Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- ميقاتي يلتقي سفراء "الخماسية" ويرأس إجتماعاً وزاريا.. السفير المصري: ليس ضرورياً ربط ما يحصل في غزة بلبنان - "رويترز"عن مصادر: الاتحاد الأوروبي سيمنح جزءا من 82 مليون يورو مقررة للأونروا - بوحبيب: مستعدون للحرب.. والحكومة تتشاور مع حزب الله - سلسلةُ رواتبَ جديدةٌ؟ - ارديل تؤكد: حرية الحركة لعناصر "اليونيفيل" في جميع أنحاء لبنان ضرورية لتنفيذ القرار1701 - كنعان من بكركي: المطلوب تحمل المسؤوليات ولبنان لا يريد الحرب - المكاري من البلمند: الوضع في المنطقة سيئ جدا وخوف من توسع الحرب انتخاب رئيس للجمهورية ضرورة ومرشح واحد معلن هو سليمان فرنجيه - هلْ ثمَّةَ منْ يريدُ إنهيارَ الدولةِ؟ - جريمة مروّعة: شعبة المعلومات تكشف التفاصيل وتوقف القاتل! - بعد تعرضه لحملة على مواقع التواصل... الخازن يحذر! - "المال": 3 قرارات تمديد مُهَل - قلقٌ أميركي من توغّل إسرائيليّ برّي في لبنان خلال الرّبيع! - الراعي في مؤتمر مناقشة وثيقة لقاء الهوية والسيادة: لا يمكن للطروحات المستقبلية أن تحل مكان اتفاق الطائف - إميل إميل لحود: قد يكون الحل بإضافة مهمة الى مهمّات الجيش الكثيرة هي استعادة الأموال المنهوبة بالقوة - سفارة أوكرانيا: دخول السفينة الروسية FEDOR إلى مرفأ بيروت لتفريغ منتجات زراعية سرقها المعتدي الروسي من الأراضي المحتلة في أوكرانيا خرق لبناني للقرار 1183 - الجميل: مبادرة "الإعتدال الوطني" غير مفهومة ولا أرى تسهيلاً رئاسياً وعندما يقرّر حزب الله شراكة متساوية نمد اليد اليه - كنعان يفضح فولكلور "حكومة اللامسؤولية" - بوتين يوجه أقوى رسالة إلى الغرب: صواريخنا قادرة، ولا أمن مستدام من دون روسيا قوية! - قصف اسرائيلي يستهدف مواقع إيرانية في ريف دمشق.. وقتلى لحزب الله - المتقاعدون إلى التصعيد: الحكومة خدعتنا وخالفت قانون التقاعد

أحدث الأخبار

- ظاهرة "إل نينو": زامبيا تصنف الجفاف "كارثة وطنية" أتت على الزراعة - بايدن يصف منكري تغير المناخ بأنهم بدائيون كـ"إنسان النياندرتال" - حرائق تكساس تخرج عن السيطرة.. إغلاق منشأة نووية وأوامر إجلاء - درجات الحرارة في أميركا الشمالية.. أرقام قياسية "غير طبيعية" - أسعد سرحال: نظام «الحمى» آلية فعالة لحماية الطبيعة - مذكرة تفاهم لتحقيق تغيير ايجابي في جهود التنمية المستدامة وحملات التوعية البيئية - غابات لبنان الى زوال ووزير الزراعة: لم أمنح سوى رخصتي تشحيل فقط - وفاة رجل بلدغة "وحش هيلا"! - هيئة البيئة - أبوظبي تطلق مشروع شبكة مراقبة الروائح المزعجة في إمارة أبوظبي - افتتاح أعمال مؤتمر الري والصرف الزراعي بالرياض وسط حضور دولي وإقليمي - هواء بيروت "بطعم وريحة"… وسكانها مشاريع سرطان! - ورشة حول كيفية مواجهة الكوارث المناخية - التحدّث مع الحيوانات بات حقيقة! - الجيش المصري يتجه لإنتاج المياه من الهواء - "الزراعة": اجتماع عاجل لمعالجة فوضى الكلاب الشاردة - اندلاع حريق غابات جنوبي أستراليا وأوامر بإجلاء الآلاف - الائتلاف الشعبي ضد المقالع والكسارات يحذر الوزراء من تأمر وزير الصناعة على لبنان الاخضر - كيف تقود جمعية الأمم المتحدة للبيئة العالم لمستقبل مستدام؟ - وباءٌ خطير... وعلماء يدقّون ناقوس الخطر - خبراء "بريكس" يجتمعون لأول مرة في مصر لمناقشة أزمة الغذاء في العالم

الصحافة الخضراء

لبنان

كنعان يسمّي: هؤلاء سرقوا اللبنانيين وتسميتي للرئاسة ليست توريطة

2023 أيلول 25 لبنان

تابعنا عبر

الثائر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر


أكد النائب ابراهيم كنعان أن " المطلوب رؤية انقاية مالياً واقتصادياً ووطنياً، وحرام التقاتل على السلطة وجنس الملائكة، والحاجة هي الى حل، يجسده من يتمتع بالمواصفات وقادر على خوض غمار المواجهة في المرحلة المقبلة".

وضمن مقابلة "عالوتر" عبر "صوت بيروت انترناشونال سُئل كنعان "هل انتهى الاتفاق مع صندوق النقد الدولي؟ فقال" التفاوض مستمر. وحتى لا ندخل في ما يقوله بعض المنجمين، فالرد أتى من خلال ما اعلنه وفد صندوق النقد الدولي شخصياً، بعد لقاءاته الأخيرة في لبنان، بأن الاتفاق مستمر، وأن هناك اصلاحات أقرّت وأخرى لم تنته بعد وبحاجة الى الاستكمال.كما تحدّث عن التقصير من قبل الحكومة التي لم ترسل بعد مشروع قانون اعادة هيكلة المصارف الى مجلس النواب وانتقد مشروعها لموازنة 2023. واستمرار الاتفاق من سوء حظ بعض من يمتهنون النعي و"تهبيط الحيطان" كلّما طرح أحد فكرة تختلف عما يطرحونه هم، لا سيما عندما نتطرّق لمعالجة قضية الودائع".

اضاف كنعان "خطة حكومة الرئيس حسان دياب تطرّقت الى الودائع، وتحدثت عن صندوق لاسترجاع الودائع من دون عملنة ومضمون واقعي أو جدي، كما أن حكومة الرئيس نجيب ميقاتي طرحت نفس الخطة مع بعض التعديلات، وتحدثت عن صندوق هو بمثابة "صندوق فرجة". من هنا، فالحكومتان لم تطرحا جدّياً مسألة الودائع، ولم تجريا تدقيقاً خارجيا" محايداً في أصول وموجودات المصارف والدولة، واقتصرت المسألة على بيع الناس حكي طوال اربع سنوات على الانهيار. وعندما أردنا طرح الأمور على الطاولة "طلعت الصرخة".

ومن قصد بالمنجمين والأصوات الخافتة؟ قال كنعان" إنهم الاشخاص أنفسهم الذين تقوم قيامتهم عندما نقول لهم لا يمكن الاستمرار بالسياسة نفسها وبالأفكار غير العملية ولا الجدّية، بعدما ذاب ثلث الودائع. وقد كنا منذ العام 2010 جريئين في لجنة المال والموازنة وسباقين في ما قمنا به، "وما في مجنون عمل يلي عملته" ودخل الى حسابات الدولة وعقد 54 جلسة استماع الى وزارة المال، وقام بتدقيق برلماني سبق التدقيق الجنائي واوصل الى 27 مليار دولار من الأموال المفقودة، وقد تم احالة الملف من خلال وزارة المالية الى ديوان المحاسبة الذي لم يبت به حتى الآن. لذلك، نقارب الأمور بجرأة ولكن من دون وقاحة أو تجريح. واتهم الحكومات المتعاقبة منذ الانهيار بالتقصير، فأين حسابات الدولة السنوية منذ 1993حتى اليوم وأين التدقيق بموجودات المصارف والدولة بعد الإنهيار؟ وماذا فعلت الحكومات المتعاقبة؟ وكيف يمكن استعادة الثقة وبناء خطة قائمة على فكرة استيعاب الكارثة التي حصلت وحلّ قضية المودعين، واعادة هيكلة المصارف واستعادة الثقة بالقطاع المصرفي والاقتصاد في لبنان؟ فلا يمكن الاختباء وراء عقد لم يوقّع مع الشركة المولجة بالتدقيق بحجة عدم توافر 6 ملايين دولار، بينما صرفت الحكومة مليار و125 مليون دولار من حقوق السحب. وهذا يعني عدم وجود رغبة لا عدم توافر التمويل. فهناك ارادة غائبة عن حل مشكلة الودائع بشكل عادل".

ورداً على سؤال عمن سرق اللبناينين وأين أصبحت الودائع؟ قال كنعان "كل الحكومات المتعاقبة مع السياسة المصرفية التي كانت سائدة من مصرف لبنان الى المصارف، اذ الدولة هدرت وقد دققنا وأعلنا بشكل مفصّل عن مكامن هدرها ووثقنا كل الحقائق بكتاب والمصارف وحتى المؤسسات الدولية ديّنوا بشكل سنوي دولة مفلسة، واعترضنا على ذلك في لجنة المال والموازنة منذ العام 2010 ، وأصدرنا 39 توصية لم تحترم. واستمر نظام الاستدانة من دون سقف، من الخارج من خلال اليوروبوند، ومن الداخل من خلال المصارف واحتياطي مصرف لبنان، ما اوصل الى الانهيار".

وأكد كنعان أن "قانونا"الأموال لم تضع طالما لم يعلن إفلاس المصارف، وبالتالي بالقانون لا تزال الودائع موجودة ولكنها ماديا" بحاجة لتوزيع التزماتها على المسؤولين عن الإنهيار عنيت الدولة ومصرف لبنان والمصارف. ولكن، لإعادة التأكد من الإمكانيات ومما طرح في خطط الحكومتين، فالتدقيق مطلوب، على غرار ما يحصل في أي حالة مشابهة وحتى في "دكان" انتكس أو افلس. فهل يعقل أن دولة عاجزة عن ذلك؟"، وقال "الغلطة الأولى كانت في أذار 2020 عند التوقف غير المنظم عن الدفع في ما خص سندات اليوروبوند، بدل اعادة هيكلة الدين، ما ادخلنا بمسيرة افلاسية بمئة مليار دولار. والخطأ الثاني، وبدل معالجة هذا الواقع وفق الامكانات المتاحة، وإعادة هيكلة الدين والمصارف، فهناك إستسهال شطب الودائع كمن يريد السير عليهم كما على جثث اللبنانيين خلال الحرب. والمطلوب من الدولة والمصارف الالتزام بحل محدد زمنياً، بدل التهويل على اللبنانيين والمودعين والحديث عن تعطيل الاتفاق مع صندوق النقد الدولي كلما طالبنا بحلول عملية".

وماذا عند المصارف من أموال؟ اشار كنعان الى أن "الرقم الصحيح يحدد بعد التدقيق بالحسابات والموجودات، فلماذا لم تتوافر الإرادة لإجراء ذلك بعد 4 سنوات على الانهيار؟ لاسيما أنه لا يمكن الإستناد الى التدقيق الذي أجرته المصارف، لأنها جزء من المشكلة".

وعن العلاقة مع القوات اللبنانية وهل يمكن توقيع تفاهم جديد على غرار "اوعى خيك"، قال كنعان "النظرة التي دفعتني للعمل على التفاهم مع القوات في العام 2016 كانت نظرة استراتيجية وليست عملية محاصصة. فقد عملت على اعلان النيات القائم على مسلمات ومبادىء وطنية بالسياسة قبل إعلان معراب. وانا مؤمن بضرورة وجود استراتيجية مسيحية لا تعزلهم عن واقعهم الوطني، بل تكون الحافز للشراكة الوطنية الاسلامية المسيحية. وما قمنا به في العام 2016 قابل لأن يشكل مستقبلاً رافعة جديدة، وهو يحتاج الى استعادة ثقة، فقدت بفعل الممارسة المواقف المتباعدة. وبرأيي، فالتفاهم لا بد منه، ويمكن العودة الى المسلمات الوطنية، وأن تكون هناك تجارب جديدة مستقبلاً".

ورداً على سؤال "متى يتفق المسيحيون على مرشح لرئاسة الجمهورية"، أجاب كنعان "من الضروري أن يكون المسيحيون متفقين على ملفات أساسية، رئاسة الجمهورية من بينها، في ظل نظام طائفي. ومن أضعف الايمان ان يكون للمسيحيين رأي موحد في هذه الملفات الأساسية، ولا يكون رأياً يفرض على الآخرين، بل لا يمكن تجاوزه بالتفاوض الذي يجب ان يحصل مع الشريك في الوطن".

وهل عادت حظوظه لرئاسة الجمهورية؟ قال كنعان "هذه المسألة برزت من خلال اللائحة التي أعدتها بكركي والكنيسة المارونية وعرضتها على الأحزاب المسيحية. وقد وُضعت تسميتي من ضمن لائحة أسماء متداولة. وقد شكرت غبطة البطريرك الراعي في حينه على الثقة ووضعت التسمية في أول اجتماع تكتل لتكتل لبنان القوي عقد برئاسة النائب جبران باسيل، بتصرف التكتل وقلت أنني لا اطلب شيئاً، لا دعم سياسياً ولا انتخابياً، إنما فلنكن حريصين على كرامة بعضنا البعض. واعتبر أن الأهم من الشخص هي امكانياته وإرادة الأطراف السياسية التعاون معه للإنقاذ، ليتحدد في ضوئها اذا كان رجل المرحلة أم لا. فلبنان بحاجة الى الانقاذ والى مواصفات معينة، وحيثية مسيحية، وشراكة مع القوى الأخرى. ما يتطلب بالتالي الحد الادنى من الامكانيات، ان في المعادلة السياسية، أو لجهة الأولويات، ومن أهمها الملف المالي والاقتصادي الذي يتطلب رؤية، ولا يجوز أن تبتعد غالبية المرشحين عن طرح حلّ للأزمة. فالرئيس لا ينتخب على أساس شبوبيته او عجزه إذ إن البعض يريد رئيساً لا يفعل إلا ما يطلب منه. بينما الحاجة لرئيس صاحب رؤية مستقبلية ومطلع على الملفات، وان يكون مقبولاً من القوى السياسية. وانا مع كل من يطرح هكذا طرح".

ورداً على سؤال "هل يفضّل ابراهيم كنعان أن يبتعد عن الشر ويغنيله"؟ أجاب كنعان " يا ليتني اعرف أن أقوم بذلك، فبطبيعتي أواجه الشرّ".

وهل ذكر اسمه كمرشح رئاسي "توريطة"؟ قال كنعان "من يعتبر المسؤولية توريطة يجب أن لا يتعاطى الشأن العام، لأن ليس رجل المرحلة ولا رجل الشأن العام. فعلى النائب أو الوزير أو الرئيس أن يكون مسؤولاً عن الناس ويواجه، وهذا ما قمت به في الملفات التي حملتها وأحملها، من التدقيق البرلماني، الى التدقيق في وظائف الدولة وغيرها من الملفات. ومن يعتبر أن المسؤولية هي تشريف ووجاهة ومصلحة شخصية، فيجب أن يكون مسؤولاً عن شركة خاصة لا في موقع المسؤولية في الشأن العام. فالمسؤولية تتطلب المثابرة والشجاعة وقد يدفع الانسان جراءها ثمناً يجب ان يكون مستعداً لدفعه".

وهل سقطت ورقة سليمان فرنجية وماذا عن قائد الجيش؟ قال كنعان "لست محللاً سياسياً، لكنني رجل موقف، ولا أرى جدية حتى الساعة في كل الملف الرئاسي. وهناك تفاوض يحصل على صعيد مشاريع منها اللامركزية والصندوق الائتماني، وهناك كلام كثير، وقبل اتضاح الصورة، لن أدخل في أي اسم. فالمطلوب رؤية انقاذية مالياً واقتصادياً ووطنياً، وحرام التقاتل على جنس الملائكة، فالمطلوب حل، يجسده من يتمتع بالمواصفات وقادر على خوض غمار المواجهة في المرحلة المقبلة".
اخترنا لكم
كنعان من بكركي: المطلوب تحمل المسؤوليات ولبنان لا يريد الحرب
المزيد
الراعي في مؤتمر مناقشة وثيقة لقاء الهوية والسيادة: لا يمكن للطروحات المستقبلية أن تحل مكان اتفاق الطائف
المزيد
هلْ ثمَّةَ منْ يريدُ إنهيارَ الدولةِ؟
المزيد
كنعان يفضح فولكلور "حكومة اللامسؤولية"
المزيد
اخر الاخبار
ميقاتي يلتقي سفراء "الخماسية" ويرأس إجتماعاً وزاريا.. السفير المصري: ليس ضرورياً ربط ما يحصل في غزة بلبنان
المزيد
بوحبيب: مستعدون للحرب.. والحكومة تتشاور مع حزب الله
المزيد
"رويترز"عن مصادر: الاتحاد الأوروبي سيمنح جزءا من 82 مليون يورو مقررة للأونروا
المزيد
سلسلةُ رواتبَ جديدةٌ؟
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
حزب الله قلق من حركة غريو والبخاري... "السُنّة" إن وافقوا على الإشتراك بالإنتخابات يقلبون المعادلة
المزيد
دمار عائلة وفارق سن.. لهذا أرجأت سيدة الإليزيه زواجها 10 سنوات
المزيد
حالتا وفاة و255 إصابة جديدة بكورونا... كيف توزعت على المناطق؟
المزيد
وزير التربية: لن نسمح بإسقاط المدرسة الرسمية ولا بانهيار القطاع التربوي نتيجة لتداعيات الأزمة العامة في البلاد
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
ظاهرة "إل نينو": زامبيا تصنف الجفاف "كارثة وطنية" أتت على الزراعة
حرائق تكساس تخرج عن السيطرة.. إغلاق منشأة نووية وأوامر إجلاء
أسعد سرحال: نظام «الحمى» آلية فعالة لحماية الطبيعة
بايدن يصف منكري تغير المناخ بأنهم بدائيون كـ"إنسان النياندرتال"
درجات الحرارة في أميركا الشمالية.. أرقام قياسية "غير طبيعية"
مذكرة تفاهم لتحقيق تغيير ايجابي في جهود التنمية المستدامة وحملات التوعية البيئية