Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- "الوضع الأمني مضبوط".. مولوي: الشغور في الرئاسة الاولى لا في الحكم والتحقيق بانفجار المرفأ "معتقل" - هذا ما بلغه سعر الصّرف مساءً! - حجار: توجه دولي لإبقاء النازحين رهينة بانتظار أن يحين وقت استخدامهم - شيخ العقل: للقيام بخطوات إنقاذية مسؤولة وتذليل العقبات الحائلة دون انتخاب رئيس - كرامي من دار الفتوى: لسنا مع رئيس تحد - وجهة ميسي القادمة.. تقارير تتحدث عن "خطوة مذهلة" - عثمان زار عويدات موضحا ما ورد في مذكرته واللغط حولها لاسباب مجهولة: لا خلاف مع النيابة العامة وربما هناك من يريد ضرب الأمن في لبنان - ابراهيم: سأقيم دعوى قضائية ضد ناشري أكاذيب في حقي في قضية انفجار المرفأ - أين أصبحت هبة الباصات ومن هي المؤسسات المعنية بهذا الملف؟ وزير الأشغال يوضح! - قلق أميركي من تقدم الصين في الفضاء.. وتصفه بـ"المذهل" - عون عن الحديث التلفزيوني لميقاتي: تضمن سلسلة مغالطات وتحريفاً للوقائع بعضها يتكرّر عن قصد - قبلان: لن يمر قانون في مجلس النواب لا يحفظ أموال المودعين ولا يعيدها من المصارف - وفد من الكونغرس وصل إلى بيروت.. مؤشر إلى بدء تبلور توجه أميركي حيال الأزمة السياسية - جدول جديد لأسعار المحروقات...! - البنتاغون يدرس اقتراحا لتزويد أوكرانيا بأسلحة يصل مداها لأكثر من 150 كيلومترا - هذا ما سجله سعر صرف الدولار صباحا! - مونديال قطر: 4 مباريات الاثنين - سعيد: التعطيل والمعطّل وصاحب القرار إيران وكلام البطريرك الراعي في مكانه - مدرّب ألمانيا: التعادل مع اسبانيا هو الشرارة التي يحتاجها للتأهل لمراحل خروج المغلوب وتغيير دفّة الأمور في البطولة - الدولار الجمركي: الأسعار سترتفع بين 20 و 50٪ بعد أيام

أحدث الأخبار

- بأسنان قاطعة.. دراسة تكشف مواصفات "مرعبة" لمخلوق غريب - يزبك بعد جلسة البيئة: المطمر المستحدث في طرابلس سيتحول الى كارثة جديدة اذا لم يعالج بطريقة علمية - "تجربة ثورية" على وقود الطائرات قد تقلب الموازين - إطلاق حملة تشجير في محمية اليمونة برعاية الوزيرين الحاج حسن وياسين - بالفيديو- قتلى ومفقودون بانهيار أرضي مدمّر في إيطاليا - علماء مصريون يعثرون على مومياوات بـ"ألسنة ذهبية".. ما السبب؟ - بلدية فنيدق: غياب الأجهزة المعنية بحماية الغابات هو إهمال وإجرام - فوز شركة لبنانية بجائزة أفضل مشروع للطاقة النظيفة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا - اكتشاف فيروس "يشبه كورونا" في خفافيش بالصين - القنب من مخدر إلى منقذ للبشرية من كارثة مناخية! - روسيا لديها أكبر قاعدة بيانات جينية للعنب في العالم - أخطاء في طهو البيض "تقتل" فوائده الغذائية.. لا ترتكبها - علماء يبشرون بـ"لقاح ثوري" يتصدى لكل أنواع الإنفلونزا - عمرها 550 مليون عاما.. علماء يكتشفون "أقدم وجبة في العالم" - اختبار ثوري يكشف مرض قلبي قاتل.. الموعد العام المقبل - الوفيات بالآلاف.. هواء "القارة العجوز" بات الخطر الأكبر - وزير الزراعة وقع اتفاقية مع "الفاو" بتمويل دانماركي: سنبقى الجهة الأساسية المدافعة عن كل فقير ومستضعف ومحروم - "ليستيريا".. أميركا تربط المرض بـ"منتج ملوث" بالأسواق - أرزة باسم المطران بو نجم في غابة الأرز الخالد - في نيجيريا.. أزياء من القمامة حماية للمناخ

الصحافة الخضراء

متفرقات

ماذا عن «القنبلة القذرة» التي حذرت منها موسكو؟

2022 تشرين الأول 25 متفرقات الشرق الأوسط

تابعنا عبر

الثائر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر


توالت ردود الفعل الغربية على الاتهامات الروسية لكييف بالتحضير لما وصف بأنه استفزاز نووي باستخدام «قنبلة قذرة»، بهدف اتهام روسيا بارتكاب جرائم في أوكرانيا . ورفضت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا المزاعم الروسية. وحذرت الدول الثلاث موسكو من «محاولة استخدام هذا الادعاء ذريعة للتصعيد».
ولا تعد هذه المرة الأولى التي ينزلق فيها النقاش الدولي حول استخدام مكونات نووية محدودة التأثير في الحرب الأوكرانية. وكان الغرب قد حذر من توجه روسي لاستخدام قنبلة نووية تكتيكية ضد بعض المناطق الأوكرانية. وبرزت دعوات داخل روسيا لتنفيذ هذه الخطوة، كان أكثرها صخباً الدعوة التي أطلقها الرئيس الشيشاني رمضان قديروف، المقرب من الكرملين، لحسم المعركة، عبر توجيه ضربة موجعة للعدو باستخدام هذا السلاح.
لكن السجال حول «القنبلة القذرة» طرح تساؤلات حول طبيعة هذه القنبلة، وما إذا كانت أوكرانيا التي تخلت عن سلاحها النووي «السوفياتي» في عام 1994 قادرة بالفعل على تطوير قنابل باستخدام مواد مشعة.
صُممت «القنبلة القذرة» لتلويث منطقة واسعة بمواد مشعة، ما يجعلها خطرة على المدنيين. إلا أنها لا تنطوي على انفجار نووي.
وكانت وزارة الدفاع الروسية قد أعلنت الأحد أن الوزير سيرغي شويغو تناول في اتصال هاتفي مع نظيره الفرنسي سيباستيان ليكورنو، خطر استخدام كييف المحتمل لـ«قنبلة قذرة».
وقالت الدفاع الروسية في بيان، إن الطرفين بحثا «الوضع في أوكرانيا الذي يتسم بنزعة ثابتة نحو تصعيد متزايد تستحيل السيطرة عليه». وأضافت أن شويغو «أبلغ نظيره الفرنسي هواجسه بشأن استفزازات أوكرانيا المحتملة باستخدام «قنبلة قذرة».
وأفادت الدفاع الروسية لاحقاً بأن شويغو بحث الملف نفسه هاتفياً مع كل من نظيريه: التركي خلوصي أكار، والبريطاني بن والاس؛ حيث أبلغهم «مخاوف بشأن الاستفزازات المحتملة من قبل أوكرانيا باستخدام هذا السلاح».
بدأت موسكو طرح هذا الموضوع الأحد بتقرير مثير نشرته وكالة أنباء «نوفوستي» الحكومية التي نقلت عن «مصادر موثوقة» في دول مختلفة، بما فيها أوكرانيا، أن هناك مؤشرات على إعداد نظام كييف استفزازاً باستخدام ما تسمى «القنبلة القذرة»، أو الأسلحة النووية منخفضة القوة.
وأشارت الوكالة إلى أن هذا الاستفزاز الذي يخطط لتنفيذه داخل أراضي أوكرانيا، يهدف إلى اتهام روسيا باستخدام أسلحة الدمار الشامل في مسرح العمليات الأوكراني، وبالتالي شن حملة قوية على روسيا في العالم بغية تقويض الثقة بموسكو.
وزادت أنه «أصبح معروفاً أنه تحت إشراف رعاتها الغربيين، شرعت كييف بالفعل في التنفيذ العملي لهذه الخطة».
وفقاً لمصادر الوكالة الروسية، فقد تم تكليف إدارة «المصنع الشرقي للتعدين والمعالجة» الواقع في مدينة جولتيه فودي بمقاطعة دنيبروبيتروفسك، وكذلك معهد كييف للأبحاث النووية، بصنع «قنبلة قذرة»، ووصل العمل على المشروع إلى مرحلته النهائية.
ووصفت الصحافة الروسية التطور بأنه يشكل «منعطفاً خطراً» للصراع الدائر في أوكرانيا، وقالت إن القائمين على هذا الاستفزاز يراهنون على أنه إذا تم تنفيذه بنجاح، فإن معظم الدول سترد بشدة بالغة على «الحادث النووي» في أوكرانيا، ونتيجة ذلك ستفقد موسكو دعم عديد من شركائها الأساسيين، وسيحاول الغرب مرة أخرى إثارة قضية حرمان روسيا من وضع عضو دائم في مجلس الأمن الدولي، وتصعيد الخطاب المعادي لروسيا.
ونقلت وسائل إعلام عن خبراء، أن «القنبلة القذرة» عبارة عن «جهاز» لنشر الإشعاع، وهي تعمل عكس القنبلة النووية التي تطلق طاقة هائلة، بمتفجرات بسيطة «تشتت» المواد المشعة. ويصاب البشر عند تشتيت هذه المواد المشعة في منطقة محددة، بينما يمكن مقارنة الضرر الناجم عن «القنبلة القذرة» بعواقب الكوارث بمحطات الطاقة النووية.
ومع ذلك تعد «القنبلة القذرة» من أسلحة الدمار الشامل، وفيها يتم دمج المواد المشعة مع العناصر المتفجرة التقليدية.
وتعد موجة الانفجار الناجمة عن «القنبلة القذرة»، أصغر من الموجة التي تنتج عن السلاح النووي. وهذا النوع من القنابل لا ينسب تقليدياً إلى الأسلحة القتالية؛ بل إلى الأسلحة التي يحذر عادة رجال الأمن من خطورة استخدامها من جانب إرهابيين؛ حيث يعمل الإشعاع ببطء، ويمكن أن يقتل عدداً كبيراً من البشر قبل أن تتم ملاحظته.
وقال الخبير العسكري الروسي قسطنطين سيفكوف، إن «القنبلة القذرة»، تُحمَّل بعناصر مشعة أو بذخيرة كيميائية، وتصميمها الأولي عبارة عن قذيفة بمادة مشعة مع شحنة طاردة. تنفجر القذيفة وتحمل الشحنة الطاردة المادة المشعة، ويتم نشرها على مساحة كبيرة، بينما الخيار الثاني أن تُرسل بنظام صاروخي بعيد المدى، لضرب نفايات محطات طاقة نووية.
ويتمثل الخيار الثالث -حسب هذا الخبير- في نشر عنصر نووي باستخدام الطائرات. إلا أن هذا الأسلوب غير مناسب للاستفزاز؛ حيث يمكن إسقاط الطائرة فوق الأراضي التي يسيطر عليها الطرف صاحب هذا النوع من القنابل.
ويشير سيفكوف إلى أن ما حدث في محطة تشيرنوبيل يعد بمثابة مثال عن «القنبلة القذرة» غير المقصودة، لافتاً إلى أن هذا النوع من الأسلحة أسوأ من القنبلة النووية الكلاسيكية من حيث العواقب.
والهدف من «القنبلة القذرة» ليس تدمير المناطق التي تصيبها، بينما يمكن أن يكون انفجار قنبلة ذرية عادية أقوى بآلاف أو حتى ملايين المرات من انفجار «قنبلة ذرية قذرة»، لذلك «القنبلة القذرة» لا تعد، -حسب الخبراء- قنبلة بالمعنى الحقيقي للكلمة، ويمكن أن تكون مجرد حاوية لمواد مشعة تركت في مكان عام.
ويشير خبراء روس إلى أن أوكرانيا التي تخلت طوعاً عن السلاح النووي في إطار اتفاق وُقع عام 1994، وحصلت بموجبه على ضمانات لأمنها وسيادة أراضيها، لن تكون قادرة بسهولة ومن دون مساعدة طرف خارجي على تطوير سلاح نووي؛ لكنها قادرة بسهولة على إعداد «قنبلة قذرة» بمخلفات مواد مشعة تستخدم في المختبرات أو محطات الطاقة الذرية.
ونشرت وزارة الدفاع الروسية، الاثنين، تقريراً تضمن «تفاصيل» حول تخطيط كييف لاستفزاز بتفجير «قنبلة قذرة». جاء فيه أن هدف الاستفزاز هو اتهام روسيا باستخدام أسلحة الدمار الشامل، وشن حملة قوية ضد روسيا في العالم، تهدف إلى تقويض الثقة في موسكو. واتهم التقرير منظمتين أوكرانيتين بتنشيط برامج لإنشاء «قنبلة قذرة»، وقال إن العمل عليها يقع في مرحلته النهائية.
كما أشار إلى «معلومات حول اتصالات بين مكتب الرئيس الأوكراني وممثلين بريطانيين، بشأن إمكانية الحصول على تقنيات لإنتاج أسلحة نووية».
وفقاً للتقرير، توجد في أوكرانيا مؤسسات لديها مخزون من المواد المشعة التي يمكن استخدامها في صنع «قنبلة قذرة»، وهي 3 محطات نووية عاملة (جنوب أوكرانيا، وخميلنيتسكايا، وريفنينسكايا) ومحطة تشيرنوبيل النووية غير المستخدمة التي توجد فيها مرافق تخزين النفايات المشعة.
وزاد أن مصنع «فيكتور» لمعالجة النفايات المشعة الذي تم إنشاؤه مؤخراً ومصنع «بريدنيبروفسكي» الكيميائي، ومواقع التخلص من النفايات المشعة: «بورياكوفكا»، و«بودليسني»، وروسوخا»، يمكن أن تتسع لأكثر من 50 ألف متر مكعب من النفايات المشعة التي يمكن استخدامها أيضاً في صنع «القنبلة القذرة». ويقوم مصنع «فوستوتشني» للتعدين والمعالجة بتعدين خام اليورانيوم.
كما تمتلك أوكرانيا -وفقاً للتقرير الروسي- القاعدة العلمية الضرورية، بما في ذلك في معهد خاركوف للفيزياء والتكنولوجيا الذي شارك علماؤه في البرنامج النووي السوفياتي، وحيث تعمل المرافق التجريبية، بما في ذلك أجهزة «أوراغان» النووية الحرارية، وكذلك معهد البحوث النووية التابع لأكاديمية العلوم في كييف؛ حيث يتم التعامل مع المواد المشعة.



الشرق الأوسط
اخترنا لكم
"الوضع الأمني مضبوط".. مولوي: الشغور في الرئاسة الاولى لا في الحكم والتحقيق بانفجار المرفأ "معتقل"
المزيد
عون عن الحديث التلفزيوني لميقاتي: تضمن سلسلة مغالطات وتحريفاً للوقائع بعضها يتكرّر عن قصد
المزيد
ابراهيم: سأقيم دعوى قضائية ضد ناشري أكاذيب في حقي في قضية انفجار المرفأ
المزيد
الدولار الجمركي: الأسعار سترتفع بين 20 و 50٪ بعد أيام
المزيد
اخر الاخبار
"الوضع الأمني مضبوط".. مولوي: الشغور في الرئاسة الاولى لا في الحكم والتحقيق بانفجار المرفأ "معتقل"
المزيد
حجار: توجه دولي لإبقاء النازحين رهينة بانتظار أن يحين وقت استخدامهم
المزيد
هذا ما بلغه سعر الصّرف مساءً!
المزيد
شيخ العقل: للقيام بخطوات إنقاذية مسؤولة وتذليل العقبات الحائلة دون انتخاب رئيس
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
"سرقة القرن": كيف نُهب 2.5 مليار دولار من جيوب العراقيين؟
المزيد
يعقوبيان: تقدمت باقتراح قانون معجل لتدوين مدة التوقيف الاحتياطي في متن مذكرة التوقيف
المزيد
البنتاغون يدرس اقتراحا لتزويد أوكرانيا بأسلحة يصل مداها لأكثر من 150 كيلومترا
المزيد
العمار استقبل المدير العام لخطيب وعلمي وتفقدا مدرسة مار مارون التابعة للمطرانية
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
بأسنان قاطعة.. دراسة تكشف مواصفات "مرعبة" لمخلوق غريب
"تجربة ثورية" على وقود الطائرات قد تقلب الموازين
بالفيديو- قتلى ومفقودون بانهيار أرضي مدمّر في إيطاليا
يزبك بعد جلسة البيئة: المطمر المستحدث في طرابلس سيتحول الى كارثة جديدة اذا لم يعالج بطريقة علمية
إطلاق حملة تشجير في محمية اليمونة برعاية الوزيرين الحاج حسن وياسين
علماء مصريون يعثرون على مومياوات بـ"ألسنة ذهبية".. ما السبب؟