Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- مرتضى استقبل وفدا من منسقية التعاونية الزراعية في الشوف - ترزيان:أهلنا في بيروت لا بل لبنان أهل صمود وعزة وشرف ولا حاجة لهم لمن يحاول استغلال اوجاعهم - "قرية أشباح" من القرون الوسطى مغمورة تحت المياه تطفو إلى السطح - الأردن.. تسجيل 7 إصابات جديدة بفيروس كورونا المستجد - غير البرتقال... تعرف على أهم 8 أطعمة تحتوي على فيتامين "سي" - مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الاثنين 01-06-2020 - منظمة الصحة ترد على فرضية "تراجع قوة" فيروس كورونا - المكتب الاعلامي في رئاسة مجلس الوزراء: لم يحصل أي التزام أو نقاش أو تبنّ لقانون قيصر للعقوبات الاميركية في جلسة المجلس - توضيح لوزيرة العدل حول مشروع مرسوم التشكيلات القضائية - بعد تداول فيديو موكب منسوب لحزب الله أثناء اجتيازه حاجزا للجيش ... سعد حماده يوضح - بلدية برجا: تسجيل 3 اصابات جديدة - الى المضمونين الذين انقضت مهلة تقديم معاملاتهم... هذا ما اعلنه المدير العام للضمان - ماذا جاء في تقرير مستشفى الحريري بشأن كورونا؟ - تعرف على "القبو المحصن" الذي لجأ إليه ترامب - روسيا تعلن طرح أول دواء معتمد لكورونا.. يعالج في 4 أيام - رئيس الجمهورية مستقبلا رئيسة واعضاء الهيئة الوطنية لشؤون المرأة لانتهاء ولايتها: انتن مؤهلات لتكريس وحدة لبنان اذا ما حققتن مشروع قانون الاحوال الشخصية الذي يساوي بين الجميع - اجتماع لفريق عمل وزارة الصحة لمواكبة تخفيف إجراءات التعبئة... وبحث في مرحلة فتح المطار - الوزير السابق الخازن بعد لقائه عون: الرئيس عون مع الكف عن اطلاق الطروحات التي تثير جدلا لا يفضي الى اي تطوير في نظامنا - اميل لحود: الدروس في الديمقراطيّة وحقوق الإنسان لا تصلح أن تأتي من ناقصٍ في المجالَين - محاولة تهريب فاكهة ومواد غذائية الى سوريا... لكن الجيش كان في المرصاد

أحدث الأخبار

- إبطاء الشيخوخة ومنع السرطان... 5 فوائد يحققها البروكلي في درء الأمراض - بالفيديو.. حوت أحدب تائه على بُعد 400 كيومتر من "بيته" - علماء الأحياء: الأسماك تعاني من الكآبة واليأس - اليونان تتخلى عن "المواد البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد" - موسكو.. "نظام فريد" للتنزه وسط أزمة كورونا - تحذير من فيروس "خطير" قد يقضي على نصف العالم - نفايات طبية بين بعلبك ونحلة... والبلدية تتحرك - التحالف المدني البيئي: مشكلة النفايات ليست تقنية إنما سياسية ومشكلة حوكمة بالجوهر - عالمة أحياء: لا تتسرع للإصابة بـ "كوفيد-19"! - العلماء يكتشفون أخيرا كيف تشكل النظام الشمسي ونشأت الحياة على الأرض - "حرائق تحت الجليد".. ماذا يحدث في القطب الشمالي؟ - عادات سيئة يقوم بها الإنسان تزيد الدهون - الثقب الأسود في مركز درب التبانة.. "وحش كوني" يومض للأرض - الأبحاث الزراعية أوضحت كيفية مكافحة ذبابة المتوسط وفقا لنضوج ثمار المشمش والكرز - موسكو "تنعى" تمساح هتلر "اللغز" - خلافا لما يفعله الجميع... 16 طعاما تجنب حفظها في الثلاجة - بالتزامن مع كورونا.. فيروس جديد يستهدف الخيول في تايلاند - ولادة قطة بوجهين في أمريكا... فيديو - مصور الفقراء يخشى إبادة شعوب الأمازون بعد كورونا - اكتشاف أول كويكب بذيل في العالم... صور وفيديو

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
اتفاق على إسقاط الحكومة
المزيد
مفاجأة عكر: الحكومة تتبنى قانون "قيصر"؟
المزيد
رهف القنون تعلق على احتجاجات أمريكا وتكشف "سرا" عن شريكها
المزيد
روسيا تعلن طرح أول دواء معتمد لكورونا.. يعالج في 4 أيام
المزيد
"يختبئ تحت الأرض"... صحيفة تكشف ماذا فعل ترامب عندما وصلت الاحتجاجات أمام البيت الأبيض
المزيد
محليات

الراعي: أيها المسؤولون لا تخيبوا مرة أخرى آمال شعبنا ولا ترغموهم على العودة من جديد إلى الشوارع والساحات

2019 تشرين الثاني 03 محليات المدى

#الثائر


ترأس البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي الذبيحة الإلهية في كنيسة مار جرجس في صربا، بمناسبة السنة اليوبيلية المئة والخمسين لتشييد الكنيسة ولإعادة قراءة الماضي والتخطيط لنظرة مستقبلية للعمل الرسولي في الرعية. عاونه في القداس، النائب البطريركي العام على نيابة صربا المارونية المطران بولس روحانا والنائب البطريركي المطران بيتر كرم وكاهن الرعية الخوري فادي سلامة، في حضور رئيس إتحاد بلديات كسروان الفتوح جوان حبيش والمجلس البلدي والمخاتير وفعاليات مدنية وعسكرية وأهالي البلدة.

والقى الراعي عظة بعنوان "أنت الصخرة، وعلى هذه الصخرة أبني كنيستي" (متى18:16) قال فيها "على صخرة إيمان سمعان بطرس بنى المسيح الرب كنيسته. وهي تنمو وتكبر وتنتشر بإيمان أبنائها وبناتها. يشبهها ببيت حجري، لكنها "بيت الله الروحي"، والمؤمنون والمؤمنات "حجارته الحية". يجتمعون في "بيت الله" الحجري ليعبدوه، ويؤلفوا بيته الروحي كجماعة مؤمنة. في هذا البيت الحجري، الذي هو كنيسة الرعية يتاح لكل مؤمن ومؤمنة أن يصبح "هيكل الله الروحي"، بفعل الكلمة، ونعمة الذبيحة المقدسة، وحلول الروح القدس، وطعام جسد الرب ودمه".

اضاف: "يسعدنا أن نجتمع اليوم، كجماعة مؤمنة، في أحد تقديس البيعة وبداية السنة الطقسية، لنحتفل بهذه الليتورجيا الإلهية في كنيسة الله الحجرية التي هي على اسم القديس جرجس، هنا في صربا، ولنحيي عيد شفيعها ولنختتم يوبيل المئة وخمسين سنة على بنائها. وقد أصبحت كاتدرائية الأسقف عند تأسيس أبرشية صربا، وظلت كذلك بعد أن أصبحت هذه الأبرشية نيابة بطريركية. لقد شيدت هذه الكاتدرائية سنة 1869 بمسعى من خادمها آنذاك الخوري العلامة بولس الأشقر إبن بلدة بجه الجبيلية. إنها تحفة الفن المعماري والهندسة الكنسية".

وتابع: "إني أهنئ باليوبيل سيادة أخينا المطران بولس روحانا، نائبنا البطريركي العام في نيابة صربا، واهنىء سيادة اخينا المطران غي بولس نجيم الذي خدم هذه الرعية ككاهن غيور ثم كنائب بطريركي على النيابة. كما اهنىء كاهن الرعية الخوري فادي سلامه والكهنة معاونيه، ولجنة إدارة الوقف، وجميع أبناء الرعية وبناتها وحركاتها الرسولية ولا سيما اخوية الحبل بلا دنس التي ولدت مع بناء الكنيسة منذ 150 سنة. ونبارك لكل من له تعب في هذه الكنيسة من قريب او بعيد، ونذكر في صلاتنا كل الكهنة الذين تعاقبوا على خدمتها من البداية الى اليوم، ونأمل أن يعطي هذا اليوبيل ثماره الروحية المرجوة. إنه صلاة شكر لله على ما أفاض بشفاعة القديس جرجس من خير ونعم على الأجيال التي تعاقبت منذ التأسيس إلى اليوم؛ وهو صلاة استغفار عما صدر من خطايا ونواقص تجاه الله والناس. وهو عودة إلى الجذور في حياتنا المسيحية والرعائية، من أجل تصويب الحاضر، والانطلاق بمسيرة راعوية معا بخطى متجددة وفقا لمقتضيات الأنجلة الجديدة وأساليبها المتقدمة. كل ذلك وفقا لتوجيهات سيادة النائب البطريركي العام، وتعليم الكنيسة وإرشاداتها".

واردف الراعي: "أنت الصخرة، وعلى هذه الصخرة أبني كنيستي" (متى18:16). في قيصرية فيليبس، أعلن سمعان بن يونا إيمانه بيسوع أنه "المسيح ابن الله الحي". فحول الرب إسمه إلى صخرة، وعلى صخرة إيمانه بنى كنيسته التي لن تقوى عليها قوى الشر مهما طغت. وعلى شاطئ بحيرية طبرية، أعلن بطرس حبه للمسيح حبا شديدا. وهو حب يعرفه الرب الذي يسبر أعماق الإنسان، فسلمه يسوع رعاية خرافه، النفوس التي افتداها بدمه، وهي البشرية جمعاء (راجع يو21: 15-17).
هكذا يتجلى سر الكنيسة: الإيمان بالمسيح هو أساسها، وتجسيد محبة المسيح رسالتها لدى جميع الناس. الإيمان والمحبة هما ركنا المسيحية وثقافتها ومصدر علاقتها مع الله ومع جميع الناس. في كنيسة الرعية الحجرية نلتقي لنعلن إيماننا ونثقفه وننضجه بواسطة الكرازة الإنجيلية والتعليم؛ ولنجدد محبتنا لله الذي أحبنا حتى جاد بابنه الوحيد، الذي افتدانا بذبيحة ذاته، وغذانا بوليمة جسده ودمه؛ ولنلتزم بشد روابط الأخوة مع جميع الناس، ونجسد محبة الله في أفعالنا وفي مؤسساتنا التربوية والاستشفائية والاجتماعية على تنوعها".

وتابع: "الإيمان والمحبة هما ركنان لحسن استعمال السلطة في العائلة والكنيسة والمجتمع والدولة. وإليهما يرمز "سلطان الحل والربط" الذي سلمه الرب يسوع لسمعان بطرس وللكنيسة. عندما قال لتلاميذه: "من أراد أن يكون الأول فليكن خادما للجميع" وشجب في الوقت عينه "تسلط أسياد الأمم على شعوبهم" (مر43:10)، أراد القول إن السلطة هي لخدمة الناس، لا لاستغلالهم، والتسلط عليهم، وإهمال حقوقهم. هذا المفهوم للسلطة يفترض عند الرؤساء والمسؤولين الكثير من التجرد والتواضع والتحرر من الأنانية التي هي أصل الفساد الذي تعاني منه مؤسسات الدولة وإداراتها، والذي يحميه أصحاب النفوذ ممن هم في السلطة، إذ يغطون فساد جماعتهم. يعلنون وجوب مكافحة الفساد، وعندما يحاول القضاة القيام بهذا الواجب، يتدخلون في عملهم عن غير وجه حق، ويأمرون بالحد من ممارسة صلاحياتهم، وهم بذلك يخالفون أصول المحاكمات بالإفراط في استعمال سلطتهم. إنهم بذلك يقوضون القاعدة الجوهرية لقيام الدول: "العدل أساس الملك".

وقال: "الشباب اللبناني الذي قام بالحراك الحضاري، الرافض للفساد لدى الجماعة السياسية، والمطالب بحكومة جديدة توحي الثقة، وتحقق الإصلاحات اللازمة في الهيكليات والقطاعات، والنهوض الاقتصادي والمالي، والعدالة الاجتماعية، وتضمن مستقبله في وطنه، لا يقبل بأنصاف الحلول، ولا يصدق بعد الآن الوعود. وقد قال بالفم الملآن المعتصمون في جميع المناطق اللبنانية بشبابهم وكبارهم، أن لا ثقة لهم بالسياسيين. فلم يجرؤ أحد من هؤلاء على الانضمام إليهم. الشعب يطالب بحكومة حيادية مصغرة من شخصيات لبنانية معروفة بقيمها الأخلاقية وإنجازاتها الكبيرة، وبتحررها من الروح المذهبية والطائفية والانتماء الحزبي والسياسي. فتباشر للحال في تنفيذ الورقة الإصلاحية. فيا أيها المسؤولون والسياسيون لا تخيبوا مرة أخرى آمال شعبنا، ولا ترغموهم على العودة من جديد إلى الشوارع والساحات، من بعد أن حييتم حراكهم ورأيتم فيه دفعا أساسيا باتجاه وضع الورقة الإصلاحية. وأنتم، أيها الشباب والكبار الذين اعتصمتم كمواطنين موحدين تحت راية الوطن، ومتجاوزين كل انتماء طائفي ومذهبي وحزبي، لا تخسروا هذا المكسب الكبير. أرفضوا كل اصطفاف ينال من وحدتكم، وتصرفوا بحكمة وفطنة تجاه كل من يستدرجكم للعودة إلى الانقسامات الفئوية. فمطالبكم والقضية اللبنانية توحدكم، ولبنان يعلو فوق كل اعتبار، لأنه بدولته القادرة يؤمن الخير للجميع، والخير الفائض. كلهم يخشون نهاية مصالحهم، أما أنتم فتخشون القضاء على بلدكم ووطنكم" .
اخترنا لكم
روسيا تعلن طرح أول دواء معتمد لكورونا.. يعالج في 4 أيام
المزيد
فرصةٌ للتغيير: خوضُ الانتخاباتِ صفعةٌ في وجهِ من خانوا الاحلامَ
المزيد
اتفاق على إسقاط الحكومة
المزيد
كنعان: التفاوض مع الصندوق غير منتج بهذه الطريقة واستمرار الانقسام بالأرقام جريمة
المزيد
اخر الاخبار
مرتضى استقبل وفدا من منسقية التعاونية الزراعية في الشوف
المزيد
"قرية أشباح" من القرون الوسطى مغمورة تحت المياه تطفو إلى السطح
المزيد
ترزيان:أهلنا في بيروت لا بل لبنان أهل صمود وعزة وشرف ولا حاجة لهم لمن يحاول استغلال اوجاعهم
المزيد
الأردن.. تسجيل 7 إصابات جديدة بفيروس كورونا المستجد
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
تناول الثوم صباحا... تأثير مذهل لتقليل الوزن
المزيد
اتفاق على إسقاط الحكومة
المزيد
بعد تداول فيديو موكب منسوب لحزب الله أثناء اجتيازه حاجزا للجيش ... سعد حماده يوضح
المزيد
الأردن.. تسجيل 7 إصابات جديدة بفيروس كورونا المستجد
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
إبطاء الشيخوخة ومنع السرطان... 5 فوائد يحققها البروكلي في درء الأمراض
علماء الأحياء: الأسماك تعاني من الكآبة واليأس
موسكو.. "نظام فريد" للتنزه وسط أزمة كورونا
بالفيديو.. حوت أحدب تائه على بُعد 400 كيومتر من "بيته"
اليونان تتخلى عن "المواد البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد"
تحذير من فيروس "خطير" قد يقضي على نصف العالم