Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- باسيل: ما صدر عن رؤساء الطوائف المسيحية في بكركي يخطّ مساراً واعداً ويفتح باب الحل للأزمة الرئاسية - رعد: مفتاح مواجهة الأزمة هو وجود رئيس للبلاد - "إف بي آي" يفتش منزل بايدن الخاص دون "إشعار مسبق" - ضو تابع لقاءاته في أميركا بزيارة البيت الابيض ومؤسسة الميدل ايست - "فرح" تشتد.. سرعة هواء قياسية تتراجع مساء وارتفاع بغزارة الأمطار - الاتحاد العمالي: للمشاركة بالإضراب في 8 شباط وجعله يوما وطنيا رفضا لسياسات الافقار والتجويع - كنعان بعد لجنة المال: لجنة فرعية ستبحث في الأرقام بروية وجدّية عند ورودها من الحكومة - ارتفاع "مسامر" في سعر صرف الدولار عصرا! - ثلاثة صرافين يقودون لعبة الدولار... وهّاب: "هل هم محميون؟" - نقابة مستوردي الأدوية: للبت سريعا بسعر الصرف لدعم الأدوية - النائبة جعجع: لا حل إلا بتوحيد قوى المعارضة خلف مرشّح واحد - "فرح" مستمرّة... إليكم الطّقس في الأيام المقبلة! - حرب نووية تلوح بالأفق.. تحذير لأوكرانيا من "خطوة القرم" - نيكي هايلي تستعد للإعلان عن ترشحها للرئاسة الأمريكية - جعجع : "حزب الله" يريد رئيسا يحفظ مصالح المحور وإذا كانت المشكلة تحل بانتخاب قائد الجيش فلا مانع لدينا - الذكاء الاصطناعي يبحث عن "إبرة حياة في كومة قش كونية" - المال والموازنة تدرس قانون اعادة التوازن للانتظام المالي .. وكتاب من كنعان الى هؤلاء - إعلام: الولايات المتحدة قد تزود أوكرانيا بذخيرة بعيدة المدى - تعميم من عثمان حول توقيف الصرافين والمضاربين على العملة الوطنية - القاضي البيطار حضر إلى مكتبه في قصر عدل - بيروت

أحدث الأخبار

- دراسة تكشف عن أثر يُحدثه استنشاق أبخرة السيارات على الدماغ في غضون ساعتين فقط! - البابا فرنسيس يدعو إلى رفع الأيدي عن الموارد الطبيعية الإفريقية - سيول نيوزيلندا تحذر العالم.. البنى التحتية لا تحتمل القادم - بركان يثور تحت الماء في "حزام النار".. وتحذير من تسونامي - طيران الإمارات تشغل رحلة تجريبية بوقود مستدام 100 بالمئة - ما جديد ملف المقالع والكسارات؟ - أقرب إلى النهاية.. إعلان في واشنطن عن تحديث ساعة القيامة - CAN A 1,500-YEAR-OLD METHOD SECURE PEACE IN THE AGE OF CLIMATE CHANGE? - لم يُر منذ العصر الحجري.. مذنب أخضر يستعد للاقتراب من الأرض - مخاوف من تحول إنفلونزا الطيور إلى "وباء بشري" - دراسة تكشف "سر ضخامة الحيتان" - فيديو نادر وفريد من البراري: أيل لحظة "تخلصه من قرونه" - خبايا أنتاركتيكا.. صور فضائية ترصد "مستعمرة الإمبراطور" - اكتشاف "يهدد بكارثة" في قاع البحر المتوسط - ياسين تفقد في صيدا وجوارها حملة النظافة ومتطوعيها: فلتساعد البلديات المجاورة بلدية صيدا في إيجاد مطمر صحي - "دانون" تعتزم خفض انبعاثات الميثان 30 بالمئة بحلول 2030 - تفاديا لمرض صعب.. نصيحة طبية لمن يربون حيوانا أليفا - ظاهرة غريبة في رومانيا.. ما قصة "الصخور الحية"؟ - IUCN welcomes appointment of Razan Al Mubarak as UN Climate Change High-Level Champion for the COP28 Presidency - من الإصابة، إلى الحريّة، تقرير يلقي الضوء على طائر اللقلق في لبنان

الصحافة الخضراء

لبنان

كنعان: الحوكمة هي التحدي الأكبر… وإلّا "خلّي الثروة بالبحر"

2022 تشرين الثاني 28 لبنان صحف

تابعنا عبر

الثائر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر


تكثر الاستحقاقات الداهمة والتحديات المصيرية التي تواجه البلاد منذ ما يقارب ثلاثة أعوام. ولعل آخر الاستحقاقات هو مسألة الترسيم وإدارة الثروة النفطية، إن وجدت، وما يترتب على تلك المسألة من ملفات جد حساسة كالصندوق السيادي وكيفية إدارة هذا الملف الوطني – المالي.
من هنا، تكب لجنة المال والموازنة حالياً على درس مسألة الصندوق السيادي، ومنها تفرّعت لجنة مصغرة لمزيد من البحث والنقاش.

حتى الآن، جلستان فقط عقدتهما اللجنة، لكن النقاش تطوّر وتقدّم، من دون أن تسجل اختلافات أو انقسامات، وإن كانت تباينات في الرأي ظهرت بوضوح.
هكذا حذّر رئيس اللجنة النائب إبراهيم كنعان من أي محاصصة محتملة في الصندوق السيادي، داعياً الى اعتماد مبادئ دولية واضحة في هذا المجال. فأيّ دلالات على هذا الكلام؟ أو بالأحرى أين يُصرف هذا الأمر؟ وفي الأساس، هل من فريق يعمل على “هذه المحاصصة” حتى تمّ التحذير علناً؟
في الواقع، يمكن أن يُدرج كلام كنعان في إطار “الحملة الوقائية المسبقة”. يعلق لـ”النهار”: “هي سقف عالٍ من التعبير، في محاولة لتدارك أي أمر مسبق، لئلا يكون الموضوع على حساب الناس ومصلحة البلد ككل”.

زنّار حماية
عظيم، إذن أي اتجاهات حتى الساعة بلغتها اللجنة في نقاشاتها؟
يجيب كنعان: “الهدف الأساسي لعملنا في اللجنة هو أن نصل الى المواصفات المطلوبة حتى نجيب عن كل التساؤلات المطلوبة: من يشرف على الصندوق؟
هل نستجيب في عملنا لشروط الصندوق الدولي ومتطلباته؟”.
يسعى كنعان الى أن “تكون اتجاهات اللجنة أو نقاشاتها تندرج كلها في إطار مبادئ سانتياغو الدولية، أي نحو إشراف دولي من أجل تأمين زنار حماية من كل التقاليد اللبنانية والممارسات السابقة التي سادت إنشاء الصناديق في لبنان. هذه المبادئ لا بد أن تكون، بالنسبة الى عملنا، مظلة حماية من أي محاصصة محتملة أو استفادة غير شرعية”.

ثلاثة محاور تركز اللجنة عليها: تركيبة الصندوق، كيفية التعامل مع العائدات، محفظة التنمية.
في الشق الأول، تركيبة الصندوق. يلفت كنعان الى أنه “ينبغي أن يتألف من أصحاب كفاءات، بحيث لا يمكن أن يشبه هذا الصندوق الصناديق اللبنانية في تركيبتها ومحاصصتها وإرضاء الزعماء وأصحاب النفوذ في البلد”.
في الشق الثاني: كيفية التعامل مع العائدات. وهنا، يطرح كنعان ما سمّاه “محفظة ادّخار”، أي ما يُعرف بالادّخار والاستثمار، بمعنى أنه ممنوع المسّ بهذه العائدات، في مقابل إمكان الاستثمار فيها، لكن وفق قيود محدّدة وشروط أكثر من صارمة، وعلى الأغلب تكون الاستثمارات خارج البلد، لتؤمن المعايير الدولية في الممارسة والرقابة.
أما الشق الثالث فهو “محفظة التنمية” أي الغاية التنموية من خلال بعض المشاريع المموّلة من الصندوق مباشرة، من دون المرور بالدهاليز ومزاريب الهدر المعروفة.

هذه المحاور الثلاثة تعطي، برأي كنعان، الجدّية في العمل وتؤمن الصدقية المالية والدولية والمحلية إذا نجحنا بالفعل في إنشاء صندوق شفاف خاضع لآلية محاسبة دولية وتدقيق خارجي.
تحييد الحوكمة
صحيح أنه لا يمكن الحكم على عمل اللجنة الآن، لأنها عقدت جلستين فقط، لكن إذا توفر هذا المناخ من النقاشات، فإن الأمور تكون قد سلكت مسارها الصحيح والسليم.
يرى كنعان أن التحدي الأكبر هو في تحييد ملف الحوكمة عن العوامل الداخلية والتجاذبات السياسية، ولا سيما أن الحوكمة تكاد تختصر المسألة برمّتها، من حيث كيفية إدارة الصندوق وعمله وسلطة الوصاية عليه واحترام الشفافية.
وعما إن كان ثمة طرف أو أطراف تعارض بعض الضوابط أو شروط الرقابة الدولية، يعلّق كنعان: “لا أعتقد أن أحداً سيجرؤ علناً على معارضة وضع الضوابط. انتظام الأمور اليوم يختلف تماماً عما كان يجري في السابق، ولا سيما إن كانت النقاشات تتسم بالعلمية والموضوعية، كما يجري حتى اللحظة داخل اللجنة”.
كما كل اللجان الفرعية، تضمّ اللجنة التي تدرس مسألة الصندوق السيادي مختلف النواب من غالبية الكتل: تكتل “الجمهورية القوية”، تكتل “لبنان القوي”، كتلة “اللقاء الديموقراطي” وكتلة “التنمية والتحرير”.

وقد برهنت النقاشات أن الجميع يتقاطعون على مبادئ عامة لكن يتناقضون في ملفّ الحوكمة، وهنا جوهر القضية وأساسها.
يشرح كنعان: “صحيح. لكن إذا نجحنا في إخراج مسألة الحوكمة من التناقضات نكون نجحنا في العمل”.

وعن بعض الاختلافات، أمكن تقسيم الاتجاهات الى أربعة:
البعض يطرح أن يكون الصندوق تحت مرجعية وزارة المال. البعض الآخر أن يكون تحت مرجعية رئاسة الجمهورية. طرف ثالث يطالب بلجنة مختلطة، وطرف رابع يؤيّد مبدأ الاستقلالية بالكامل. إنه “عصف فكري” يخوضه النواب من أجل إرساء مبادئ محددة.
في رأي كنعان، المخرج أو الحل الأمثل هو أن “نحترم المبادئ الدولية لأن الاستناد الى هذه المبادئ يؤمن الاستقلالية والكفاءة على أساس رابط دستوري تقني لا رابط إداري تنفيذي”.
هو امتحان لن تخوضه لجنة المال وحدها، بل الهيئة العامة لمجلس النواب ككل، فهل يبرهن النواب أنهم بالفعل مؤتمنون على ثرواتنا الوطنية، وإلّا “خلّي هالثروة بالبحر”. أضمن وأفضل!
اخترنا لكم
الاتحاد العمالي: للمشاركة بالإضراب في 8 شباط وجعله يوما وطنيا رفضا لسياسات الافقار والتجويع
المزيد
"فرح" مستمرّة... إليكم الطّقس في الأيام المقبلة!
المزيد
كنعان بعد لجنة المال: لجنة فرعية ستبحث في الأرقام بروية وجدّية عند ورودها من الحكومة
المزيد
مَنْ يصمدُ امامَ العواصفِ الآتيةِ؟
المزيد
اخر الاخبار
باسيل: ما صدر عن رؤساء الطوائف المسيحية في بكركي يخطّ مساراً واعداً ويفتح باب الحل للأزمة الرئاسية
المزيد
"إف بي آي" يفتش منزل بايدن الخاص دون "إشعار مسبق"
المزيد
رعد: مفتاح مواجهة الأزمة هو وجود رئيس للبلاد
المزيد
ضو تابع لقاءاته في أميركا بزيارة البيت الابيض ومؤسسة الميدل ايست
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
القاضي البيطار حضر إلى مكتبه في قصر عدل - بيروت
المزيد
ضو تابع لقاءاته في أميركا بزيارة البيت الابيض ومؤسسة الميدل ايست
المزيد
الذكاء الاصطناعي يبحث عن "إبرة حياة في كومة قش كونية"
المزيد
ترامب يحذر بايدن من اتخاذ إجراءات لعزله من منصبه
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
دراسة تكشف عن أثر يُحدثه استنشاق أبخرة السيارات على الدماغ في غضون ساعتين فقط!
سيول نيوزيلندا تحذر العالم.. البنى التحتية لا تحتمل القادم
طيران الإمارات تشغل رحلة تجريبية بوقود مستدام 100 بالمئة
البابا فرنسيس يدعو إلى رفع الأيدي عن الموارد الطبيعية الإفريقية
بركان يثور تحت الماء في "حزام النار".. وتحذير من تسونامي
ما جديد ملف المقالع والكسارات؟