Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- "عاليه مدينتي وبيتي" حملة أهلية للحفاظ على النظافة برعاية من البلدية! - الحرب المحتملة في لبنان ستكون مختلفة جداً عن تلك الدائرة في غزة - موظفو لبنان يعانون من "التوتر والغضب" - "الحزب" يستعد للحرب: غوّاصات وطوربيدات.. وصواريخ تخترق القبة الحديدية - رهائنُ حتى إشعارٍ آخرَ! - أوروبا تلتحق بأميركا لتجنيب لبنان الحرب - وداعاً غريفيث مع كل الإجراءات الخاوية - هل سيلاحق لبنان الاحتلال الاسرائيلي قضائيا في المحافل الدولية؟ - رسالة إلى الفاتيكان وبكركي - هذا ما قاله حاصباني لـ"التليغراف" منعاً للتضليل... - خارحية مقدونيا الشمالية تدعو مواطنيها إلى مغادرة لبنان - جنبلاط يستشرف توسيع الحرب: لا أرى جدية في الموقف الأميركيّ - بو عاصي رداً على رعد: حاج محمد حاج تربحنا جميلة - داغستان الروسية: مقتل 15 شرطيا ومدنيين في هجمات إرهابية - مفاجأة عن مقتل رئيسي.. 65% من الإيرانيين سيقاطعون الانتخابات الرئاسية المقبلة - فوضى النافعة: شلف أسعارٍ بلا إيصالات دفع ولا لواصق! - بارولين لدعم صمود الجنوبيين وانتخاب رئيس ومساعٍ عربية للتهدئة - اشتعال حرب التهويل بـ"بنوك الأهداف" الحيوية...توغّل بالغ الخطورة نحوالإنفجار - إيقاعُ الإنتظارِ! - قوى الامن: توقيف مطلوب بجرائم عدة في وادي الجاموس في عكار

أحدث الأخبار

- "عاليه مدينتي وبيتي" حملة أهلية للحفاظ على النظافة برعاية من البلدية! - التغييرات المناخية تضرب موسم الكرز في المرتفعات اللبنانية - "الصحة العالمية" تحذّر من حقن تنحيف قاتلة! - ياسين يكشف عن إنجازٍ جديد في القرعون - وزارة البيئة: ارتفاع خطر الحرائق في الايام المقبلة - غابات من أقفال العاشقين.. - علامات على جسمك تدل على ارتفاع نسبة الكولسترول في الدم - في موجات الحر... أدوية تزيد من خطر الجفاف - نداء عاجل من رئيس بلدية القاع: "الاتفاقية اللبنانية السورية لتوزيع مياه نهر العاصي ستهجرنا من أراضينا" - سياح قتلهم الحر الشديد باليونان وآخرون اكتووا بدرجة 44 مؤية - زلزال غير مجرى نهر الغانج قبل 2.5 ألف عام - فياض: الدراسات بدأت لبناء معملين للطاقة المتجددة بحلول بداية 2025 - عبدالله: مرج بسري سيكون محمية طبيعية إذا أعيد إحياء قرض البنك الدولي - "هيئة حماية البيئة في شكا": دخول بكركي في عمليّة انشاء شركة الترابة كان لخدمة اهالي الكورة والجبة والزاوية - فلاح مكفي – سلطان مخفي... الجود بالموجود - "إسرائيل بعملية إبادة بيئية في لبنان"... وزير البيئة يرفع الصوت! - مشروع سد بسري مثار جدل مجدداً... "الفضيحة لن تمر" - المواد الكيميائية في معمل الذوق: غير متفجّرة ولكن... - التغيّر المناخي لن يرحمنا: تحضرّوا للعواصف والجفاف والاختناق - حرقة في المعدة أم نوبة قلبية؟

الصحافة الخضراء

لبنان

"دعم إيطاليا أساسي"... بو حبيب: لبنان يواجه أكثر القضايا حساسية

2022 كانون الأول 06 لبنان

تابعنا عبر

الثائر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر


أكّد وزير الخارجية وشؤون المغتربين في حكومة تصريف الاعمال عبد الله بوحبيب أن "دعم إيطاليا لبنان أساسي"، وقال: "إن إيطاليا تعد من أهم أنصار لبنان، وبيروت متناغمة مع روما في العديد من الملفات بما في ذلك ملفات المهاجرين".

وتابع, في حوار مع وكالة "نوفا" الايطالية للانباء، على هامش النسخة الثامنة لملتقى "حوارات المتوسط" السنوي في روما، الحوارات السنوية التي أطلقتها إيطاليا في عام 2015 بهدف طموح "الذهاب إلى ما بعد الفوضى" واقتراح "أجندة إيجابية" في منطقة البحر الأبيض المتوسط الموسعة، "أعتقد أن هناك توافقًا كاملًا بين إيطاليا ولبنان في وجهات النظر حول العديد من القضايا".

وشدّد على, "أهمية العلاقات الثنائية التاريخية والدعم الإيطالي المستمر للبنان بلد الأرز".

وذكّر بوحبيب, "بالدور الأساسي للجيش الإيطالي في قوة التدخل التابعة للأمم المتحدة في لبنان "يونيفيل" التي ترى أن إيطاليا هي المساهم الأول في مهمة الأمم المتحدة بأكثر من 1100 جندي"، وأشاد ب"قدرة الكتيبة الإيطالية المعروفة ب"أصحاب الخوذ الزرق الإيطاليين" على "التخلي عن الموقف العسكري والتعامل مع الناس".

وأضاف, "هناك تقدير كبير للدعم الذي قدمته إيطاليا، وبالنسبة لنا، هذا يعني أن إيطاليا التي تدعمنا ليست هذا الحزب أو ذاك، إنه دعم إيطاليا للبنان، صداقة ستدوم".

وأشار بوحبيب إلى أنَّ "الدور المركزي للقوات المسلحة اللبنانية، التي تشهد أيضًا دعمًا واسعا من إيطاليا، والتي تعتبر العمود الفقري للبلاد".

وأكّد أنَّ "الجيش اللبناني هو العمود الفقري لهذا البلد. إذا لم يكن لدينا القوات المسلحة اللبنانية ينتهي بنا الأمر في الفوضى, ويسعدنا أن تساعد إيطاليا والولايات المتحدة وفرنسا وقطر الجيش اللبناني وقوات الشرطة على الوقوف والتواجد ومتابعة عملهم".

واستعرض بوحبيب، خلال حواره مع "نوفا"، "الوضع في لبنان، الذي يعاني من أزمة اقتصادية مدمرة منذ عام 2019، وهي أخطر أزمة في تاريخها، وقابلة للاختراق بدرجة كبيرة للأزمات الإقليمية، ومن بينها الحرب في سوريا التي دفعت منذ عام 2011 ما يصل إلى مليوني لاجئ إلى البلاد مقابل 4.7 مليون نسمة من السكان الأصليين, وتشهد البلاد مأزقا سياسيا مؤسسيا بعد الانتخابات التشريعية في أيار التي لم يحصل فيها أي حزب على الأغلبية، مما حال دون تعيين رئيس جديد بعد انتهاء ولاية ميشال عون في 31 تشرين الاول واختيار رئيس جديد"، بحسب الوكالة.

وأردف بوحبيب قائلًا: "مررنا بكارثة اقتصادية قبل عامين وبدأنا مفاوضات مع صندوق النقد الدولي للتوصل إلى اتفاق يجب أن يصادق عليه البرلمان".

وفي نيسان الماضي، وفي إطار اتفاق مبدئي، وعد صندوق النقد الدولي بقرض قيمته ثلاثة مليارات دولار، بشرط تنفيذ الإصلاحات، وأشار إلى أنه, "لم يتم التصديق على الاتفاقية حتى الآن بسبب جماعات الضغط على عكس ما تم التوقيع عليه مع الصندوق".

واستشهد, "بجمعيات مصرفية وجمعيات تجار ووقائع أخرى للاقتصاد اللبناني تضغط من أجل عدم التصديق على الاتفاقية التي تنص على إصلاحات جذرية للنظام الاقتصادي من شأنها الإضرار بمصالحهم".

ولفت إلى أنَّ "الدولة الديمقراطية لها الحق في معارضة جماعات الضغط".

وأشارت الوكالة إلى أنه, "علاوة على ذلك، يواجه لبنان واحدة من أكثر القضايا حساسية والتي لها تداعيات مهمة على التوازن الاجتماعي الهش، والذي تعرض للخطر بشدة من جراء الأزمة الاقتصادية، هي قضية مليوني لاجئ ومشرد سوري، وكثير منهم يقيمون في البلاد منذ عشر سنوات على الأقل".

وأوضح أنَّ "اللاجئين السوريين بدأوا في الوصول إلى سوريا عام 2011، لكن الوضع الآن في سوريا هادئ نسبيًا. من الواضح أنه لا يوجد بعد حالة سلام واسع النطاق، لكن لا توجد حرب".

وأضاف, "لذلك هناك عدد قليل جدًا من اللاجئين في الوقت الحالي ممن لا يزالون يأتون من سوريا، ولكن منذ عام 2011 لدينا مليوني لاجئ من بين سكان لبنان الذين يزيد عددهم قليلاً عن 4 ملايين".

وتابع, "لذا، فإن اللاجئين السوريين يشكلون حوالي نصف اللبنانيين, وهؤلاء الناس, اللاجئون يستهلكون مواردنا وبنيتنا التحتية وخدماتنا من الكهرباء إلى الماء للوصول إلى المدارس, خبزنا مدعوم من الحكومة ويستهلكون حوالي 40 بالمائة منه, لذا فإن هذا يمثل تكلفة كبيرة على مواردنا المالية".

وأشار إلى أنَّ, "الجانب الأكثر إشكالية وأهمية ليس الجانب المالي بقدر ما هو وجود مليوني سوري تمولهم المنظمات الدولية للبقاء في لبنان".

وعبّر بوحبيب عن اقتناعه بأنه "لا يوجد لاجئون سياسيون في البلاد، ولكن قبل كل شيء الأشخاص الذين قرروا البقاء في البلاد على وجه التحديد لأن المنظمات الدولية توفر لهم الموارد للعيش في لبنان".

ولفت إلى أنَّ, "هناك شعور سائد في لبنان بأنه إذا توقف المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وبرنامج الغذاء العالمي عن تقديم الأموال والطعام للسوريين (الذين يقدمون هذه الخدمات في سوريا) في لحظة سيعود هؤلاء الأشخاص إلى وطنهم".

وعن الوضع السياسي الداخلي قال: "أجرينا انتخابات في أيار الماضي, وكانت النتيجة حالة من الجمود مع عدم فوز أي حزب بأغلبية لانتخاب رئيس, في نظام ديمقراطي، إذا لم تكن هناك أغلبية، فيجب تقديم التنازلات، لكن هذه العملية لم تبدأ بعد".

وأضاف, "نحن في المرحلة التي لم يتحدث فيها الطرفان مع بعضهما البعض بعد حول هذا الملف المحدد".

وعن ترسيم الحدود البحرية قال بوحبيب: "منذ فترة طويلة كان لدينا اتفاق مع قبرص لترسيم الحدود البحرية، لكن لم يتم الانتهاء منه في انتظار اتفاق مع إسرائيل, والآن بعد أن توصلنا إلى اتفاق مع إسرائيل بوساطة الولايات المتحدة، عقدنا أول اجتماع مع القبارصة وسنلتقي مرة أخرى لوضع اللمسات الأخيرة على ترسيم الحدود البحرية".

وتابع, "لم نبدأ بعد في وضع اللمسات الأخيرة على اتفاق بشأن الحدود البحرية الشمالية مع سوريا. نحن ننتظر التوقيع مع قبرص وبعد ذلك سنرى"، مؤكدا أن "لبنان وسوريا تجريان حوارا حول هذا الملف بهدف التوصل إلى اتفاق "رابح للجانبين" يعود بالفائدة على البلدين".

وفي موضوع العلاقات الإقليمية، لا سيما مع دول الخليج، أكّد بوحبيب أن "العلاقات اليوم طبيعية, وهناك دولة تساعدنا حقًا أكثر من غيرها في لحظة الحاجة هذه قطر".

ولفت إلى أن, "الدول الأخرى وعدتنا بالمساعدة، لكن لا أعرف ما إذا كانوا سيأتون أم لا, والعلاقات جيدة وأن دولاً مثل السعودية لا تزال تدعم لبنان على المستوى الإنساني, كما أن لدينا علاقات طبيعية مع إيران".

واستكمل, "نأسف لما يحدث في البلد الآن، ونأمل أن يتمكنوا من إيجاد حل لصالح الحرية والانفتاح، لكن هذا ليس من شأننا".

وشدّد على, "أننا لا نتدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى".

وحرص بو حبيب على تأكيد "الأهمية الكبيرة التي تغطيها مبادرة مثل حوارات المتوسط للفرصة التي تتيحها جلسات المنتدى والمناقشات على مستوى الفاعلين الدوليين وإمكانية عقد لقاءات ثنائية"، معربا عن تهانيه لوزارة الخارجية الإيطالية ومعهد الدراسات السياسية الدولي بقوله: "أهنئ المعهد ووزارة الخارجية، وآمل أن أكون هنا العام المقبل إذا كنت لا أزال وزيرا".
اخترنا لكم
"الحزب" يستعد للحرب: غوّاصات وطوربيدات.. وصواريخ تخترق القبة الحديدية
المزيد
أوروبا تلتحق بأميركا لتجنيب لبنان الحرب
المزيد
رهائنُ حتى إشعارٍ آخرَ!
المزيد
جنبلاط يستشرف توسيع الحرب: لا أرى جدية في الموقف الأميركيّ
المزيد
اخر الاخبار
"عاليه مدينتي وبيتي" حملة أهلية للحفاظ على النظافة برعاية من البلدية!
المزيد
موظفو لبنان يعانون من "التوتر والغضب"
المزيد
الحرب المحتملة في لبنان ستكون مختلفة جداً عن تلك الدائرة في غزة
المزيد
"الحزب" يستعد للحرب: غوّاصات وطوربيدات.. وصواريخ تخترق القبة الحديدية
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
دراسة: جرعة تنشيطية من لقاح أسترازينيكا تعزز القدرة على مقاومة أوميكرون
المزيد
مولوي قد يدعو الهيئات الناخبة في الأسبوع المقبل...!
المزيد
مخاضُ المبادراتِ ولا ولادةَ!
المزيد
قرار للمحكمة العسكرية بالتشدد في الأحكام في حق مطلقي النار خلال الأعياد والمناسبات
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
"عاليه مدينتي وبيتي" حملة أهلية للحفاظ على النظافة برعاية من البلدية!
"الصحة العالمية" تحذّر من حقن تنحيف قاتلة!
وزارة البيئة: ارتفاع خطر الحرائق في الايام المقبلة
التغييرات المناخية تضرب موسم الكرز في المرتفعات اللبنانية
ياسين يكشف عن إنجازٍ جديد في القرعون
غابات من أقفال العاشقين..