Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- الغارديان: إسرائيل على وشك القبول بهدنة لـ6 أسابيع - السيد: إصرار البعض على التنصّل من جرائمه يثبت عدم توبته - خلوة لقطاع المهن في "التيار الوطني الحر" وورشة تدريبية لمنسقي الأقضية - فرقة التدخل الإلمانية ستنسحب من لبنان في حال توسع الحرب - البابا فرنسيس يدعو الى "وصول آمن" للمساعدات الى سكان غزة - بيان لوزارة المالية بعد زيادة الرواتب في لبنان.. من أين يأتي التمويل؟ - شيخ العقل: مصلحة الوطن تقتضي صون الدستور والشروع بخطوات سياسية عملية - الراعي: طالما الجمهوريّة من دون رئيس ستتكاثر الفوضى وتتفكّك أوصال الدولة - ميقاتي يلتقي سفراء "الخماسية" ويرأس إجتماعاً وزاريا.. السفير المصري: ليس ضرورياً ربط ما يحصل في غزة بلبنان - "رويترز"عن مصادر: الاتحاد الأوروبي سيمنح جزءا من 82 مليون يورو مقررة للأونروا - بوحبيب: مستعدون للحرب.. والحكومة تتشاور مع حزب الله - سلسلةُ رواتبَ جديدةٌ؟ - ارديل تؤكد: حرية الحركة لعناصر "اليونيفيل" في جميع أنحاء لبنان ضرورية لتنفيذ القرار1701 - كنعان من بكركي: المطلوب تحمل المسؤوليات ولبنان لا يريد الحرب - المكاري من البلمند: الوضع في المنطقة سيئ جدا وخوف من توسع الحرب انتخاب رئيس للجمهورية ضرورة ومرشح واحد معلن هو سليمان فرنجيه - هلْ ثمَّةَ منْ يريدُ إنهيارَ الدولةِ؟ - جريمة مروّعة: شعبة المعلومات تكشف التفاصيل وتوقف القاتل! - بعد تعرضه لحملة على مواقع التواصل... الخازن يحذر! - "المال": 3 قرارات تمديد مُهَل - قلقٌ أميركي من توغّل إسرائيليّ برّي في لبنان خلال الرّبيع!

أحدث الأخبار

- Endangered Voices Campaign nominated for Dubai Lynx Awards - "دولفين للطاقة" وصندوق محمد بن زايد يتعاونان لحماية الكائنات الحية المهددة بالانقراض - مفاجأة في مياه المملكة المتحدة إثر اكتشاف مخلوق بحري غامض بالصدفة - الائتلاف الشعبي ضد المقالع حذر من التآمر على المرسوم 8803 لتدمير اخضرار لبنان - لقاء "الطاولة المستديرة" في الرابطة الثقافية عن أزمة النفايات - ظاهرة "إل نينو": زامبيا تصنف الجفاف "كارثة وطنية" أتت على الزراعة - بايدن يصف منكري تغير المناخ بأنهم بدائيون كـ"إنسان النياندرتال" - حرائق تكساس تخرج عن السيطرة.. إغلاق منشأة نووية وأوامر إجلاء - درجات الحرارة في أميركا الشمالية.. أرقام قياسية "غير طبيعية" - أسعد سرحال: نظام «الحمى» آلية فعالة لحماية الطبيعة - مذكرة تفاهم لتحقيق تغيير ايجابي في جهود التنمية المستدامة وحملات التوعية البيئية - غابات لبنان الى زوال ووزير الزراعة: لم أمنح سوى رخصتي تشحيل فقط - وفاة رجل بلدغة "وحش هيلا"! - هيئة البيئة - أبوظبي تطلق مشروع شبكة مراقبة الروائح المزعجة في إمارة أبوظبي - افتتاح أعمال مؤتمر الري والصرف الزراعي بالرياض وسط حضور دولي وإقليمي - هواء بيروت "بطعم وريحة"… وسكانها مشاريع سرطان! - ورشة حول كيفية مواجهة الكوارث المناخية - التحدّث مع الحيوانات بات حقيقة! - الجيش المصري يتجه لإنتاج المياه من الهواء - "الزراعة": اجتماع عاجل لمعالجة فوضى الكلاب الشاردة

الصحافة الخضراء

لبنان

كنعان: الحوكمة هي التحدي الأكبر… وإلّا "خلّي الثروة بالبحر"

2022 تشرين الثاني 28 لبنان صحف

تابعنا عبر

الثائر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر


تكثر الاستحقاقات الداهمة والتحديات المصيرية التي تواجه البلاد منذ ما يقارب ثلاثة أعوام. ولعل آخر الاستحقاقات هو مسألة الترسيم وإدارة الثروة النفطية، إن وجدت، وما يترتب على تلك المسألة من ملفات جد حساسة كالصندوق السيادي وكيفية إدارة هذا الملف الوطني – المالي.
من هنا، تكب لجنة المال والموازنة حالياً على درس مسألة الصندوق السيادي، ومنها تفرّعت لجنة مصغرة لمزيد من البحث والنقاش.

حتى الآن، جلستان فقط عقدتهما اللجنة، لكن النقاش تطوّر وتقدّم، من دون أن تسجل اختلافات أو انقسامات، وإن كانت تباينات في الرأي ظهرت بوضوح.
هكذا حذّر رئيس اللجنة النائب إبراهيم كنعان من أي محاصصة محتملة في الصندوق السيادي، داعياً الى اعتماد مبادئ دولية واضحة في هذا المجال. فأيّ دلالات على هذا الكلام؟ أو بالأحرى أين يُصرف هذا الأمر؟ وفي الأساس، هل من فريق يعمل على “هذه المحاصصة” حتى تمّ التحذير علناً؟
في الواقع، يمكن أن يُدرج كلام كنعان في إطار “الحملة الوقائية المسبقة”. يعلق لـ”النهار”: “هي سقف عالٍ من التعبير، في محاولة لتدارك أي أمر مسبق، لئلا يكون الموضوع على حساب الناس ومصلحة البلد ككل”.

زنّار حماية
عظيم، إذن أي اتجاهات حتى الساعة بلغتها اللجنة في نقاشاتها؟
يجيب كنعان: “الهدف الأساسي لعملنا في اللجنة هو أن نصل الى المواصفات المطلوبة حتى نجيب عن كل التساؤلات المطلوبة: من يشرف على الصندوق؟
هل نستجيب في عملنا لشروط الصندوق الدولي ومتطلباته؟”.
يسعى كنعان الى أن “تكون اتجاهات اللجنة أو نقاشاتها تندرج كلها في إطار مبادئ سانتياغو الدولية، أي نحو إشراف دولي من أجل تأمين زنار حماية من كل التقاليد اللبنانية والممارسات السابقة التي سادت إنشاء الصناديق في لبنان. هذه المبادئ لا بد أن تكون، بالنسبة الى عملنا، مظلة حماية من أي محاصصة محتملة أو استفادة غير شرعية”.

ثلاثة محاور تركز اللجنة عليها: تركيبة الصندوق، كيفية التعامل مع العائدات، محفظة التنمية.
في الشق الأول، تركيبة الصندوق. يلفت كنعان الى أنه “ينبغي أن يتألف من أصحاب كفاءات، بحيث لا يمكن أن يشبه هذا الصندوق الصناديق اللبنانية في تركيبتها ومحاصصتها وإرضاء الزعماء وأصحاب النفوذ في البلد”.
في الشق الثاني: كيفية التعامل مع العائدات. وهنا، يطرح كنعان ما سمّاه “محفظة ادّخار”، أي ما يُعرف بالادّخار والاستثمار، بمعنى أنه ممنوع المسّ بهذه العائدات، في مقابل إمكان الاستثمار فيها، لكن وفق قيود محدّدة وشروط أكثر من صارمة، وعلى الأغلب تكون الاستثمارات خارج البلد، لتؤمن المعايير الدولية في الممارسة والرقابة.
أما الشق الثالث فهو “محفظة التنمية” أي الغاية التنموية من خلال بعض المشاريع المموّلة من الصندوق مباشرة، من دون المرور بالدهاليز ومزاريب الهدر المعروفة.

هذه المحاور الثلاثة تعطي، برأي كنعان، الجدّية في العمل وتؤمن الصدقية المالية والدولية والمحلية إذا نجحنا بالفعل في إنشاء صندوق شفاف خاضع لآلية محاسبة دولية وتدقيق خارجي.
تحييد الحوكمة
صحيح أنه لا يمكن الحكم على عمل اللجنة الآن، لأنها عقدت جلستين فقط، لكن إذا توفر هذا المناخ من النقاشات، فإن الأمور تكون قد سلكت مسارها الصحيح والسليم.
يرى كنعان أن التحدي الأكبر هو في تحييد ملف الحوكمة عن العوامل الداخلية والتجاذبات السياسية، ولا سيما أن الحوكمة تكاد تختصر المسألة برمّتها، من حيث كيفية إدارة الصندوق وعمله وسلطة الوصاية عليه واحترام الشفافية.
وعما إن كان ثمة طرف أو أطراف تعارض بعض الضوابط أو شروط الرقابة الدولية، يعلّق كنعان: “لا أعتقد أن أحداً سيجرؤ علناً على معارضة وضع الضوابط. انتظام الأمور اليوم يختلف تماماً عما كان يجري في السابق، ولا سيما إن كانت النقاشات تتسم بالعلمية والموضوعية، كما يجري حتى اللحظة داخل اللجنة”.
كما كل اللجان الفرعية، تضمّ اللجنة التي تدرس مسألة الصندوق السيادي مختلف النواب من غالبية الكتل: تكتل “الجمهورية القوية”، تكتل “لبنان القوي”، كتلة “اللقاء الديموقراطي” وكتلة “التنمية والتحرير”.

وقد برهنت النقاشات أن الجميع يتقاطعون على مبادئ عامة لكن يتناقضون في ملفّ الحوكمة، وهنا جوهر القضية وأساسها.
يشرح كنعان: “صحيح. لكن إذا نجحنا في إخراج مسألة الحوكمة من التناقضات نكون نجحنا في العمل”.

وعن بعض الاختلافات، أمكن تقسيم الاتجاهات الى أربعة:
البعض يطرح أن يكون الصندوق تحت مرجعية وزارة المال. البعض الآخر أن يكون تحت مرجعية رئاسة الجمهورية. طرف ثالث يطالب بلجنة مختلطة، وطرف رابع يؤيّد مبدأ الاستقلالية بالكامل. إنه “عصف فكري” يخوضه النواب من أجل إرساء مبادئ محددة.
في رأي كنعان، المخرج أو الحل الأمثل هو أن “نحترم المبادئ الدولية لأن الاستناد الى هذه المبادئ يؤمن الاستقلالية والكفاءة على أساس رابط دستوري تقني لا رابط إداري تنفيذي”.
هو امتحان لن تخوضه لجنة المال وحدها، بل الهيئة العامة لمجلس النواب ككل، فهل يبرهن النواب أنهم بالفعل مؤتمنون على ثرواتنا الوطنية، وإلّا “خلّي هالثروة بالبحر”. أضمن وأفضل!
اخترنا لكم
شيخ العقل: مصلحة الوطن تقتضي صون الدستور والشروع بخطوات سياسية عملية
المزيد
كنعان من بكركي: المطلوب تحمل المسؤوليات ولبنان لا يريد الحرب
المزيد
الراعي: طالما الجمهوريّة من دون رئيس ستتكاثر الفوضى وتتفكّك أوصال الدولة
المزيد
هلْ ثمَّةَ منْ يريدُ إنهيارَ الدولةِ؟
المزيد
اخر الاخبار
الغارديان: إسرائيل على وشك القبول بهدنة لـ6 أسابيع
المزيد
خلوة لقطاع المهن في "التيار الوطني الحر" وورشة تدريبية لمنسقي الأقضية
المزيد
السيد: إصرار البعض على التنصّل من جرائمه يثبت عدم توبته
المزيد
فرقة التدخل الإلمانية ستنسحب من لبنان في حال توسع الحرب
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
وهاب يوجه دعوة لنواب اللقاء الديموقراطي
المزيد
عبدالله حيا المرأة في عيدها
المزيد
الأمم المتحدة: ندعو الحكومة إلى تنفيذ الإصلاحات
المزيد
إسرائيل اتخذت القرار وامريكا وافقت بشرط!
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
Endangered Voices Campaign nominated for Dubai Lynx Awards
مفاجأة في مياه المملكة المتحدة إثر اكتشاف مخلوق بحري غامض بالصدفة
لقاء "الطاولة المستديرة" في الرابطة الثقافية عن أزمة النفايات
"دولفين للطاقة" وصندوق محمد بن زايد يتعاونان لحماية الكائنات الحية المهددة بالانقراض
الائتلاف الشعبي ضد المقالع حذر من التآمر على المرسوم 8803 لتدمير اخضرار لبنان
ظاهرة "إل نينو": زامبيا تصنف الجفاف "كارثة وطنية" أتت على الزراعة