Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- جوني قرم خارج "الاتصالات"… وهذا اسم خلفه - الوزير السابق محمد المشنوق يحاضر في جمعيّة متخرّجي المقاصد عن "المسؤولية عند شغور رئاسة الجمهورية" - كنعان: نعم لحماية الودائع ولا لـ "سلخ" الناس بسعر الصرف من دون خطّة ونريد رئيساً اصلاحياً وسيادياً قبل ٣١ تشرين - مخزومي يبحث مع مسؤولين اميركيين في خطة انقاذية للبنان - الأمم المتحدة: ارتفاع حصيلة ضحايا تفجير كابول إلى 43 قتيلا - سعيد عن "الترسيم": اتفاق لبناني اسرائيلي ايراني بموافقة حزب الله وضمانة الامم المتحدّة - "حزب الله" يقرّ "التطبيع النفطي": الضرورات تبيح المحظورات! - شهيب: لكميل زيادة الديموقراطي الهوى الرحمة - الراعي يخشى "شمّاعة" التوافق الرئاسي ويحذّر النواب من "التسليم بالشغور" - ضو: هل هناك من يعتقد ان منظومة الفساد مؤهّلة لإدارة ملف الغاز والنفط؟ - جلسة انتخاب ثانية بعد 10 أيام.. والحزب يسعى لإقناع باسيل بدعم ترشيح فرنجية وإلا "إلى الخطة باء" - حكومة وجلسة ثقة، والمجلس النيابي يحسم الجدل، ومؤتمر لدعم لبنان في الصيف القادم! - سيناريوهاتٌ ولا حسابَ للمواطنِ...! - ثروة فاوتشي وزوجته ارتفعت بـ5 ملايين دولار خلال جائحة كورونا - لبنان ينتظر العرض الخطّي من هوكشتاين.. ساعة الحسم تقترب؟ - أسماء كثيرة متداولة لا تتمّ جوجلتها بالسجال الاعلامي! - القضاة متمسّكون باعتكافهم: زيادة الأجور غير مقبولة! - باريس على الخط رئاسياً: لبنان في رأس قائمة اهتمام ماكرون - جدل في لبنان حول مهمة البرلمان بعد اشتراط بري «التوافق» على الرئيس الجديد - فرنجية... والتغطية بالورقة البيضاء

أحدث الأخبار

- شرب الماء قبل الأكل.. 6 عادات تسرع حرق الدهون - ياسين خلال إطلاق محمية جبل حرمون الطبيعية: لضرورة حمايتها من التدهور البيئي ومن التعديات - كلمات مرور معرضة للاختراق في ثانية… احذروها! - عدد قتلى الإعصار إيان في أميركا ارتفع إلى 85 - حصيلة ضحايا الإعصار إيان في فلوريدا ارتفعت إلى 23 قتيلا - استكشاف الإنسان للمريخ ترك أكثر من 15 ألف رطل من القمامة على سطحه - بالصور - مكبّ جديد للنفايات... في قصر العدل - البيئة حذرت من خطر الحرائق: لاتّخاذ كل تدابير الوقاية والحد من استعمال أي مصدر للنار - كندا: الإعصار "فيونا" غير مسبوق - كابوس "كورونا" لم ينته: آثار "مدمرة" طويلة المدى - مع اقتراب الشتاء.. ما هي خيارات أوروبا لمواجهة أزمة الطاقة؟ - نصار افتتح المؤتمر السياحي الاول في AUST بحمدون ووقع اتفاقية لافتتاح مكاتب سياحية: لإجراء الاستحقاقات الدستورية في وقتها - ارتفاع الكوليسترول.. 5 علامات لا تهملها - شرب الماء ومحاربة الشيخوخة.. علاقة سحرية! - عالم سموم يحذّر من مخاطر استخدام ورق الألمنيوم في طهي الطعام - حطب أوروبا يُسرق أمام أبواب الشتاء.. والاختيار بين التضور جوعا أو التقلب بردا! - تجنّبوا عصر الليمون على الطّعام الساخن.. لهذا السبب - السجائر الإلكترونية وكورونا.. "علاقة كارثية"! - "البيئة" تطلق الفرز من المصدر في مكاتبها - فنجان القهوة صباحا يطيل العمر

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
سعيد عن "الترسيم": اتفاق لبناني اسرائيلي ايراني بموافقة حزب الله وضمانة الامم المتحدّة
المزيد
جلسة انتخاب ثانية بعد 10 أيام.. والحزب يسعى لإقناع باسيل بدعم ترشيح فرنجية وإلا "إلى الخطة باء"
المزيد
شهيب: لكميل زيادة الديموقراطي الهوى الرحمة
المزيد
الراعي يخشى "شمّاعة" التوافق الرئاسي ويحذّر النواب من "التسليم بالشغور"
المزيد
حكومة وجلسة ثقة، والمجلس النيابي يحسم الجدل، ومؤتمر لدعم لبنان في الصيف القادم!
المزيد
مقالات وأراء

لبنان والارتطام الكبير ... إنذار أخير قبل الغرق!

2022 أيلول 06 مقالات وأراء

تابعنا عبر

الثائر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر



- " فادي غانم "


في العاشر من ابريل ١٩١٢ أبحرت باخرة التايتنك العملاقة، التي صدّق ركابها أسطورة أنها لا تغرق، وبعد أربعة ايام شرقي شواطئ كندا، تلقت السفينة عدّة إنذارات بأنها دخلت في منطقة خطرة، لكن قبطانها وكامل الطاقم معه ، وكذلك ركابها، لم يعيروا هذا الأمر أي اهتمام.

في منتصف الليل الحالك، ذهب القبطان ادوارد سميث للنوم، وكان عازماً على التقاعد، وسعيداً بأنه قاد سفينة عظيمة في آخر رحلة بحرية له، وأوكل مهمة قيادة السفينة إلى قبطان شاب، قاد الأخير السفينة بأقصى سرعتها، ليتفاجأ بجبل جليد أمامه، فحاول تغيير اتجاه الباخرة، لكنه عجز عن تفادي الارتطام الكبير، وما هي إِلَّا ساعات قليلة، حتى انشطرت السفينة الأسطورة نصفين، وغرقت في أعماق المحيط، ولم ينجُ من ركابها سوى ثلثهم فقط، رغم أنه كان بالإمكان إنقاذهم جميعاً، فيما لو تصرف طاقم السفينة بشكل صحيح، والمدهش في الأمر أن ركاب السفينة، رغم علمهم بحادث الارتطام، لم يكترثوا للأمر، وذهب قسم منهم للنوم، وعندما استيقضوا كان قد فات الأوان، فغرقوا مع سفينتهم في المياه المتجمدة، أما سفينة كاليفورنيا التي كان يمكنها أن تنقذهم، فكان عامل اللاسلكي فيها، قد أطفأ الجهاز، وخلد إلى النوم، ولم تسمع كاليفورنيا أي طلب استغاثة من التايتنك.

لبنان في ٢٠٢٢ يشبه تلك التايتنك، فرغم ظهور جبل الجليد أمامه بوضوح، وحتمية الارتطام، ما زال طاقم السلطة يقود البلد بأقصى سرعة نحو الكارثة، وبعض الشعب غارق في اللهو والنوم.


دولة غارقة في الشلل والفساد!!! فحكومة تصريف الأعمال عاجزة عن معالجة أي مشكلة معيشية بسيطة، والموظفون يضربون عن القيام بأعمالهم، وعمال الاتصالات في أوجيرو يهددون بإطفاء السنترالات، مُعيدين إلى الأذهان ما قام به عامل اتصالات كاليفورنيا، ليغرق لبنان بصمت، دون أن يسمع أحد في العالم صوت استغاثته.

أشرف عهد الرئيس عون على نهايته، ودخل لبنان في المرحلة الدستورية لانتخاب رئيس جديد للبلاد، ومن يعنيهم الأمر، ما زالوا يتلهون بالخطابات والمناكفات والسقوف العالية في المهاترات، وإلقاء اللوم على الآخر.
وحدهم الطامحون إلى الرئاسة يتبارون في مزاد الترشيحات، وبعض هؤلاء يعتقد أنه يترشح لمنصب مختار الحي، وهو حتى هذا المنصب لا يستحقه، فكيف بمنصب رئيس للبلاد، في ظروف عصيبة، تحتاج فيها إلى قائد ملهم، يحمل حكمة سقراط وصبر أيوب، ليتمكن من إنقاذها وترميم ما تهدم.


لا شيء يُبشّر بالخير !!!
فالقادة على حالهم، كلٌ يُغني على ليلاه، ويحلّق في الخيال، ويسعى خلف مآربه، ورجل واحد يضع قدميه على أرض الواقع، ويتحسس ألم الناس وهمومهم، فأبلغهم بهزالة سلوكهم، بأسلوبه الساخر المعتاد، حين قال في الأمس: «بحثنا مع دولة الرئيس الأمور العملانية، مثل الكهرباء وترسيم الحدود، وبوجود وزير التربية تطرقنا الى الشؤون التربوية. أمّا الأمور الكبرى فاتركها لغيري، وهم يمسكون باللحظة  التاريخية. أنا أهتم بالأمور الصغرى بكل تواضع».
نعم ربما وحده وليد جنبلاط من بقي لديه بعض الواقعية في لبنان، للتعاطي مع الشأن العام، ويسعى لتدارك ما يُحدث بالبلد من مخاطر.

الدولار يُحلّق دون سقف، وبشكل غامض دون مبررات وأسباب اقتصادية واضحة، وأسعار الوقود تشتعل عالمياً، وفي لبنان أكثر، وراتب الموظف السنوي بكامله بات لا يكفي لتأمين مازوت للتدفئة لفصل الشتاء القادم، وأسعار السلع تكوي جيوب وبطون الفقراء، والكهرباء مقطوعة بشكل شبه كامل، والمدارس الخاصة ب "الفرش دولار" والرسمية عاجزة ومُعطّلة، مما يضع آلاف الطلاب خارج المدارس، ويدمر مستقبلهم، وبعد هذا كله يُتحفنا بعض المسؤولين بحقوق الطوائف والعنتريات، فيما اللبناني ومن كل الطوائف، بات يفتقد لأبسط حقوق الإنسان، ومقومات العيش بكرامة.


إنه الأرتطام الكبير!!!
لقد بدأ، وتايتنك لبنان تسير إلى الإنشطار والغرق، والبعض ما زال يعزف ويرقص ويغني، على لحن المذاهب، ومعزوفة الشقاق والموت.





يُرجى الحفاظ على حقوق الملكية الفكرية عند نسخ أي شيء من مضمون الخبر وضرورة ذكر اسم موقع «الثائر» الالكتروني وإرفاقه برابط الخبر تحت طائلة الملاحقة القانونية.
اخترنا لكم
كنعان: نعم لحماية الودائع ولا لـ "سلخ" الناس بسعر الصرف من دون خطّة ونريد رئيساً اصلاحياً وسيادياً قبل ٣١ تشرين
المزيد
الراعي يخشى "شمّاعة" التوافق الرئاسي ويحذّر النواب من "التسليم بالشغور"
المزيد
سعيد عن "الترسيم": اتفاق لبناني اسرائيلي ايراني بموافقة حزب الله وضمانة الامم المتحدّة
المزيد
حكومة وجلسة ثقة، والمجلس النيابي يحسم الجدل، ومؤتمر لدعم لبنان في الصيف القادم!
المزيد
اخر الاخبار
جوني قرم خارج "الاتصالات"… وهذا اسم خلفه
المزيد
كنعان: نعم لحماية الودائع ولا لـ "سلخ" الناس بسعر الصرف من دون خطّة ونريد رئيساً اصلاحياً وسيادياً قبل ٣١ تشرين
المزيد
الوزير السابق محمد المشنوق يحاضر في جمعيّة متخرّجي المقاصد عن "المسؤولية عند شغور رئاسة الجمهورية"
المزيد
مخزومي يبحث مع مسؤولين اميركيين في خطة انقاذية للبنان
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
تغريدة صباحية لجنبلاط عن الغاز المصري والكهرباء الاردنية والفيول الجزائري.. ماذا جاء فيها؟
المزيد
نتنياهو: اتصالات ترسيم الحدود مع لبنان قد تشكل قاعدة لسلام حقيقي في المستقبل
المزيد
عبدالله: إنجاز جديد للسلطة يتحقق...
المزيد
الأسد: إيران شريك أساسي وقف إلى جانب الشعب السوري وقدم له كل الدعم
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
شرب الماء قبل الأكل.. 6 عادات تسرع حرق الدهون
كلمات مرور معرضة للاختراق في ثانية… احذروها!
حصيلة ضحايا الإعصار إيان في فلوريدا ارتفعت إلى 23 قتيلا
ياسين خلال إطلاق محمية جبل حرمون الطبيعية: لضرورة حمايتها من التدهور البيئي ومن التعديات
عدد قتلى الإعصار إيان في أميركا ارتفع إلى 85
استكشاف الإنسان للمريخ ترك أكثر من 15 ألف رطل من القمامة على سطحه