Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- وزير الإعلام وأهالي ضحايا تفجير المرفأ زاروا عوده المكاري: مصرون على انتخاب رئيس للجمهوية لأن البلد سيزول من دون رأس - انهيار في سعر صرف الدولار...اليكم آخر ما سجله! - بيان مشترك لنواب المعارضة والتغيير: لمحاسبة عويدات واستكمال البيطار تحقيقاته.. والمجلس هيئة انتخابية - حماده من بكركي : اليوم كل الناس في خطر وما نعيشه صيغة التحقيق المستحيل والممنوع - الجيش: طائرات سوبر توكانو وطوافات MD 530 F نفذت رمايات جوية نهارية وليلية في حقل رماية حنوش - "القوات" تدعو بري لـ"العودة إلى التصريح الواضح": الخطير تحوير الدستور لمآرب خاصة وسياسات التعطيل - اللواء إبراهيم توجه الى القضاة بعد لقائه الراعي: بيروت هي ام الشرائع فلا تجعلوها ام الشوارع - مَن هو فخامة الرئيس المقبل؟ ولماذا يرفض البعض عروبة فرنجية؟؟ - ايامٌ تُحدِّدُ مصيرَ البلادِ والنظامِ...! - الصراف يحسم الجدل حول صلاحيات وزير الدفاع - أبو الحسن: وصلنا إلى أفق مسدود في تحقيقات انفجار المرفأ - بعد الحديث عن نيته إقالة العماد عون.. سليم: لا يمكن ان يكون الكلام صادر عني.. وابراهيم: لا نفعل شيئا مخالفا للقضاء - الأمانة العامة للمدارس الكاثوليكية: لزيادة بدل النقل للمعلمين وإعتماد مبدأ التعليم أربعة أيّام في الأسبوع - باسيل في بكركي.. وخلوة مع الراعي - كتابان من رئاسة الحكومة بشأن الموظفين المخلى سبيلهم.. ماذا فيهما؟ - "الحزب" يؤيد قرارات عويدات: خطوة في الطريق الصحيح - "القوات": دعوا البيطار يكمل تحقيقاته ولا تعبثوا بأمن لبنان - الدولار يواصل جنونه... - باسيل: محقٌّ اطلاق الموقوفين ظلماً لكنه لا يكفي... - نشاط بارز للنائب فريد البستاني اليوم في مجلس النواب

أحدث الأخبار

- أقرب إلى النهاية.. إعلان في واشنطن عن تحديث ساعة القيامة - CAN A 1,500-YEAR-OLD METHOD SECURE PEACE IN THE AGE OF CLIMATE CHANGE? - لم يُر منذ العصر الحجري.. مذنب أخضر يستعد للاقتراب من الأرض - مخاوف من تحول إنفلونزا الطيور إلى "وباء بشري" - دراسة تكشف "سر ضخامة الحيتان" - فيديو نادر وفريد من البراري: أيل لحظة "تخلصه من قرونه" - خبايا أنتاركتيكا.. صور فضائية ترصد "مستعمرة الإمبراطور" - اكتشاف "يهدد بكارثة" في قاع البحر المتوسط - ياسين تفقد في صيدا وجوارها حملة النظافة ومتطوعيها: فلتساعد البلديات المجاورة بلدية صيدا في إيجاد مطمر صحي - "دانون" تعتزم خفض انبعاثات الميثان 30 بالمئة بحلول 2030 - تفاديا لمرض صعب.. نصيحة طبية لمن يربون حيوانا أليفا - ظاهرة غريبة في رومانيا.. ما قصة "الصخور الحية"؟ - IUCN welcomes appointment of Razan Al Mubarak as UN Climate Change High-Level Champion for the COP28 Presidency - من الإصابة، إلى الحريّة، تقرير يلقي الضوء على طائر اللقلق في لبنان - اطلاق حملة لاعادة استخدام وتدوير النظارات الطبية في وزارة البيئة ياسين: المشروع يعمّق ثقافة الفرز ويتطابق مع خطة الوزارة لتخفيف النفايات - مايكروسوفت تبحث استثمار 10 مليارات دولار في الذكاء الاصطناعي - 4 أنظمة غذائية فعالة جدا.. ضرورية لحياة أطول - لجنة كفرحزير: شركات الترابة استولت على كميات تكفيها لسنوات بغطاء من وزراء ورؤساء بلديات - "البني بديلا للأبيض".. أقمار اصطناعية ترصد "كارثة" في أوروبا - "كارثة" تهدد الأرض.. دراسة تكشف ما سيحدث بحلول 2100

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
اللواء إبراهيم توجه الى القضاة بعد لقائه الراعي: بيروت هي ام الشرائع فلا تجعلوها ام الشوارع
المزيد
الجيش: طائرات سوبر توكانو وطوافات MD 530 F نفذت رمايات جوية نهارية وليلية في حقل رماية حنوش
المزيد
انهيار في سعر صرف الدولار...اليكم آخر ما سجله!
المزيد
وزير الإعلام وأهالي ضحايا تفجير المرفأ زاروا عوده المكاري: مصرون على انتخاب رئيس للجمهوية لأن البلد سيزول من دون رأس
المزيد
مَن هو فخامة الرئيس المقبل؟ ولماذا يرفض البعض عروبة فرنجية؟؟
المزيد
محليات

عودة للمسؤولين المسيحيّين: اجتهدوا لأجل خلاص اللبنانيّين بعيداً من الشعبويّة والمتاجرة

2023 كانون الثاني 08 محليات

تابعنا عبر

الثائر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر


ترأس متروبوليت بيروت وتوابعها للروم الارثوذكس المطران الياس عوده ، خدمة القداس الإلهي في كاتدرائية القديس جاورجيوس.

وبعد قراءة الإنجيل المقدس ألقى المطران عوده عظة قال فيها: "عيدنا منذ يومين عيد الظهور الإلهي، أي معمودية الرب يسوع، بواسطة يوحنا السابق، في نهر الأردن. لقد جاء المسيح ليعتمد كسائر البشر، بعدما ولد وقبل الختانة مثلهم، متمما الناموس البشري، إلا أنه، في كل من هذه الأعمال، كان يضيف بعدا جديدا دون أن ينقض الشريعة، هو الذي جاء ليكمل لا لينقض. يتضح لنا هذا الأمر من كلام الرب يسوع إلى يوحنا: (إسمح الآن لأنه هكذا يليق بنا أن نكمل كل بر) (مت 3: 15). قلنا الأسبوع الماضي إن مشروع التبني بدأ في التجسد، ومر عبر الختانة، وأكمل في المعمودية. هذا الأمر نفهمه وندركه من خلال قول الله الآب الظاهر صوتيا عند لحظة خروج الإبن الإلهي من مياه الأردن: (هذا هو ابني الحبيب الذي به سررت) (مت 3: 17). نسمع هذا القول مجددا في حادثة التجلي للتأكيد عليه، كما يضيف الآب عبارة طلبية قائلا: (له فاسمعوا) (مت 17: 5)".

أضاف: "إن الله الآب، بقوله هذا، يعلن الإبن بكرا لكل الأبناء الذين تبناهم من خلاله، لهذا يؤكد على أن يكون الإبن مثالا لكل من أراد بلوغ الملكوت. فلكي يسر الله بأبنائه، عليهم أن يصيروا كالإبن الذي به سر، لذلك يطلب فيما بعد أن يسمعوا له، أي أن يسيروا على خطاه، خصوصا في موضوع الصلب المؤدي إلى القيامة. حدث المعمودية كان إتماما لتنازل المسيح الأقصى، الذي بدأه باتخاذه جسدا بشريا. يقول القديس يوحنا الذهبي الفم: (جاء السيد مع العبيد، القاضي مع المحكوم عليهم، لكي يعتمد. مع ذلك، أقول لك: لا تضطرب، في ما بين هؤلاء الوضعاء يسطع سموه. إقتبل أن يحمل به في أحشاء العذراء لزمن طويل، وأن يولد منها بجسد طبيعتنا البشرية، وأن يضرب ويصلب ويكابد الآلام كلها. إذا، لماذا تتعجب إذ تراه يقتبل المعمودية ويأتي مع الآخرين متجها نحو عبده؟ المذهل في الأمر هو الآتي: يريد أن يصير إنسانا بينما هو الله). في يوم معمودية المسيح، مع ظهور الثالوث القدوس واعتراف السابق الشريف، أصبح لدينا اعتراف رسمي بأن ابن الله وكلمته هو (أحد الثالوث)، وقد صار إنسانا ليخلص الجنس البشري من الخطيئة والشيطان والموت".

وتابع: "لقد اقتبل المسيح معمودية يوحنا، التي كانت لمغفرة الخطايا، ليس لأنه خاطئ، حاشا، بل ليقدس مجاري المياه ويجعلها ماء للتطهير بنعمة الروح الكلي قدسه. فمعمودية اليهود، على حسب قول القديس يوحنا الذهبي الفم، لا تطهر من خطايا النفس، بل من قذارة الجسد فقط. بينما معمودية الكنيسة، هي أكثر سموا بما لا يقارن لأنها تحرر الإنسان من الخطايا وتطهر النفس وتمنح الروح القدس. بين هاتين المعموديتين تأتي المعمودية التي مارسها يوحنا، التي كانت جسرا بين اليهودية والمسيحية. معمودية يوحنا كانت أرفع من المعمودية اليهودية، لأنها أشارت إلى المسيح. يقول القديس يوحنا الدمشقي إن المسيح لم يعتمد لأنه كان محتاجا إلى التطهر، بل لينسب إلى نفسه طهارتنا. إعتمد المسيح لكي يسحق رؤوس التنانين التي في الماء، إذ كان الاعتقاد السائد أن الشياطين تعيش في الماء، فغسل الخطيئة ودفن آدم القديم في المياه. إعتمد لكي يحفظ الناموس الذي وضعه هو، حتى لا يظهر مخالفا له، ولكي يكشف سر الثالوث القدوس، وليصير مثالا لمعموديتنا التي تتم بالماء والروح القدس. يقول القديس نيقوديموس الآثوسي إن الخزاف يحتاج عنصرين لكي يعطي الوعاء شكلا: الماء لتحويل التراب إلى طين، والنار لكي يحرق الطين ويعطيه شكلا. والله، خزاف طينتنا العظيم، يفعل الأمر نفسه. فهو إذ أراد أن يغير هيئة طبيعتنا المسحوقة بالخطيئة، استعمل النار والماء، فكان هو نفسه (نارا آكلة) تبيد الشرور، واستعار الماء من الأردن. ولأن المعمودية تتم مرة واحدة، أعطانا المسيح معمودية ثانية بماء حار ينهمر من عيوننا، أي معمودية الدموع التي تحدث في سر التوبة والاعتراف. الشيطان هزم بماء المعمودية، حيث يصبح المعمد ابنا لله، وهو يهزم بواسطة دموع التوبة الحقيقية التي تحرق الخطايا".

وأردف عوده: "يلفتنا في حدث المعمودية أن السماوات قد انفتحت. انفتاحها يعني أنها قد أغلقت بعصيان آدم فخسر الإنسان شركته مع الله. بطاعة المسيح الكاملة، وهو آدم الجديد، تنفتح السماوات مجددا ويصير الإنسان قادرا على بلوغ الشركة مع الله. إذا، المسيح هو المؤسس الجديد للجنس البشري. نحن ننحدر من آدم الأول جسديا، لكننا روحيا ننحدر من المسيح، آدم الجديد".

وقال: "المعمودية هي السر الذي يدخلنا إلى أحضان الكنيسة. فكما أن عمل المسيح الخلاصي للعالم بدأ بالمعمودية، وتبعتها أمور أخرى كالآلام والصلب والقيامة والصعود إلى السماوات، على المنوال نفسه تبدأ الحياة الروحية بسر المعمودية. إلا أن كثيرين ممن تسموا مسيحيين بالمعمودية يبعدون أنفسهم عن حضن الكنيسة الدافئ، ساعين وراء مصالحهم، مستغلين اسم المسيح. هنا دعوة إلى كل مسؤول يعتبر نفسه مسيحيا حقيقيا، أن يجتهد من أجل خلاص أبناء الله الذين ألقيت على عاتقه مسؤولية رعايتهم. هذا الاجتهاد يظهر من خلال محبة الخير والصلاح، ورفض الظلم والقهر وتجويع البشر وإذلالهم واستغلالهم من أجل مكاسب ومصالح خاصة، ومن خلال التعلق بالوطن والإخلاص له والعمل من أجل المصلحة العامة. والمصلحة العامة تقتضي وقف التراشق الكلامي وتعطيل الدولة، والعمل على إظهار الحقائق المطموسة في شتى القضايا التي مست قلب الوطن وأبنائه، ومصارحة المواطنين بشأنها، وإنصاف من يجب إنصافهم ومعاقبة من تجب معاقبتهم، بعيدا من الشعبوية والمتاجرة، كما تقتضي العمل الحثيث من أجل إنهاض البلد وإعادة الحياة إلى مؤسساته وإداراته، وهذا لن يحصل ما لم ينتخب رئيس، مسيحي حقيقي، يتخذ الرب يسوع مثاله الأوحد ويستلهم تعاليمه، اليوم دعوة إلى جميع المسؤولين أن يطهروا أنفسهم بدموع التوبة الحقيقية، ويعودوا إلى الرب الرحوم، ويعملوا بحسب وصاياه، عل الخلاص يزور وطننا المقهور".

وختم عوده: "يأتي عيد الظهور الإلهي ليذكرنا بأن عملنا الأساسي كمسيحيين هو إظهار الله الثالوث القدوس للآخرين عبر سلوكنا وسيرنا على خطى الرب. بهذا نتبرر أو ندان. لذلك، الدعوة في هذا العيد المبارك هي للعودة إلى الرب عبر معمودية الدموع، بتوبة حقيقية، واعتراف قلب نادم عن كل ما اجترمه من الخطايا. هكذا نكرس بنوتنا لله الآب الذي تبنانا بابنه الوحيد الحبيب الذي به سر، آمين".
اخترنا لكم
بيان مشترك لنواب المعارضة والتغيير: لمحاسبة عويدات واستكمال البيطار تحقيقاته.. والمجلس هيئة انتخابية
المزيد
ايامٌ تُحدِّدُ مصيرَ البلادِ والنظامِ...!
المزيد
مَن هو فخامة الرئيس المقبل؟ ولماذا يرفض البعض عروبة فرنجية؟؟
المزيد
الصراف يحسم الجدل حول صلاحيات وزير الدفاع
المزيد
اخر الاخبار
وزير الإعلام وأهالي ضحايا تفجير المرفأ زاروا عوده المكاري: مصرون على انتخاب رئيس للجمهوية لأن البلد سيزول من دون رأس
المزيد
بيان مشترك لنواب المعارضة والتغيير: لمحاسبة عويدات واستكمال البيطار تحقيقاته.. والمجلس هيئة انتخابية
المزيد
انهيار في سعر صرف الدولار...اليكم آخر ما سجله!
المزيد
حماده من بكركي : اليوم كل الناس في خطر وما نعيشه صيغة التحقيق المستحيل والممنوع
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
مسؤول: السعودية ستسمح بارتداء "البكيني" وحجز الفنادق دون إظهار عقد زواج
المزيد
أبي المنى اتصل بجنبلاط شاكراً له الهبة المالية للمجلس المذهبي وزار اللواء العرم والشيخين رافع وابو حمزة منذ 53 دقيقة
المزيد
لجنة المال تقر ٩ مواد إضافية من الموازنة.. كنعان: لإجراء تعديل للإيرادات
المزيد
إيران: تنفيذ ثاني عملية إعدام مرتبطة بالاحتجاجات
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
أقرب إلى النهاية.. إعلان في واشنطن عن تحديث ساعة القيامة
لم يُر منذ العصر الحجري.. مذنب أخضر يستعد للاقتراب من الأرض
دراسة تكشف "سر ضخامة الحيتان"
CAN A 1,500-YEAR-OLD METHOD SECURE PEACE IN THE AGE OF CLIMATE CHANGE?
مخاوف من تحول إنفلونزا الطيور إلى "وباء بشري"
فيديو نادر وفريد من البراري: أيل لحظة "تخلصه من قرونه"