Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- الاسمر بعد اجتماع اتحادات ونقابات قطاع النقل البري: سندعو الى إضراب في 8 شباط - عقيص: التهويل بانتخاب فرنجية لا أساس له والخوف من الفقر والتضخّم - اَلْمَغْفِرَة . . . مَا أَصْعَبَهَا مِنْ كَلِمَةٍ - 17 قتيلا على الأقل وأكثر من 80 جريحا في انفجار داخل مسجد في باكستان - تسديد قروض مصرف الإسكان... بالليرة أو الدولار؟ - حاصباني: عوائق دستورية وسياسية وتقنية تبطئ تنفيذ شروط النقد الدولي - ماذا نعرف عن الدبابة البريطانية "تشالينجر 2"؟ - خلف وصليبا: جلسة إنتخاب الرئيس مُنعقدة حُكماً منذ خلو سدة الرئاسة والدعوات لانعقادها لزوم ما لا يلزم - خلط الجفصين باللبنة وبرّو ينصح بشراء الماركات التي تحمل اشارة iso 22 - مفاجآت الحرب في أوكرانيا! نزال بين الدبابات الغربية والروسية، فلمن ستكون الغلبة؟ - اوهامٌ مع بائعي الاوهامِ...! - ريابكوف: التحدث مع زيلينسكي ومن يحركونه غير مجدٍ حاليا - التطورات القضائية في ملف المرفأ أزالت إلى حد كبير التباينات بين مكونات المعارضة - وداعاً للسيّارة و"السرفيس".. وأهلاً بـ"السكوتر" الإلكترونيّة والـ"سكيت بورد"! - جدول جديد للمحروقات.. اليكم الاسعار! - الأمن العامّ يحبط مخطّطاً إرهابياً لـ"داعش": تفجير مستشفى والهجوم على كنيسة - Who Is Yuri Shvets? - قبلان: البيطار وظيفة تخريب ومشروع فتنة ويجب محاكمته - عوده: العدالة لا تجزأ وليست انتقائية أو كيدية وتمقت ازدواجية المعايير - إطلاق مشروع تركيب 300 من الأطراف الإصطناعية المقدمة مجانا من الهند في مستشفى الحريري بالتعاون مع وزارة الصحة

أحدث الأخبار

- أقرب إلى النهاية.. إعلان في واشنطن عن تحديث ساعة القيامة - CAN A 1,500-YEAR-OLD METHOD SECURE PEACE IN THE AGE OF CLIMATE CHANGE? - لم يُر منذ العصر الحجري.. مذنب أخضر يستعد للاقتراب من الأرض - مخاوف من تحول إنفلونزا الطيور إلى "وباء بشري" - دراسة تكشف "سر ضخامة الحيتان" - فيديو نادر وفريد من البراري: أيل لحظة "تخلصه من قرونه" - خبايا أنتاركتيكا.. صور فضائية ترصد "مستعمرة الإمبراطور" - اكتشاف "يهدد بكارثة" في قاع البحر المتوسط - ياسين تفقد في صيدا وجوارها حملة النظافة ومتطوعيها: فلتساعد البلديات المجاورة بلدية صيدا في إيجاد مطمر صحي - "دانون" تعتزم خفض انبعاثات الميثان 30 بالمئة بحلول 2030 - تفاديا لمرض صعب.. نصيحة طبية لمن يربون حيوانا أليفا - ظاهرة غريبة في رومانيا.. ما قصة "الصخور الحية"؟ - IUCN welcomes appointment of Razan Al Mubarak as UN Climate Change High-Level Champion for the COP28 Presidency - من الإصابة، إلى الحريّة، تقرير يلقي الضوء على طائر اللقلق في لبنان - اطلاق حملة لاعادة استخدام وتدوير النظارات الطبية في وزارة البيئة ياسين: المشروع يعمّق ثقافة الفرز ويتطابق مع خطة الوزارة لتخفيف النفايات - مايكروسوفت تبحث استثمار 10 مليارات دولار في الذكاء الاصطناعي - 4 أنظمة غذائية فعالة جدا.. ضرورية لحياة أطول - لجنة كفرحزير: شركات الترابة استولت على كميات تكفيها لسنوات بغطاء من وزراء ورؤساء بلديات - "البني بديلا للأبيض".. أقمار اصطناعية ترصد "كارثة" في أوروبا - "كارثة" تهدد الأرض.. دراسة تكشف ما سيحدث بحلول 2100

الصحافة الخضراء

لبنان

الراعي: لضرورة تهيئة الظروف الداخلية والخارجية لتكريس حياد لبنان الإيجابي

2023 كانون الثاني 14 لبنان

تابعنا عبر

الثائر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر


أنهى البطريرك الماروني الكردينال مار بشارة بطرس الراعي زيارته الرسمية والرعوية الى العاصمة البريطانية لندن، وقد تضمنت لقاءات مع مسؤولين في مجلس العموم والحكومة وبعض رؤساء الدوائر الرسمية المهتمة بالشأن اللبناني بوجهيه السياسي والاقتصادي، الى جانب اللقاءات مع أبناء الرعية المارونية وسائر أبناء الجالية اللبنانية.

وقد شهدت اللقاءات الراعوية هذه كثافة حضور ومشاركة من جميع اللبنانيين الموجودين في العاصمة البريطانية لندن، بخاصة ان زيارة الراعي الى تلك البلاد كانت مقررة منذ سنة 2019، وقد تأجلت بسبب وباء كورونا.

وتناول الراعي ملفات عديدة متصلة بالوضع اللبناني، وكرر دعوته الى القوى الدولية المهتمة بلبنان، ومنها بريطانيا، "لمساعدته سياسيا لتجاوز أزمته الراهنة، وتجنيبه تداعيات الصراع الإقليمي المتفاقم". كما جدد دعوته السابقة الى "ضرورة تهيئة الظروف الداخلية والخارجية لتكريس حياد لبنان الإيجابي، الذي يضمن مستقبله التعددي ضمن وحدته، ورسالته الحضارية التاريخية في الشرق وفي العالم كله، وذلك في إطار رعاية ودعم دوليين".

كما طرح ملف الأزمة الاقتصادية وتداعياتها الخطيرة لجهة دفع اللبنانيين الى المزيد من الهجرة، وتهديد الأرض اللبنانية بإفراغها من أصحابها وسط تواجد حوالي مليوني نازح سوري وحوالي نصف مليون لاجئ فلسطيني". وجدد دعوته الى المجتمع الدولي "لإيجاد حل لأزمة النازحين السوريين وإعادتهم الى سوريا حفاظا على تراث سوريا ووحدتها وحضارتها ودورها"، بالإضافة الى تجديد المطالبة "بضرورة تطبيق حق عودة الفلسطينيين وفق القرارات الدولية".

كذلك عرض البطريرك الراعي مع المسؤولين الرسميين "كيفية تطوير الدعم الاقتصادي للبنان من خلال تطوير مبادرات التنمية المستدامة، التي تكفل رسوخ الناس في أرضهم في لبنان، وتتركز هذه المبادرات في المجال البيئي الثقافي، الذي انطلق مع عدد من الأجهزة الرسمية البريطانية منذ سنة 2003 مع زيارة البطريرك صفير الى لندن".

وعلى الصعيد الراعوي، شدد الراعي مع أبناء الرعية المارونية على "ضرورة تعزيز الرعية كإطار لوحدتهم حول آباء الرهبانية اللبنانية المارونية التي تتولى خدمتهم مشكورة وحول جملة مشاريع تتصل بدور الكنيسة الراعوي الاجتماعي، ولجهة التواصل مع أهلهم في لبنان ودعمهم، بالإضافة الى ايجاد كنيسة جديدة أكبر تتسع لأبناء الرعية الذين زاد عددهم". كما ركز مع أبناء الجالية على "ضرورة إعطاء المجتمع البريطاني صورة لبنان الواحد، بعيدا عن كل اشكال الانقسامات والخلافات السياسية القائمة بين اركان الطبقة السياسية فيما الشعب اللبناني بأكمله يواصل حياته اليومية المشتركة".

وتضمن برنامج الزيارة الاولى الى المملكة المتحدة لقاءات كنسية مسكونية ومقابلات إعلامية ولقاءات مع مؤسسات تعليمية جامعية وأخرى شرقية. وتكللت باللقاء الجامع والعشاء الذي دعت اليه سفارة لبنان في لندن، وقد ضم، الى وزراء ونواب بريطانيين وسفراء دول اجنبية، ممثلين عن الطوائف الاسلامية والمسيحية وعددا كبيرا من ابناء الجالية اللبنانية.

وفي كلمة الترحيب التي ألقاها في مستهل اللقاء، قال سفير لبنان رامي مرتضى: "يشرفني ان أرحب بغبطة أبينا البطريرك الذي شرف هذه البلاد بزيارة راعوية ورسمية. كما أرحب بالوزراء والنواب والسفراء العرب والسفراء الأصدقاء ورؤساء الطوائف الموجودين بيننا. إن الجمع المتنوع الحاضر بيننا يؤشر إلى الغنى في القيم الذي يمثله سيدنا البطريرك بشخصه ومسيرته وكذلك بالمرجعية السامية التي تمثلها بكركي لجميع اللبنانيين. كما يمكن تلمس الغنى في مسيرة أبينا البطريرك في الشعار الذي رفعه منذ انتخابه بطريركا شعار الشركة والمحبة، هذا الشعار الذي شرحه غبطة البطريرك بأنه علاقة أفقية مع الله من خلال الصلاة والأسرار المقدسة وعمودية من خلال العلاقات بين الكنيسة المارونية وسائر الكنائس والعائلات الروحية كافة، وكذلك علاقات لبنان مع سائر دول المنطقة والعالم".

أضاف: "يقوم غبطة أبينا البطريرك في هذه الأيام بزيارة إلى المملكة المتحدة لتفقد رعيته، وبرعيته أعني جميع اللبنانيين، لان بكركي هي المرجعية الجامعة لكل اللبنانيين. كما تساهم زيارة أبينا البطريرك في إعطاء دفع هام للعلاقات اللبنانية البريطانية، تلك العلاقات المبنية على القيم المشتركة، قيم الديمقراطية والانفتاح والتسامح. تنقلون يا سيدنا خلال زيارتكم هواجس عموم اللبنانيين وآمالهم وتطلعاتهم، لا سيما في هذه الظروف حيث يمر وطننا بتحديات جمة بعضها من صنع أيدينا كالفراغ في سدة الرئاسة، وهنا نأمل أن يحظى لبنان قريبا برأس للدولة يعيد الانتظام إلى حياتنا السياسية والوطنية، وكذلك يواجه لبنان تحديات شتى شرحتموها بشكل واف للمسؤولين البريطانيين، كما شرحتم الصيغة اللبنانية التي يمكن أن تشكل حلا تبحث عنه العديد من الدول، لا سيما في هذه الظروف العالمية حيث تطغى ثقافة الانغلاق والأحادية. باختصار زيارتكم يا سيدنا جلبت البركة والتفاؤل لنا ولكل اللبنانيين القانطين في بريطانيا، ويقيني انه ستكون لها آثار هامة في المقبل من الأيام".

وختم مرتضى: "مجددا أرحب ببطريرك الشركة والمحبة في سفارة لبنان في لندن واعبر عن فخري وسروري برؤية غبطته بيننا".

وكان الراعي وقبيل لقاء السفارة اللبنانية قد التقى سفير بريطانيا السابق في بيروت توم فليتشر الذي يشغل حاليا منصب نائب رئيس جامعة اوكسفورد، ثم استقبل رئيس حزب المحافظين الحاكم الوزير نديم زهاوي.

واليوم اختتم الراعي زيارته إلى المملكة المتحدة بزيارة مدينة بيرمينغهام، ملبيا دعوة رئيس الأساقفة الكاثوليك المطران برنارد لونغلي. بدأت الزيارة بالاحتفال بالذبيحة الإلهية بحسب الطقس الماروني في كنيسة الأوراتوري للقديس فيليب ناري بمشاركة المطران بولس صياح، الكاردينال مايكل فيتزجيرالد ورئيس أساقفة المدينة.

وفي عظته شدد البطريرك على "ضرورة الصلاة من أجل الدعوات انطلاقا من كلام الإنجيل: إن الحصاد كثير أما الفعلة فقليلون"، طالبا من الله "ان يرسل لنا دعوات على مثال القديسين فيليب ناري وجون هنري نيومان".

بعد القداس، جال الراعي في المبنى الذي كان يعيش فيه القديس جون هنري نيومان اضافة الى مكتبته القيمة.

وبعد الظهر التقى برئيس أساقفة بيرمينغهام، وناقش معه الوضع المسكوني في لبنان وعلاقة الكنيسة المارونية مع الكنائس الشرقية، ولفت الى "العلاقات المميزة التي تجمع الكنيسة المارونية بسائر الكنائس الشرقية"، مشددا على "ضرورة الحفاظ على لبنان كنموذج للعيش المشترك المسيحي- المسيحي والمسيحي- الإسلامي".

وفي ختام اللقاء وجه البطريرك الراعي دعوة الى رئيس الأساقفة لزيارة لبنان في فصل الصيف. ثم توجه الى كاتدرائية القديس تشاد حيث ترأس الصلاة المسكونية مع رؤساء الكنائس المحلية في المدينة، وفي ختام اللقاء ألقى كلمة شكر فيها لرئيس الأساقفة الدعوة وقدم له أيقونة العذراء سيدة لبنان كعربون شكر وشراكة روحية.
اخترنا لكم
مفاجآت الحرب في أوكرانيا! نزال بين الدبابات الغربية والروسية، فلمن ستكون الغلبة؟
المزيد
وداعاً للسيّارة و"السرفيس".. وأهلاً بـ"السكوتر" الإلكترونيّة والـ"سكيت بورد"!
المزيد
اوهامٌ مع بائعي الاوهامِ...!
المزيد
الأمن العامّ يحبط مخطّطاً إرهابياً لـ"داعش": تفجير مستشفى والهجوم على كنيسة
المزيد
اخر الاخبار
الاسمر بعد اجتماع اتحادات ونقابات قطاع النقل البري: سندعو الى إضراب في 8 شباط
المزيد
اَلْمَغْفِرَة . . . مَا أَصْعَبَهَا مِنْ كَلِمَةٍ
المزيد
عقيص: التهويل بانتخاب فرنجية لا أساس له والخوف من الفقر والتضخّم
المزيد
17 قتيلا على الأقل وأكثر من 80 جريحا في انفجار داخل مسجد في باكستان
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
وزير البيئة ناقش مع جمعيات قرار تعليق موسم الصيد
المزيد
إيران: "الحزب" يخطط لتوجيه ضربة قاضية إلى إسرائيل وحزب الله: سنجعلهم يندمون
المزيد
لَم يَبْقَ لنا... الاَّ الصلاةُ!
المزيد
عبدالله: إنجاز جديد للسلطة يتحقق...
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
أقرب إلى النهاية.. إعلان في واشنطن عن تحديث ساعة القيامة
لم يُر منذ العصر الحجري.. مذنب أخضر يستعد للاقتراب من الأرض
دراسة تكشف "سر ضخامة الحيتان"
CAN A 1,500-YEAR-OLD METHOD SECURE PEACE IN THE AGE OF CLIMATE CHANGE?
مخاوف من تحول إنفلونزا الطيور إلى "وباء بشري"
فيديو نادر وفريد من البراري: أيل لحظة "تخلصه من قرونه"