Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- أبو عبيدة: مقاومتنا في غزة راسخة وسيناريو رون آراد ربما يكون السيناريو الأوفر حظًا للتكرار مع أسرى العدو - اجتماع وزاري أمني وقضائي في السراي... تكليف البيسري بملف المسجونين السوريين في لبنان - شقير من المجلس الاقتصادي: لوضع خارطة طريق من أجل تفعيل القطاع الصناعي وتطويره - إحذروا الباراسيتامول: يراكم السموم ويؤثر على عضلة القلب - قطر: مكتب حماس سيبقى في الدوحة طالما وجوده "مفيد وإيجابي" للوساطة مع إسرائيل - الكتائب: نرفض الإطاحة بالاستحقاقات الدستورية ولن نشارك في التمديد - الرياضي بيروت ينسحب رسمياً من كأس لبنان لكرة السلة - بري يلتقي سفراء الخماسية في عين التينة.. السفير المصري: خطوة جديدة يمكن البناء عليها وصولاً إلى انتخاب رئيس - تحدِّي حبسِ الأنفاسِ! - أبو فاعور: المطلوب قرار سياسي نتفق عليه بملف النزوح - بيان "هام" من هيئة ادارة السير ! - بري يحسم تاريخ انعقاد جلسة التمديد! - "لقاء سيدة الجبل" و"المجلس الوطني لرفع الاحتلال الايراني": لنصاب سياسي وطني عابر للطوائف لمواجهة انقلاب "حزب الله" ومعركة استقلال لبنان اولوية - عقوبات "نيتساح يهودا".. هل تفتح الباب لمطاردة نتنياهو؟ - رئيس شعبة الاستخبارات في الجيش الإسرائيلي يستقيل - لجنة البيئة: لتقديم الوزارات ملاحظاتها على اقتراحي قانوني حماية البيئة والتراث - الرئيس عون يجري إتصالاً ببهية الحريري وأحمد ونادر الحريري معزّياً بوفاة مصطفى الحريري! - وداعاً.. صلاح السعدني أحد أعمدة الفن في مصر رمز للتميز والإبداع - ارتفاع الوفيات الناجمة عن السيول في حضرموت والمهرة - جعجع: لن يتم بناء الدولة طالما معسكر الممانعة بقيادة حزب الله والتيار موجود

أحدث الأخبار

- العيناتي يدعي على شركتي ترابة - "خطر وبائي".. اكتشاف سلالة متحورة من جدري القرود - حملة توعية لجمعية غدي للتعريف عن الملوثات العضوية الثابتة وأخطارها - دراسة تكشف أصول "القهوة الصباحية".. كم عمرها؟ - الصحة العالمية تتخوف من تفشي إنفلونزا الطيور بين البشر.. "أخطر من كوفيد 19" - كوارث وأمراض.. راصد الزلازل الهولندي يحذر من مشروع لتعتيم الشمس - فيديو.. رماد بركان ثائر يغلق مطارا في إندونيسيا - فيديو مرعب يكشف كيف تدمر السجائر الرئتين - مصر تبدأ بناء محطتي كهرباء بالطاقة الشمسية بـ 20 مليون دولار - باسيل عرض مع لحود لأوضاع القطاع الزراعي وتسويق الإنتاج - "لجنة كفرحزير البيئية": لنقل مصانع الترابة الخارجة على القوانين الى مكان بعيد عن القرى - حفاظا على البيئة.. قهوة من بذور التمر والجوافة - درجة حرارة المحيطات تثير قلق العلماء.. الآثار مدمرة - للعام الثاني على التوالي.. كاليفورنيا بدون سمك السلمون - إكليل الجبل.. يحمي من هذه الأمراض - علماء: السردين والرنجة قد تنقذ حياة الآلاف سنويا حول العالم بحلول 2050 - بقعة سوداء تتحرك.. ماسك يوثق الكسوف بـ "فيديو" من الفضاء - لجنة كفرحزير البيئية : لاعتقال اصحاب شركات الترابة وختمها بالشمع الاحمر - "طنين قوي بالأذن".. تحذير غريب من الفلكي الهولندي هوغربيتس! - تنسيق بين وزيري البيئة والداخلية ومدعي عام الشمال لردع ظاهرة الحرق في بور الخردة بطرابلس

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
اجتماع وزاري أمني وقضائي في السراي... تكليف البيسري بملف المسجونين السوريين في لبنان
المزيد
الرياضي بيروت ينسحب رسمياً من كأس لبنان لكرة السلة
المزيد
شقير من المجلس الاقتصادي: لوضع خارطة طريق من أجل تفعيل القطاع الصناعي وتطويره
المزيد
أبو عبيدة: مقاومتنا في غزة راسخة وسيناريو رون آراد ربما يكون السيناريو الأوفر حظًا للتكرار مع أسرى العدو
المزيد
إحذروا الباراسيتامول: يراكم السموم ويؤثر على عضلة القلب
المزيد
مقالات وأراء

الغاز وقناة بنغوريون هل فعلاً هذا هو السبب الحقيقي لحرب غزة؟؟؟

2024 شباط 26 مقالات وأراء

تابعنا عبر

الثائر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر



- " اكرم كمال سريوي  "


تنتشر تقارير صحفية عديدة عن أهمية الغاز قبالة ساحل غزة، وكذلك عن خطة إسرائيلية لإنشاء قناة بنغوريون، التي تمر على مقربة من شمال قطاع غزة.
ووفقاً لهذه التقارير، فإنهما السببان الحقيقيان، خلف الحرب التي تشنها إسرائيل على غزة.

فما مدى صحة هذه الأخبار ؟

يقدّر احتياطي الغاز في المنطقة الاقتصادية، قبالة شاطئ فلسطين المحتلة، والذي تسيطر عليه إسرائيل، ب 1087مليار متر مكعب. هذا وفق تقرير أعدته شركة "بي دي او" عام 2022.

ولمعرفة أهميته في سوق الطاقة العالمي، ملجأ إلى المقارنة.
فهذا المخزون يعادل تقريباً انتاج روسيا الاتحادية من الغاز، مدة خمس سنوات فقط .

تمتلك روسيا أكبر احتياط من الغاز في العالم، وهو يُقدّر بحوالي 48,7 ترليون متر مكعب وانتاجها السنوي يفوق 200 مليار متر مكعب ( الترليون يساوي الف مليار).

أما حقل "لفياثان" الذي يعتبر أكبر الحقول قبالة فلسطين، وتحتله إسرائيل، يقدر محتواه ب 453 مليار متر مكعب من الغاز، تملك منها نوبل إنرجي الأمريكية نسبة 39,66%. والباقي لعدة شركات أخرى.

تنتج إسرائيل سنوياً، ما يقارب 12.5 مليار متر مكعب من الغاز، وتخطط لزيادة إنتاجها إلى 20 مليار متر مكعب، في السنوات المقبلة.

وفقاً لتوقعات منظمات دولية، فإن أسعار الغاز الطبيعي، للسنوات المقبلة حتى عام 2030، سوف تتراوح بين 5 إلى 8 دولارات لكل مليون وحدة حرارية، ( مليون وحدة حرارية تساوي 28,26 متر مكعب من الغاز الطبيعي).

أي أن السعر الوسطي التقريبي، سيكون أقل من 250 دولاراً لكل الف متر مكعب من الغاز.

وفق هذه التقديرات فإن الثروة الغازية التي تسيطر عليها إسرائيل قبالة شواطئ فلسطين، هي بحدود 250 مليار دولار، وهذه المبالغ طبعا سيذهب قسم كبير منها للشركات المنتجة.

أما كمية الغاز المقدرة قبالة ساحل غزة تحديداً، فهي لا تتجاوز 40 مليار متر مكعب. أي أنها لا تتجاوز في أفضل الحالات مبلغ 10 مليار دولار. وهذا المبلغ لا يعادل جزء بسيط من تكلفة إسرائيل، في الحرب التي تشنها على غزة.

ومن الجدير بالذكر، أن إسرائيل كانت قد اتفقت مع السلطة الفلسطينية، على استخراج الغاز من حقل "غزة مارين"، ثم فُسخ العقد.

وعادت السلطة الفلسطينية واتفقت مع مصر، في عام 2018 لاستخراج الغاز والنفط من هذا الحقل، وهذا يؤكد أن مسألة الغاز قبالة غزة، ليست بهذه الأهمية، لشن الحرب، كما يعتقد البعض.

أما الحديث عن مشروع قناة بنغوريون، الذي تم الكشف عنه عام 1993، فهو مشروع قديم، يعود إلى وثيقة وُضعت عام 1963, لشق قناة بطول 160 ميلاً بحرياً.
ثم تبين أن هذا المشروع دونه عقبات عديدة، وصعوبات في الحفر، أهمها الحاجة إلى 1,04 جيغا طن من المتفجرات، بمعدل 6,5 ميغا طن لكل واحد ميل.

أي ما يعادل تفجير أكثر من 520 قنبلة نووية تحت الأرض، على أن تكون القنبلة بقوة 2 ميغا طن، أي أقوى ب 100 مرة من القنبلة التي أُلقيت على ناغازاكي.

هذه الكمية يلحظها المشروع، لاتمام تنفيذ شق القناة.
وهذه التفجيرات ستلاقي طبعاً اعتراضات عديدة من دول المنطقة والعالم، إضافة إلى الضرر الكبير، الذي يمكن أن تُسبّبه على إسرائيل نفسها.

أين ستذهب إسرائيل بتلك الأطنان، من الاتربة الملوثة بالاشعاعات، عندما تقوم بعمليات الحفر، بعد التفجير؟.

أما النقطة الأهم، فهي أن إسرائيل بالتعاون مع الهند والولايات المتحدة الأمريكية، تحاول تحويل ميناء حيفا إلى بوابة أوروبا نحو دول الخليج العربي.

ولقد أعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن عن هذا الطريق التجاري، الذي يمتد من الهند إلى أوروبا. ويمتد الخط البري من الإمارات، إلى السعودية إلى الأردن فإسرائيل.

وتحاول أمريكا وإسرائيل جاهدتين، افتعال الأزمات مع إيران واليمن، للتضييق على عمليات النقل البحري، عبر مضيق باب المندب ومضيق باب هرمز.

هذا طبعاً لإبراز أهمية الطريق البري، وسكك الحديد المقترحة من الخليج إلى حيفا.

وهذا يؤكد أن إسرائيل لن تسعى في المستقبل القريب، إلى فتح طريق بحرية رديفة لقناة السويس، تصل البحر الأحمر بالبحر الابيض المتوسط.

خاصة أن هذا الطريق البحري، سيخدم مصالح الصين، أكثر بكثير مما سيخدم مصالح أمريكا. لأن الصين باتت تسيطر على عدد كبير من الموانئ في أوروبا، وأفريقيا، وأسيا، وتمتلك أكبر اسطول نقل بحري في العالم.

كما أن هذا الممر البحري الإسرائيلي، سيبقى محكوماً بمضيق باب المندب، الذي يسيطر عليه الحوثيون، ولن يكون مسهلاً أمام سفن قناة بنغوريون، ما لم يتحقق السلام بين إسرائيل والفلسطينيين.

من الواضح أن هناك مبالغة كبيرة، في تضخيم أهمية الغاز وقناة بنغوريون، في الحرب الإسرائيلية على غزة.

وأعلنت رئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لاين، أن الاتحاد الأوروبي يريد «تعزيز» تعاونه في مجال الطاقة مع إسرائيل.

ويؤكّد كافة الخبراء أن هذا الإعلان لفون دير لاين هو دعائي، ولا يمكن لإسرائيل تعويض كميات الغاز التي يحتاجها الاتحاد الأوروبي من روسيا.

الحقيقة هي أن إسرائيل لديها مشروع آخر، وهو الهدف الرئيس للحرب، أي ترحيل الفلسطينين من غزة إلى سيناء، وثم من الضفة الغربية إلى الأردن بهدف، تصفية وإنهاء القضية الفلسطينية بالكامل.

لكنها اصطدمت بصمود المقاومة أولاً وبالرفض المصري، والأردني، والعالمي لهذا المشروع ثانياً.

وباتت إسرائيل الآن تخوض عملية إبادة شاملة لسكان قطاع غزة، وتحاول إطالة امد الحرب، وجعل غزة غير قابلة للعيش فيها.

وهي ما زالت تضيّق على مرور المساعدات الإنسانية، وستحاول تأخير ومنع إعادة الاعمار، بهدف تشجيع سكان القطاع على الهجرة الطوعية.

تخوض حكومة نتنياهو حرباً بأهداف مستحيلة، وبدون أفق محدد لهذا الصراع، الذي لن ينتهي، ما لم تقتنع إسرائيل بضرورة تطبيق قرارات الشرعية الدولية، وتعترف بحقوق الشعب الفلسطيني باقامة دولته على أرضه في فلسطين.
اخترنا لكم
الكتائب: نرفض الإطاحة بالاستحقاقات الدستورية ولن نشارك في التمديد
المزيد
تحدِّي حبسِ الأنفاسِ!
المزيد
الرياضي بيروت ينسحب رسمياً من كأس لبنان لكرة السلة
المزيد
كنعان من واشنطن: لمعالجة قضية الودائع بتحديد الامكانات المتوافرة
المزيد
اخر الاخبار
أبو عبيدة: مقاومتنا في غزة راسخة وسيناريو رون آراد ربما يكون السيناريو الأوفر حظًا للتكرار مع أسرى العدو
المزيد
شقير من المجلس الاقتصادي: لوضع خارطة طريق من أجل تفعيل القطاع الصناعي وتطويره
المزيد
اجتماع وزاري أمني وقضائي في السراي... تكليف البيسري بملف المسجونين السوريين في لبنان
المزيد
إحذروا الباراسيتامول: يراكم السموم ويؤثر على عضلة القلب
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
البستاني: الموازنة إن أُقرت فستؤدي إلى ثورة وعصيان
المزيد
قطر: مكتب حماس سيبقى في الدوحة طالما وجوده "مفيد وإيجابي" للوساطة مع إسرائيل
المزيد
وزير الصحة بحث ونظيره التركي في تعزيز الإستثمار الدوائي والعلاجي
المزيد
المكاري كرم "لوريان لوجور": صوت أحدث الفرق عندما صمت الجميع
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
العيناتي يدعي على شركتي ترابة
حملة توعية لجمعية غدي للتعريف عن الملوثات العضوية الثابتة وأخطارها
الصحة العالمية تتخوف من تفشي إنفلونزا الطيور بين البشر.. "أخطر من كوفيد 19"
"خطر وبائي".. اكتشاف سلالة متحورة من جدري القرود
دراسة تكشف أصول "القهوة الصباحية".. كم عمرها؟
كوارث وأمراض.. راصد الزلازل الهولندي يحذر من مشروع لتعتيم الشمس