرب: لا أرى جدية في الموقف الأميركيّ - بو عاصي رداً على رعد: حاج محمد حاج تربحنا جميلة - داغستان الروسية: مقتل 15 شرطيا ومدنيين في هجمات إرهابية - مفاجأة عن مقتل رئيسي.. 65% من الإيرانيين سيقاطعون الانتخابات الرئاسية المقبلة

أحدث الأخبار

- "عاليه مدينتي وبيتي" حملة أهلية للحفاظ على النظافة برعاية من البلدية! - التغييرات المناخية تضرب موسم الكرز في المرتفعات اللبنانية - "الصحة العالمية" تحذّر من حقن تنحيف قاتلة! - ياسين يكشف عن إنجازٍ جديد في القرعون - وزارة البيئة: ارتفاع خطر الحرائق في الايام المقبلة - غابات من أقفال العاشقين.. - علامات على جسمك تدل على ارتفاع نسبة الكولسترول في الدم - في موجات الحر... أدوية تزيد من خطر الجفاف - نداء عاجل من رئيس بلدية القاع: "الاتفاقية اللبنانية السورية لتوزيع مياه نهر العاصي ستهجرنا من أراضينا" - سياح قتلهم الحر الشديد باليونان وآخرون اكتووا بدرجة 44 مؤية - زلزال غير مجرى نهر الغانج قبل 2.5 ألف عام - فياض: الدراسات بدأت لبناء معملين للطاقة المتجددة بحلول بداية 2025 - عبدالله: مرج بسري سيكون محمية طبيعية إذا أعيد إحياء قرض البنك الدولي - "هيئة حماية البيئة في شكا": دخول بكركي في عمليّة انشاء شركة الترابة كان لخدمة اهالي الكورة والجبة والزاوية - فلاح مكفي – سلطان مخفي... الجود بالموجود - "إسرائيل بعملية إبادة بيئية في لبنان"... وزير البيئة يرفع الصوت! - مشروع سد بسري مثار جدل مجدداً... "الفضيحة لن تمر" - المواد الكيميائية في معمل الذوق: غير متفجّرة ولكن... - التغيّر المناخي لن يرحمنا: تحضرّوا للعواصف والجفاف والاختناق - حرقة في المعدة أم نوبة قلبية؟

الصحافة الخضراء

إقتصاد

لبنان يتلافى موقتًا التصنيف الرمادي

2024 أيار 18 إقتصاد صحف

تابعنا عبر

الثائر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر


تلقى لبنان إشعارات مطمئنة نسبياً بتأخير ضمّ تصنيفه السيادي إلى القائمة «الرمادية» للدول التي تعاني فجوات أساسية وثانوية في فاعلية مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب، وسط ترقب لمعطيات موثقة سترد ضمن تحديثات تقرير التقييم المتبادل ستوردها مجموعة العمل المالي الإقليمية (مينا فاتف) التي تعقد اجتماعها العام الدوري (نصف السنوي) بعد أسبوع في مملكة البحرين.

ولا تكفل هذه الإشارة الإيجابية في ظاهرها، وفق معلومات «الشرق الأوسط» التي دققتها مع مسؤول معنيٍّ كبير، سوى منح السلطات اللبنانية المعنيّة مهلة جديدة، تمتد زمنياً حتى انعقاد الاجتماع الثاني للمجموعة في الخريف المقبل، أي بحدود 6 أشهر، يرتقب أن تشهد جولة جديدة لاستكمال عملية «التقييم المتبادل» والتدابير التي ينجزها الجانب اللبناني، بما يشمل التعديلات القانونية والإجرائية، لمعالجة أوجه القصور المحددة من قبل المجموعتين الإقليمية والدولية، فضلاً عن التنبيهات الواردة من وزارة الخزانة الأميركية وهيئات أوروبية مختصة.

مهلة قد لا تتكرر
وإذ تأكدت مؤسسات السلطة النقدية المعنية بأنه لن يجري تصنيف لبنان ضمن القائمة «الرمادية» خلال الاجتماعات الوشيكة، وفق مداخلة لحاكم البنك المركزي بالإنابة الدكتور وسيم منصوري، فإنه نبّه بالتوازي إلى أن «هذا الأمر غير مضمون في المراحل المقبلة»، وربما نكون قد تمكنّا من شراء الوقت حتى الآن من خلال الاجتماعات التي حصلت مؤخراً، أو من خلال الاجتماعات التي تحدث هذه الأيام تحديداً؛ لأن مسألة التصنيف لا تعود إلى مشكلة في القطاع المالي اللبناني، سواء في القطاع المصرفي أم لدى مصرف لبنان، ولكنها تكمن في مكان آخر، أي في إعادة بناء أجهزة الدولة.

وفرضت هذه الوقائع على حاكمية المصرف المركزي وهيئة التحقيق، وفق معلومات خاصة، طلب الدعم السياسي والتنفيذي من قبل رئاستي مجلس النواب والحكومة، بغية المساعدة على تطوير المعالجات المنشودة، وسد الثغرات القائمة في قطاعات حيوية، بحيث يجري تباعاً تزويد الهيئات الرقابية المعنية بتحديثات لسدّ ثغرات أساسية جرى تحديدها كأوجه قصور في إجراءات التحقيق والرقابة ضمن أنشطة القطاع غير المالي، بما يشمل تحديد الشخصيات الاعتبارية والترتيبات القانونية وصاحب الحق الاقتصادي، والتحقيقات المالية الموازية، والعقوبات المالية المستهدفة ذات الصلة بهيئات دولية وسيادية.

تعديلات مطلوبة
ويظهر تقرير التقييم المنجز من قبل المجموعة الإقليمية، وجوب مبادرة السلطات المحلية، من نقدية وغير نقدية، لإجراء تحسينات جوهرية في حزمة من التوصيات الأساسية حصل فيها لبنان على درجة «ملتزم جزئياً»، ما يتطلب حكماً إجراء بعض تعديلات في القوانين والتدابير النافذة، بما يتناسب مع مقتضيات الامتثال لكامل المعايير الدولية لمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب، علماً بأن لبنان حاز درجات مرضية، ولو غير مكتملة، في التقييم العام للالتزام الفني، حيث حصل على درجة «ملتزم» أو «ملتزم إلى حد كبير» في 34 توصية من أصل 40 تعتمدها الهيئات الرقابية الدولية.

وبما يخصّ قياس الفاعلية، حصل لبنان على علامة «متدنية»، كشفت خصوصاً عن عدم كفاية القوانين والإجراءات في ملاحقة ومصادرة المتحصلات الإجرامية والأصول ذات الصلة، والادعاءات والأحكام القضائية بجرائم تبييض الأموال، والتي يجب أن تكون أكثر اتساقاً مع المخاطر، لا سيما ضرورة وجود عقوبات متناسبة ورادعة بشأنها، في حين نجح نسبياً بحيازة درجات «متوسطة» يمكن تطويرها في 9 نتائج مباشرة من أصل 11 توصية واجبة الالتزام التام.

«أعمدة بناء الاقتصاد»
وفي توصيف خريطة طريق النأي عن انزلاقات جديدة في ظل الانهيارات التي شهدها البلد، يرى منصوري أن المحاسبة عن طريق القضاء هي أول الأعمدة الأساسية لبناء الاقتصاد وإعادة الثقة، وثانيها هو رد أموال المودعين، وتنظيم علاقة المودعين مع المصارف، وثالثها إعادة الاعتبار للقطاع المصرفي، وهذا بدوره شرط أساسي لإنقاذ الاقتصاد، وإحراز النمو، وتسهيل مفاوضات لبنان فيما يتعلق بالمؤسسات الدولية المانحة. أما العمود الرابع فهو إتمام الإصلاحات التي كثر الحديث عنها، وطال انتظارها. ويؤكد منصوري أنه لا بد من الشروع في هذه الأمور الأربعة، وأن تقوم كل جهة بعملها، و«يجب ألا ينتظر أحدنا الآخر، فعلى كل منا مهمة عليه القيام بها».

أما في سياق الاستجابة للتنبيهات الخارجية التي تبلغتها السلطة النقدية وتقع ضمن مهامها، وفي مقدمتها الواردة من قبل السلطات المالية الأميركية والبنوك المراسلة، يواصل البنك المركزي جهوده المركزة لضبط الانفلاش النقدي بالعملة الخضراء، والذي قدره البنك الدولي بما يصل إلى نحو 10 مليارات دولار، أي ما يوازي نحو نصف الناتج المحلي.

فبالإضافة إلى الضبط المحكم للكتلة النقدية بالعملة الوطنية تحت مستوى 60 تريليون ليرة، تساوي سوقياً نحو 700 مليون دولار بالحد الأقصى، يكثف البنك المركزي جهوده لاستبدال التداولات بالدولار النقدي (البنكنوت) بتشجيع استعمال وسائل الدفع الإلكترونية التي تضمن التحقق الفني والتقني عبر تطبيقات قاعدة «اعرف عميلك» (KWC) التي تلتزمها البنوك والمؤسسات المالية المصدرة للبطاقات، والتي تتوافق تماماً مع المعايير الرقابية الدولية والمتعلقة خصوصاً بمكافحة تبييض الأموال، ومكافحة تمويل الإرهاب.

بطاقات الدفع
ومع السعي لتنشيط العمليات المنفذة وفقاً للتعميم 165 المتعلق بإنشاء مقاصة خاصة لدى البنك المركزي لتسوية الشيكات والتحويلات النقدية بالدولار «الفريش» والليرة، كبديل مرن وسهل للنقود الورقية ومخاطر التزوير والنقل وسواها، يعمل مصرف لبنان، بالتعاون والتنسيق مع وزارة المالية، على مشروع اعتماد بطاقات الدفع كوسيلة لتسديد الضرائب والرسوم لدى جميع صناديق وزارة المالية الأساسية المنتشرة على كل الأراضي اللبنانية، وذلك بعد تركيب نقاط بيع (POS Machines) لدى هذه المراكز.

واكتسبت هذه المبادرات ثقة مضافة من خلال التعاون مع الشركات الدولية المختصّة، وفي مقدمتها شركتا «ماستركارد» و«فيزا»، من خلال عقودهما المبرمة مع المصارف المحلية والمؤسسات المصدرة للبطاقات والمحافظ الإلكترونية، ما دفع بفريق مجموعة العمل المالي إلى تقديرها بـ«الإيجابية»، والتطلع إلى نتائج فعالة لضبط الشبهات المحتملة لبعض المبادلات النقدية.

كما تعكف المصارف والمؤسسات المالية على تنشيط أقسام الخدمات المصرفية التكنولوجية، وتجديد التسهيلات لإصدار حزمات متنوعة من خدمات الدفع الإلكتروني، لا سيما تلك المتعلقة ببطاقات الدفع، بأقل تكلفة ممكنة، في حين يؤمل تحقيق استجابة مماثلة في تنفيذ عمليات السداد عبر نقاط البيع لدى التجار، من خلال عدم وضع أي رسوم أو أعباء إضافية على المستهلك عند استعماله بطاقات الدفع، كون ذلك مخالفاً للقانون، ويلحق ضرراً بالاقتصاد الوطني.

المصدر - الشرق الأوسط
اخترنا لكم
"الحزب" يستعد للحرب: غوّاصات وطوربيدات.. وصواريخ تخترق القبة الحديدية
المزيد
أوروبا تلتحق بأميركا لتجنيب لبنان الحرب
المزيد
رهائنُ حتى إشعارٍ آخرَ!
المزيد
جنبلاط يستشرف توسيع الحرب: لا أرى جدية في الموقف الأميركيّ
المزيد
اخر الاخبار
أميركا لحزب الله: هجوم إسرائيل خلال أسابيع ولا يمكننا وقفه
المزيد
"أسترازينيكا" و"فايزر" في قلب قضية تمويل إرهاب.. ما العلاقة؟
المزيد
"ويكيليكس": جوليان أسانج حرّ وقد غادر بريطانيا
المزيد
أرسلان: كل التأييد والدعم لاجتماع دار طائفة المسلمين الموحدين الدروز في السويداء
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
امن الدولة: المديريات الأمنية حريصة على التنسيق والتعاون أثناء تنفيذ جميع المهام ضمن إطار القوانين المرعية الإجراء
المزيد
وزير الدفاع: لا خوف على انفلات الوضع الامني
المزيد
خارحية مقدونيا الشمالية تدعو مواطنيها إلى مغادرة لبنان
المزيد
هذا ما سجّله دولار السوق السوداء صباح اليوم
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
"عاليه مدينتي وبيتي" حملة أهلية للحفاظ على النظافة برعاية من البلدية!
"الصحة العالمية" تحذّر من حقن تنحيف قاتلة!
وزارة البيئة: ارتفاع خطر الحرائق في الايام المقبلة
التغييرات المناخية تضرب موسم الكرز في المرتفعات اللبنانية
ياسين يكشف عن إنجازٍ جديد في القرعون
غابات من أقفال العاشقين..