Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- ما علاقة علييف باغتيال ابراهيم رئيسي؟؟؟ - بدء مراسم تشييع الرئيس الإيراني ومرافقيه في تبريز.. والدفن الخميس - جيش العدو الإسرائيلي يعلن انتشال جثث الرهائن الأربعة في جباليا - حاصباني: ضبط الحدود ضرورة لضبط السلاح - الخارجية الأميركية عزت برئيسي: نؤكد دعمنا لكفاح الإيرانيين من أجل الحقوق والحريات - إليكم آخر التطورات جنوباً - محمد جواد ظريف: الولايات المتحدة مسؤولة عن مأساة تحطم مروحية رئيسي - بعد مصرع رئيسي هل يتوقف تصدير الثورة؟ - صندوق النقد: صارحوا المودعين بالحقيقة! - هزات أرضية متتالية ترعب السكان بالقرب من نابولي وأضرار في المباني - ملفات عدة بين جنبلاط ورئيس مجلس الوزراء القطري - قوى الأمن: كشف ملابسات جريمة القتل في الدّورة والقبض على الفاعل وشريكه - فرنسا: ندعم "الجنائية الدولية" في السعى لإصدار مذكرات توقيف لقادة إسرائيل وحماس - 60 بالمئة من المواليد بين النازحين لا يُسجّلون سوريّين - عيْبٌ ما يجري! - رعد: قمنا بواجبنا الأخلاقي والوطني والقومي والشرعي - "سيدة الجبل": ننظر بعين القلق الى الوضع الخطير في المنطقة - مسدسات حربية داخل شاحنة اندلع حريق فيها لدى مرورها على المسلك الغربي للاوتوستراد بين البترون وكفرعبيدا - الكتائب ردا على الاعتداء على البيت المركزي: لن نمتنع عن المجاهرة بالحقيقة مهما تكررت هذه الممارسات الجبانة - بري معزياً الإمام الخامنئي بإستشهاد رئيسي وعبد اللهيان : نفقد معهما ثلة من القادة الطليعيين الذين واكبوا الثورة ثواراً وأئمة وقادة ثم شهداء

أحدث الأخبار

- نشاط بيئي في زحلة وغرس 30 شجرة ارز حملت اسماء المدارس والجمعيات المشاركة - لويس لحود في اليوم العالمي للنحل : النحلة مثال النشاط تجمعنا دائما - شركة أي بي سي : نؤكد الالتزام بتحقيق الأهداف المرسومة لمعمل معالجة النفايات المنزلية الصلبة في صيدا بالتنسيق مع اتحاد بلديات صيدا الزهراني ولجان المراقبة والاشراف لجهة الصيانة - حملة تنظيف ضفاف بحيرة القرعون ضاهر ممثلا وزير البيئة: ندعو لانشاء محطات تكرير تخفف الضرر عن مياه البحيرة ونهر الليطاني - Une décennie d'engagement pour la conservation en Afrique du Nord : L'UICN-Med célèbre son partenariat avec la société civile - راصد الزلازل الهولندي يحذر: زلازل بقوة 8 درجات في هذه الأيام - رغم ما يملكه من فوائد.. متى يجب الامتناع عن تناول الغريب فروت؟ - "غدي" تحذر من الملوثات العضوية الثابتة - مسبب رئيسي للأرق.. 5 طرق للتخلص من "إدمان" الخلوي في السرير - بيانٌ من وزارة الزراعة حول "الفريز"! - 50 قتيلاً و27 مفقوداً إثر فيضانات وحمم بركانية بسومطرة الإندونيسية - نموذج جديد لبرنامج الصيد البحري المستدام! - غانم: عشوائية مخيمات النزوح تسبب كارثة بيئية وتزيد معدلات المرض - ارتفاع حصيلة قتلى فيضانات أفغانستان إلى 315 - وزير الزراعة: للتشدد بوقف عمليات تهريب المنتجات والمبيدات والأسمدة الزراعية - لماذا يجب تجنب شرب الماء من زجاجة بلاستيكية خصوصا في الصيف؟ - ياسين يعرض مع مسؤولين في البنك الدولي حاجات الجنوب - إشارة جديدة من راصد الزلازل الهولندي.. "اقتران ثلاثي يسبق القمر الجديد" - البرازيليون يتركون منازلهم بسبب الفيضانات - جونسون آند جونسون ستدفع مليارات بسبب "البودرة المسرطنة"

الصحافة الخضراء

لبنان

المكاري في حفل اطلاق فعاليات" بيروت عاصمة للاعلام العربي": نريد لهذا الاحتفال أن يكون نافذة أمل وبابا لعودة المياه اللبنانية ـ العربية إلى مجاريها

2023 أيار 24 لبنان

تابعنا عبر

الثائر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

الخطابي: بيروت القلب النابض للبنان ستظل وفية لهويتها العريقة

#الثائر


اطلقت وزارة الاعلام فاعليات بيروت "عاصمة الاعلام العربي 2023" في قاعة التدريب في مركز طيران الشرق الاوسط طريق المطار، برعاية رئيس حكومة تصريف الاعمال نجيب ميقاتي، ممثلا بوزير الاعلام زياد المكاري، وحضور كل من وزراء السياحة وليد نصار، الأشغال العامة و النقل الدكتور علي حميه، المالية يوسف الخليل، الاتصالات جوني القرم، التربية عباس الحلبي، والنواب: قبلان قبلان، فادي علامة، ميشال موسى ابراهيم الموسوي، طوني فرنجية، وعدد من السفراء العرب و الاجانب وممثلون عن البعثات الديبلوماسية العاملة في لبنان، المدير العام لوزارة الإعلام الدكتور حسان فلحة، مدير الوكالة الوطنية للإعلام زياد حرفوش، مدير اذاعة لبنان محمد غريب، مدير الدراسات خضر ماجد، إضافة الى حشد كبير من الوجوه الاعلامية والفنية و الثقافية .

السفير الخطابي

بدأ الحفل بالنشيد الوطني اللبناني الذي اداه طلاب مدرسة تانيا قسيس. كما قدم الحفل الاعلاميان نعمت عازوري اوسي وسامي كليب، ثم القى الامين العام المساعد لجامعة الدول العربية السفير أحمد رشيد الخطابي كلمة جاء فيها: "من دواعي الشرف الكبير الحضور هذا المساء لتمثيل جامعة الدول العربية في حفل بيروت عاصمة الإعلام العربي 2023 تحت شعار "هنا بيروت" تلك المدينة المتوسطة الكونية الخلابة التي تحمل عبق التاريخ والحضارة الانسانية، والتي برهنت في كل الظروف أنها رمزا للشموخ و التحدي عصية على الصعاب والنوائب".

وقال: "ان قرار مجلس وزراء الإعلام العرب في القاهرة في يونيو 2021 بشأن إختيار بيروت عاصمة للإعلام العربي جاء في نطاق التضامن الثابت مع لبنان اثر انفجار مرفأ بيروت الذي اهتزت له المشاعر، ان تنظيم هذه الاحتفالية في أجواء إيجابية وواعدة التي تندرج في سياق بلورة قرار مجلس وزراء الإعلام العرب عام 2016 ، للدفع والتعاون الاعلامي في نطاق اهداف ومبادىء وتوجهات جامعة الدول العربية مناسبة للسير قدما بهذا النهج التشاوري وفرصة مشجعة كذلك لتعزيز روح التعاون و الحوار بين مكونات الأسرة الإعلامية اللبنانية ذات السجل الحافل بالعطاء الخلاق والإلتزام والاحترافية"، مثمنا الاسهامات المقدمة لكل الفاعلين الإعلاميين و استعدادهم للانخراط في مد جسور التقارب والتواصل و الإستثمار للقواسم المشتركة في منطقتنا العربية."

وتابع: "لا بد من التنويه بجهود المؤسسات الداعمة"، معتبرا ان "هذا المشروع الطموح من المبادرات الإعلامية التي تقوم بتطوير الإعلام العربي عبر تكريس الانفتاح على التجارب والتنوع، وابراز الخصوصيات وثراء المدن العربية على غرار مؤتمرات السنوات الماضية، بدءا بالقدس، فالقدس هي العاصمة الأبدية للإعلام العربي بقرار وزاري ولما لها من مكانة وجدانية وروحية وقدسية متفردة في قلوبنا، ثم بغداد والرياضودبي وطرابلس، من جديد كل الشكر للسلطات اللبنانية وكل امتنان والعرفان لمعالي الوزير الصديق العزيز زياد مكاري وفريقه الذي لم يبخل جهدا في اعداد هذا البرنامج الإعلامي و الثقافي والفني والتوثيقي الرائع".

وختم: "انا واثق ان بيروت القلب النابض للبنان ستظل وفية لهويتها العريقة عراقة شجرة الأرز وفضاء للتعددية والمحبة و الوئام".

ثم تم عرض فيلم "هنا بيروت" من اعداد واخراج " Phenomena"

الوزير المكاري

ثم القى وزير الاعلام في حكومة تصريف الاعمال زياد المكاري كلمة جاء فيها: "هنا بيروت. هنا قلب أبيض، وحبر أحمر، وورق أسمر. هنا غسان تويني، وطلال سلمان، وسعيد فريحة،وسليم اللوزي، وميشال أبو جودة، ورياض طاهة، وروز اليوسف، وكامل مروة، وشارل قرم، وصونيا بيروتي. هنا إعلام وأعلام، وهنا فيروز! صوت سمائي يصلي غناء، ويغني صلاة، ويوقظ الأمة العربيةمتى يشاء".

اضاف: "بيروت عاصمة الإعلام العربي للعام 2023" لقب مستحق! بيروت عاصمة الإعلام العربي لكل الأعوام. هنا "حرية الصحافة" وهنا "صحافة الحرية"، وهنا النجاح والتميز والتألق والانفتاح والإبداع"!

وتابع: "هل تعلمون أن هنا أول مدينة إعلامية في العالم؟ وثمانية آلاف عام من الحياة؟ من حاجة ألفينيقيين للتواصل صدروا الحرف، فكانت بيبلوس مدينة الأبجدية وأول مدينة للإعلام!، هل تعلمون أن هنا أول مطبعة في الشرق؟ وهنا أول كتاب، وأول مجلة، وأول صحيفة، وأول تلفاز، وأول إذاعة؟ هنا الشرق كل الشرق".

واردف: "هنا محطات ومسيرات ومسارات، ونريد أن نبقى في هذا "الهنا"، وأن يبقى هذا "الهنا" لنا، لا أن يهجر أبناؤنا بسلاح الاقتصاد، ويغرق لبناننا في بحر اللجوء والنزوح. أمواج كثيرة ارتطمت بالسفينة اللبنانية، ولم تغرق، لأن سفننا من "أرز الرب" و"الله حاميها"، ورغم الأزمة الاقتصادية الخانقة، ها نحن هنا، نحتفل تحت مظلة الجامعة العربية ببيروتنا، وفي هذا الاحتفال نعتمد على رأسمالنا البشري، لا على رأسمالنا المالي. وهنا كلمة شكر واجبة لكل من ساهم".

وقال: "نحن نقطة في بحر المحيط، ومراكبنا حملت إلى العالم "النبي"جبران خليل جبران، وميخائيل نعيمة، ومارون عبود، ومي زيادة، وأمين الريحاني، وإيليا بو ماضي، وسعيد عقل، وعمر فاخوري، وجرجي زيدان، والياس أبو شبكة، وأحمد فارس الشدياق، وخليل مطران، واللائحة تطول ولا تنتهي. "هنا بيروت"،ومن هنا، من بيروت، وضع لبنانيون نقاطا على حروف العرب"!

واضاف: "بيروت عاصمة الإعلام العربي" ليست مناسبة لتظهير ريادتنا فقط، ولا مناسبة لتظهير ثقافتنا فقط . "بيروت عاصمة الإعلام العربي" مناسبة لتظهير عروبتنا وتطهيرها من شوائبها، ولذلك أطلق نداءإلى كل أشقائنا العرب، لعل "الصوت يودي"، لتكون هذه السنة، سنة الانفتاح الإعلامي بين عواصمنا العربية، سنة نتمكن فيها من تظهير ثقافتنا الحية، ولنجعل شعارها "ثقافة تجمعنا لا جهل يفرقنا. ماضينا مكتوب ومرئي ومسموع، وحاضرنا منذور للتواصل".

وتابع: "نريد هذا العام إعلاما هادفا، يناصر قضايانا العربية، وينتصر لها. إعلام ينتصر للإنسان. ينتصر للنساء والأطفال والشباب. إعلام يسلط الضوء على قضايا البيئة والصحة والاقتصاد، على السلام لا على الحروب، على البيئة والتنمية والعلم والرياضة. نريد إعلاما ينشد ثقافة الانفتاح ويغلق الباب على الانعزال".

وختم: "نريد لهذا الاحتفال أن يكون نافذة أمل، وطاقة فرح وفرج، وباب لعودة المياه اللبنانية ـ العربية إلى مجاريها الطبيعية. هنا بيروت" ، هنا "أم الصحافة" و"أم الثقافة" و"أم الشرائع" و"أم القانون". هنا أول كنيسة، وأول مسجد، وأول مختبر للكلمة الحرة، وأول ساحة لشهداء الصحافة. هنا ذخائر جرجي الحداد، وسعيد فاضل عقل، وعمر حمد، وعبد الغني العريسي، وأحمد طبارة، وتوفيق البساط. "هنا بيروت". هنا عاصمة استرشدت العواصم العربية بضوئها. هنا شرارات الضوء وضوء الثقافة. هنا مليكة المدائن وتاج العواصم وقصور الحرية. هنا بيروت وبيروت لا تموت"!

"وثيقة بيروت"

ثم تلا 11 اعلاميا من مختلف وسائل الاعلام المحلية بنود "وثيقة بيروت"، وجاء فيها: "تهدف الى تحديد الرؤية اللبنانية لوظيفة الإعلام ودوره وأغراضه، والتذكير بمسلمات مهنية انطلاقا من فعالية "بيروت عاصمة للاعلام العربي 2023"، وتأسيسا على مبدأ الإيمان بالحريات العامة. نأمل أن تكون هذه الوثيقة خريطة طريق محلية سقفها مبادىء واخلاقيات العمل الصحفي والاعلاميالتي منها ينبري كل قلم، ويصدح كل صوت، وتسطع كل صورة، ومنها نذكر بحقوق وواجبات الإعلام فيوطن الاشعاع.

وتوخيا للمواءمة بين النظرية والتطبيق، ارتأى واضعو الوثيقة تسطير مبادئ عريضة كتوصية يمكنالاسترشاد بها بها في فضاء الإعلام الوطني، مرتكزين على شرعة الإعلان العالمي لحقوق الإنسان،ومنها تتفرع الحقوق كلها، سواء المتصلة بالأفراد أو بالمهن، واستتباعا بالمقاربة الإعلامية المتوخاة. لا يفوت المجتمعين أن القضايا الجوهرية، مهما بلغت أهميتها، تبقى قاصرة عن إدراك هدفها ما لم يرفعالإعلام لواءها وينطق بأحقيتها ويسارع الى تبنيها واستنقاذها من اليتم.

وعليه، إن الوثيقة الحاضرة هي أقرب الى حجر الزاوية لإعادة تشكيل الإعلام وفق التطورات المجتمعيةوالثورة الرقمية ، دون المساس بالثوابت المرتكزة على المهنية وصوت الضمير ولغة العقل وانعكاس الواقع ،وحرية الرأي قولا وكتابة كما نص عليه الدستور اللبناني.

أولا- حرية التعبير:

هي حرية صانها الدستور اللبناني، وعززتها مناخات الحرية والديمقراطية والانفتاح في لبنان منذ فجراستقلاله، نريدها دائما حرية مسؤولة لا متفلتة، جامعة لا مفرقة، حامية للمجتمع لا فتنوية، مساندة للفكرلا قامعة، ناصرة للحق لا صارخة بالباطل، موحدة باسم الضمير والمهنية، لا شاهرة سيفا ضد الآخر

من هذه المنطلقات، نأمل مشاركة الأشقاء العرب من خلال "وثيقة بيروت"، هذه القيم لإنعاش عمقناالعربي، وتعزيز دور الاعلام المسؤول، لحفظ مجتمعاتنا وأمننا القومي، ونبذ كل خطاب فتنوي، عنصري،أو محرض على العنف.

ثانيا: التطور الرقمي

في عصر الإعلام التقليدي، تحول العالم الى قرية صغيرة، ومع الثورة الرقمية والتطور الرقمي والذكاءالاصطناعي، تحول العالم الى بيت صغير، فما عاد شيء يخفى، ولا أمر يحجب، ولا خبر يغيب. ما كانخيالا قبل عقود صار واقعا، ما يحتم رفع منسوب المسؤولية للحاق بسرعة معلوماتية تفوق سرعة الصوتبأضعاف. نريد ل " وثيقة بيروت" أن تؤسس لمشروع مهني احترافي أخلاقي، يواكب هذه الثورة التيتخطت كل الحواجز، وكسرت كل المحرمات، فنفيد من الجسور التي شيدت في العالم الافتراضي، لنحميعالمنا الواقعي، ونعزز الحرية والمسؤولية معا. فنشجع لغة التسامح والحوار، ونعزل لغة القدح والتهشيمونبذ الرأي المختلف.

ثالثا– حقوق الإعلاميين

حين نطالب الإعلامي باحترام واجباته المهنية والأخلاقية، علينا أن نوفر له حقوقه في الحرية والوصول الىالمعلومات وحرية التنقل ونقل المعلومة دون خوف، والضمان الصحي والراتب التقاعدي والأجر اللائق،والحماية الشخصية والقانونية، وحرية التنقل ونقل المعلومة دون خوف. كيف لصحافي أن يكرس حياتهباحثا عن الحق، وهو محروم من حقوقه؟ كيف له أن يناضل لنصرة الناس، وهو قد يعاني أكثر مما يعانيهمن يوصل أصواتهم؟ المسؤولية في هذا المقام مثلثة الأضلع: نقابات تحصن وتدافع، تشريعات تحمي وتحاسب، ومؤسساتتعدل وتعطي الصحافي حقه.

رابعا - مراعاة الخصوصيات

تحصينا للعلاقات العربية الاعلامية، واحتراما لخصوصيات الدول العربية الشقيقة والصديقة، وحرصاعلى التمايزات والتنوع، نسعى للمساهمة في تقوية الجسور القائمة بين دولنا، وتشجيع لغة الحواروالتلاقي والتكامل، ونبذ لغة التحريض والكراهية والعنف.

خامسا - تعزيز كليات الإعلام تبدأ المهنية وشرعة الاعلام والحقوق والواجبات في جامعات وكلياتالاعلام، فهي التي تؤسس للفكر النظيف، والمهنية الحقيقية، والكلمة الصادقة، والمعالجة الأخلاقية. هذايتطلب تطوير هذه المؤسسات التعليمية وتجهيزها وتعزيز قدراتها البشرية والتقنية، لتخريج إعلاميينيرفعون راية المهنة عاليا ،ويدافعون عن الحق ويواكبون العصر لغة وتكنولوجيا ومضمونا جاذبا ومفيدا.

سادسا- رفض التمييز ومكافحة الأخبار الكاذبة

صونا لمبادئ المساواة وضنا بكرامة الإنسان، يجد الإعلام نفسه في حرب دائمة على كل أشكال التمييزالعنصري والتعصب، وفي دفاع مستميت عن حق الشعب في تقرير مصيره، وحماية حرية الأفرادوكرامتهم، وذلك من خلال إتاحة فرصة التعبير وحق النشر للجميع، من دون قيود مجتمعية أو عرقية أوطائفية، طبقا لما تمليه الموضوعية الإعلامية.

سابعا- الإعلام ونصرة القضايا العربية

لأسباب كثيرة لا داعي لذكرها، تراجعت صورة العرب في الغرب والشرق، وبات بعض العرب يخجلونحتى بلغتهم. هذه مسؤوليتنا جميعا حتى ولو كانت خلف عمليات التشوية مؤامرات كثيرة حبكت فيالغرف السوداء، ولا شك في ان الاعلام يشكل الوسيلة الفضلى في عصرنا، لتحسين الصورة، وإظهارالحقيقة، ورد الباطل، وحماية لغتنا الأم، وإعادة الاعتبار لتاريخنا وحاضرنا، ومواكبة العصر، وهذايتطلب نشاطات عربية جامعة، تهدف الى تعزيز التعارف بين الإعلاميين العرب، وإقامة ورشات عملمشتركة، وتبادل الخبرات، وتكامل المعارف، وتخصيص جوائز للمبدعين في الدفاع عن حقوقنا، والدفاععن القضايا المحقة، وفي مقدمها القضية الفلسطينية وحق اللاجئين والنازحين بالعودة إلى أرضهم فيفلسطين وسوريا.

ثامنا - الإعلام والثقافة

لا شيء يدمر المجتمعات أكثر من انعدام الثقافة والأخلاق، ولا شيء يساهم في بنائها ورفعتها أكثر منالثقافة والأخلاق. فالثقافة توأم الحضارة ومرآة الشعوب. من هنا ضرورة إيلاء الإعلام التثقيفي ركناخاصا وبارزا في كل وسائل إعلامنا، عبر سياسة إعلامية تعلي شأن المحمول الثقافي لدى المتلقيوتطور التفاعل بين الأفراد والجماعات. ويحسن أن يولي إعلامنا قضايانا البيئية والصحية والعلمية والتكنولوجية والثقافية والسياحية والتربويةاهتماما دائما، فيضيء على كل ما يوسع مدارك المواطن ويبسط له ما قد يبدو معقدا من مصطلحاتومفاهيم في مجالات شتى وملفات مختلفة.

تاسعا - الأرشيف والتشريعات

يمثل الأرشيف ذاكرة الشعوب وإرثها ووجدانها، لذا وجب الاهتمام بتاريخ الصحف القديمة و المؤسساتالإذاعية والتلفزيونية القائمة على كنوز من الوثائقيات والبرامج والصور والأعمال الفنية القيمة. وكذلكتطوير التشريعات الراعية لقانونية المؤسسات والصحف والمواقع الإلكترونية وحقوق الملكية .

عاشرا- تعزيز الصحافة الاستقصائية

في عصر كثرت فيه الجرائم البشرية والالكترونية، وتشعبت فيه الملفات وتداخلت القضايا، لا بد من تعزيزعلم الصحافة الاستقصائية ورفده بكل ما يمكنه من الإحاطة الوافية بالقضايا ذات الصلة.

حادي عشر: الملكية الفكرية للاعلاميين

الاعلام صاحب فكر ثاقب، وفكر لا يستولده إلا كل حصيف عليم بعواقب الامور. تأسيسا على هذا، منالواجب حماية حق الملكية الفكرية لكل اعلامي، وسن التشريعات الضامنة لعدم التهاون في أي سرقةأدبية قد يتعرض لها أي إعلامي في ما ينشر

وجرى توزيع جائزة شعار بيروت 2023 للفائزتين أدريانا داغر من جامعة البا ومريم نصارمن الجامعةاللبنانية الدولية، وتم عرض فيلم قصير من انتاج تلفزيون لبنان. .

بعد ذلك، اعتلت المسرح السوبرانو هبة القواس وغنت بصوتها الأوبرالي الساحر أغاني من ريبيرتوارها الخاص ومن تأليفها الموسيقي، بدأتها بأغنية "عرفت بيروت" من شعر دانه رافقتها مشاهد عن بيروت على شاشة كبيرة في خلفية المسرح. ومن كلمات الحلاج غنت القواس "يا نسيم الريح"، لتليها أغنية "صوتي السماء" شعر زاهي وهبة. ثم قدمت موشح "لما بدا يتثنى" من توزيعها الأوركسترالي، لتختم بأغنية "لبنان عد أملا " شعر عبد العزيز خوجة التي رافقها الفيديو كليب الخاص بها، والتي شهدت تفاعلا كبيرا من الحضور لما تتضمنه من أبعاد وطنية وإنسانية.
وفي كلمتها التي بدأتها بشعار الاحتفال "هنا بيروت"، قالت القواس "هنا بيروت، بيروت العربية، هنا بيروت عاصمة الإعلام العربي، هنا بيروت حبيبة العرب. ولطالما كانت كذلك وهي مشتاقة اليوم أن تفتح أبوابها للأشقاء العرب، ولجميع دول العالم وعودتهم إلى ربوعها.
وهنأت القواس باختيار بيروت عاصمة للإعلام العربي.

اخترنا لكم
ما علاقة علييف باغتيال ابراهيم رئيسي؟؟؟
المزيد
عيْبٌ ما يجري!
المزيد
صندوق النقد: صارحوا المودعين بالحقيقة!
المزيد
بيان ل"حزب الله" بعد حادثة مقتل رئيسي: أخ كبير.. والعزاء أولًا للسيد الخامنئي
المزيد
اخر الاخبار
ما علاقة علييف باغتيال ابراهيم رئيسي؟؟؟
المزيد
جيش العدو الإسرائيلي يعلن انتشال جثث الرهائن الأربعة في جباليا
المزيد
بدء مراسم تشييع الرئيس الإيراني ومرافقيه في تبريز.. والدفن الخميس
المزيد
حاصباني: ضبط الحدود ضرورة لضبط السلاح
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
الجيش ينفذ عمليات دهم في منطقة شاتيلا لتوقيف تجار مخدرات ومخلين بالأمن
المزيد
اغتيال ابراهيم رئيسي! كيف؟ ولماذا؟
المزيد
لبنان القوي: لتحديد أولويات الحكومة بما يتناسب مع أولويات الناس ورفض أي محاولة لإجهاض التحقيق في جريمة المرفأ
المزيد
عداد اصابات كورونا في لبنان ما زال مرتفعاً... وتسجيل حالتي وفاة
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
نشاط بيئي في زحلة وغرس 30 شجرة ارز حملت اسماء المدارس والجمعيات المشاركة
شركة أي بي سي : نؤكد الالتزام بتحقيق الأهداف المرسومة لمعمل معالجة النفايات المنزلية الصلبة في صيدا بالتنسيق مع اتحاد بلديات صيدا الزهراني ولجان المراقبة والاشراف لجهة الصيانة
Une décennie d'engagement pour la conservation en Afrique du Nord : L'UICN-Med célèbre son partenariat avec la société civile
لويس لحود في اليوم العالمي للنحل : النحلة مثال النشاط تجمعنا دائما
حملة تنظيف ضفاف بحيرة القرعون ضاهر ممثلا وزير البيئة: ندعو لانشاء محطات تكرير تخفف الضرر عن مياه البحيرة ونهر الليطاني
راصد الزلازل الهولندي يحذر: زلازل بقوة 8 درجات في هذه الأيام