Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- هكذا علقت بكركي على بيان "الخماسية" - قضية الـ"تيك توكرز" تابع... ما مصير المحامي مرعب؟ - سعر اليوروبوندز يرتفع بشكل مفاجئ - محادثات أميركية غير مباشرة مع إيران لتجنب تصعيد المنطقة - لبنان يتلافى موقتًا التصنيف الرمادي - Une décennie d'engagement pour la conservation en Afrique du Nord : L'UICN-Med célèbre son partenariat avec la société civile - قمة البحرين و انتظار سقوط حماس - سقوطُ الهيبةِ والسِّمعةِ! - ما آخر التطورات جنوباً؟ - ريفي: توصيات مجلس النواب في ملف النزوح "لزوم ما لا يلزم" - حزب الله يحضر مسرح العمليات! خيار الاستنزاف أشدّ كلفة للعدو - "اليوم التالي" في غزة ولبنان: الحرب اقتراح إسرائيل الوحيد - حزب الله يسير على حبلَيْن... باندفاعته حتى طبريا - دقّ ناقوس الخطر... أين خطّة مكافحة الكلاب الشاردة؟ - "دكتور فود"… من مشهور إلى صانع مخدرات! - فجوة تعليمية صادمة في المدارس الرسمية - "الخماسية" تحذّر: إما مشاورات تفتح البرلمان أو عقوبات الدوحة! - الرابطة المارونية تناشد الحكومة ربط مشاركتها بمؤتمر بروكسيل بالموافقة على ادراج بند النازحين السوريين على جدول الاعمال لمناقشته - طوني فرنجيه: سليمان فرنجيّه لا يساوم على حقوق المسيحيين - الحزب يردّ على استهداف البقاع ليل أمس.. إليكم التفاصيل!

أحدث الأخبار

- Une décennie d'engagement pour la conservation en Afrique du Nord : L'UICN-Med célèbre son partenariat avec la société civile - راصد الزلازل الهولندي يحذر: زلازل بقوة 8 درجات في هذه الأيام - رغم ما يملكه من فوائد.. متى يجب الامتناع عن تناول الغريب فروت؟ - "غدي" تحذر من الملوثات العضوية الثابتة - مسبب رئيسي للأرق.. 5 طرق للتخلص من "إدمان" الخلوي في السرير - بيانٌ من وزارة الزراعة حول "الفريز"! - 50 قتيلاً و27 مفقوداً إثر فيضانات وحمم بركانية بسومطرة الإندونيسية - نموذج جديد لبرنامج الصيد البحري المستدام! - غانم: عشوائية مخيمات النزوح تسبب كارثة بيئية وتزيد معدلات المرض - ارتفاع حصيلة قتلى فيضانات أفغانستان إلى 315 - وزير الزراعة: للتشدد بوقف عمليات تهريب المنتجات والمبيدات والأسمدة الزراعية - لماذا يجب تجنب شرب الماء من زجاجة بلاستيكية خصوصا في الصيف؟ - ياسين يعرض مع مسؤولين في البنك الدولي حاجات الجنوب - إشارة جديدة من راصد الزلازل الهولندي.. "اقتران ثلاثي يسبق القمر الجديد" - البرازيليون يتركون منازلهم بسبب الفيضانات - جونسون آند جونسون ستدفع مليارات بسبب "البودرة المسرطنة" - دراسة صادمة.. تربية القطط لها آثار ضارة على الصحة العقلية - أنفلونزا في حليب الأبقار بأميركا.. هل نشهد جائحة جديدة؟ - اكتشاف مثير.. حيوان يعالج جروحه بـ "نبات طبي" - انتقل من الطيور إلى الأبقار.. مخاوف من انتقال فيروس أنفلونزا الطيور إلى البشر

الصحافة الخضراء

محليات

ميرنا الشالوحي تبتزّ حارة حريك: "رأس فرنجية" مقابل "مار مخايل"

2022 كانون الأول 07 محليات صحف

تابعنا عبر

الثائر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر


كما تحسّب رعاة حكومة نجيب ميقاتي حين قرّروا تغطية انعقادها غصباً عن جبران باسيل ، وتحت سقف السيناريوات المتوقعة لارتداد هذه الخطوة سلباً على العلاقة بين "التيار الوطني الحر" و"حزب الله"، أطلّ باسيل مستشيطاً ومدجّجاً بقنابل غضب عنقودية زنّر بها تفاهم "مار مخايل" مهدداً بتفجيرها ونثر شظاياها في كل الاتجاهات لتهدم أعمدة التحالف مع "حارة حريك" وتسقط معها التغطية العونية المسيحية لسلاح " حزب الله " رداً على الطعنة الحكومية التي تلقاها رئيس "التيار الوطني" من الثنائي الشيعي... وافتدى الوزير جورج بوشيكيان نفسه بها مع إعلان حزب "الطاشناق" مساءً فصله عن كتلة "نواب الأرمن".

في الشكل لم يخرج باسيل عن المألوف منه في ابتزاز قيادة "حزب الله" كلما استشعر تردّداً منها في نصرته للحفاظ على دوره السياسي في القضايا والاستحقاقات المفصلية، لكن في المضمون لامس هذه المرّة المحظور في أدبيات مخاطبة "الحزب" لا سيما بعدما اتهم قيادته بقلة الوفاء والنكث بالوعود، متجاوزاً بذلك عادته في تحديد بوصلة الاستهداف والتصويب على رئيس المجلس النيابي نبيه بري، ليحمّل بشكل غير مباشر الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله من دون أن يسمّيه مسؤولية "الوعد غير الصادق" الذي كان قد قطعه له بعدم انعقاد حكومة تصريف الأعمال، على اعتبار أنّ "نجيب ميقاتي ما بيسترجي يعملها لولا أن حصل اتفاق مسبق (مع الثنائي) على عقد الجلسة... ونحنا بصراحة، مشكلتنا مش مع ميقاتي فهو أعجز عن أن يقوم بهذا الأمر من دون مشغّليه ولسنا بحاجة لبرهان صدقه ومصداقيته، إنما نحنا مشكلتنا مع الصادقين الذين نكثوا بالاتفاق والوعد والضمانة وهذه ليست اوّل مرّة تحصل".

وفي جردة حساب سريعة استعرض من خلالها مسيرة تغطية "التيار الوطني" لممارسات "حزب الله" في تعطيل الحكومات، قال باسيل: "هنّي يلّي وقّفوا مجلس الوزراء الكامل الصلاحيّات بوجود رئيس جمهورية فوقفت الحكومة 4 أشهر، هنّي يلّي تضامنّا معهم ووقفنا معهم سنتين بالشارع لأن الحكومة ضهروا منها وكانت غير ميثاقية وبتراء، هلّق الحكومة بتصير ميثاقية بوجود سعادة الشامي ونجلا رياشي وجورج كلاّس؟"، وصولاً إلى مقاربته سلاح "حزب الله" من زاوية وضعه من خلالها في كفة موازية لكفة مصالح "التيار" ودوره على الساحة السياسية، قاصداً أنّ أي اختلال في هذه الكفة سيؤثر حكماً على الكفة الأخرى، بقوله: "كل واحد عندو سلاح بالبلد ونحنا دورنا هو سلاحنا وما حدا بيشلّحنا ياه... كلّنا بحاجة لاحتضان وطني من بعضنا ويلّي بيطلع بخياره من الاحتضان الوطني هو بيبرد امّا يلّي بيفتكروا انّهم بيضهروه بالقوة من الاحتضان الوطني، فهنّي بيبردوا"، في تلويح مبطّن بتعرية سلاح "حزب الله" في حال رفع الغطاء العوني عنه.

وإذ اعتبر أنّ ما حصل في مجلس الوزراء أمس الأول "هو تأكيد على الغاية الدفينة بوضع اليد على السلطة والبلد (...) وإذا حدا معتقد انّو عم يضغط علينا بموضوع الرئاسة نقول له بالعكس بيصير في تصلّب أكثر"، توجه باسيل إلى "حزب الله" برسالة مباشرة متوعداً: "هيدا الشي ما بيمرق تحت أي عذر، لا باسم الاستقرار ضمن المكوّن الشيعي ولا باسم درء الفتنة ولا بحجّة مجبورين كرمال الناس"، ومهدداً في حال عدم تراجع الثنائي عن "نفخ زنود ميقاتي" باتخاذ خطوات تصعيدية مقبلة منعاً لانعقاد مجلس الوزراء مجدداً، وبممارسة "ضغط أكبر" لاعتماد خيار اللامركزية الموسّعة "وإذا ما بدكم تعطونا إياها بالقانون منفرضها على الأرض لأن مش ماشي الحال هيك"، ليرتقي على سلّم التهديد باتجاه التلويح بإسقاط تفاهم مار مخايل لأنه "كما لا شرعية لأي سلطة تناقض العيش المشترك، نحن نقول لا قيمة ولا قيامة لأي تفاهم وطني يناقض الشراكة الوطنية المتوازنة".

وعلى الأثر، كشف مصدر قيادي في قوى الثامن من آذار لـ"نداء الوطن" أنّ الاتصالات تسارعت على أكثر من خط لامتصاص نقمة باسيل و"سارعت أكثر من شخصية وازنة في صفوف 8 آذار إلى إجراء مشاورات مكوكية عاجلة بين قيادات "التيار الوطني" و"حزب الله" للحد من التوتر الكبير بينهما خصوصاً بعد اندلاع حرب ضروس على مواقع التواصل الاجتماعي بين جمهور كل من الفريقين، وصلت إلى حدّ التخوين وتبادل الاتهامات واعتبار تفاهم مار مخايل لاغياً".

ورداً على سؤال، أكد المصدر أنه "بدا واضحاً أنّ كلام باسيل كان موجّهاً في اتجاه وحيد وهو "حزب الله" واضعاً الكرة في ملعبه ومحملاً إياه كامل المسؤولية عن انعقاد مجلس الوزراء"، لكنه فضل عدم الخوض أكثر في الموضوع، مكتفياً بالقول: "باسيل قال ما عنده وعلينا الآن انتظار كيفية تفاعل "حزب الله" مع كلامه".

أما على خط الاتصالات الجارية، فنقلت أوساط مطلعة على أجوائها لـ"نداء الوطن" أنّ "باسيل أبلغ من يعنيهم الأمر قرار وقف قيادة "التيار الوطني" النقاش في ملف الاستحقاق الرئاسي وفق ما سبق وطرحه "حزب الله" من مواصفات قصد بها تحديداً رئيس "تيار المردة" سليمان فرنجية، وأنّ "التيار" أقفل نهائياً الباب أمام مجرد الكلام بهذا الخيار من الآن فصاعداً، وإلا فإنّ تمسك "الحزب" بفرنجية سيعني أنّ "التيار الوطني" سيذهب الى خيار يريحه والذي سيكون حكماً في موقع معارض للحزب". ورأت الأوساط أنّ رسالة "ميرنا الشالوحي" إلى "حارة حريك" بهذا المعنى أخذت طابع "الابتزاز الرئاسي الواضح بشكل بات يتجاوز الملف الحكومي لتضع معادلة جديدة تقوم على ضرورة أن يضحّي "حزب الله" برأس سليمان فرنجية في حال أراد الإبقاء على تفاهم مار مخايل".

وسألت «الجمهورية» رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي ردّه على باسيل، فرفض التعليق مُكتفياً بالتأكيد انه لا يريد ان يدخل في اي سجال من شأنه ان يزيد من التشنّج القائم لِما له من ضرر على البلاد في ظل الظروف العصيبة التي تمر بها وتتطلب تضافر جهود الجميع لمعالجتها.

من جهة أخرى، رأت مصادر التيار الوطني الحر في حديث لجريدة "الانباء" الإلكترونية، في خطاب باسيل "رسائل إلى كل الجهات، خصوصاً وأن الجميع شعر وأنّه معني بما قاله، بانتظار الأيام المقبلة التي قد تتبلور فيها الأجواء أكثر قبل الاطلالة الإعلامية المرتقبة لباسيل الأحد، وحينها، قد يوجّه الأخير سهاماً أكثر دقّة، وقد يكشف معلومات إضافية، خصوصاً وأنّه رفض تسمية الأمور بأسمائها أمس".

وأكّدت المصادر أن التيار "لن يتوانى عن مواجهة دعوات ميقاتي الاستمرار بعقد الجلسات الحكومية، وذلك قضائياً، دستورياً، سياسياً وقد تصل الأمور إلى المواجهة الشعبية". وعن المشاركة في الجلسات النيابية، اكتفت المصادر بالقول: "هي مقابل هي".

مصادر حركة "أمل" اعتبرت أن خطاب باسيل "دليل على أهمية العودة إلى الحوار الذي دعا إليه برّي، بغض النظر عن صيغته وشكله"، ورأت في التطورات الأخيرة التي فرضت نفسها في الأيام الماضية مع انعقاد جلسة مجلس الوزراء ورفض باسيل لها والتلويح بالتصعيد، "خطراً يستوجب البحث في الحلول وإنجاز الاستحقاق الرئاسي في وقت سريع قبل تفاقم الوضع، مع التأكيد على موقف الحركة من الجلسة الحكومية، التي كان على جدول أعمالها بنوداً لا تحتمل التأجيل، لأنها تمس بمصالح الناس"، وفق المصادر.

وفي حديث لجريدة "الأنباء" الإلكترونية، علّقت المصادر على جلسة مناقشة الإدعاء بملف الإتصالات، ولفتت إلى أن "التأجيل جاء افساحاً في المجال لمشاركة نيابية أوسع، وذلك بعد رفض عدد من الكتل النيابية والنواب المشاركة في أي جلسة نيابية لا تكون مخصّصة لانتخاب رئيس للجمهورية". هنا، يُذكر أن الجمهورية القوية أعلنت على لسان نائبها غسان حاصباني نيتها عدم المشاركة في الجلسات إلّا تلك المخصصة للاستحقاق الرئاسي.

اذا عاد أطراف المحور ذاته إلى التراشق الإعلامي والسياسي في الوقت المستقطع قبل إنجاز الاستحقاق الرئاسي، وهو ربما يشي بخلافات حقيقية وربما وسيلة لإلهاء المواطنين الذين سئموا من الوضع الحالي، لكن لا شك أن خلف هذه الضوضاء، ثمّة ضغوطا وضغوطا مضادة، وشروطا وشروطا مرتفعة، وتسويات تُعقد خلف الكواليس، لينزل كل فريق عن الشجرة التي تسلّقها.
اخترنا لكم
قمة البحرين و انتظار سقوط حماس
المزيد
سهيل عبود: اطرد غادة عون!
المزيد
فجوة تعليمية صادمة في المدارس الرسمية
المزيد
"إجماع" برسم التنفيذ: لبنان ليس سدّاً للدول!
المزيد
اخر الاخبار
هكذا علقت بكركي على بيان "الخماسية"
المزيد
سعر اليوروبوندز يرتفع بشكل مفاجئ
المزيد
قضية الـ"تيك توكرز" تابع... ما مصير المحامي مرعب؟
المزيد
محادثات أميركية غير مباشرة مع إيران لتجنب تصعيد المنطقة
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
الرئيس عون تلقى برقيات تهنئة بالاستقلال واستقبل دل كول: ترسيم الحدود البحرية وفق الخط البري من نقطة رأس الناقورة استنادا الى خط وسط
المزيد
ارتفاع كبير في أسعار المحروقات
المزيد
85 مليون دولار حجم التداول على "صيرفة"
المزيد
تيمور جنبلاط استقبل وفد "الجبهة السيادية من أجل لبنان"
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
Une décennie d'engagement pour la conservation en Afrique du Nord : L'UICN-Med célèbre son partenariat avec la société civile
رغم ما يملكه من فوائد.. متى يجب الامتناع عن تناول الغريب فروت؟
مسبب رئيسي للأرق.. 5 طرق للتخلص من "إدمان" الخلوي في السرير
راصد الزلازل الهولندي يحذر: زلازل بقوة 8 درجات في هذه الأيام
"غدي" تحذر من الملوثات العضوية الثابتة
بيانٌ من وزارة الزراعة حول "الفريز"!