Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- ميقاتي يلتقي سفراء "الخماسية" ويرأس إجتماعاً وزاريا.. السفير المصري: ليس ضرورياً ربط ما يحصل في غزة بلبنان - "رويترز"عن مصادر: الاتحاد الأوروبي سيمنح جزءا من 82 مليون يورو مقررة للأونروا - بوحبيب: مستعدون للحرب.. والحكومة تتشاور مع حزب الله - سلسلةُ رواتبَ جديدةٌ؟ - ارديل تؤكد: حرية الحركة لعناصر "اليونيفيل" في جميع أنحاء لبنان ضرورية لتنفيذ القرار1701 - كنعان من بكركي: المطلوب تحمل المسؤوليات ولبنان لا يريد الحرب - المكاري من البلمند: الوضع في المنطقة سيئ جدا وخوف من توسع الحرب انتخاب رئيس للجمهورية ضرورة ومرشح واحد معلن هو سليمان فرنجيه - هلْ ثمَّةَ منْ يريدُ إنهيارَ الدولةِ؟ - جريمة مروّعة: شعبة المعلومات تكشف التفاصيل وتوقف القاتل! - بعد تعرضه لحملة على مواقع التواصل... الخازن يحذر! - "المال": 3 قرارات تمديد مُهَل - قلقٌ أميركي من توغّل إسرائيليّ برّي في لبنان خلال الرّبيع! - الراعي في مؤتمر مناقشة وثيقة لقاء الهوية والسيادة: لا يمكن للطروحات المستقبلية أن تحل مكان اتفاق الطائف - إميل إميل لحود: قد يكون الحل بإضافة مهمة الى مهمّات الجيش الكثيرة هي استعادة الأموال المنهوبة بالقوة - سفارة أوكرانيا: دخول السفينة الروسية FEDOR إلى مرفأ بيروت لتفريغ منتجات زراعية سرقها المعتدي الروسي من الأراضي المحتلة في أوكرانيا خرق لبناني للقرار 1183 - الجميل: مبادرة "الإعتدال الوطني" غير مفهومة ولا أرى تسهيلاً رئاسياً وعندما يقرّر حزب الله شراكة متساوية نمد اليد اليه - كنعان يفضح فولكلور "حكومة اللامسؤولية" - بوتين يوجه أقوى رسالة إلى الغرب: صواريخنا قادرة، ولا أمن مستدام من دون روسيا قوية! - قصف اسرائيلي يستهدف مواقع إيرانية في ريف دمشق.. وقتلى لحزب الله - المتقاعدون إلى التصعيد: الحكومة خدعتنا وخالفت قانون التقاعد

أحدث الأخبار

- ظاهرة "إل نينو": زامبيا تصنف الجفاف "كارثة وطنية" أتت على الزراعة - بايدن يصف منكري تغير المناخ بأنهم بدائيون كـ"إنسان النياندرتال" - حرائق تكساس تخرج عن السيطرة.. إغلاق منشأة نووية وأوامر إجلاء - درجات الحرارة في أميركا الشمالية.. أرقام قياسية "غير طبيعية" - أسعد سرحال: نظام «الحمى» آلية فعالة لحماية الطبيعة - مذكرة تفاهم لتحقيق تغيير ايجابي في جهود التنمية المستدامة وحملات التوعية البيئية - غابات لبنان الى زوال ووزير الزراعة: لم أمنح سوى رخصتي تشحيل فقط - وفاة رجل بلدغة "وحش هيلا"! - هيئة البيئة - أبوظبي تطلق مشروع شبكة مراقبة الروائح المزعجة في إمارة أبوظبي - افتتاح أعمال مؤتمر الري والصرف الزراعي بالرياض وسط حضور دولي وإقليمي - هواء بيروت "بطعم وريحة"… وسكانها مشاريع سرطان! - ورشة حول كيفية مواجهة الكوارث المناخية - التحدّث مع الحيوانات بات حقيقة! - الجيش المصري يتجه لإنتاج المياه من الهواء - "الزراعة": اجتماع عاجل لمعالجة فوضى الكلاب الشاردة - اندلاع حريق غابات جنوبي أستراليا وأوامر بإجلاء الآلاف - الائتلاف الشعبي ضد المقالع والكسارات يحذر الوزراء من تأمر وزير الصناعة على لبنان الاخضر - كيف تقود جمعية الأمم المتحدة للبيئة العالم لمستقبل مستدام؟ - وباءٌ خطير... وعلماء يدقّون ناقوس الخطر - خبراء "بريكس" يجتمعون لأول مرة في مصر لمناقشة أزمة الغذاء في العالم

الصحافة الخضراء

فن وثقافة

حكاية قرية في وادي التيم

2023 تشرين الثاني 21 فن وثقافة

تابعنا عبر

الثائر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر


كتب د. دريد سريوي
 
 
ليست خلوات الكفير، وليست خلوات المتن، ولا خلوات البياضة.
هي الخلوات.
قرية قديمة قِدم الحضارة والتاريخ والحياة. تروي حكاياتها آثار فينيقية ويونانية ورومانية وعربية، وملامح أجيال كان لها في وادي التيم ممراً ومستقراً عبر قرون أفلت، ما محاها زمن وما بددها نسيان، تتمثل؛ ببرج عزرون، وبرج الخلالي، وهياكل أبنية عين طورا، ومقام النبي شئت، وخرائب شعيث، وبقايا قصر رمونة، وخرائب خلوة نرش، ومحلة القبرين، ومعالم ونقوش آلهة الفينيقيين بباب الخان، وأقبية رومانية بُني فوقها عدّة منازل ما زالت عامرة حتى اليوم.

سكن الكنعانيون والفينيقيون مناطق سوريا، ومنها وادي التيم، وحين قاد الاسكندر المقدوني حربه ضد الفرس وانتصر عليهم في معركة إسوس، تابع زحفه جنوباً باتجاه الساحل الفينيقي، ولاحق الايطوريين في ذاك الوادي   
وبعد موت الاسكندر، تقاسم قادة جيشه الأربعة الكبار، تركة سيدهم. فحصل بطليموس على سوريا الجنوبية بما فيها فينيقيا.

لكن السلوقيين عادوا وطردوا البطالسة، ووحّدوا البلاد السورية، وجعلوا عاصمتها انطاكيا بدلاً من دمشق. واستمر حكم اليونانيين لوادي التيم حتى مجيء الرومان في العام ٦٤ قبل الميلاد، فقضوا على السلوقيين والايطوريين، وامتد حكمهم  حتى سنة ٦٣٨ ميلادي، تاريخ بدء الهجرات العربية إلى هذه البلاد. 

يندمج تاريخ الخلوات مع الحاضر بروعة وأناقة وجمال. فيمكن العثور حولها على معالم تاريخية قديمة، ووسط المباني الحجرية والأزقة الضيقة وغيرها. وفي هذه المعالم تتجسد حضارة شعوب وتراث عريق.

على مقربة من جبل الشيخ أو جبل "حرمون" أعلى القمم في تلك المنطقة، ذاك الجبل المتميز بجماله الخلاب، وروعة المناظر الطبيعية من حوله، خاصة في فصل الشتاء حين تتكلل قممه بالثلج وتلبس سفوحه رداءها الابيض، فيبدو منظراً أخاذآً يسحر الألباب.

وإلى جانب حرمون
تلال وهضاب ووديان تزيّن المنظر العام للقرية، وتقدّم فرصاً لممارسة الرياضات والنشاطات في الهواء الطلق، وتعزز شعوراً عاماً بالراحة والهدوء والسكينة. إنها مكان تلتقي فيه تلك الأشياء الجميلة المختلفة وتتشابك لتخلق تجربة لا تنسى.
تلك القرية جميلة بشوارعها الضيقة، ودروبها الطويلة،
وساحاتها الهادئة
وأزقتها الظليلة
ورغم ما أصاب  تلك المعالم الأثرية من تهميش وتهشيم، بقي فيها بعض ملامح قديمة تلفت الأنظار.

وفي كل مكان أثري حولها، هناك تاريخ طويل يروي قصة الإنسانية وتقاليدها وعاداتها، هذه الأرض التي سكنتها أجيال وأجيال. 
جللوا أرضها...
ونحتوا حجرها...
وغرسوا شجرها...
وسقوا زرعها ...
من حبات قلوبهم وعيونهم دموعاً ودماء.
وعند كل زاوية ومنعطف ودرب وزاروب وزقاق، ترى الحجارة القديمة تتحدث عن ذاك التاريخ البعيد، وروح البساطة والسلام.
وفي حقولها تتمايل سنابل القمح، عند هبوب الرياح، مصدرة أصواتاً خفيفة تبعث في النفوس هدوءًا وسكينة،
وتفوح في ربوعها روائح النباتات والازهار المختلفة الأشكال والأنواع،
وتتعدّد في كرومها أصناف من الأشجار؛ كالتين، والزيتون، والعنب، والتفاح... إضافة إلى غابات كثيفة من الصنوبر والسنديان...  
وعلى بيادرها تُجمع أغمار الحصاد وغلال الكروم.  
وتُسْمع في كل ناحية أصوت الرعاة، أناشيداً يرددها صدى الأودية البعيدة الأغوار. كوادي المغارة، ووادي الزمار.
وصوت أجراس النواقيس عند التلال والهضاب، تأخذ السامع إلى الزمن الماضي السحيق.  
سكانها  طيبون، طيب العبق والريحان.  
رحبون كالمدى البعيد.
مترابطون برباط الألفة والمحبة والوئام، مجموعة مثالية من الشيوخ والرجال والنساء والشباب والشابات، يعيشون بروح المحبة والألفة والسلام، يتبادلون الأحاديث ويتقاسمون الأفراح والأحزان في كل مناسبة، ويتسابقون للترحيب بزوار القرية، وتقديم المساعدة لأي كان.

هي الخلوات. ولكثرة ما فيها من سحر الوجود والآثار التاريخية القديمة.
اختلفوا، واختلطوا على تسميتها وتبعيتها...
لكنها فقط الخلوات.

ولا ينفصل تاريخها وجمالها عن ما جاورها من قرى وبلدات في وادي التيم كالكفير، وعين عطا، وميمس، وعين قنيا، وعين جرفا، وشويا، وحاصبيا وغيرها ...
وتلك روائع من لبنان
اخترنا لكم
كنعان من بكركي: المطلوب تحمل المسؤوليات ولبنان لا يريد الحرب
المزيد
الراعي في مؤتمر مناقشة وثيقة لقاء الهوية والسيادة: لا يمكن للطروحات المستقبلية أن تحل مكان اتفاق الطائف
المزيد
هلْ ثمَّةَ منْ يريدُ إنهيارَ الدولةِ؟
المزيد
كنعان يفضح فولكلور "حكومة اللامسؤولية"
المزيد
اخر الاخبار
ميقاتي يلتقي سفراء "الخماسية" ويرأس إجتماعاً وزاريا.. السفير المصري: ليس ضرورياً ربط ما يحصل في غزة بلبنان
المزيد
بوحبيب: مستعدون للحرب.. والحكومة تتشاور مع حزب الله
المزيد
"رويترز"عن مصادر: الاتحاد الأوروبي سيمنح جزءا من 82 مليون يورو مقررة للأونروا
المزيد
سلسلةُ رواتبَ جديدةٌ؟
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
موقف التيار من تأليف الحكومة .. لا رجوع عنه
المزيد
المستقبل: فوز مرشحينا في الفروع الرابع والخامس والسادس في انتخابات المهندسين
المزيد
أردوغان استقبل الحريري وعرض معه أوضاع لبنان والمنطقة
المزيد
وهاب: ذاهبون إلى دولار بخمسين ألف ليرة وفوضى إذا لم نبادر بسرعة...
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
ظاهرة "إل نينو": زامبيا تصنف الجفاف "كارثة وطنية" أتت على الزراعة
حرائق تكساس تخرج عن السيطرة.. إغلاق منشأة نووية وأوامر إجلاء
أسعد سرحال: نظام «الحمى» آلية فعالة لحماية الطبيعة
بايدن يصف منكري تغير المناخ بأنهم بدائيون كـ"إنسان النياندرتال"
درجات الحرارة في أميركا الشمالية.. أرقام قياسية "غير طبيعية"
مذكرة تفاهم لتحقيق تغيير ايجابي في جهود التنمية المستدامة وحملات التوعية البيئية