Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- الاسمر بعد اجتماع اتحادات ونقابات قطاع النقل البري: سندعو الى إضراب في 8 شباط - عقيص: التهويل بانتخاب فرنجية لا أساس له والخوف من الفقر والتضخّم - اَلْمَغْفِرَة . . . مَا أَصْعَبَهَا مِنْ كَلِمَةٍ - 17 قتيلا على الأقل وأكثر من 80 جريحا في انفجار داخل مسجد في باكستان - تسديد قروض مصرف الإسكان... بالليرة أو الدولار؟ - حاصباني: عوائق دستورية وسياسية وتقنية تبطئ تنفيذ شروط النقد الدولي - ماذا نعرف عن الدبابة البريطانية "تشالينجر 2"؟ - خلف وصليبا: جلسة إنتخاب الرئيس مُنعقدة حُكماً منذ خلو سدة الرئاسة والدعوات لانعقادها لزوم ما لا يلزم - خلط الجفصين باللبنة وبرّو ينصح بشراء الماركات التي تحمل اشارة iso 22 - مفاجآت الحرب في أوكرانيا! نزال بين الدبابات الغربية والروسية، فلمن ستكون الغلبة؟ - اوهامٌ مع بائعي الاوهامِ...! - ريابكوف: التحدث مع زيلينسكي ومن يحركونه غير مجدٍ حاليا - التطورات القضائية في ملف المرفأ أزالت إلى حد كبير التباينات بين مكونات المعارضة - وداعاً للسيّارة و"السرفيس".. وأهلاً بـ"السكوتر" الإلكترونيّة والـ"سكيت بورد"! - جدول جديد للمحروقات.. اليكم الاسعار! - الأمن العامّ يحبط مخطّطاً إرهابياً لـ"داعش": تفجير مستشفى والهجوم على كنيسة - Who Is Yuri Shvets? - قبلان: البيطار وظيفة تخريب ومشروع فتنة ويجب محاكمته - عوده: العدالة لا تجزأ وليست انتقائية أو كيدية وتمقت ازدواجية المعايير - إطلاق مشروع تركيب 300 من الأطراف الإصطناعية المقدمة مجانا من الهند في مستشفى الحريري بالتعاون مع وزارة الصحة

أحدث الأخبار

- أقرب إلى النهاية.. إعلان في واشنطن عن تحديث ساعة القيامة - CAN A 1,500-YEAR-OLD METHOD SECURE PEACE IN THE AGE OF CLIMATE CHANGE? - لم يُر منذ العصر الحجري.. مذنب أخضر يستعد للاقتراب من الأرض - مخاوف من تحول إنفلونزا الطيور إلى "وباء بشري" - دراسة تكشف "سر ضخامة الحيتان" - فيديو نادر وفريد من البراري: أيل لحظة "تخلصه من قرونه" - خبايا أنتاركتيكا.. صور فضائية ترصد "مستعمرة الإمبراطور" - اكتشاف "يهدد بكارثة" في قاع البحر المتوسط - ياسين تفقد في صيدا وجوارها حملة النظافة ومتطوعيها: فلتساعد البلديات المجاورة بلدية صيدا في إيجاد مطمر صحي - "دانون" تعتزم خفض انبعاثات الميثان 30 بالمئة بحلول 2030 - تفاديا لمرض صعب.. نصيحة طبية لمن يربون حيوانا أليفا - ظاهرة غريبة في رومانيا.. ما قصة "الصخور الحية"؟ - IUCN welcomes appointment of Razan Al Mubarak as UN Climate Change High-Level Champion for the COP28 Presidency - من الإصابة، إلى الحريّة، تقرير يلقي الضوء على طائر اللقلق في لبنان - اطلاق حملة لاعادة استخدام وتدوير النظارات الطبية في وزارة البيئة ياسين: المشروع يعمّق ثقافة الفرز ويتطابق مع خطة الوزارة لتخفيف النفايات - مايكروسوفت تبحث استثمار 10 مليارات دولار في الذكاء الاصطناعي - 4 أنظمة غذائية فعالة جدا.. ضرورية لحياة أطول - لجنة كفرحزير: شركات الترابة استولت على كميات تكفيها لسنوات بغطاء من وزراء ورؤساء بلديات - "البني بديلا للأبيض".. أقمار اصطناعية ترصد "كارثة" في أوروبا - "كارثة" تهدد الأرض.. دراسة تكشف ما سيحدث بحلول 2100

الصحافة الخضراء

مقالات وأراء

سلامة يحوّل التجار إلى مرابين، والبنوك إلى صيارفة مضاربين، فماذا يجري خلف الكواليس؟

2023 كانون الثاني 10 مقالات وأراء

تابعنا عبر

الثائر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر


- " اكرم كمال سريوي "


الحجة الظاهرة كانت الحد من ارتفاع سعر صرف الدولار، والحل كان بتعميم من المصرف المركزي، يسمح لمن لديهم حسابات بنكية، بوضع مبلغ حتى مليار ليرة لبنانية، في المصرف، وقبضها بعد يومين بالدولار، على سعر منصة صيرفة (٣٨ الف ليرة للدولار).

نجح المركزي في جمع السيولة من السوق، بشكل مؤقت، وكذلك تمكّن من الحد من ارتفاع سعر الدولار، ايضاً بشكل مؤقت، ليعود بعد أسبوع واحد إلى ما كان عليه تقريباً، قبل إجراءات سلامة العبقرية، التي أهدرت أكثر من نصف مليار دولار من احتياطي المركزي، ذهبت كلها ربحاً في جيوب ؛ التجار، وأصحاب المصارف، وموظفي المصارف الذين يستغلون حالة الفوضى، وينفذون عشرات عمليات الصيرفة لحسابهم الخاص.

اصطف المواطنون أمام المصارف، فمن لديه المال استطاع صرف مبلغ ٢٢ الف دولار في السوق السوداء، وثم أودع هذا المبلغ في البنك، وعاد وأخذه فراش دولار بعد يومين، محققاً بذلك ربحاً يزيد على الفي دولار. ثم تم مؤخراً تحديد سقف، مئة مليون ليرة وللأفراد فقط دون المؤسسات على كل حساب، للحد من استنزاف ما تبقّى من دولارات لدى المركزي، خاصة بعد تدفق الليرات السورية، واستبدالها باللبنانية لدى الصرافين، ليتم تبديلها لاحقاً في المصارف بالفرش دولار.
رد التجار والمضاربون على قرار سلامة، بحرمان المؤسسات من الاستفادة من تدبير صيرفة الأخير، بأن قاموا بالتلاعب مجددا بسعر الصرف في السوق السوداء، ليعود ويرتفع سعر الدولار بشكل سريع، ودون أي مبرر أو أسباب اقتصادية جوهرية، سوى عمليات المضاربة.
وهذه المضاربات ليست بعيدة أيضاً عن زيارة الوفد القضائي الأوروبي، والتحقيقات المرتقبة التي سيجريها مع سلامة وبعض مدراء وأصحاب المصارف.

أمّا البنك، فيتولى وظيفة السمسار الوسيط، بحيث يقبض بالليرة من المواطن، ثم ينقل المبالغ الى البنك المركزي، الذي يعطيه بدلاً عنها فراش دولار، ليعيدها الى المودع، ويتقاضى البنك نسبة بين ٤ إلى ٥٪؜ من قيمة المبلغ. وطبعاً فإن عجقة المودعين، والانتظار الطويل أمام المصارف، فسح المجال للوساطات والتنفيعات خاصة لموظفي البنوك وحتى بدأت ظاهرة السماسرة تنتشر في بعض البنوك .

معظم الموظفين لا يملكون مبالغ كبيرة من المال، وبالتالي من تمكّن منهم من الاستفادة من هذا التدبير، فقد جنى بعض المبالغ البسيطة.

أما كبار التجار فتحوّلوا إلى مرابين، يتنقلون من مصرف إلى آخر، يودعون المبالغ، ويجنون أرباحاً غير مستحقة، وحتى أكثر من تلك التي يجنونها من بيع السلع في محالهم التجارية، مع العلم أن كافة السلع مسعّرة وفق سعر ٥٠ الف ليرة للدولار، وبعضهم يخزّن كميات كبيرة من السلع، ويحتكرها، رغم أنه سدد رسوم الاستيراد على دولار ١٥٠٠ ليرة، وينتظر حتى يبيعها الآن بعد رفع الاسعار، وفق الدولار الجمركي ١٥٠٠٠ ليرة.

هكذا انقذ سلامة البنوك من حالة الركود، فلو احتسبنا التداول على صيرفة ٣٠٠ مليون دولار يومياً، فهذا يعني أن البنوك تجني يومياً ربحاً صافياً بين عشرة و١٥ مليون دولار.

لقد حوّل سلامة البنوك إلى صيارفة وسماسرة مضاربين، أما التجار فتركوا أعمالهم واصطفوا أمام البنوك،
ليصبحوا جماعة من المرابين والمرائين، (وبعض هؤلاء، بعد كل كلمة يُتحفك أنه: لا يأكل إِلَّا ذبح حلال).

الحكومة والنواب وسلامة!

الحكومة تتفرج، ومعظم النواب مشغولون بالتصريحات والإطلالات الإعلامية، وتحليل السياسات الدولية، وربما توزيع النصائح أيضا على؛ الامريكي، والصيني، والأوروبي، والروسي، ومعالجة مشاكل افريقيا، وأزمة الغذاء، وتغيّر المناخ، ووووو.... بحيث لم يبق لديهم وقت، للاطلاع على شؤون اللبنانيين ومشكلاتهم.

وفيما البلد غارق في العتمة، وزحمة الأزمات، ينسل رياض سلامة تحت جنح الظلام، ليتلاعب بالنقد، ويبتدع التعاميم المخالفة للقانون، والبعض يهلل لعبقرية هذا الرجل، ظننا منه أنه فعلاً يلجم ارتفاع سعر صرف الدولار، فيما يغيب عن بال هؤلاء، مَنْ يتحكّم بتلك المنصات، التي تحدد سعر صرف الدولار في السوق السوداء، والتي يُمسك سلامة ببعض خيوطها العنكبوتية.

بأي حق توزّع هذه الدولارات من المركزي على التجار والمضاربين؟؟؟، ولماذا لا يوزع سلامة هذه الدولارات على موظفي القطاع العام ليتمكنوا من العودة إلى أعمالهم، أو على المودعين، الذين هدر وصادر سلامة، بالاشتراك مع المصارف، ودائعهم؟؟؟

لقد أهدر رياض سلامة أكثر من ٦ مليارات دولار في هندساته المالية، ثم أكثر من ٢٥ مليار دولار على دعم موهوم، ذهب معظم هذه الأموال إلى جيوب المهربين والتجار، وشكّلت متنفساً للجار السوري المحاصر بالعقوبات.
وها هو سلامة اليوم، يتابع مُسلسل هدر أموال الدولة والبنك المركزي، عبر قرارات عشوائية، فيما يُصرّ على معاقبة صغار المودعين، ممن حوّل وديعته المحتجزة لدى المصرف إلى دولار، بعد ١٧ تشرين، ويعتبره مودعاً "غير مؤهّل" ويجب إعادة تحويل وديعته إلى الليرة، وفق سعر ٨٠٠٠ الاف ليرة للدولار، وليس وفق السعر الحقيقي له في السوق أو حتى على منصة صيرفة.

وطبعاً لا يخطر ببال سلامة، إعادة الأموال التي وزّعها على عشيقاته وأصدقائه، وحوّلها لهم إلى الخارج، وعلى سعر الصرف الرسمي، قبل وبعد ١٧ تشرين ٢٠١٩.



يُرجى الحفاظ على حقوق الملكية الفكرية عند نسخ أي شيء من مضمون الخبر وضرورة ذكر اسم موقع «الثائر» الالكتروني وإرفاقه برابط الخبر تحت طائلة الملاحقة القانونية.

اخترنا لكم
مفاجآت الحرب في أوكرانيا! نزال بين الدبابات الغربية والروسية، فلمن ستكون الغلبة؟
المزيد
وداعاً للسيّارة و"السرفيس".. وأهلاً بـ"السكوتر" الإلكترونيّة والـ"سكيت بورد"!
المزيد
اوهامٌ مع بائعي الاوهامِ...!
المزيد
الأمن العامّ يحبط مخطّطاً إرهابياً لـ"داعش": تفجير مستشفى والهجوم على كنيسة
المزيد
اخر الاخبار
الاسمر بعد اجتماع اتحادات ونقابات قطاع النقل البري: سندعو الى إضراب في 8 شباط
المزيد
اَلْمَغْفِرَة . . . مَا أَصْعَبَهَا مِنْ كَلِمَةٍ
المزيد
عقيص: التهويل بانتخاب فرنجية لا أساس له والخوف من الفقر والتضخّم
المزيد
17 قتيلا على الأقل وأكثر من 80 جريحا في انفجار داخل مسجد في باكستان
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
مصرف لبنان: هذه الوثيقة مزوّرة !
المزيد
صفي الدين: محاولات منع المقاومة من الحصول على السلاح الاستراتيجي فشلت
المزيد
الخازن: مطلوب من وزير الاقتصاد التحرّك بمؤازرة كل أجهزة الدولة لضبط الاسعار
المزيد
منصّة سلامة
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
أقرب إلى النهاية.. إعلان في واشنطن عن تحديث ساعة القيامة
لم يُر منذ العصر الحجري.. مذنب أخضر يستعد للاقتراب من الأرض
دراسة تكشف "سر ضخامة الحيتان"
CAN A 1,500-YEAR-OLD METHOD SECURE PEACE IN THE AGE OF CLIMATE CHANGE?
مخاوف من تحول إنفلونزا الطيور إلى "وباء بشري"
فيديو نادر وفريد من البراري: أيل لحظة "تخلصه من قرونه"