Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- قطرات "أنسولين" فموية بديلا للحقن - الحلبي: الامتحانات الرسمية ستجرى في مواعيدها المحددة - ترتيب أغلى 10 مدن في العالم - الراعي: الملحدون بلبنان المؤمنون بمشاريع دينيّة وقوميّة وانفصاليّة شرعوا بتدميره منذ لحظة تأسيسه - بقرادونيان رحب بدعوة بكركي الى الحوار: سنكون أول الحاضرين - "المقاومة الاسلامية": استهداف تموضع لجنود العدو في موقع حدب يارون بصاروخ - الرئيس سليمان هنأ الاضحى - الموافقة على تقديم طلب فتح دعوى تطويب يوسف بك كرم - واشنطن قلقة: إسرائيل قد تبدأ الحرب ضد "الحزب"! - سينودس الكنيسة المارونية: لا أولوية تعلو على انتخاب الرئيس - البابا فرنسيس يحذر: الذكاء الاصطناعي سلاح فتاك - "إدارةُ السرقاتِ"! - فلاح مكفي – سلطان مخفي... الجود بالموجود - "مواجهة شاملة ومدمّرة"... رسالة قطرية للبنان: طبول الحرب بدأت تقرع! - رسائل من "الحزب" إلى إسرائيل: لا تدخلوا في الحرب - تكريم الممثل اللبناني الراحل فيليب عقيقي في غوسطا - من أين ستبدأ "حرب لبنان"؟ تقريرٌ إسرائيلي يكشف المكان - عجلة قبول التشاور إلى اتساع. و"القوات" لم تبدّل موقفها الرافض - التصعيد للحرب أو لتحسين شروط الحل الديبلوماسي؟ - توقيف مطلوب بقضايا سلب يروّج مواد ممنوعة

أحدث الأخبار

- عبدالله: مرج بسري سيكون محمية طبيعية إذا أعيد إحياء قرض البنك الدولي - "هيئة حماية البيئة في شكا": دخول بكركي في عمليّة انشاء شركة الترابة كان لخدمة اهالي الكورة والجبة والزاوية - فلاح مكفي – سلطان مخفي... الجود بالموجود - "إسرائيل بعملية إبادة بيئية في لبنان"... وزير البيئة يرفع الصوت! - مشروع سد بسري مثار جدل مجدداً... "الفضيحة لن تمر" - المواد الكيميائية في معمل الذوق: غير متفجّرة ولكن... - التغيّر المناخي لن يرحمنا: تحضرّوا للعواصف والجفاف والاختناق - حرقة في المعدة أم نوبة قلبية؟ - فوائد صحية مذهلة لا تعرفها عن الفاصوليا الخضراء - توقيف شخصين بجرم مخالفة قانون الصيد البري - بالصور - الجفاف يقضي على آلاف الأسماك في المكسيك - اكتشاف جليد مائي لأول مرة على قمم البراكين القريبة من خط استواء المريخ - المياه تجرف سمكة عملاقة ونادرة في ولاية أمريكية (صور) - قتل العشرات من الفقمات في منطقة مورمانسك بشمال غرب روسيا - الحرارة وصلت إلى 52 درجة مئوية.. "انطبخوا" داخل الطائرة - ما هي الأضرار الناتجة عن حرق الإطارات؟ - "درب عكار": نلنا المرتبة المرتبة الأولى في مسابقة EYESONEARTH - مؤتمر لـ"التقدمي": "الطريق إلى مدينة خضراء: نقاش حول تلوث الهواء الناتج عن المولدات" - "من عيار 7 ريختر".. راصد الزلازل الهولندي يحذر من زلزال قوي خلال أيام - بالفوسفور.. اسرائيل تحرق الاحراج المتاخمة للخط الأزرق

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
لبنان

حاصباني: اقتراحنا الإصلاحي لإدارة أصول الدولة يؤمن موارد للخزينة وحقوق المودعين

2023 آذار 20 لبنان نداء الوطن

تابعنا عبر

الثائر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر


أكد نائب رئيس مجلس الوزراء السابق والنائب غسان حاصباني أن اقتراح قانون "المؤسسة المستقلّة لإدارة اصول الدولة" الذي تقدّم به من تكتل "الجمهورية القوية" الى مجلس النواب منذ أسابيع هو يأتي استكمالاً لبرنامج صندوق النقد الدولي وخطة الحكومة كونه سيوفّر جزءاً من السيولة المطلوبة والاصلاحات في القطاع العام لتحقيق الإستقرار في المالية العامة والإقتصاد على المدى الطويل.

ويوضح حاصباني عرّاب الإقتراح لـ"نداء الوطن" أنه "لا شك ان هناك شبه إجماع حول أهمية الاتفاق مع صندوق النقد على برنامج للاصلاح المالي والنقدي كمدخل أساسي للتعافي، كما تجمع القوى السياسية على اهمية انتخاب رئيس للجمهورية وتشكيل حكومة فاعلة لتنفيذ هذا البرنامج"، لكنه يسأل: "هل يكفي ذلك لحصول التعافي والاستقرار الكامل في الاقتصاد؟".

مروحة إصلاحات

برأي حاصباني "برنامج صندوق النقد هو نقطة البداية، لكن يجب أن يترافق مع مروحة اصلاحات اكثر شمولية تتضمن وقف العوامل المسببة للانهيار كي لا يتكرر، وكي يحقق البرنامج الإصلاحي مفاعيله بشكل مستدام". لذا يؤكد أن "الاستمرار بالهدر والفساد في القطاع العام سيعيدنا الى نقطة الصفر حتى بعد التعافي المالي، إذا استمرّ الوضع السياسي في لبنان على حاله وسيؤدي حتماً الى اعادة تفكيك الوضع المالي والاقتصادي. لذلك تبرز حاجة لبنان الى استعادة ثقة المجتمع الدولي والمستثمر والمواطن بخطوات تتخذها السلطة التنفيذية بمساندة من السلطة التشريعية".

يضيف: "إحدى هذه الخطوات هي الاصلاحات البنيوية في القطاع العام وإبعاد السلطة السياسية عن العمل التشغيلي اليومي لمؤسسات وشركات ذات طابع تجاري موضوعة الآن تحت إشراف وتصرف وزراء وإدارات، منها موقتة منذ عقود، ومنها من يخضع لسيطرة الوزير ومنها شركات غير قابلة للاستمرار اذا بقيت على حالها".

كيف يتحقّق الإستقرار الإقتصادي؟

يشدد حاصباني على ان "تحقيق الإستقرار الإقتصادي لا يمكن التوصّل اليه من دون تعزيز أداء الشركات ومداخيل الخزينة والمساهمة في إعادة تكوين الودائع عبر تحويل بعض العائدات الى صندوق خاص، لتضاف الى ما يجب ان تقدمه البنوك من إضافة في رؤوس أموالها للغرض عينه عبر إعادة هيكلتها. فكانت فكرة تلك المؤسسة المستقلة لإدارة اصول الدولة ذات الطابع التجاري بشكل شفاف وفعال لتغذية خزينة الدولة كما الصندوق المختص بإعادة تكوين الودائع، من خلال وضع شركات ومؤسسات وإدارات مملوكة من الدولة كليا أو جزئياً، أو تشكل جزءاً من إداراتها، ولها طابع تجاري او تصلح للاستثمار العقاري الذي لم تطوره الدولة لعقود مضت، تحت إدارة مستقلة ومتخصصة من دون الانتقاص من سيادة الدولة أو حقوق المواطنين كافة والأجيال القادمة".

هيئة خاصة من دون وصاية

يشرح حاصباني: "تنشأ المؤسسة المستقلة لإدارة أصول الدولة على شكل هيئة خاصة لا تخضع للوصاية، مهمتها إدارة اصول الدولة. والمقاربة المطروحة في اقتراح القانون لا تتطلب بيعاً لأصول الدولة او حتى شراكة مع القطاع الخاص، بل هي خطوة لتنظيم عمل المؤسسات ذات الطابع التجاري وتحسين أدائها مما يعد بمثابة خطوة إصلاحية كبرى في القطاع العام، بغض النظر عن وجهة استخدام أرباحها وعائداتها".

يضيف: "فعملية اختيار القيّمين على هذه المؤسسة، أو المؤسسات المتخصصة في إدارة الأصول تخضع لآلية شفافة تستقطب الخبرات اللبنانية العالمية وتخضع لرقابة مستقلة تبعدها عن السلطة السياسية التي أثبتت فشلها الذريع في إدارتها لا بل أمعنت في تدميرها واستغلالها خلال عقود. وسينجم عن تلك المؤسسات تضاعف مداخيلها إذا أديرت كشركات مملوكة من الدولة لكن بطريقة احترافية ومستقلة عن السلطة السياسية، وقد تضم الكهرباء والاتصالات والمرافئ وصناعة التبغ وغيرها، كما يمكن ان تضمّ اليها شركات قائمة مثل الطيران والكازينو".

هل ستلاقي تلك المقاربة الجديدة رضا الجميع؟

رداً على سؤال عن مدى تفاعل الافرقاء الللبنانيين ع الطرح، يجيب حاصباني: "سيخضع حتماً هذا الطرح لاعتراضات كثيرة وعراقيل من قبل المستفيدين من الفوضى الحالية، لأنه خطوة جريئة جداً في اتجاه الاصلاحات البنيوية في القطاع العام، والتي تفيد الخزينة كما المودع كمساهمة في جزء من التعافي، وتقلّص التحكّم السياسي في هذه المؤسسات المنتجة من دون تعديل ملكيتها. لكن إصلاحات كهذه قد تكون مدخلاً إضافياً للتعافي المستدام وغير الموقت، إضافة الى الاصلاحات المدرجة في البرنامج المحتمل لصندوق النقد المرتبطة بالقطاع المالي والمالية العامة التي قد لا تكون كافية لا من زاوية الاصلاحات الشاملة ولا من ناحية اعادة تكوين الودائع وحفظ حقوق المودعين.

تابع: "لا يجوز أن يكون المودع هو الجهة الأكثر تضرراً جراء الأزمة، وأن يتحمل عبء الجزء الأكبر من الخسائر وديون القطاع العام والفجوة المالية التي أحدثتها الأزمة، لا سيما ما يرتبط منها بمصير الودائع، كما يجب على الدولة تحمل مسؤولياتها بشكل أساسي في مقاربة إعادة تكوين الودائع".

تفادي جدلية بيع الأصول والخصخصة

من كلّ ذلك يتبيّن من هدف اقتراح القانون استناداً الى حاصباني أنه "يعالج الجدلية القائمة حول عدم جواز بيع أصول الدولة، اما لأسباب مبدئية من قبل البعض الذي يؤمن بوجوب ملكية الدولة للمرافق وتأميمها، والبعض الآخر الذي يعتبر ان التوقيت غير مناسب للخصخصة لأن قيمة هذه الأصول متدنية في الوقت الحاضر بسبب الأزمة ولن تأتي بالمردود المناسب للدولة. كما يعتقد البعض ايضاً أن الخصخصة أو بيع أصول الدولة في حالة الفوضى قد ينتهي بهيمنة أصحاب النفوذ السياسي عليها. بغض النظر عما تراه كافة الجهات، فان مقاربة تكتل "الجمهورية القوية" لا تتضمن بيعاً لأصول الدولة بل إدارة مستقلة عن السلطة السياسية".

هل تنقض فكرة "المؤسسة المستقلة" نظرية الحفاظ على أملاك الدولة للأجيال المقبلة؟ يرد حاصباني: "لا يتطلب إنشاء المؤسسة المستقلة تخلي الدولة عن أملاكها علماً أنها ليست أصولاً سيادية مثل الموارد الطبيعية، والنفط، والترددات الطيفية مثلاً والتي تبقى هي ملك الدولة والشعب حتى اذا تمت خصخصة البنى التحتية والادارة التي تستفيد منها. لكن، وحتى مع ذلك، لا يتضمن هذه الاقتراح بيعاً او خصخصة للشركات والأصول بل تحويلها الى شركات مملوكة من الدولة لادارتها بطريقة افضل".

تشركة مؤسسات الدولة التجارية Corpotarization

يقضي اقتراح قانون المؤسسة المستقلة لإدارة أصول الدولة، وفقاً لحاصباني، "بتشركة مؤسسات الدولة التجارية، أي تحويلها الى شركات على غرار تجربة الميدل ايست وشركات الخلوي، وإدارتها بشكل مستقل عن السلطة لرفع عائداتها وقيمتها".

كما يشدّد على ان "هذه التجربة اثبتت نجاحها في عدة بلدان وتركت الخيار للحكومة لطرح أسهم هذه الشركات في سوق الأسهم المحلية او فتحها للشراكة مع القطاع الخاص او الاستثمارات الأجنبية بقيمة عالية مستقبلاً إذا دعت الحاجة، لكن هذا الامر ليس مطروحاً في الوقت الحاضر".


باختصار

- تصبح الهيئات والإدارات والمؤسسات العامة التي تقوم بعمل ذي طابع تجاري شركات مملوكة من الدولة ولا تتبع انظمة القطاع العام.

- لا تتمّ خصخصة الشركات، ويبقى قانون الشراكة مع القطاع الخاص والمجلس الأعلى للخصخصة قائمين.

- تقسّم العائدات المحصّلة من الشركات بين خزينة الدولة وصندوق إعادة تكوين الودائع.

- تُنقل مسؤولية الوصاية والإشراف من الوزارات الى المؤسسة المستقلة.

- تبقى مهام الهيئات الناظمة المسؤولة عن تنظيم القطاعات من دون تغيير.

- يعيّن مجلس إدارة للمؤسسة المستقلة لإدارة أصول الدولة بآلية شفافة ينصّ عليها القانون وفق معايير رقابية عالية.

- تهدف المؤسسة المستقلة لإدارة أصول الدولة الى إصلاح مؤسسات القطاع العام وإبعادها عن التأثير السياسي، تعزيز موارد الخزينة والمساهمة في حصّة الدولة من إعادة تكوين الودائع والمحافظة على ملكية الدولة لهذه الأموال.
اخترنا لكم
سينودس الكنيسة المارونية: لا أولوية تعلو على انتخاب الرئيس
المزيد
"إدارةُ السرقاتِ"!
المزيد
البابا فرنسيس يحذر: الذكاء الاصطناعي سلاح فتاك
المزيد
تهرّب من تصحيح الأجور وإنجاز في “التّعاونية”
المزيد
اخر الاخبار
قطرات "أنسولين" فموية بديلا للحقن
المزيد
ترتيب أغلى 10 مدن في العالم
المزيد
الحلبي: الامتحانات الرسمية ستجرى في مواعيدها المحددة
المزيد
الراعي: الملحدون بلبنان المؤمنون بمشاريع دينيّة وقوميّة وانفصاليّة شرعوا بتدميره منذ لحظة تأسيسه
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
أبو الحسن: كسب الوقت والصمود الى أن يُفكّ أسرنا
المزيد
كيف افتتح سعر الدّولار صباح اليوم؟
المزيد
رسائل من "الحزب" إلى إسرائيل: لا تدخلوا في الحرب
المزيد
قطرات "أنسولين" فموية بديلا للحقن
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
عبدالله: مرج بسري سيكون محمية طبيعية إذا أعيد إحياء قرض البنك الدولي
فلاح مكفي – سلطان مخفي... الجود بالموجود
مشروع سد بسري مثار جدل مجدداً... "الفضيحة لن تمر"
"هيئة حماية البيئة في شكا": دخول بكركي في عمليّة انشاء شركة الترابة كان لخدمة اهالي الكورة والجبة والزاوية
"إسرائيل بعملية إبادة بيئية في لبنان"... وزير البيئة يرفع الصوت!
المواد الكيميائية في معمل الذوق: غير متفجّرة ولكن...