Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- أبو عبيدة: مقاومتنا في غزة راسخة وسيناريو رون آراد ربما يكون السيناريو الأوفر حظًا للتكرار مع أسرى العدو - اجتماع وزاري أمني وقضائي في السراي... تكليف البيسري بملف المسجونين السوريين في لبنان - شقير من المجلس الاقتصادي: لوضع خارطة طريق من أجل تفعيل القطاع الصناعي وتطويره - إحذروا الباراسيتامول: يراكم السموم ويؤثر على عضلة القلب - قطر: مكتب حماس سيبقى في الدوحة طالما وجوده "مفيد وإيجابي" للوساطة مع إسرائيل - الكتائب: نرفض الإطاحة بالاستحقاقات الدستورية ولن نشارك في التمديد - الرياضي بيروت ينسحب رسمياً من كأس لبنان لكرة السلة - بري يلتقي سفراء الخماسية في عين التينة.. السفير المصري: خطوة جديدة يمكن البناء عليها وصولاً إلى انتخاب رئيس - تحدِّي حبسِ الأنفاسِ! - أبو فاعور: المطلوب قرار سياسي نتفق عليه بملف النزوح - بيان "هام" من هيئة ادارة السير ! - بري يحسم تاريخ انعقاد جلسة التمديد! - "لقاء سيدة الجبل" و"المجلس الوطني لرفع الاحتلال الايراني": لنصاب سياسي وطني عابر للطوائف لمواجهة انقلاب "حزب الله" ومعركة استقلال لبنان اولوية - عقوبات "نيتساح يهودا".. هل تفتح الباب لمطاردة نتنياهو؟ - رئيس شعبة الاستخبارات في الجيش الإسرائيلي يستقيل - لجنة البيئة: لتقديم الوزارات ملاحظاتها على اقتراحي قانوني حماية البيئة والتراث - الرئيس عون يجري إتصالاً ببهية الحريري وأحمد ونادر الحريري معزّياً بوفاة مصطفى الحريري! - وداعاً.. صلاح السعدني أحد أعمدة الفن في مصر رمز للتميز والإبداع - ارتفاع الوفيات الناجمة عن السيول في حضرموت والمهرة - جعجع: لن يتم بناء الدولة طالما معسكر الممانعة بقيادة حزب الله والتيار موجود

أحدث الأخبار

- العيناتي يدعي على شركتي ترابة - "خطر وبائي".. اكتشاف سلالة متحورة من جدري القرود - حملة توعية لجمعية غدي للتعريف عن الملوثات العضوية الثابتة وأخطارها - دراسة تكشف أصول "القهوة الصباحية".. كم عمرها؟ - الصحة العالمية تتخوف من تفشي إنفلونزا الطيور بين البشر.. "أخطر من كوفيد 19" - كوارث وأمراض.. راصد الزلازل الهولندي يحذر من مشروع لتعتيم الشمس - فيديو.. رماد بركان ثائر يغلق مطارا في إندونيسيا - فيديو مرعب يكشف كيف تدمر السجائر الرئتين - مصر تبدأ بناء محطتي كهرباء بالطاقة الشمسية بـ 20 مليون دولار - باسيل عرض مع لحود لأوضاع القطاع الزراعي وتسويق الإنتاج - "لجنة كفرحزير البيئية": لنقل مصانع الترابة الخارجة على القوانين الى مكان بعيد عن القرى - حفاظا على البيئة.. قهوة من بذور التمر والجوافة - درجة حرارة المحيطات تثير قلق العلماء.. الآثار مدمرة - للعام الثاني على التوالي.. كاليفورنيا بدون سمك السلمون - إكليل الجبل.. يحمي من هذه الأمراض - علماء: السردين والرنجة قد تنقذ حياة الآلاف سنويا حول العالم بحلول 2050 - بقعة سوداء تتحرك.. ماسك يوثق الكسوف بـ "فيديو" من الفضاء - لجنة كفرحزير البيئية : لاعتقال اصحاب شركات الترابة وختمها بالشمع الاحمر - "طنين قوي بالأذن".. تحذير غريب من الفلكي الهولندي هوغربيتس! - تنسيق بين وزيري البيئة والداخلية ومدعي عام الشمال لردع ظاهرة الحرق في بور الخردة بطرابلس

الصحافة الخضراء

لبنان

جنبلاط: للخروج من قوقعة الأسماء التقليدية.. ولبنان لم ينته

2023 آذار 16 لبنان

تابعنا عبر

الثائر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر


أكد رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي وليد جنبلاط على ضرورة الاستفادة من اتفاق دول الخليج مع إيران من خلال إنجاز انتخاب رئيس توافقي لا رئيس تحدٍّ، مفضلاً أن يتمتع بمواصفات اختصاص مالي.

وفي حوار شامل مع "القبس"، جدد دعوته الى وجوب التوجّه نحو الحوار من أجل إنجاز هذا الاستحقاق، مستشهداً بالتقارب الإيراني السعودي الذي حصل، لأن التسوية هي التي تحكم السياسة وخلاصتها: لا لرئيس تحد بل رئيس توافقي يتمتع بمؤهلات معينة.

ورأى جنبلاط أن هناك جيلا جديدا وأسماء كبيرة ومتنوعة أميزهم الوزير السابق جهاد أزعور، وأنه آن الأوان أن نخرج من القوقعة في الاسماء التقليدية لمرشحي الرئاسة.

وعن امكانية دعم وصول النائب السابق سليمان فرنجية أكد جنبلاط أن الأخير يمثل تحدٍ، وأنه لا معنى لافتعال جو تحد في ظل وجود جو توافق سياسي اقليمي.

وعن الاصلاحات المطلوبة للنهوض الاقتصادي رأى جنبلاط ان الاتفاق مع صندوق النقد جيد لكنه غير كاف، فهناك دور لدول الخليج، لكن مطلب السعودية والخليج اليوم هو اجراء اصلاحات بنيوية وهذا مطلب حق.

لافتاً إلى أن أهم الاصلاحات المطلوبة هي في الكهرباء، وللأسف "بعضنا تفلسف" ورفضنا العرض الكويتي.

وحول تطورات ملف النفط في لبنان قال جنبلاط انه من المهم الاقتداء بما فعلته الكويت منذ عقود حيث أنشأت الصندوق السيادي وهذا هو الاساس كي تحفظ هذه الاموال للاجيال المقبلة ولا تهدر في زواريب الادارات اللبنانية.

وعن التحقيق في ملف انفجار مرفأ بيروت أبدى جنبلاط اعتقاده بأن الملف انتهى وأقفل نتيجة الاضداد اللبنانية ونتيجة ربما لتدخل محاور معينة.

وعن التطبيع العربي مع النظام السوري، قال جنبلاط ان البعض يتحدث عن تطبيع العلاقات لكن ماذا عن الشعب السوري المشرد في الداخل والخارج، من سيعطيهم ضمانا أمنية واجتماعية.

ولفت جنبلاط إلى أن هناك حواراً أكبر من الحوار اللبناني هو بين الخليج وإيران، واذا بقينا على مواقفنا نخسر الفرصة.

وختم جنبلاط حديثه لـ "القبس" بأن لبنان لم ينته، لدينا طاقات هائلة ونستطيع تثبيت الاقتصاد والمؤسسات، وبالتعاون مع أهل الخليج «بيرجع لبنان».


وفي ما يلي نص الحوار:

• زيارتكم إلى الكويت تأتي في ظل احداث كبيرة اقليمياً ودولياً، هل لك ان تطلعنا على اجواء الزيارة ولقائكم مع سمو رئيس الوزراء الشيخ احمد النواف؟

ـ زيارتي هدفها بالاساس حضور حفل عشاء من أجل جمع تبرعات لمركز سرطان الأطفال في بيروت والذي دأبت دولة الكويت على المساهمة فيه بسخاء. وكانت مناسبة ايضا للقاء رئيس الوزراء ووزير الخارجية بعد انقطاع طويل عن زيارة الكويت بسبب جائحة كورونا.

• كيف تقرأ الاتفاق بين السعودية وإيران، وما تداعياته على لبنان؟

ـ الاتفاق الايراني - السعودي هو ضربة معلم اذا صح التعبير من قبل المملكة العربية السعودية وشقيقاتها دول الخليج لمد جسور التواصل مع الجمهورية الاسلامية، وفتح علاقات جديدة تجنب المنطقة الحروب والتوترات من العراق الى اليمن ولبنان.

كيف نستفيد كلبنانيين؟ اذا بقينا متمترسين كل في خندقه لن نحصل شيئا.

• كيف يمكن برأيك ان يستفيد اللبنانيون؟

ـ بداية، بانتخاب رئيس جمهورية على قاعدة التوافق لا التحدي. رئيس توافقي يدرك المصاعب الاقتصادية والمالية لهذه المرحلة، ويفضل ان يتمتع بمواصفات اختصاص في الشأن المالي والاقتصادي. لأننا احيانا نسمع بأسماء تتردد من هنا وهناك وكأن الساحة اللبنانية محصورة بهذه الاسماء فقط في حين لا يخلو لبنان من كفاءات كبيرة لا سيما في الجيل الجديد.

وهنا، أسمح لنفسي أن اطرح اسم الدكتور شبلي الملاط وهو له باع كبير في القانون ويمثل مستقبلا جديدا للأجيال الشابة.

• انطلاقا من هنا، اين اصبحت مبادرتك الرئاسية خصوصا مبادرتك حول الاستحقاق الرئاسي والأسماء الثلاثة التي قدمتها كتلة اللقاء الديمقراطي إلى البطريرك الراعي؟

ـ نعم، ولكن هذه كانت محاولة. عندما التقيت بوفد من «حزب الله» اقترحت عليه 3 اسماء. وهناك مرونة كبيرة من الأسماء غير تلك التقليدية المطروحة من قبلي او من قبل البطريرك الراعي الذي نكن له كل احترام. أقول هنا آن الاوان للخروج من قوقعة الأسماء التقليدية.

• يرزح لبنان تحت اكبر ازمة اقتصادية في تاريخه ومن بين الاسماء المطروحة للرئاسة جهاد ازعور خبير صندوق النقد الدولي. هل تعتقد أن لبنان بحاجة الى خبير اقتصادي يرأس الجمهورية ويدير أزمة اقتصادية أم أننا سنبقى ضمن اللعبة السياسة؟

ـ جهاد أزعور من ضمن الاسماء التي يمكن أن تقوم بالدور المطلوب بما يتعلق بالنهوض الاقتصادي، اضافة الى أسماء أخرى لخبراء اقتصاديين.

• بالامس أعربت عن أملك بأن يتم انتخاب انتخاب رئيس قبل يونيو المقبل. هل يمكن ان تشارك كتلة اللقاء الديمقراطي في تأمين النصاب من أجل انتخاب مرشح مدعوم من «حزب الله»؟

ـ سبق وذكرت ان انتخاب سليمان فرنجية يمثل على المستوى السياسي تحديا لفريق كما ان النائب ميشال معوض الذي قمنا بواجبنا معه على اكمل وجه وحضرنا 11 جلسة ولكنه يمثل تحديا للفريق الآخر. نحن مع رئيس توافقي بمؤهلات معينة.

• هل يعني ذلك ان فرنجية غير مؤهل؟

ـ لم اقل ذلك ابدا. قلت انه يمثل تحديا سياسيا. هل يمكن لفريق لبناني وفي جو توافق اقليمي ان يستمر في جو تحد؟

• في هذا الاطار، يحكى عن رغبة فرنسية بمقايضة بين فرنجية لرئاسة الجمهورية مقابل نواف سلام لرئاسة الحكومة. هل هذا صحيح؟

ـ من غير المألوف في بلد منهك ومشارف على انهيار اقتصادي ومؤسساتي الحديث عن مقايضة سياسية.

• وكيف كانت اجواء اللقاء مع السفير وليد البخاري والذي اتى في اعقاب الاتفاق السعودي - الايراني؟

ـ اللقاء مع سفير المملكة دائما ممتاز. قيل لنا ان صندوق النقد الدولي هو الوسيلة لإخراج لبنان من أزمته. عظيم، ولكن هذا غير كاف. هناك المملكة ودول الخليج التي لن تعود الى الماضي حين كانت تغدق المال على لبنان، مؤسسات وغيرها، من دون قيد أو شرط. مطلب السعودية والخليج اليوم هو اجراء اصلاحات بنيوية وهذا مطلب حق. وهذه هي اهمية المملكة.

• ما العناوين المتفق عليها في اللقاءات الدولية من أجل لبنان؟ وما نقاط الاختلاف برأيكم؟

ـ هناك سفراء يأتون الينا للاستفسار، وسفراء مثل سفير المملكة والمسؤولين في دولة الكويت، نتفق معهم على الخطوط العريضة اما التفاصيل فمطلوبة منا كلبنانيين. حتى الآن لا يزال كل فريق في خندقه وكل يغني على ليلاه.

• تؤيد دعوة الحوار التي اطلقها الرئيس بري، ولكن تجارب الحوار السابقة اثبتت فشلها، ولكنا نتذكر ما حدث في ما يتعلق بإعلان بعبدا؟

ــ هناك حوار في المنطقة اكبر مني ومن الرئيس بري، الا انه يجب ان نستفيد منه؟ هل نبقى على عنادنا في زمن الحوار والتطبيع وعودة العلاقات بين المملكة وايران.

• هل لديكم خشية من تدخل أميركي او غربي لافشال هذا الاتفاق كونه برعاية صينية؟

ــ لا شك ان هناك خلط اوراق كبيرا في المنطقة ولا استبعد هذا الامر. ولكني لا املك معطيات «خليني بالحوار اللبناني».

• هل تعتقد ان لبنان الذي عرفناه انتهى؟ وما الخيارات البديلة؟

ــ لا اوافق على هذا القول ولست متشائما الى هذا الحد. هناك طاقات هائلة في لبنان في كل المجالات.

• اين اصبح ملف التحقيق بتفجير مرفأ بيروت؟

ــ ذكرت بالامس في مقابلة اذاعية أن ملف التحقيق في تفجير مرفأ بيروت انتهى نتيجة الاضداد اللبنانية، وربما نتيجة تدخل محاور اقليمية معينة. لأنه في حال ثبت بالتحقيق، ولا أملك اي معطيات - أن تفجير المرفأ حصل بسبب اعتداء صهيوني، سيكون ممنوعا ادانة الكيان الصهيوني. ورأينا كيف تمت مغادرة احد الموقوفين، الذي يملك جنسية أميركية، في اليوم نفسه الذي افرج عنه الى خارج لبنان وكان مسؤولا عن أمن المرفأ.

• هناك ملامح تطبيع عربي مع النظام السوري، هل يمكن تعويم الرئيس بشار الأسد من دون التوصل إلى حل سياسي؟ وهل ستكون مجدداً ضمن التسوية مع سوريا إذا ما تمت؟

ــ يتحدث البعض عن التطبيع مع النظام السوري. وماذا عن الشعب السوري المشرد في الداخل والخارج في تركيا ولبنان والاردن و.. من سيعطيه ضمانات أمنية وسياسية واجتماعية من أجل عودته الآمنة؟ من سيعمر المدن والقرى التي هدمها النظام او هدمتها الحرب الأهلية؟ من يعطي الضمانة للشعب السوري لعدم الاعتقال او التجنيد او الاخفاء.

هل نقبل بالتطبيع مع النظام ام نعود إلى احد مندرجات اتفاق جنيف التي تتحدث عن مرحلة انتقالية لحكم سوري يعطي الشعب السوري الكرامة والحرية في العيش؟

• ما اهم الاصلاحات المطلوبة للبنان؟

ـ ملف الكهرباء في الطليعة. وهنا أذكر ان دولة الكويت كانت عرضت قبل سنوات على لبنان بناء محطات للكهرباء عبر الصندوق الكويتي للتنمية، ووجه بالرفض بسبب «فلسفة» البعض. هناك أيضا الهيئة الناظمة للكهرباء التي لم تشكل بعد. اضافة الى هيكلة القطاع المصرفي، واصلاحات عديدة.

• في هذا الاطار هل من جديد في ملف استخراج الغاز؟

ـ اهم ما في هذا الملف هو الاقتداء بما فعلته دولة الكويت منذ عقود، وكانت في مقدمة الدول الخليجية التي أنشأت الصندوق السيادي على شاكلة النرويج. هذا هو الاساس كي تحفظ هذه الاموال للاجيال المقبلة ولا تهدر في زواريب الادارات اللبنانية.

• هناك موجة هجرة للشباب اللبناني غير مسبوقة، الى الخليج، الى اوروبا، اينما كان.. هل من السهل استعادة هؤلاء واستغلال طاقاتهم في بلدهم؟

ـ هجرة الخليج لا اعدها هجرة ولا تثير القلق. العالم المتحضر يستورد الكفاءات. يمكن لنا اذا استطعنا ارساء اقتصاد عادل ومؤسسات وجامعات وأن نحافظ على الشباب اللبناني وابقائه في بلده. اذا ذهبت إلى باريس فهم بحاجة إلى آلاف الاطباء. نحن نستطيع تثبيت الاقتصاد والمؤسسات والجامعات وبالتعاون مع أهل الخليج "بيرجع لبنان".


اخترنا لكم
الكتائب: نرفض الإطاحة بالاستحقاقات الدستورية ولن نشارك في التمديد
المزيد
تحدِّي حبسِ الأنفاسِ!
المزيد
الرياضي بيروت ينسحب رسمياً من كأس لبنان لكرة السلة
المزيد
كنعان من واشنطن: لمعالجة قضية الودائع بتحديد الامكانات المتوافرة
المزيد
اخر الاخبار
أبو عبيدة: مقاومتنا في غزة راسخة وسيناريو رون آراد ربما يكون السيناريو الأوفر حظًا للتكرار مع أسرى العدو
المزيد
شقير من المجلس الاقتصادي: لوضع خارطة طريق من أجل تفعيل القطاع الصناعي وتطويره
المزيد
اجتماع وزاري أمني وقضائي في السراي... تكليف البيسري بملف المسجونين السوريين في لبنان
المزيد
إحذروا الباراسيتامول: يراكم السموم ويؤثر على عضلة القلب
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
قيومجيان: حلف الثنائي-عون يختلف على الاسم ويتفق على رئيس يُشرّع سلاح الميليشيا الإيرانية
المزيد
أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الجمعة في 5 أيار 2023
المزيد
قيومجيان: حمايات ثلاث تنقذ لبنان: الجيش والـ١٧٠١ والطائف
المزيد
قيومجيان: فرنجية ليس في موقع يخوله إعطاء الضمانات... لن نسمح بوصول رئيس من معجن الممانعة
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
العيناتي يدعي على شركتي ترابة
حملة توعية لجمعية غدي للتعريف عن الملوثات العضوية الثابتة وأخطارها
الصحة العالمية تتخوف من تفشي إنفلونزا الطيور بين البشر.. "أخطر من كوفيد 19"
"خطر وبائي".. اكتشاف سلالة متحورة من جدري القرود
دراسة تكشف أصول "القهوة الصباحية".. كم عمرها؟
كوارث وأمراض.. راصد الزلازل الهولندي يحذر من مشروع لتعتيم الشمس