Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- وزير الإعلام وأهالي ضحايا تفجير المرفأ زاروا عوده المكاري: مصرون على انتخاب رئيس للجمهوية لأن البلد سيزول من دون رأس - انهيار في سعر صرف الدولار...اليكم آخر ما سجله! - بيان مشترك لنواب المعارضة والتغيير: لمحاسبة عويدات واستكمال البيطار تحقيقاته.. والمجلس هيئة انتخابية - حماده من بكركي : اليوم كل الناس في خطر وما نعيشه صيغة التحقيق المستحيل والممنوع - الجيش: طائرات سوبر توكانو وطوافات MD 530 F نفذت رمايات جوية نهارية وليلية في حقل رماية حنوش - "القوات" تدعو بري لـ"العودة إلى التصريح الواضح": الخطير تحوير الدستور لمآرب خاصة وسياسات التعطيل - اللواء إبراهيم توجه الى القضاة بعد لقائه الراعي: بيروت هي ام الشرائع فلا تجعلوها ام الشوارع - مَن هو فخامة الرئيس المقبل؟ ولماذا يرفض البعض عروبة فرنجية؟؟ - ايامٌ تُحدِّدُ مصيرَ البلادِ والنظامِ...! - الصراف يحسم الجدل حول صلاحيات وزير الدفاع - أبو الحسن: وصلنا إلى أفق مسدود في تحقيقات انفجار المرفأ - بعد الحديث عن نيته إقالة العماد عون.. سليم: لا يمكن ان يكون الكلام صادر عني.. وابراهيم: لا نفعل شيئا مخالفا للقضاء - الأمانة العامة للمدارس الكاثوليكية: لزيادة بدل النقل للمعلمين وإعتماد مبدأ التعليم أربعة أيّام في الأسبوع - باسيل في بكركي.. وخلوة مع الراعي - كتابان من رئاسة الحكومة بشأن الموظفين المخلى سبيلهم.. ماذا فيهما؟ - "الحزب" يؤيد قرارات عويدات: خطوة في الطريق الصحيح - "القوات": دعوا البيطار يكمل تحقيقاته ولا تعبثوا بأمن لبنان - الدولار يواصل جنونه... - باسيل: محقٌّ اطلاق الموقوفين ظلماً لكنه لا يكفي... - نشاط بارز للنائب فريد البستاني اليوم في مجلس النواب

أحدث الأخبار

- أقرب إلى النهاية.. إعلان في واشنطن عن تحديث ساعة القيامة - CAN A 1,500-YEAR-OLD METHOD SECURE PEACE IN THE AGE OF CLIMATE CHANGE? - لم يُر منذ العصر الحجري.. مذنب أخضر يستعد للاقتراب من الأرض - مخاوف من تحول إنفلونزا الطيور إلى "وباء بشري" - دراسة تكشف "سر ضخامة الحيتان" - فيديو نادر وفريد من البراري: أيل لحظة "تخلصه من قرونه" - خبايا أنتاركتيكا.. صور فضائية ترصد "مستعمرة الإمبراطور" - اكتشاف "يهدد بكارثة" في قاع البحر المتوسط - ياسين تفقد في صيدا وجوارها حملة النظافة ومتطوعيها: فلتساعد البلديات المجاورة بلدية صيدا في إيجاد مطمر صحي - "دانون" تعتزم خفض انبعاثات الميثان 30 بالمئة بحلول 2030 - تفاديا لمرض صعب.. نصيحة طبية لمن يربون حيوانا أليفا - ظاهرة غريبة في رومانيا.. ما قصة "الصخور الحية"؟ - IUCN welcomes appointment of Razan Al Mubarak as UN Climate Change High-Level Champion for the COP28 Presidency - من الإصابة، إلى الحريّة، تقرير يلقي الضوء على طائر اللقلق في لبنان - اطلاق حملة لاعادة استخدام وتدوير النظارات الطبية في وزارة البيئة ياسين: المشروع يعمّق ثقافة الفرز ويتطابق مع خطة الوزارة لتخفيف النفايات - مايكروسوفت تبحث استثمار 10 مليارات دولار في الذكاء الاصطناعي - 4 أنظمة غذائية فعالة جدا.. ضرورية لحياة أطول - لجنة كفرحزير: شركات الترابة استولت على كميات تكفيها لسنوات بغطاء من وزراء ورؤساء بلديات - "البني بديلا للأبيض".. أقمار اصطناعية ترصد "كارثة" في أوروبا - "كارثة" تهدد الأرض.. دراسة تكشف ما سيحدث بحلول 2100

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
اللواء إبراهيم توجه الى القضاة بعد لقائه الراعي: بيروت هي ام الشرائع فلا تجعلوها ام الشوارع
المزيد
الجيش: طائرات سوبر توكانو وطوافات MD 530 F نفذت رمايات جوية نهارية وليلية في حقل رماية حنوش
المزيد
مَن هو فخامة الرئيس المقبل؟ ولماذا يرفض البعض عروبة فرنجية؟؟
المزيد
انهيار في سعر صرف الدولار...اليكم آخر ما سجله!
المزيد
بعد الحديث عن نيته إقالة العماد عون.. سليم: لا يمكن ان يكون الكلام صادر عني.. وابراهيم: لا نفعل شيئا مخالفا للقضاء
المزيد
لبنان

عوده في ذكرى تويني: لمسؤولين يحملون خطة إنقاذية إصلاحية تعيد بناء الوطن الذي استشهد جبران وجميع الأحرار من أجله

2022 كانون الأول 18 لبنان

تابعنا عبر

الثائر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر


ترأس متروبوليت بيروت وتوابعها للروم الارثوذكس المطران الياس عودة ، خدمة القداس الإلهي في كاتدرائية القديس جاورجيوس، تخللها جناز لراحة نفس جبران تويني ورفيقيه.

بعد قراءة الإنجيل المقدس، ألقى عودة عظة قال فيها: "يـــدعـــى هـــذا الأحـــد الـــذي يــســبــق عــيــد الــتـجــســد الإلــهــي أحـد الــنــســبـة، لـــذلـــك ســمــعــنـــا فـــي الــمــقــطـــع الإنــجــيــلـــي مــجــمـــوعـــة مـــن الأســمـــاء الــتــي تــشــكـــل نــســـب الـــرب يــســـوع بـــالــجــســـد، قـــد يــتــســـاءل الــبــعـــض عـــن ســبـــب اهــتــمـــام الــكــتـــاب الــمــقـــدس بــنــســـب الـــرب يــســـوع، وهــو ابـــن الله الآب، والـحـــاجــة لـــذكــر أســمـــاء الــبــشـــر الـــذيـــن يــتــحـــدر مــنــهـــم جــســـديـــا. تـــاريــخــيـــا، ظــهـــرت جــمـــاعـــة عـــرفـــت بـــاســـم «الــغــنـــوصــيـــة»، أنــكـــرت حــقــيــقـــة الــتـــأنـــس، مـــدعــيـــة أن الــســيـــد ظــهـــر كــخــيـــال أو وهـــم، وذلـــك يــعـــود إلـــى أنــهـــم يــكـــرهـــون الــجــســـد ويــعـــادونـــه نـــاظـــريــن إلــيـــه كــعــنــصـــر ظــلــمـــة. كــبـــار رجـــال الــغــنـــوصــيـــة ظــهـــروا فــي الــقـــرن الــمــيـــلادي الــثـــانـــي، إلا أن جـــذور هـــذه الــجــمـاعــة بـــدأت فـــي وقـــت مــبــكـــر جـــدا. لــهـــذا، ذكـــر الأنــســـاب هـــو تـــأكــيـــد لــحــقــيــقـــة الــتــجــســـد الإلــهـــي، وأن ذاك الـــذي هـــو فـــوق الأنــســـاب قـــد صـــار ذا نــســـب حــســـب الــجــســـد. يــقـــول الــنــبـــي إشــعــيـــاء: «مـــن يــعـــرف جــيــلـــه؟» (53: 8)، مـا فــســـره أحـــد مــعــلــمـــي الــكــنــيــســـة الأقـــدمــيـــن فـي مــعــرض رده عــلــى الــغــنـــوصــيــيـــن قـــائـــلا: «الـــذي كـــان قــبـــل الـــدهـــور مــســـاويـــا فـــي الأزلــيـــة لـــلآب ذاتـــه، هـــو نــفــســـه الـــذي حــســـب فـــي الأنــســـاب حــســـب الــجــســـد، لأنـــه إذ هـــو إلـــه فـــي الــحــقــيــقـــة، صـــار هـــو ذاتـــه فـــي آخـــر الأزمــنـــة إنــســـانـــا مـــن دون تــغــيــيـــر، وقـــد أظــهـــره مــتـــى مــشــتـــركـــا فـــي طــبــيــعــتــنـــا حــتـــى لا يــقـــول أحـــد إنـــه ظــهـــر كــخــيـــال أو وهـــم».

أضاف: " إذا، الــنـــص الـــذي نــســمــعـــه الــيـــوم مـــن إنــجــيـــل مــتـــى هـــو تـــأكــيـــد عــلــى أن الـــرب يــســـوع إلـــه تـــام، مـــولـــود مـــن مـــريـــم الــعـــذراء بــحــلـــول الـــروح الــقـــدس عــلــيــهـــا، وفـــي الـــوقـــت عــيــنـــه، هـــو إنــســان تـــام، يــنــتــمـــي إلـــى ســـلالـــة بــشـــريـــة مــعـــروفـــة لا يــمــكـــن الــتــشــكــيـــك بــهـــا.

فـــي مــخـــاطــبــتـــه الــيــهـــود عــبـــر إنــجــيــلـــه، اســتــهـــل الإنــجــيــلـــي مــتـــى حـــديــثـــه بــســلــســلـــة الــنــســـب، لأن نــســـب الــشــخـــص، فـــي الــفــكـــر الــيــهـــودي، يــحـــدد انــتــمـــاءه إلـــى شــعـــب الله. أرجـع مــتـــى نــســـب الـــرب الــبــشـــري إلـــى إبـــراهــيـــم أبـــي الآبـــاء، الـــذي يــعــتــبـــره الــيــهـــود أبـــاهـــم، كـمـا بــيـــن لــقـــرائـــه أن يــســـوع الــمــســيــح يـــأتـــي مـــن نــســل داود الــمــلـــك، مــحــقــقـــا فـــي ذاتـــه نــبـــوءات الــعــهـــد الــقـــديـــم. أمـــا الأشــخـــاص الــســتـــة والأربــعـــون الــمـــذكـــورون مـــن ســـائـــر الأجــيـــال، فــقـــد تــبـــايــنـــوا فـــي حـــالاتــهـــم الإجــتــمـــاعــيـــة والـــروحــيـــة، وكـــانـــوا إمـــا مـــن أصــحـــاب الإيــمـــان الــعــظــيـــم كـــإبـــراهــيـــم وإســحـــق وراعـــوث، أو مـــن ذوي الــســمــعـــة الــســيــئـــة مــثـــل راحـــاب وتـــامـــار. كــثــيـــرون مــنــهـــم كـــانـــوا أنـــاســـا عـــاديــيـــن عــلـــى مــثـــال حــصـــرون وآرام ونــحــشـــون، وبــعــضــهـــم كـــانـــوا أشـــرارا مــثـــل مــنــســـى وأبــيـــا. كـــل هـــذا لــكــي نـــدرك تــمـــام الإدراك أن عــمـــل الله لا تــحـــده ســقــطـــات الــبــشـــر ولا خــطـــايـــاهـــم، وأن الــخـلاص لـم يــكــن لـلأبــرار والــصــالــحـيــن فــقـــط، إنـما أيــضـــا مــن أجــل الــخــطــأة، لــهـــذا نــســمــع الـــرب يــســـوع قـــائـــلا: «لـــم آت لأدعـــو أبـــرارا، بـــل خــطـــأة إلـــى الــتـــوبــة» (لـــو 5: 32)".

وتابع عودة: "مـــا يــلــفــتــنـــا فـــي هـــذا الــنــســـب أن الإنــجــيــلـــي مــتـــى أراد الــتـــأكــيـــد عــلـــى أن يــســـوع هـــو الــمــســيـــا، الــمــلـــك الــمــنــتــظـــر، ولــهـــذا يــفــتــتـــح ســلــســلـــة الأنــســـاب بــقـــولـــه: «كــتـــاب مــيـــلاد يــســـوع الــمــســيـــح ابـــن داود ابـــن إبـــراهــيـــم». لــقـــد تـــرك مــتـــى كـــل الأســمـــاء لــيـــذكـــر داود وإبـــراهــيـــم، لأن الله وعـــدهــمـــا وحـــدهــمـــا صـــراحـــة بـــالــمــســيـــح، إذ قـــال لإبـــراهــيـــم: «ويــتــبـــارك بــنــســلـــك جــمــيـــع أمـــم الأرض» (تـــك 22: 18)، ولـــداود: «مـــن ثــمـــرة بـطــنـك أجــعـــل عــلى كــرســيــك» (مــز 132: 11). ركـــز عــلــى داود الــمــلـــك وإبـــراهــيـــم أبـــي الآبـــاء لــيــعــلـــن أن الــمــســيــح هــو الــمــلـــك الــمـــوعـــود بـــه، ابـــن داود. هـــو الــمــلـــك الــمــتــخـــفــي وراء طــبــيــعــتــنــا الــبــشـــريــة، والــمــتــخــلــي عـــن كــمـــال مــجـــده وبــهـــائـــه، لــكــي يــعــطـــي لــلــشــيــطـــان فـــرصـــة الـــدخـــول مــعـــه فـــي مــعـــركـــة، كــمــا يــفــعــل مـــع ســـائـــر الــبــشـــر، فــيــغــلــبـــه الــســيـــد ويــخــلــصــنـــا مـــن تــســلــطـــه. مـــن جــهـــة ثـــانــيـــة، بــعـــدمـــا كـــان الــيــهـــود يــظــنـــون أنــهـــم إن رأوا وجـــه الـــرب يــمـــوتـــون، يــهــبــنـــا الـــرب فـــرصـــة لــقــبـــولــنـــا إيـــاه، فـــلا نــهـــاب بــهـــاءه ونــهـــرب مـــن جـــلال عــظــمــتـــه، بـــل نــقــبـــل لــقـــاءه والاتــحـــاد بـــه والــثــبـــات فــيـــه. يــقـــول الــقـــديـــس يـــوحــنـــا الـــذهــبـــي الــفـــم: «لا يــظــهـــر الــمــلـــك دومـــا بــمــظــهـــره الــخــاص، إنــمـــا يــلــقـــي الأرجـــوان جـــانــبـــا ومــعـــه الــتـــاج، مــتــنــكـــرا فـــي زي جــنـــدي عـــادي حــتـــى لا يـــركـــز الــعـــدو هــجــمـــاتـــه عــلــيـــه، أمـــا هــنـــا فــحـــدث الــعــكـــس، إذ قـــد فــعـــل الـــرب ذلـــك حــتـــى لا يــعـــرفـــه الــعـــدو ولا يــهـــرب مـــن الـــدخـــول مــعـــه فـــي مــعـــركـــة، ولــكـــي لا يـــرتــبـــك شــعــبـــه أمـــام بــهـــائـــه، إذ جـــاء لــيــخــلـــص لا لــيـــرعـــب».

واعتبر ان "الــمـــؤمـــن الــحــقــيــقـــي يــفــعـــل كــمـــا فــعـــل الـــرب، فـــلا يــخـــاف مـــن ضـــربـــات الــشـــريـــر، بـــل يــكـــون مــســتــعـــدا لــتــلــقــيــهـــا بــعـــزم وثــبــات. هـــذا مـــا فــعــلـــه حــبــيــبــنـــا جــبـــران، الـــذي رأى بــلـــده يــعـــانــي، فــمــا طــاق الــبــقـــاء بـعـيـدا عـنـه، بـل عـــاد لــيـــواجـــه الــشـــر بــكــلــمـــة الــحـــق، ولــيــكـــون إلـــى جــانـــب أبــنـــاء شــعـبـــه الــمــحــتـــاجــيــن صـــوتــا يــصـــدح بـــالــحــقــيــقـــة ولا يـتـغـاضـى عـن ظــلــم. حـــاول الــشـــر خــنـــق صـــوت جــبـــران فـــي 12 كـــانــون الأول 2005، إلا أن صـــوت الــحـــق لا يــقـــوض ولا يــكــم، ويــصــبـــح أقـــوى بــعـــد الــمـــوت. ســبـــع عــشـــرة ســنـــة مـــرت عــلـــى اغــتــيـــال الــحــبــيـــب جــبـــران، ومـا زال صـــوتـــه مــدويـا، مـــذكـــرا الــلــبــنـــانــيــيـــن بـــأن يــبــقــوا مــوحـديــن، دفـاعــا عــن لــبـنـان الــعــظــيــم".

وقال: "فـــي هـــذا الــعـــام، الـــذي مـــرت فــيـــه ذكـــرى اســتــقـــلال لــبــنـــان بــصــمـــت وحـــزن وفـــراغ، نــســتـــذكـــر قـــول جــبـــران: (الــمــحـــافــظـــة عــلـــى الاســتــقـــلال تــكـــون بــتــعـــزيـــز إيــمـــانــنـــا بـــه وبـــوحــدتــنــا، وحـــدة لــبــنــان مــكــرســـة، وحـــدهـــا الـــوصـــايـــة الــخـــارجــيـــة تــهـــددهـــا) (2005). نـــادى جــبـــران مــنـــذ شــبـــابـــه بــنــبـــذ الأنـــانــيــات والــمــصـــالـــح قــائــلا: (صــمـــدنـــا مــعـــا لــيــحــيـــا لــبــنـــان، فـــإيـــانـــا وإيـــاكـــم أن نــخـــون حــلــمــنـــا وأن يــســقـــط وطــنــنـــا فـــداء أنـــانــيـــات وأســبـــاب عــبــثــيـــة) (1989). لــكـــن الــشــعـــب كـان ومـا زال أســيـــر طــغــمـــة ســيـــاســيـــة تــحــكـمـــه وتــتــحــكـــم بــمــصــيـره، واضــعــة مــصــالــحــهــا فـــوق مــصــلــحـــة الـــوطـــن، مـــا دفـــع جــبــران إلــى الــقـول: (مـــا يـــريـــده الــشــعـــب هـــو إلــغــاء هـــؤلاء الــســيـــاســيــيـــن الـــذيـــن يــومــيـــا يــبــيــعـــون الـــوطـــن مـــن الــخـــارج، فــي حــيــن يــبــيــعـــون الـــداخــل مـــواقــف كــاذبــة، إلــى مــتـــى ســنــظـــل نــقــبـــل بـــأن يــحــكــمــنـــا الــفــاشــلـــون الــمــفـــروضـــون عــلــيــنـــا بـــالــقـــوة لــتــشـــويـــه ســمــعــة لــبــنـان والإجــهـــاز عــلــيــه؟) (1986). مـــاذا كـــان جــبـــران لــيــقـــول فـــي هـــذه الأيـــام الــقـــاتــمـــة الــتـــي تــمـــر عــلـــى لــبــنــان والــلــبــنـــانــيــيـــن، بــســبـــب أشــخـــاص يــعــمــلــون مــن أجــل مــنــافــعــهــم ومــراكــزهــم، تــقــودهــم أنــانــيــاتــهــم، ولا يـــرون فـــي بــلـــدهــم ســـوى قـــالـــب حــلـــوى يــتــقــاســمــونــه بـــدلا مـــن الاحــتــفـــال بـــه مـــع أبــنـــاء الــشــعـــب".

وأردف: " بــعـــد ســنـوات عــلــى اغــتــيــال جــبــران، وقــبــلـــه وبــعــده أعــداد مــن الأبـطـال الـــذيــن نــادوا بـقــيـام دولــة الــقــانــون والــعــدالـة، دولـة الـحـــريــة والأحــرار، دولــة حــديــثــة يـكـون فــيـهـا الــحـكـام خـدامـا امـنـاء لـوطـن يعــيـش فـيـه جـمـيــع أبــنــائــه فــي كــنــف دولــة ديــمــقــراطــيـة تــرعــى جــمــيــع مــواطـنــيــهــا بــالــحــق والــمــســاواة والــعــدالــة، وتـحـمـيـهـم مـن كـل اعـتـداء، نــتــســاءل هــل هــدرت دمــاؤهــم عــبــثــا ونــحــن نــتــراجــع يــومــا بــعــد يــوم، ودولــتــنــا تــتــفــكــك ودســتــورهــا يــداس وسـيـادتـهـا مــنـتــقــصـة وهــيــبــتــهــا تـــزول؟".

وقال: "لــقــد قــتــلــوا جــبــران لأنــه حــر، مــســتــقــل، نــزيــه، جــريء فــي قــول الــحــقــيــقــة، ثـــائــر عــلــى الــفــســاد والــكــذب والــظــلــم والإستـتـبـاع، رافــض لــلإنــحــطــاط الــســيــاســي والــتــفــلــت الأمــنــي والإهــتــراء الإداري والإرتــهــان لــلــخــارج عــلــى حــســاب لــبــنــان. والـمـــؤســف أن مــا كــان يــشــكــو مــنــه جــبــران قــد تــضــاعــف، ولــيــس أحــد بــريــئــا مــن دم هــذا الــلـبــنــان لأن الــجــمـيــع ســاهــمــوا فــي طــعــنــه وجــلــده والــتــنــكــيــل بــه، وآخــر بــدعــهــم تــعــطــيــل انــتــخــاب رئــيــس لــلــجــمـهــوريــة، واعــتــمــاد أســالــيــب لا تــمــت إلــى الــدســتــور بــصــلــة. صــحــيــح أن مــتــاريــس الــحــرب أزيــلــت لــكــن أخــلاقــيــات الــحــرب مــا زالــت مــســتــمــرة، وألاعــيــب الــســيــاســيــيــن بــاتــت مــكـشــوفــة، وخــطــايــاهــم الــكــثــيــرة قــد أوصــلــتــنـا إلــى مــا نــحــن فــيـه".

وسأل: "هــل نــســتـسـلــم أمـام مــن يــنــحــرنــا؟ هــل نــتــرك الــيــأس يــغــزو نــفــوســنــا؟ أم نــشــهــر ســيــف الــمــطــالــبــة بــإصــلاحــات جــذريــة تــضــع حــدا لــكــل فــســاد وتــهــاون وإســاءة لــلــبــلــد وأبــنــائــه، وتــقــتــص مــن كــل مــعــتــد عــلــى الــدســتــور وعــلـى الــقــوانــيــن وعــلـى الــمـواطــنـيــن وحــقــوقــهــم، وتـعـاقـب كـل مـن يـتـطـاول عـلـى سـيـادة الـدولـة وأمــنـهـا؟"، مضيفا "نـكـرم ذكـرى جـبـران بـالـصـمـود، بـرفــض الـحـقـد والـقـهـر والـخـنـوع ، ومـحـاسـبـة النــواب عـلى مـمـارسـاتـهـم الـعـقـيـمـة والـمـذلـة لـمـنـتـخـبـيـهـم، ونـكـرر مـا قـلـنـاه مــرارا: نــحــن بــحــاجــة إلــى مــســؤولــيــن، وعــلــى رأســهــم رئــيــس لــلــبــلاد، ذوي ضــمــيــر حــي، يـدركـون عـظـم مسـؤولـيـتـهـم ويــحــمــلــون خــطــة إنــقــاذيــة إصــلاحــيــة واضــحــة تــبــاشــر فــي إعــادة بــنــاء الــوطــن الــذي اســتــشــهــد جــبــران وجــمــيــع الأحــرار مــن أجــلــه".

وختم عودة: "لـنـرفـع الـدعـاء مـعـا مـن أجـل راحـــة نــفـــوس جــبـــران ورفــيــقــيـــه أنـــدريـــه ونــقـــولا، كــمـــا لـــراحـــة نــفـــوس جــمــيـــع مـــن ســقــطـــوا دفـــاعـــا عـــن لــبــنـــان الــعــظــيـــم، بـــإرادتــهـــم، أو غــصــبـــا عــنــهـــم، مــثــلــمـــا حـــدث فـــي 4 آب 2020، عــنـــدمـــا نـحـروا جـزءا مـن بـيـروت وقـضـى الــمــئـــات مـن أبـنـائـهـا فـيـمـا كـانـوا هـــانــئـيـن فـــي أمـاكــنـهــم. صـــلاتــنـــا ألا تـــذهـــب هــبـــاء لا دمـــاؤهــم، ولا جــهـــادات كـــل الــلــبــنـــانــيــيـــن الـــذيـــن يـــذلـــون يـــومــيـــا، صـــائـــريـــن شــهـــداء وهــم أحــيـــاء يـنـاضـلـون مـن أجـل حـيـاة كـريــمــة. دعــاؤنـــا أن يــحــفـــظ الــطــفـــل الإلــهـــي، الـمـولـود مـــن نــســـل بــشـــري، جــمــيـــع أبــنـــاء هـــذا الــبــلـــد الــحــبــيـــب، وأن يــوقـظ مـــا تــبــقـــى مـــن ضــمــيـــر لـــدى الــمــســـؤولــيـــن، حــتـــى يــنــهــضـــوا الـــوطـــن والــمــواطـــن مـــن هـــوة الــيـــأس، آمــيـــن".
اخترنا لكم
بيان مشترك لنواب المعارضة والتغيير: لمحاسبة عويدات واستكمال البيطار تحقيقاته.. والمجلس هيئة انتخابية
المزيد
ايامٌ تُحدِّدُ مصيرَ البلادِ والنظامِ...!
المزيد
مَن هو فخامة الرئيس المقبل؟ ولماذا يرفض البعض عروبة فرنجية؟؟
المزيد
الصراف يحسم الجدل حول صلاحيات وزير الدفاع
المزيد
اخر الاخبار
وزير الإعلام وأهالي ضحايا تفجير المرفأ زاروا عوده المكاري: مصرون على انتخاب رئيس للجمهوية لأن البلد سيزول من دون رأس
المزيد
بيان مشترك لنواب المعارضة والتغيير: لمحاسبة عويدات واستكمال البيطار تحقيقاته.. والمجلس هيئة انتخابية
المزيد
انهيار في سعر صرف الدولار...اليكم آخر ما سجله!
المزيد
حماده من بكركي : اليوم كل الناس في خطر وما نعيشه صيغة التحقيق المستحيل والممنوع
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
نزار زكا: لبنان على أبواب مرحلة جديدة تسير نحو الالتقاء السوري السعودي
المزيد
ميقاتي يلتقي الرئيس الصيني ويشكره على مساهمة بلاده في حماية استقرار الجنوب: لبنان يتطلّع إلى المزيد من الاستثمارات الصينيّة
المزيد
بعد محاولة الانقلاب في ألمانيا.. من هم "مواطنو الرايخ"؟
المزيد
اللواء إبراهيم توجه الى القضاة بعد لقائه الراعي: بيروت هي ام الشرائع فلا تجعلوها ام الشوارع
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
أقرب إلى النهاية.. إعلان في واشنطن عن تحديث ساعة القيامة
لم يُر منذ العصر الحجري.. مذنب أخضر يستعد للاقتراب من الأرض
دراسة تكشف "سر ضخامة الحيتان"
CAN A 1,500-YEAR-OLD METHOD SECURE PEACE IN THE AGE OF CLIMATE CHANGE?
مخاوف من تحول إنفلونزا الطيور إلى "وباء بشري"
فيديو نادر وفريد من البراري: أيل لحظة "تخلصه من قرونه"