Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- كلام قوي للبطريرك الراعي: كلّ الحصانات تسقط أمام الضحايا والشهداء 4 آب ذكرى أليمة - ميقاتي: «مش ماشي الحال» - اعتداء جوّي إسرائيلي على الجنوب للمرّة الأولى منذ 2006: العدوّ يتجاوز الخطّ الأحمر! - ذكرى انفجار المرفأ تعيد اللبنانيين إلى الشارع متظاهرون اقتحموا وزارة الاقتصاد وحاولوا دخول مبنى البرلمان - أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الخميس في 05-08-2021 - عناوين الصحف ليوم الخميس 05-08-2021 - جيش العدوّ يؤكد شنّ عدوان على مواقع في جنوب لبنان - الصلاحية الحاجبة والحصرية للمجلس الأعلى لمحاكمة الرؤساء والوزراء - قوى الأمن تطلب من المتظاهرين السلميين الخروج فوراً من الاماكن التي تحصل فيها الاعتداءات - جعجع: تفجير المرفأ لن يمر مرور الكرام ولا حصانة على أحد أيا يكن هذا الشخص - "سنقدّم مساعدات باليورو".. ماكرون: سنساهم بإعادة إعمار ​مرفأ بيروت​ - المطارنة الموارنة: لا معنى للعدالة ولا استقامة لها ما لم يكن الجميع تحت خيامها - “لبنان يعوّل عليكم فلا تخذلوه”.. الرئيس عون: إجراءات التدقيق الجنائي ضرورية وإلزامية وعاهدت اللبنانيين على المضي بها - بالتفاصيل.. هذا ما جاء بكلمات رؤساء فرنسا اميركا الاردن والأمم المتحدة - بالصور: ضبط أسلحة بحوزة أشخاص كانوا يتوجهون للمشاركة في ذكرى الانفجار - بايدن يدعو حاكم نيويورك إلى الاستقالة على خلفية ادعاءات بالتحرش الجنسي - مكتب الادعاء في نقابة المحامين فند العيوب في مسارات التحقيق الداخلي والخارجي في جريمة مرفأ بيروت - ماكرون: يمكن للبنان أن يستمر في الاعتماد على فرنسا - جنبلاط عرض مع وفد من العشائر العربية سبل معالجة تداعيات حادثة خلدة - 4 آب: نكبةُ وطنٍ!

أحدث الأخبار

- طوافة عسكرية تحاول إخماد النيران في وادي جهنم - أزمة النفايات إلى الواجهة مجدداً؟! - "الصحة" عممت إرشادات لاتباعها في حال التعرض لعضة كلب أو لدغة عقرب أو لسعة أفعى - موجة حر تصيب الشرق الاوسط حتى اليونان - بالفيديو.. جولة في أكبر قبة فلكية في العالم - كشافة البيئة تستنكر الإهمال بحق البيئة - الاهمال في التعاطي مع حرائق الغابات - 2.5 مليار شجرة ماتت في "الأمازون".. كارثة تهدد كوكبنا - تكفي لغمر فلوريدا.. القيظ يذيب صفيحة الجليد في غرينلاند - لقاء لمعهد العلوم البحرية والتكنولوجيا Marsati بحث في إقامة المخيم الصيفي التدريبي في البترون - محمية أرز الشوف تحذر! - حريق القبيات الهرمل ما زال مستعرا وعمليات الاطفاء مستمرة - اختفاء مناطق وتشريد الملايين.. كيف سيكون الطقس عام 2100؟ - لبنان يطلب مساعدة قبرص في إطفاء حرائق عكار.. فيديو - المصور اللبناني ميشال صوان المهتم بتصوير الطيور المهاجرة فاز بمسابقة بيردلايف الشرق الأوسط - افتتاح مشروع واحة الفرح الزراعي البيئي في بكفتين - حاملة طائرات تتحول إلى جزيرة خضراء متنقلة قابلة للتوسع... صور وفيديو - "هابل" يلتقط مشهدا لـ3 مجرات تتصارع في الزمكان... صور - الاتحاد الأوروبي أرسل طائرات لمكافحة الحرائق في جزيرة سردينيا - الصين تستخدم الدرونز في مكافحة الفيضانات… فيديو

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
بالتفاصيل.. هذا ما جاء بكلمات رؤساء فرنسا اميركا الاردن والأمم المتحدة
المزيد
"سنقدّم مساعدات باليورو".. ماكرون: سنساهم بإعادة إعمار ​مرفأ بيروت​
المزيد
جعجع: تفجير المرفأ لن يمر مرور الكرام ولا حصانة على أحد أيا يكن هذا الشخص
المزيد
قوى الأمن تطلب من المتظاهرين السلميين الخروج فوراً من الاماكن التي تحصل فيها الاعتداءات
المزيد
المطارنة الموارنة: لا معنى للعدالة ولا استقامة لها ما لم يكن الجميع تحت خيامها
المزيد
متفرقات

باسيل يستعين بنصر الله: نرفض المثالثة ومصادرة ‏صلاحيات الرئاسة

2021 حزيران 20 متفرقات الشرق الأوسط

تابعنا عبر

الثأئر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

‎"‎حزب الله" لا يرى حلاً إلا بتفاهم عون والحريري

#الثائر


كتبت صحيفة " الشرق الأوسط " تقول : رمى رئيس "التيار الوطني الحر" النائب جبران باسيل كرة تشكيل الحكومة في ‏ملعب "حزب الله"، مطالباً أمينه العام حسن نصر الله بأن يقبل بما يقبل به لنفسه، ‏قائلاً: "هذا آخر كلام لي بالحكومة"، في وقت لا يرى فيه "الحزب" حلاً ‏للمعضلة القائمة إلا بتفاهم الرئيس اللبناني ميشال عون والرئيس المكلف تشكيل ‏الحكومة سعد الحريري‎.


وهاجم باسيل مبادرة رئيس مجلس النواب نبيه بري ، كما هاجم الرئيس المكلف. ‏ووجه الأزمة السياسية القائمة إلى إطار متصل بالصلاحيات الدستورية لمواقع ‏طائفية وإلى أزمة نظام، متهماً خصومه بمحاولة سحب صلاحيات من رئاسة ‏الجمهورية، علماً بأن مساعي تشكيل الحكومة وفق مبادرة بري عالقة عند ‏مبدأين أساسيين؛ أولهما أن لا ثلث معطلاً لأي طرف، وثانيهما أن يمنح تكتل ‏‏"لبنان القوي" الذي يترأسه باسيل الثقة للحكومة في البرلمان، كي تحوز ثقة ‏مسيحية في ظل إحجام "القوات" عن المشاركة، واستقالة 8 نواب مسيحيين ‏بينهم كتلة "الكتائب‎".


ورأى باسيل؛ في كلمة متلفزة، أن "أزمة التشكيل كشفت أزمات أخطر ‏وأعمق". وقال: "كشفت أزمة النظام والدستور والممارسة والنوايا، وهذا ‏الأبشع، وكشفت أن معركة الدفاع عن الحقوق التي نقوم بها، ليست من باب ‏المزايدة ولا العرقلة، بل من باب حماية وجودنا الحر‎".


وقال إن "أزمة التشكيل أظهرت أن المشكلة ليست بالنصوص الملتبسة للدستور ‏الذي يفتقد للمهل؛ بل للأسف بالنوايا الدفينة التي تفضح أصحابها بلحظة تأزم أو ‏غضب... وبهذه اللحظة تسقط كل معاني الشراكة والعيش المشترك ووقف العد، ‏ويحل محلها التذكير بالعدد". وقال: "واضح أن هناك من لم يبلع استعادتنا للدور ‏الذي انتزعوه منا بين 1990 و2005، واليوم يعتبرون أن عندهم فرصة جديدة ‏ليستعيدوا زمن التشليح والتشبيح". وشدد على أن "جوهر الأزمة الوجود ‏والدور والشراكة في دولة تقوم على الإصلاح، وحتى (الطائف) الذي ارتضيناه ‏ونطالب بتنفيذه وتطويره، وقدمنا مشروعاً متكاملاً بهذا الخصوص، صار ‏المتمسكون به هم من يسيء إليه، بسوء تطبيقه وعدم احترام نصوصه ورفض ‏تطويره، وبسببهم صار (الطائف) بخطر‎".


وقال باسيل: "رئيس الجمهورية سيوقع، ونحن لن نأخذ وزراء لنا، وأنتم ‏ستأخذون ثقة المجلس من دوننا، ونحن نقبل ولا نمنع الحكومة، لكنكم تقولون ‏غصباً عنكم نريد ثقتكم لنغطسكم ونحملكم مسؤولية وتشتمكم الناس". وقال: ‏‏"وصلت بكم أن تقولوا لرئيس الجمهورية: لا يحق لك بأن تسمي أي وزير، ولا ‏كلمة لك بتسمية رئيس الحكومة، ولا يحق لكتلة تفوضك أن تسمي باسمها كما ‏أنت تريد، ولا صوت لك في مجلس الوزراء، وينقص أن تقولوا له شغلة ‏واحدة‎".


وسأل: "ترفضون وضع مهلة للوزير لتوقيع المرسوم، بينما رئيس الجمهورية ‏ملزم بتوقيعه خلال 15 يوماً وإلا يعتبر نافذاً، أهكذا يكون الحفاظ على ‏‏(الطائف)، ويكون النظام شغالاً؟". وقال: "رئيس الحكومة يقوم بمداورة كاملة ‏باستثناء وزارة واحدة هي المال، وكأنها صارت حقاً مكتسباً"، في إشارة إلى ‏حصول الطائفة الشيعية على وزارة المال التي تعدّ "التوقيع الثالث" على ‏المراسيم التي تحتاج إلى إنفاق مالي إلى جانب توقيعي رئيس الجمهورية ورئيس ‏الحكومة، مضيفاً: "هذا وحده كاف ليسقط (الطائف‎)‎، ونحن لا نقبل به‎".


وسأل: "أي ردة فعل تنتظرون منا، عندما تستشهدون بالبابا والبطريرك لتكذبوا ‏عليهما بالمناصفة، وتعودون لنا بالمثالثة المقنعة وبصيغة (ثلاث ثمانات ‏بالحكومة)؟ المناصفة الفعلية هي 12 بـ12 يسمونهم بالتوازي والتساوي ‏المسيحيون والمسلمون، وليس 8 يسمونهم المسيحيون، و16 (8 و8) يسمونهم ‏المسلمون... هذه مثالثة ومرفوضة‎".
أضاف: "لن تأخذوا منا بالضغط ووجع الناس وأزماتهم وعقوبات العالم كله، ما ‏أخذتموه منا من الـ2005 لليوم". واتهم خصومه بأنهم "منزعجون من الشراكة، ‏ولا يريدون احترام الصلاحيات، ولا يريدون كذلك إصلاحات". وشدد على أن ‏‏"التأليف يبقى على عاتق الرئيس المكلف بالاتفاق مع رئيس الجمهورية‎".


وتوجه باسيل إلى أمين عام حزب الله (حسن نصر الله) بالقول: "السيد حسن ‏استعان بدولة الرئيس بري كصديق له ليقوم بمسعى حكومي، وليس بمبادرة، لأن ‏لا عناصر لها، أو على الأقل لا نعرفها أو تبلغناها، ولكن نعتبره مسعىً وجهداً ‏مشكوراً إذا كان متوازناً وعادلاً؛ أي إذا كان هناك وسيط نزيه، ويصير غير ‏مرغوب به، إذا طلع منحازاً ومسيئاً لنا كما تظهر أخيراً. اليوم أريد الاستعانة ‏بصديق هو نصر الله؛ لا بل أكثر، أريده حكماً وأئتمنه على الموضوع". ‏وأضاف: "أنا لا أسلم أمري ومن أمثل إلى السيد حسن؛ بل ائتمنه على الحقوق. ‏هو يعرف أننا مستهدفون، وكل ما يحصل هو للنيل منا، ويعرف أننا تنازلنا ‏بموضوع الحكومة عن أمور كثيرة". وتوجه إلى نصر الله بالقول: "أعرف أنك ‏لا تخذل الحق. أنا جبران باسيل، من دون أن أحملك أي عبء، أقبل بما تقبل به ‏أنت لنفسك. هذا آخر كلام لي بالحكومة‎".


ويرى "حزب الله" أن لا حل للأزمة الحكومية إلا بلقاء يجمع عون والحريري. ‏وقال عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب حسن فضل الله: "أمام التركيبة ‏الطائفية للنظام السياسي بعد كل التجارب السابقة، فإن الحلول تحتاج دائماً إلى ‏التفاهم؛ لأن بلدنا قائم على مبدأ الشراكة، لذلك ليس من حل اليوم لتشكيل ‏الحكومة إلا بتفاهم الأفرقاء المعنيين، وفي طليعتهما رئيس الجمهورية والرئيس ‏المكلف تشكيل الحكومة"، مضيفاً: "من هنا سعينا في (حزب الله) وبذلنا جهداً ‏في هذا السبيل لتذليل العقبات، والجلسات التي كانت تعقد بعيداً من الإعلام، أكثر ‏بكثير مما كان يعلن في الإعلام‎".


وقال: "لم نترك وسيلة أو اقتراحاً لتقريب المسافات إلا وقدمناه، وكلما كنا نصل ‏إلى تقدم جدي وملموس، كانت تظهر لنا مشكلة أخرى، ولأن تشكيل الحكومة ‏هو الأساس للبدء بالمعالجات، كنا نسعى لإنجاح المبادرات؛ لأن كل الكلام الآخر ‏عن الخطط للمعالجة، لا يصل إلى نتيجة من دون وجود سلطة تنفيذية، وبقينا ‏على تواصل مع الجميع إلى أن وصلنا إلى المشكلة الحالية من السجالات‎".‎
اخترنا لكم
جيش العدوّ يؤكد شنّ عدوان على مواقع في جنوب لبنان
المزيد
“لبنان يعوّل عليكم فلا تخذلوه”.. الرئيس عون: إجراءات التدقيق الجنائي ضرورية وإلزامية وعاهدت اللبنانيين على المضي بها
المزيد
الصلاحية الحاجبة والحصرية للمجلس الأعلى لمحاكمة الرؤساء والوزراء
المزيد
4 آب: نكبةُ وطنٍ!
المزيد
اخر الاخبار
كلام قوي للبطريرك الراعي: كلّ الحصانات تسقط أمام الضحايا والشهداء 4 آب ذكرى أليمة
المزيد
اعتداء جوّي إسرائيلي على الجنوب للمرّة الأولى منذ 2006: العدوّ يتجاوز الخطّ الأحمر!
المزيد
ميقاتي: «مش ماشي الحال»
المزيد
ذكرى انفجار المرفأ تعيد اللبنانيين إلى الشارع متظاهرون اقتحموا وزارة الاقتصاد وحاولوا دخول مبنى البرلمان
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
نداء إلى رؤساء البلديات في لبنان
المزيد
الأستاذة "أم مينا" بوفيه
المزيد
بو فاعور: الحل يبقى في استيراد الدولة للأدوية
المزيد
الجيش: إصابة 10عسكريين بجروح في طرابلس أثناء تنفيذهم مهمة حفظ الامن
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
طوافة عسكرية تحاول إخماد النيران في وادي جهنم
"الصحة" عممت إرشادات لاتباعها في حال التعرض لعضة كلب أو لدغة عقرب أو لسعة أفعى
بالفيديو.. جولة في أكبر قبة فلكية في العالم
أزمة النفايات إلى الواجهة مجدداً؟!
موجة حر تصيب الشرق الاوسط حتى اليونان
كشافة البيئة تستنكر الإهمال بحق البيئة