Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- مرتضى استقبل وفدا من منسقية التعاونية الزراعية في الشوف - ترزيان:أهلنا في بيروت لا بل لبنان أهل صمود وعزة وشرف ولا حاجة لهم لمن يحاول استغلال اوجاعهم - "قرية أشباح" من القرون الوسطى مغمورة تحت المياه تطفو إلى السطح - الأردن.. تسجيل 7 إصابات جديدة بفيروس كورونا المستجد - غير البرتقال... تعرف على أهم 8 أطعمة تحتوي على فيتامين "سي" - مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الاثنين 01-06-2020 - منظمة الصحة ترد على فرضية "تراجع قوة" فيروس كورونا - المكتب الاعلامي في رئاسة مجلس الوزراء: لم يحصل أي التزام أو نقاش أو تبنّ لقانون قيصر للعقوبات الاميركية في جلسة المجلس - توضيح لوزيرة العدل حول مشروع مرسوم التشكيلات القضائية - بعد تداول فيديو موكب منسوب لحزب الله أثناء اجتيازه حاجزا للجيش ... سعد حماده يوضح - بلدية برجا: تسجيل 3 اصابات جديدة - الى المضمونين الذين انقضت مهلة تقديم معاملاتهم... هذا ما اعلنه المدير العام للضمان - ماذا جاء في تقرير مستشفى الحريري بشأن كورونا؟ - تعرف على "القبو المحصن" الذي لجأ إليه ترامب - روسيا تعلن طرح أول دواء معتمد لكورونا.. يعالج في 4 أيام - رئيس الجمهورية مستقبلا رئيسة واعضاء الهيئة الوطنية لشؤون المرأة لانتهاء ولايتها: انتن مؤهلات لتكريس وحدة لبنان اذا ما حققتن مشروع قانون الاحوال الشخصية الذي يساوي بين الجميع - اجتماع لفريق عمل وزارة الصحة لمواكبة تخفيف إجراءات التعبئة... وبحث في مرحلة فتح المطار - الوزير السابق الخازن بعد لقائه عون: الرئيس عون مع الكف عن اطلاق الطروحات التي تثير جدلا لا يفضي الى اي تطوير في نظامنا - اميل لحود: الدروس في الديمقراطيّة وحقوق الإنسان لا تصلح أن تأتي من ناقصٍ في المجالَين - محاولة تهريب فاكهة ومواد غذائية الى سوريا... لكن الجيش كان في المرصاد

أحدث الأخبار

- إبطاء الشيخوخة ومنع السرطان... 5 فوائد يحققها البروكلي في درء الأمراض - بالفيديو.. حوت أحدب تائه على بُعد 400 كيومتر من "بيته" - علماء الأحياء: الأسماك تعاني من الكآبة واليأس - اليونان تتخلى عن "المواد البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد" - موسكو.. "نظام فريد" للتنزه وسط أزمة كورونا - تحذير من فيروس "خطير" قد يقضي على نصف العالم - نفايات طبية بين بعلبك ونحلة... والبلدية تتحرك - التحالف المدني البيئي: مشكلة النفايات ليست تقنية إنما سياسية ومشكلة حوكمة بالجوهر - عالمة أحياء: لا تتسرع للإصابة بـ "كوفيد-19"! - العلماء يكتشفون أخيرا كيف تشكل النظام الشمسي ونشأت الحياة على الأرض - "حرائق تحت الجليد".. ماذا يحدث في القطب الشمالي؟ - عادات سيئة يقوم بها الإنسان تزيد الدهون - الثقب الأسود في مركز درب التبانة.. "وحش كوني" يومض للأرض - الأبحاث الزراعية أوضحت كيفية مكافحة ذبابة المتوسط وفقا لنضوج ثمار المشمش والكرز - موسكو "تنعى" تمساح هتلر "اللغز" - خلافا لما يفعله الجميع... 16 طعاما تجنب حفظها في الثلاجة - بالتزامن مع كورونا.. فيروس جديد يستهدف الخيول في تايلاند - ولادة قطة بوجهين في أمريكا... فيديو - مصور الفقراء يخشى إبادة شعوب الأمازون بعد كورونا - اكتشاف أول كويكب بذيل في العالم... صور وفيديو

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
اتفاق على إسقاط الحكومة
المزيد
مفاجأة عكر: الحكومة تتبنى قانون "قيصر"؟
المزيد
رهف القنون تعلق على احتجاجات أمريكا وتكشف "سرا" عن شريكها
المزيد
روسيا تعلن طرح أول دواء معتمد لكورونا.. يعالج في 4 أيام
المزيد
"يختبئ تحت الأرض"... صحيفة تكشف ماذا فعل ترامب عندما وصلت الاحتجاجات أمام البيت الأبيض
المزيد
مقالات وأراء

حكومة تكنوسياسية برئاسة الحريري

2019 تشرين الثاني 30 مقالات وأراء المدى

#الثائر

- اكرم كمال سريوي

لم يتجرأ احد من زعماء السنة المعروفين، على مغامرة القبول بالترشح لمنصب رئاسة الحكومة المقبلة. بأستثناء بعض الذين همهم الوحيد، تدوين اسمه في سجل رؤساء حكومات لبنان، بغض النظر عن النتائج، وما ستؤول اليه أمور هذه الحكومة .

تساقطت اسماء المرشحين تباعاً لعدة أسباب أهمها :
أولاً: لا يمكن تشكيل حكومة، يكون تيار المستقبل، بما يمثله في الشارع السني، خارجها. وهذ يعني ان رئيس الحكومة العتيدة، يحتاج الى موافقة الرئيس الحريري، لا بل يحتاج الى ان يكون ممثلاً له، لتأمين الغطاء السني اللازم لهذه الحكومة.

ثانياً لا يمكن تشكيل حكومة مواجهة مع المجتمع الدولي، ولبنان في امس الحاجة الى الدعم الاقتصادي، وتنفيذ الوعود التي قدمتها الدول المانحة في مؤتمر سيدر، والتي بات من الواضح جداً، انها مرتبطة بشكل الحكومة الجديدة، وسياستها العامة، خاصة اتجاه عدة أمور أساسية داخلية، وأخرى خارجية، تتعلق بقضايا المنطقة، وموقف لبنان منها .

ثالثاً إن خروج تيار المستقبل من الحكومة، بعد ما صدر من مواقف لأحزاب أساسية، أعلنت عن عدم رغبتها في المشاركة في الحكومة المقبلة، كالقوات اللبنانية، والكتائب، والاشتراكي، يعني ان التسوية الرئاسية سقطت، وان الحكومة والسلطة ستواجه معارضة شرسة في الداخل، إضافة الى الضغط الخارجي عليها، وهذا سيتسبب في فشلها، وأخذ البلد الى ما لا تُحمد عقباه .

رابعاً إن الإشارات والرسائل الخارجية، التي وصلت الى لبنان، وعبّرت عن رغبة دولية في الحفاظ على استقراره، وعدم دفع الامور الى الفوضى، مع وعود بالمساعدة، ترافقت كلها مع دعم بقاء سعد الحريري في رئاسة الحكومة. وهذا كان صريحاً في تصريح وزير الخارجية الروسية سرغي لافروف من باريس، وكذلك في تصريحات المسؤولين الفرنسيين، والاميركيين، وإن بشكل مبطّن او اقل وضوحاً .

خامساً إن الفترة المتاحة امام الحكومة المقبلة، ستكون قصيرة جداً، لاتخاذ خطوات حاسمة، وتنفيذ عدة إصلاحات، على الصعيد الاقتصادي والسياسي. وهذا يحتاج الى دعم القوى السياسية للحكومة، وتغطية قراراتها، وهي لن تكون قادرة على تنفيذ المطلوب، اذا واجهت معارضة كبيرة في الداخل .

سادساً لقد فرض الشعب الغاضب إيقاعه على تشكيل الحكومة، بحيث سقطت بعض الأسماء المرشحة في الشارع ، قبل الإستشارات. وكذلك اصبح من غير الوارد، المغامرة في إثارة هذا الشارع مجدداً، بترشيح شخصية لا تحضى بدعم شعبي، او بتوزير بعض الوزراء السابقين، الذين رفضهم المتظاهرون، واصبحوا يشكلون تحدٍ في مواجهتهم. ويبدو أن المخرج الأفضل لذلك، هو اعتماد مبدأ فصل النيابة عن الوزارة، تطبيقاً لمبدأ فصل السلطات، وتسهيلاً للتشكيل وعدم الإحراج .

سابعاً المواقف التي صدرت مؤخراً من بعض القوى السياسية، خاصة موقف حزب الله ، الذي أعلنه الوزير محمود قماطي، حيث عبر عن التمسك بترشيح الرئيس الحريري لرئاسة الحكومة المقبلة، معطوفاً على موقف رئيس المجلس النيابي، ومواقف العديد من القيادات السنية، إضافة الى ما يتمتع به تيار المستقبل من تمثيل داخل الطائفة السنية، فإن كل ذلك يُعطي شرعية وأرجحية للرئيس الحريري، وينزع الغطاء عن اية شخصية سنية أُخرى .

وفي المحصلة، فإن الجميع يعلم أن اية حكومة برئاسة شخصية ضعيفة غير الرئيس سعد الحريري ، ستسقط بعد اقل من ستة اشهر، ولن تتمكن من كسب ثقة الشعب اللبناني، الذي بات يعاني مشاكل عديدة، تُنذر بانهيار اقتصادي شامل. كما لن تتمكن من كسب ثقة المجتمع الدولي، وليس سراً انه لا يوجد شخصية سنية، تملك ما يملكه الرئيس الحريري من ثقل دولي، وعلاقات يمكن توظيفها في مصلحة لبنان .

وبالرغم من كل التجاذبات التي حصلت، وما زالت تحصل بين الأطراف كافة، يبدو انه تبلورت قناعة، لدى الغالبية التي تريد إنقاذ الوضع اللبناني، وإخراج الامور من عنق الزجاجة، انه لا بد من تقديم تنازلات، خاصة فيما يتعلق بأسماء الوزراء والحقائب، كي يصار الى الاتفاق في الأيام المقبلة، على حكومة تكنوسياسية، برئاسة سعد الحريري، تتمثل فيها الأحزاب، بأسماء جديدة، من اصحاب الأختصاص والكفاءات، لتنال ثقة المجلس النيابي بسرعة، وتبدأ مهامها الصعبة، قبل انتهاء العام لحالي، او مع بداية العام الجديد على ابعد تقدير .
اخترنا لكم
روسيا تعلن طرح أول دواء معتمد لكورونا.. يعالج في 4 أيام
المزيد
فرصةٌ للتغيير: خوضُ الانتخاباتِ صفعةٌ في وجهِ من خانوا الاحلامَ
المزيد
اتفاق على إسقاط الحكومة
المزيد
كنعان: التفاوض مع الصندوق غير منتج بهذه الطريقة واستمرار الانقسام بالأرقام جريمة
المزيد
اخر الاخبار
مرتضى استقبل وفدا من منسقية التعاونية الزراعية في الشوف
المزيد
"قرية أشباح" من القرون الوسطى مغمورة تحت المياه تطفو إلى السطح
المزيد
ترزيان:أهلنا في بيروت لا بل لبنان أهل صمود وعزة وشرف ولا حاجة لهم لمن يحاول استغلال اوجاعهم
المزيد
الأردن.. تسجيل 7 إصابات جديدة بفيروس كورونا المستجد
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
ماذا جاء في تقرير مستشفى الحريري بشأن كورونا؟
المزيد
بعد ازدياد الاصابات.. "قوى الأمن" تعلن التشدد بالإجراءات ابتداءً من صباح اليوم
المزيد
مرتضى استقبل وفدا من منسقية التعاونية الزراعية في الشوف
المزيد
وفاة الفنان المصري حسن حسني
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
إبطاء الشيخوخة ومنع السرطان... 5 فوائد يحققها البروكلي في درء الأمراض
علماء الأحياء: الأسماك تعاني من الكآبة واليأس
موسكو.. "نظام فريد" للتنزه وسط أزمة كورونا
بالفيديو.. حوت أحدب تائه على بُعد 400 كيومتر من "بيته"
اليونان تتخلى عن "المواد البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد"
تحذير من فيروس "خطير" قد يقضي على نصف العالم