Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- ما علاقة علييف باغتيال ابراهيم رئيسي؟؟؟ - بدء مراسم تشييع الرئيس الإيراني ومرافقيه في تبريز.. والدفن الخميس - جيش العدو الإسرائيلي يعلن انتشال جثث الرهائن الأربعة في جباليا - حاصباني: ضبط الحدود ضرورة لضبط السلاح - الخارجية الأميركية عزت برئيسي: نؤكد دعمنا لكفاح الإيرانيين من أجل الحقوق والحريات - إليكم آخر التطورات جنوباً - محمد جواد ظريف: الولايات المتحدة مسؤولة عن مأساة تحطم مروحية رئيسي - بعد مصرع رئيسي هل يتوقف تصدير الثورة؟ - صندوق النقد: صارحوا المودعين بالحقيقة! - هزات أرضية متتالية ترعب السكان بالقرب من نابولي وأضرار في المباني - ملفات عدة بين جنبلاط ورئيس مجلس الوزراء القطري - قوى الأمن: كشف ملابسات جريمة القتل في الدّورة والقبض على الفاعل وشريكه - فرنسا: ندعم "الجنائية الدولية" في السعى لإصدار مذكرات توقيف لقادة إسرائيل وحماس - 60 بالمئة من المواليد بين النازحين لا يُسجّلون سوريّين - عيْبٌ ما يجري! - رعد: قمنا بواجبنا الأخلاقي والوطني والقومي والشرعي - "سيدة الجبل": ننظر بعين القلق الى الوضع الخطير في المنطقة - مسدسات حربية داخل شاحنة اندلع حريق فيها لدى مرورها على المسلك الغربي للاوتوستراد بين البترون وكفرعبيدا - الكتائب ردا على الاعتداء على البيت المركزي: لن نمتنع عن المجاهرة بالحقيقة مهما تكررت هذه الممارسات الجبانة - بري معزياً الإمام الخامنئي بإستشهاد رئيسي وعبد اللهيان : نفقد معهما ثلة من القادة الطليعيين الذين واكبوا الثورة ثواراً وأئمة وقادة ثم شهداء

أحدث الأخبار

- نشاط بيئي في زحلة وغرس 30 شجرة ارز حملت اسماء المدارس والجمعيات المشاركة - لويس لحود في اليوم العالمي للنحل : النحلة مثال النشاط تجمعنا دائما - شركة أي بي سي : نؤكد الالتزام بتحقيق الأهداف المرسومة لمعمل معالجة النفايات المنزلية الصلبة في صيدا بالتنسيق مع اتحاد بلديات صيدا الزهراني ولجان المراقبة والاشراف لجهة الصيانة - حملة تنظيف ضفاف بحيرة القرعون ضاهر ممثلا وزير البيئة: ندعو لانشاء محطات تكرير تخفف الضرر عن مياه البحيرة ونهر الليطاني - Une décennie d'engagement pour la conservation en Afrique du Nord : L'UICN-Med célèbre son partenariat avec la société civile - راصد الزلازل الهولندي يحذر: زلازل بقوة 8 درجات في هذه الأيام - رغم ما يملكه من فوائد.. متى يجب الامتناع عن تناول الغريب فروت؟ - "غدي" تحذر من الملوثات العضوية الثابتة - مسبب رئيسي للأرق.. 5 طرق للتخلص من "إدمان" الخلوي في السرير - بيانٌ من وزارة الزراعة حول "الفريز"! - 50 قتيلاً و27 مفقوداً إثر فيضانات وحمم بركانية بسومطرة الإندونيسية - نموذج جديد لبرنامج الصيد البحري المستدام! - غانم: عشوائية مخيمات النزوح تسبب كارثة بيئية وتزيد معدلات المرض - ارتفاع حصيلة قتلى فيضانات أفغانستان إلى 315 - وزير الزراعة: للتشدد بوقف عمليات تهريب المنتجات والمبيدات والأسمدة الزراعية - لماذا يجب تجنب شرب الماء من زجاجة بلاستيكية خصوصا في الصيف؟ - ياسين يعرض مع مسؤولين في البنك الدولي حاجات الجنوب - إشارة جديدة من راصد الزلازل الهولندي.. "اقتران ثلاثي يسبق القمر الجديد" - البرازيليون يتركون منازلهم بسبب الفيضانات - جونسون آند جونسون ستدفع مليارات بسبب "البودرة المسرطنة"

الصحافة الخضراء

مقالات وأراء

حرب غزة انتهت ونتنياهو أول الخاسرين!

2024 أيار 10 مقالات وأراء

تابعنا عبر

الثائر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر


رئيس تحرير "الثائر" اكرم كمال سريوي -



رفع الرئيس الأمريكي جو بايدن البطاقة الحمراء في وجه إسرائيل، رافضاً اجتياح رفح.

وفيما يؤكد مسؤولون اميركيون، انهم متفقون مع إسرائيل بهدف القضاء على حماس، لكنهم يرفضون اجتاح، رفح قبل إيجاد حل لمسألة المدنيين.

ضبابية الموقف الأميركي أثارت عاصفةً من الجدل.
فلقد جمدت الولايات المتحدة الامريكية فعلاً شحنة أسلحة كانت مقررة لإسرائيل، وهي عبارة عن ثلاثة آلاف قنبلة من نوع GBU، والتي قال بايدن أن إسرائيل استخدمتها في قتل المدنيين في غزة.

يبدو أن معركة بايدن - نتنياهو تخاض داخل كلٍّ من أمريكا وإسرائيل.

ففي حين انتقد عدد من النواب والشيوخ الأمريكيون قرار بايدن تجميد شحنة الأسلحة لإسرائيل، معتبرين أن هذا القرار يعطي رسالة خاطئة، بأن الولايات المتحدة الامريكية تتخلى عن دعم حليفتها الرئيسية إسرائيل.

رأى الوزيران الإسرائيليان بيني غانتس وغالانت، أنه لا يمكن لإسرائيل أن تغامر بخسارة الدعم الأمريكي. وهناك تسريبات عن تهديدهما بالانسحاب من الحكومة، إذا هاجم الجيش الإسرائيلي مدينة رفح.

حاول بعض الوزراء الإسرائيليون طمأنت الإدارة الامريكية، بأن العملية التي يتم تنفيذها الآن في شرق رفح، هي محدودة، وأنها لن تطور إلى اجتياح شامل.

لكن نتنياهو ما زال مصرّاً على تدمير رفح، ليقول للإسرائيليين بأنه فعل كل ما يستطيع، ودخل إلى كل مناطق قطاع غزة.

ويؤكد قادة الجيش الأمريكي والإسرائيلي، أنه لا يمكن لاجتياح رفح أن يحقق، ما لم يتحقق في شمال القطاع.

ويحذر هؤلاء من خطرين:
الأول هو عدم ضمان عودة الأسرى الإسرائيليين سالمين، والمخاطرة بمقتل العدد الأكبر منهم خلال الحرب.

الثاني هو ازدياد النقمة الدولية على الحكومة الاسرائيلية، خاصة أن اجتياح رفح سيتسبب بقتل عدد كبير من المدنيين، مهما كانت الاجراءات التي ستتخذها إسرائيل لحمايتهم.
فهذه منطقة مكتظة جداً، ولا يوجد مكان آمن ليذهبوا إليه.

لا يمكن تصديق أن الخلاف بين بايدن ونتنياهو هو خلاف استراتيجي، لكن هو تضارب مصالح فقط.

ففي حين تقضي مصلحة بايدن بوقف هذه الحرب واتمام الصفقة بين حماس وإسرائيل، فإن مصلحة نتنياهو هي في استمرار الحرب، وحتى أن رفضه الانصياع للضغوط الأمريكية، سيزيد من شعبيته داخل إسرائيل.

على مدى سبعة أشهر من الحرب، فشلت إسرائيل في تحقيق أهدافها، ولا يمكنها فعل الكثير، حتى ولو دخلت إلى رفح، سوى مزيد من الدمار والمجازر، التي سترتد سلباً عليها.
وقد تدفع هذه المرة فعلاً بمحكمة الجنايات الدولية، لإصدار مذكرات اعتقال، بحق نتنياهو ومسؤولين آخرين.

وبالتالي فإن الحرب على غزة، بهذا المعنى، يمكن القول أنها انتهت.

أما من ناحية الميدان، فإن حشد إسرائيل فرقتين شرق رفح، يدل على نية واضحة في تنفيذ اجتياح شامل للمدينة.
ولقد نجحت إسرائيل في الحصول على موافقة أمريكية، في السيطرة على معبر رفح من الجهة الفلسطينية.
وهي ستحاول لاحقاً تحميل حماس، مسؤولية رفض الصفقة، لتبرير تطوير عملياتها العسكرية إلى داخل رفح.

تدفع الولايات المتحدة الامريكية باتجاه خيار اتمام الصفقة مع حماس، تمهيداً لتنفيذ مشروع سلام شامل في المنطقة، يشمل التطبيع بين إسرائيل وعدة دول عربية، بما يضمن البدء بتنفيذ طريق السلام، الذي تحدث عنه بايدن، من الهند إلى الإمارات والسعودية والأردن وحيفا وصولاً إلى أوروبا.

أما نتنياهو فهو غير راغب بمشروع السلام الشامل، ويريد التطبيع فقط، ولديه خيار آخر، يقضي باستمرار الحرب والسيطرة على قطاع غزة، وتسليم ادارة القطاع إلى العشائر، لكن هذا الخيار سيُدخل إسرائيل في حرب استنزاف طويلة الأمد، لأن المقاومة ستستمر.

أما في حال قرر إخراج الجيش الإسرائيلي من القطاع، فهذا يعني عودة حماس لحكم القطاع. وفي كلا الحالين تكون إسرائيل خاسرة، وعجزت عن تحقيق أهدافها.

في المحصلة يبدو أن معركة بايدن- نتنياهو، ستنتهي بخروج أحدهما من السلطة، وبات الوقت يضيق أمام الطرفين. ولذلك سيلجأ كل طرف لاستخدام ما أمكنه من الأسلحة لاسقاط الآخر.

وفي ظل المعارضة الداخلية الشديدة لنتنياهو، والانقسام داخل حكومته، اضافة إلى وقوف عدد كبير من اليهود الأميركيين ضد نتنياهو، وتأييدهم لبايدن، قفد تسفر المعركة، عن سقوط نتنياهو بالضربة القاضية، وسيكون أول الخاسرين.

اخترنا لكم
ما علاقة علييف باغتيال ابراهيم رئيسي؟؟؟
المزيد
عيْبٌ ما يجري!
المزيد
صندوق النقد: صارحوا المودعين بالحقيقة!
المزيد
بيان ل"حزب الله" بعد حادثة مقتل رئيسي: أخ كبير.. والعزاء أولًا للسيد الخامنئي
المزيد
اخر الاخبار
ما علاقة علييف باغتيال ابراهيم رئيسي؟؟؟
المزيد
جيش العدو الإسرائيلي يعلن انتشال جثث الرهائن الأربعة في جباليا
المزيد
بدء مراسم تشييع الرئيس الإيراني ومرافقيه في تبريز.. والدفن الخميس
المزيد
حاصباني: ضبط الحدود ضرورة لضبط السلاح
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
ميقاتي ترأس اجتماع اللجنة الوزارية المكلفة البحث في موضوع النازحين السوريين وحجّار: اتفقنا على خطوات عملية
المزيد
أبو الحسن: مشاورات رئيس الجمهورية هرطقة وعلى أديب تقديم تشكيلته
المزيد
كنعان: وصلوا اليوم الى ما كنا نحذر منه
المزيد
أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الخميس في 7 نيسان 2022
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
نشاط بيئي في زحلة وغرس 30 شجرة ارز حملت اسماء المدارس والجمعيات المشاركة
شركة أي بي سي : نؤكد الالتزام بتحقيق الأهداف المرسومة لمعمل معالجة النفايات المنزلية الصلبة في صيدا بالتنسيق مع اتحاد بلديات صيدا الزهراني ولجان المراقبة والاشراف لجهة الصيانة
Une décennie d'engagement pour la conservation en Afrique du Nord : L'UICN-Med célèbre son partenariat avec la société civile
لويس لحود في اليوم العالمي للنحل : النحلة مثال النشاط تجمعنا دائما
حملة تنظيف ضفاف بحيرة القرعون ضاهر ممثلا وزير البيئة: ندعو لانشاء محطات تكرير تخفف الضرر عن مياه البحيرة ونهر الليطاني
راصد الزلازل الهولندي يحذر: زلازل بقوة 8 درجات في هذه الأيام