Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- الباروك بانتظاركم مع انطلاقة الأمل - كتاب يكشف "معلومات مثيرة" عن "ملك البوب" مايكل جاكسون - السلطات الكورية الشمالية توجه أمرا "غريبا" لجنودها - غيتس يحذر من توفير علاج "كورونا" فقط لمن "يدفع أكثر" - مذنب سيشع فوق الأرض لأسابيع ولن نراه ثانية قبل 6800 عام - الدولار في السوق السوداء إلى تراجع إضافي - ٩ إصابات جديدة بفيروس كورونا في قضاء صور... - لا كورونا بين طاقم مستشفى القديس جاورجيوس - لبنان: عدّاد كورونا يواصل ارتفاعه... كم بلغ العدد اليوم؟ - الطبش: عل بعضا من السلطة يقتدي بالحوت اللبناني - مصدر في مجلس إدارة الميدل ايست ردا على "هيئة التيار" عبر "مستقبل ويب": "عنزة ولو طارت"‏ - وزير الصحة من بعلبك: نعيش تحدي عودة المغتربين وسيتم تقييم المعطيات والاجراءات ويمكن أن تتخذ بعض التدابير - الحاج حسن: نعمل في كتلة الوفاء للمقاومة على آلية لحماية السلع المدعومة من الاحتكار - كورونا... تعزل بلدتي البازورية وجبال البطم! - جنبلاط يغرد عن الكهرباء... ماذا تمنى على الحكومة؟ - عزل 20 طبيباً متمرناً وممرضاً في قسم الطوارىء في مستشفى في بيروت ! - الهيئة السياسية في التيار: قرار الميدل إيست يحرم اللبنانيين من مداخيل ‏مالية بالعملات الأجنبية والقرار الظني لمنصور خطوة جريئة - اشكال امام مكتب "القومي" في الجديدة! - حب الله: حكومتنا عم تحاول تقحط وسخ الحكومات - قوى الأمن توقف مصنّع مواد تنظيف مقلّدة في صور

أحدث الأخبار

- الباروك بانتظاركم مع انطلاقة الأمل - بالفيديو والصور: النيزك 'يقترب اكثر من الارض وهذا موعد بلوغه النقطة الاقرب الينا'! - يوم زراعي - بيئي لبلدية غلبون - افتتاح سوق المزارع للخضار والفاكهة في بعلبك النمر: الزراعة هي بوابة حل المشكلات الاجتماعية - مرتضى أكد منح الصلاحية للبلديات بشكل موقت لاستصدار الرخص واستصلاح الأراضي الزراعية البور - لجنة مرج بسري والجوار: دعوة وزارة الطاقة للحوار محاولة تحايل على القانون وعلينا ومستمرون في الاعتراض على هذا المشروع الفاشل - شهيب: ‏جلسة حول سد بسري في السرايا حاور فيها وزير الطاقة نفسه - وزارة الطاقة: الحوار اليوم في السرايا الحكومية حول سد بسري سيستكمل الجمعة المقبل - صافي: نؤيد ما ورد في لقاء بعقلين لجهة الدعوة إلى تحويل مرج بسري إلى محمية طبيعية - بدء جلسات حوارية عن إنشاء سد بسري في السرايا وانسحاب وزيرة الإعلام لعدم وجود التوازن غجر: لاظهار الارادة الصادقة بغية معالجة التداعيات - لقاء رافض لسد بسري في بعقلين عبدالله: لحماية المنطقة وإزالة المفهوم الخاطئ بضخ الأموال - نصوّر في تكريم أعضاء مكتب ومجلس الحاكم في الليونز: كنتم على قدر التحدي في هذه الظروف القاهرة - بالصورة: تحوّل لون مياه بحيرة عيون السمك إلى اللون الأخضر - غزو الجراد في شرق إفريقيا يحمل رسالة قد تكون سيئة! - ولاية هندية تحظر بيع لحوم الكلاب "المطبوخة وغير المطبوخة" - دورة زراعية للشبيبة في مطرانية طرابلس المارونية في القبيات - "غدي" تُحذر : الطقس الحار قد يتسبب بالحرائق في الأيام القادمة - "كارثة موت الأفيال" في بوتسوانا.. مرض جديد أم سم قاتل؟ - تلسكوب هابل يلتقط واحدة من "أعظم الصور على الإطلاق" - دراسة تربط بين كورونا و"جين" ورثناه من كائن منقرض

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
المطالبة بنائب رئيس للجمهورية ومؤتمر تأسيسي وفتح باب للهجرة خارطة طريق!
المزيد
تفشي كورونا "برقبتكم" لأنكم تتخاذلونَ حيالَ عديميِ الضميرِ
المزيد
عماد واكيم: أي انجاز هذا!
المزيد
تحديد سعر صرف الدولار لدى الصيارفة لليوم والأحد...
المزيد
الدولار في السوق السوداء إلى تراجع إضافي
المزيد
مقالات وأراء

لافروف: يُحذّر من استغلال الوباء للمس بالنظام العالمي

2020 أيار 29 مقالات وأراء

تابعنا عبر

#الثائر


في حديث الى صحيفة «غلوبال تايمز» قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف :

‎الانتشار السريع للفيروس التاجي غيّر في غضون أيام إيقاع الحياة على هذا الكوكب. تُجرى اختبارات على متانة العلاقات الدولية بالمعنى الواسع - على مستوى كل من الدول أو المنظمات المتعددة الأطراف. من بين العواقب الواضحة؛ الركود الاقتصادي، وأزمة الحوكمة العالمية، ونمو المشاعر الحمائية والانعزالية. وأصبح التبادل الإنساني والثقافي والسياحي، وكل الاتصالات بين الناس محدودة للغاية. وهذا مجرد غيض من فيض

‎ بالطبع، عندما يتم التغلب على الأزمة (وهذا سيحدث بالتأكيد)، علينا أن نقوم بتقييم شامل ومستدام لقدرة الاستدامة العالمية في مواجهة مثل هذه التحديات في المستقبل، والعمل على تطوير طرق المواجهة المشتركة لها. وفي الوقت نفسه، يبدو بالفعل أنه يمكن استخلاص عدد من الاستنتاجات في هذه المرحلة:

- إن الأوبئة واسعة النطاق ليست ظاهرة جديدة في تاريخ البشرية؛ فقد حدثت مرارًا وتكرارًا من قبل. ومع ذلك ، فإن الوباء الحالي- (وهذه خصوصيته) - انتشر على خلفية الترابط والاعتماد المتبادل غير المسبوق بين الناس والبلدان والقارات بأكملها. إن التقدم في التكنولوجيا والمعلومات والنقل جعل الإنسان فكريًا، وحتى جسدياً "عالميًا". ونتيجة لذلك، فإن معظم المشاكل في العالم الحديث تُصبح عاجلاً أم آجلاً عامة، أو، على الأقل، لها إنتشار دولي واسع.
- لقد حذرنا من خطر التقليل من أهمية العديد من التهديدات العابرة للحدود؛ من الإرهاب إلى الجرائم الإلكترونية - لفترة طويلة. أن محاولة البعض الجلوس في "ميناء هادئ"، وتسييجه بالخنادق والأسوار، وحل مشاكلهم على حساب الآخرين أصبح مستحيلا، وإن "تأثير الفيروس" هو تأكيد واضح لذلك.
- الوباء هو أيضًا درس آخر للتواضع: قبل وقوع مصيبة كبرى، شرط أن تكون البلدان والشعوب متساويين، بغض النظر عن الموقع الجغرافي أو مستوى الرفاهية المادية أو الطموحات السياسية.
- كشفت الأزمة التاجية أن الحصول على كل شيء هو بعيد المنال وسطحي، وأظهرت بوضوح القيمة العظيمة الدائمة للحياة البشرية.

‎ لم يكن الجميع على استعداد لمواجهة الوباء. حتى في الظروف الحالية، عندما بدا، أن التحدي العالمي الأبرز هو الإتحاد، لجعل الناس ينسون التناقضات، على الأقل لفترة من الوقت، استعملت بعض الدول الأساليب الغير انسانية. لا يمكن للجميع أن يقاوموا إغراء التصرف بناءً على مبدأ "كل واحد لنفسه". هناك أيضًا أولئك الذين يحاولون الاستفادة من الوضع الحالي في لعبة "الاحتكار"، وتعزيز المصالح الضيقة الأفق، وتسوية الحسابات مع المنافسين الجيوسياسيين. بمجرد دخول هذا "الوسط الغذائي"، يسرّع الفيروس من الاتجاهات السلبية التي تكونت بالفعل، وتفاقم التناقضات والخلافات المتراكمة، وتسريع الخصومات غير الصحية.

‎ وهكذا، إضافة إلى العواقب الطبيعية الحتمية لانتشار الفيروس يضاف وبفعل الأنسان، عدم قدرة البشرية، أو بالأحرى، جزء معين منها، على التخلي عن التفكير بعقلية "صديق - عدو" حتى في ظروف الكارثة الشاملة. لكن التغلب على النتائج الموضوعية للجائحة اليوم يتطلب تضامنًا غير مسبوق، وتركيزاً للقوى والموارد.

‎ علينا أن نعترف بأن الوباء أظهر لنا عددا من الأمثلة على عجز الإنسانية. يمكن أن يعزى ذلك إلى الارتباك في وجه تهديد الانتشار. ولكن يبدو أن هذا العجز عميق الجذور ويعود، كما أشرت من قبل، إلى الأنانية المستعصية حقًا لعدد من الدول ونُخبها الحاكمة. نرى كيف، بدلاً من توحيد الجهود والسعي للتفاهم المتبادل، يسعى أولئك الذين اعتادوا على إعلان - أو الترويج - لقيادتهم الأخلاقية وتقاليدهم الديمقراطية الغنية، ولكنهم سرعان ما تخلصوا من القواعد الأولية للآداب والقيود الأخلاقية وبدأوا العمل وفقًا "لقانون الغاب". وخذ على سبيل المثال محاولات إلقاء اللوم على الصين في انتشار العدوى أو تلك التكهنات عديمة الضمير حول المساعدة الروسية لعدد من الدول بناءً على طلب حكوماتها. وقد وصلت إلى حد الاتهامات السخيفة ضد بلدنا برغبته في استخدام المساعدة الإنسانية والطبية من أجل "تعزيز التأثير الجيوسياسي". بما يتعارض مع المعايير الدبلوماسية الأساسية، او ان هذه الدولة انتقلت إلى روسيا للحصول على المساعدة الطبية والإنسانية-بغض النظر عن مدى خطورة الوضع. لقد اتضح أن التضامن السيئ السمعة للنموذج الأوروبي الأطلسي أغلى من حياة وصحة عشرات الآلاف من المواطنين العاديين وهذا يمكن أن يفسر، تسييس القضايا الإنسانية والرغبة في استخدام جائحة لمعاقبة الحكومات غير المرغوب فيها، وإحجام عدد من الدول الغربية، التي تتكلم كثيرًا حول ضرورة احترام حقوق الإنسان، عن المساعدة ورفضها التخلي عن تطبيق العقوبات الاقتصادية الأحادية الجانب على دول العالم النامية - وعلى الأقل حتى انتهاء خطر الوضع الوبائي العالمي. والواقع أن هذه العقوبات، وحسب الأمم المتحدة، تقيّد قدرة المواطنين العاديين على ممارسة حقوقهم الاجتماعية والاقتصادية، وتعقّد بشكل خطير الجهود المبذولة لحماية الصحة العامة، وتضرب أكثر طبقاتها ضعفا، وتجعلها غير محمية.

‎ تعارض روسيا بحزم وثبات مثل هذه الممارسة اللاإنسانية، وهو أمر غير مقبول تمامًا أثناء الكوارث العالمية. لهذا السبب، خلال قمة مجموعة العشرين الطارئة في 26 مارس، طرح الرئيس فلاديمير بوتين مبادرة إنشاء "ممرات خضراء" خالية من الحروب التجارية والعقوبات على سلع الإمداد المتبادل للأدوية والأغذية والمعدات والتكنولوجيا. وبالطبع، رحبنا ودعمنا بيان الأمين العام للأمم المتحدة أ. جوتيريس مناشدًا أطراف النزاعات المسلحة الإقليمية وقف الأعمال العدائية على الفور وإقرار وقف إطلاق النار. وبالطبع ينبغي أن لا يكون أي وقف لإطلاق النار ذريعة للتخفيف عن الجماعات الإرهابية المصنّفة من قبل مجلس الأمن الدولي.

‎ من الخطر للغاية محاولة استخدام الوضع الحالي لتقويض المبادئ الأساسية للأمم المتحدة. وينبغي أن تبقى مؤسساتها، هي آليات التنسيق الرئيسية للتعاون المتعدد الأطراف بهدف حل المشاكل المشتركة للبشرية جمعاء بشكل فعال. وفي هذا الصدد، فإن خطوات التشهير بمنظمة الصحة العالمية، التي تلقى تضامن ومساندة الغالبية العظمى من الدول-وهي في طليعة القوى لمكافحة الفيروسات التاجية منذ الأيام الأولى، وتسعى الى مساعدة جميع البلدان على الإبحار في البيئة الوبائية المتغيرة بسرعة واختيار الطرق الصحيحة لمكافحة التهديد، تثير القلق الشديد. بالطبع، يجب على منظمة الصحة العالمية، مثل أي هيكل متعدد الأطراف، تحسين أنشطتها والتكيف مع الظروف الجديدة. ولهذا، من الضروري عدم تدمير المنظمة، ولكن الحفاظ على حوار بناء لجميع الدول الأعضاء لوضع إجابات مهنية مشتركة للتحديات الجديدة.

‎ مرة أخرى، فضح الوباء أسطورة "نهاية التاريخ"، ونموذج التنمية الليبرالي الذي تغلب على كل شيء، على أساس مبادئ الفردية والإيمان بالقدرة على حل أي مشكلة باستخدام طرق السوق حصريًا. شكّل هذا النهج خدعة لمؤيديه.
‎أظهرت البلدان المكتفية ذاتياً والتي تتمتع بآليات تعبئة جيدة الأداء، ومصالح وطنية واضحة المعالم، منصات قيّمة مميزة، ومقاومة أكبر للإجهاد. أمّا أولئك الذين شرعوا في طريق تآكل الاستقلال، الذين تنازلوا بلا مبالاة عن جزء من سيادتهم، فكانوا خاسرين.

‎ من الواضح اليوم أن اللاعبين الأساسيين في الساحة الدولية ما زالوا دولًا لديها مصالحها الوطنية. لكن هذا لا يعني ولا يحدد سلفًا أن نعيش في نظام التنافس والانقسام. ولكن بدلاً من ذلك، يجب أن يؤدي إلى إضافة العديد من الإمكانات الفريدة، ودمجها لحل المشاكل الرئيسية في عصرنا بشكل فعال.

‎ هناك حاجة الآن إلى "حفل دبلوماسي عالمي" مع الدور التنسيقي المركزي للأمم المتحدة. ونأمل أن تساعد الأزمة الوبائية الحالية في إدراك ما لا جدال فيه بان النظام العالمي لا بديل عنه حالياً في مركزية حفظ السلام العالمي، هذا النظام الذي تشكل نتيجة الحرب العالمية الثانية، وقد اجتاز اختبار الزمن ويتمتع بهامش كبير من الأمان. تظل المبادئ المنصوص عليها في ميثاق المنظمة العالمية أساسًا لا يتزعزع لبناء اتصالات بين الدول في الظروف الحديثة.

‎ مثل أي كائن حي، تتطلب الأمم المتحدة ضبطًا دقيقًا للتكيف مع الحقائق متعددة الأقطاب. وبطبيعة الحال، ينبغي استخدام إمكانات هياكل الحوكمة العالمية مثل مجموعة العشرين ومنظمة التجارة العالمية إلى أقصى حد.

‎ تلك الجمعيات والمبادرات والمفاهيم الدولية التي تعتمد على قيم الشمولية والجماعية والمساواة لها آفاق جيدة. في هذه الفلسفة، على أساس مبادئ احترام الخصائص والتقاليد الثقافية والحضارية والوطنية، وطرق ونماذج التنمية، يتم إجراء التفاعل في إطار البريكس ومنظمة شنغهاي للتعاون، التي تترأسها روسيا هذا العام. وفي الأوقات الصعبة، مثل تلك التي يمر بها العالم اليوم، يعمل الحوار المحترم المتبادل بمثابة شبكة أمان مهمة، مما يساعد على توجيه الجهود في اتجاه البناء .

‎ كما لوحظ بالفعل في بداية هذه المقالة ،فإن إصابة شخص بالفيروس يضرب الهيكل الاقتصادي الجماعي. وأدّى الى تباطؤ النشاط التجاري وكسر سلاسل الإنتاج العالمية وسبب صدمة حقيقية للاقتصاد العالمي. إننا بحاجة إلى المساعدة والتعاون للبقاء على قيد الحياة في فترة صعبة، ومن ثم من خلال الجهود الجماعية لضمان التعافي التدريجي بعد الأزمة. وفي الوقت نفسه، لا يجوز السماح باجراءات اقتصادية تضر بالتعاون الدولي، وتؤدي إلى تفاقم نقص الثقة، وإثارة جولات جديدة من الصراع في الشؤون العالمية.

‎ من الناحية المثالية، يجب أن توحدنا هذه المهمة - لأن رفاهية مواطني جميع الدول بدون استثناء تعتمد على حلها الناجح. هناك حاجة إلى بحث مشترك عن نقاط نمو جديدة يمكن أن تساعد في التغلب على الركود العام. يمكن أن تكون المساهمة في هذا العمل على نطاق عالمي إضافة إمكانات مشاريع التكامل المختلفة التي يتم تنفيذها في المساحات الأوراسية الشاسعة. هذا هو بالضبط ما تفتحه مبادرة الرئيس فلاديمير بوتين لتشكيل شراكة أوروآسيا الكبرى، القائمة على مبادئ القانون الدولي والشفافية، لجميع بلدان هذه القارة الشاسعة، بما في ذلك أعضاء الجماعة الاقتصادية للمنطقة الأوروبية الآسيوية ومنظمة شنغهاي للتعاون والآسيان. لن يؤدي تنفيذها المنتظم إلى تعزيز الترابط الاقتصادي الإيجابي فحسب، وزيادة القدرة التنافسية لجميع المشاركين، بل سيصبح أيضًا أساسًا متينًا في بناء مساحة من السلام والاستقرار من لشبونة إلى جاكرتا.

‎ أنا مقتنع بأن دول الاتحاد الأوروبي ستستفيد أيضًا إذا شاركت في هذا العمل. من خلال الانضمام إلى جهد مشترك، سيكونوا قادرين على تأمين مكانهم الصحيح في النظام العالمي الجديد الأكثر عدالة والأكثر ديمقراطية. حان الوقت للأوروبيين للتوقف عن تمزيق أنفسهم بعيدًا عن قارتهم الأصلية، بحثًا عن معالم وجودية في أجزاء أخرى من العالم ودعوة إلى وجود عسكري خارجي، والذي لا يعزز أمنهم فحسب، بل يحرم أيضًا الاتحاد الأوروبي من أن يصبح مركزًا مستقلًا للتأثير الدولي في عالم متعدد الأقطاب. على أي حال، يتم الاختيار من قبل الشركاء الأوروبيين.

‎ بالطبع، نود جميعًا قلب الصفحة المتعلقة بانتشار كوفيد -١٩ في أقرب وقت ممكن. لكن التعلم أمر لا مفر منه. وما إذا كانت ستكون صحيحة فهذا يعتمد فقط على كل واحد منا.

‎ على مر تاريخها الطويل، واجهت روسيا مرارًا وتكرارًا تحديات خطيرة عندما تعرض وجودها للتهديد. وفي كل مرة لم يقتصر الأمر على التغلب عليهم بنجاح فقط، ولم نكن أقوى فحسب، بل أيضًا جعلنا الآخرين مثالًا للإنسانية والإيثار.

‎ وهذا هو السبب في أن بلادنا - أحد المراكز الدولية الرئيسية والمصدرة والضامنة للأمن - ستواصل تعزيز أجندة بنّاءة وموحدة، ولعب دور متوازن ومنسق في الشؤون العالمية. سنتفاعل مع كل من هو مستعد للعمل معنا على مبادئ الصدق والنظر المتبادل في المصالح والاهتمامات. بناءً على عدم قابلية الأمن للتجزئة في جميع أبعاده، نحن دائمًا على استعداد لتقديم يد العون للدول الأخرى، بغض النظر عن السياسات التي تتبعها حكوماتها الحالية.

‎ حان الوقت للتخلي عن التفكير بالقصور الذاتي القائم على القوالب النمطية القديمة، والبدء في النهاية في التصرف من وجهة نظر أخلاقية، لأنه على المحك هو مستقبل مزدهر لجميع سكان الأرض، وطننا المشترك.

ترجمة " اكرم كمال سريوي "- "الثائر"

اخترنا لكم
إرتفاع ورقم قياسي جديد في اصابات الكورونا بلبنان اليوم!
المزيد
تفشي كورونا "برقبتكم" لأنكم تتخاذلونَ حيالَ عديميِ الضميرِ
المزيد
المطالبة بنائب رئيس للجمهورية ومؤتمر تأسيسي وفتح باب للهجرة خارطة طريق!
المزيد
كنعان يُعرّي "الفبركات" بالمستندات ويكشف "راجح": على الحكومة الإصلاح أو الرحيل
المزيد
اخر الاخبار
الباروك بانتظاركم مع انطلاقة الأمل
المزيد
السلطات الكورية الشمالية توجه أمرا "غريبا" لجنودها
المزيد
كتاب يكشف "معلومات مثيرة" عن "ملك البوب" مايكل جاكسون
المزيد
غيتس يحذر من توفير علاج "كورونا" فقط لمن "يدفع أكثر"
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
الطبش: عل بعضا من السلطة يقتدي بالحوت اللبناني
المزيد
سليم عون: الكبير كبير، والصغير صغير!
المزيد
كتاب يكشف "معلومات مثيرة" عن "ملك البوب" مايكل جاكسون
المزيد
الدولار في السوق السوداء إلى تراجع إضافي
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
الباروك بانتظاركم مع انطلاقة الأمل
يوم زراعي - بيئي لبلدية غلبون
مرتضى أكد منح الصلاحية للبلديات بشكل موقت لاستصدار الرخص واستصلاح الأراضي الزراعية البور
بالفيديو والصور: النيزك 'يقترب اكثر من الارض وهذا موعد بلوغه النقطة الاقرب الينا'!
افتتاح سوق المزارع للخضار والفاكهة في بعلبك النمر: الزراعة هي بوابة حل المشكلات الاجتماعية
لجنة مرج بسري والجوار: دعوة وزارة الطاقة للحوار محاولة تحايل على القانون وعلينا ومستمرون في الاعتراض على هذا المشروع الفاشل