Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- وزير الإعلام وأهالي ضحايا تفجير المرفأ زاروا عوده المكاري: مصرون على انتخاب رئيس للجمهوية لأن البلد سيزول من دون رأس - انهيار في سعر صرف الدولار...اليكم آخر ما سجله! - بيان مشترك لنواب المعارضة والتغيير: لمحاسبة عويدات واستكمال البيطار تحقيقاته.. والمجلس هيئة انتخابية - حماده من بكركي : اليوم كل الناس في خطر وما نعيشه صيغة التحقيق المستحيل والممنوع - الجيش: طائرات سوبر توكانو وطوافات MD 530 F نفذت رمايات جوية نهارية وليلية في حقل رماية حنوش - "القوات" تدعو بري لـ"العودة إلى التصريح الواضح": الخطير تحوير الدستور لمآرب خاصة وسياسات التعطيل - اللواء إبراهيم توجه الى القضاة بعد لقائه الراعي: بيروت هي ام الشرائع فلا تجعلوها ام الشوارع - مَن هو فخامة الرئيس المقبل؟ ولماذا يرفض البعض عروبة فرنجية؟؟ - ايامٌ تُحدِّدُ مصيرَ البلادِ والنظامِ...! - الصراف يحسم الجدل حول صلاحيات وزير الدفاع - أبو الحسن: وصلنا إلى أفق مسدود في تحقيقات انفجار المرفأ - بعد الحديث عن نيته إقالة العماد عون.. سليم: لا يمكن ان يكون الكلام صادر عني.. وابراهيم: لا نفعل شيئا مخالفا للقضاء - الأمانة العامة للمدارس الكاثوليكية: لزيادة بدل النقل للمعلمين وإعتماد مبدأ التعليم أربعة أيّام في الأسبوع - باسيل في بكركي.. وخلوة مع الراعي - كتابان من رئاسة الحكومة بشأن الموظفين المخلى سبيلهم.. ماذا فيهما؟ - "الحزب" يؤيد قرارات عويدات: خطوة في الطريق الصحيح - "القوات": دعوا البيطار يكمل تحقيقاته ولا تعبثوا بأمن لبنان - الدولار يواصل جنونه... - باسيل: محقٌّ اطلاق الموقوفين ظلماً لكنه لا يكفي... - نشاط بارز للنائب فريد البستاني اليوم في مجلس النواب

أحدث الأخبار

- أقرب إلى النهاية.. إعلان في واشنطن عن تحديث ساعة القيامة - CAN A 1,500-YEAR-OLD METHOD SECURE PEACE IN THE AGE OF CLIMATE CHANGE? - لم يُر منذ العصر الحجري.. مذنب أخضر يستعد للاقتراب من الأرض - مخاوف من تحول إنفلونزا الطيور إلى "وباء بشري" - دراسة تكشف "سر ضخامة الحيتان" - فيديو نادر وفريد من البراري: أيل لحظة "تخلصه من قرونه" - خبايا أنتاركتيكا.. صور فضائية ترصد "مستعمرة الإمبراطور" - اكتشاف "يهدد بكارثة" في قاع البحر المتوسط - ياسين تفقد في صيدا وجوارها حملة النظافة ومتطوعيها: فلتساعد البلديات المجاورة بلدية صيدا في إيجاد مطمر صحي - "دانون" تعتزم خفض انبعاثات الميثان 30 بالمئة بحلول 2030 - تفاديا لمرض صعب.. نصيحة طبية لمن يربون حيوانا أليفا - ظاهرة غريبة في رومانيا.. ما قصة "الصخور الحية"؟ - IUCN welcomes appointment of Razan Al Mubarak as UN Climate Change High-Level Champion for the COP28 Presidency - من الإصابة، إلى الحريّة، تقرير يلقي الضوء على طائر اللقلق في لبنان - اطلاق حملة لاعادة استخدام وتدوير النظارات الطبية في وزارة البيئة ياسين: المشروع يعمّق ثقافة الفرز ويتطابق مع خطة الوزارة لتخفيف النفايات - مايكروسوفت تبحث استثمار 10 مليارات دولار في الذكاء الاصطناعي - 4 أنظمة غذائية فعالة جدا.. ضرورية لحياة أطول - لجنة كفرحزير: شركات الترابة استولت على كميات تكفيها لسنوات بغطاء من وزراء ورؤساء بلديات - "البني بديلا للأبيض".. أقمار اصطناعية ترصد "كارثة" في أوروبا - "كارثة" تهدد الأرض.. دراسة تكشف ما سيحدث بحلول 2100

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
مَن هو فخامة الرئيس المقبل؟ ولماذا يرفض البعض عروبة فرنجية؟؟
المزيد
الجيش: طائرات سوبر توكانو وطوافات MD 530 F نفذت رمايات جوية نهارية وليلية في حقل رماية حنوش
المزيد
اللواء إبراهيم توجه الى القضاة بعد لقائه الراعي: بيروت هي ام الشرائع فلا تجعلوها ام الشوارع
المزيد
بعد الحديث عن نيته إقالة العماد عون.. سليم: لا يمكن ان يكون الكلام صادر عني.. وابراهيم: لا نفعل شيئا مخالفا للقضاء
المزيد
الصراف يحسم الجدل حول صلاحيات وزير الدفاع
المزيد
محليات

الراعي يدعو الى "تدويل" القضية اللبنانية: نناشد الحكومة التأني في استعمال الصلاحيات حرصا على الوحدة الوطنية

2022 كانون الأول 11 محليات

تابعنا عبر

الثائر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر


ترأس البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي قداس الاحد في كنيسة السيدة في الصرح البطريركي في بكركي، عاونه فيه المطرانان حنا علوان وجوزف معوض، امين سر البطريرك الاب هادي ضو، رئيس مزار سيدة لبنان_حريصا الأب فادي تابت ومشاركة عدد من المطارنة والكهنة والراهبات، في حضور قائمقام جبيل نتالي مرعي الخوري، قنصل جمهورية موريتانيا ايلي نصار، عمال وموظفي المعاينة الميكانيكية، عائلة المرحوم اميل معوض والد المطران جوزيف معوض، وفد من "كوليت اكاديمي جبيل" برئاسة كوليت الخوري يوسف، وحشد من الفاعليات والمؤمنين.

بعد الانجيل المقدس، القى الراعي عظة بعنوان "يا يوسف لا تخف ان تأخذ مريم امرأتك" قال فيها: "بعدما بشر الملاك جبرائيل مريم بأنها، وهي عذراء، ستحبل وتلد إبن الله المتجسد، تراءى في الحلم ليوسف، وكشف له سر حبل مريم، ودوره كأب شرعي لإبنها الإلهي، في الوقت الذي كان يوسف يفكر بتخلية مريم سرا من دون العودة إلى القضاء. لكنه أصغى في تلك الليلة لصوت الله: "يا يوسف إبن داود، لا تخف أن تأخذ مريم امرأتك. فالمولود فيها إنما هو من الروح القدس، وسوف تلد إبنا، فسمه يسوع، لأنه هو الذي يخلص شعبه من خطاياهم" (متى 1: 20-21). وميز يوسف صوت الله. فلما نهض من النوم، فعل كما أمره ملاك الرب، فأخذ امرأته، ولم يعرفها، فولدت إبنها ودعت إسمه يسوع (متى 1: 24-25). وهكذا بالتعاون مع مريم ويوسف حقق الله تدبير الخلاص. وها هو يتعاون مع كل مؤمن ومؤمنة في تحقيق مضامين الخلاص عبر مجرى تاريخ البشر.
2. يسعدنا أن نحيي معا، في هذه الليتورجيا الإلهية، ذكرى البيان ليوسف. فيطيب لي أن أحييكم جميعا. وأوجه تحية خاصة إلى سيادة أخينا المطران جوزف معوض ووالدته وأنسبائه، ونحن نحيي معهم ذكرى وفاة والده المرحوم إميل معوض الذي ودعناه معهم بكثير من الأسى ونصلي في هذه الذبيحة المقدسة لراحة نفسه في الملكوت السماوي ولعزاء أسرته".

تابع: "نرحب بكوليت أكاديمي جبيل، بمؤسستها الدكتورة كوليت الخوري يوسف وجوقتها والأوركسترا التي تحيي خدمة هذه الليتورجيا الإلهية. تعلم هذه الأكاديميا العزف والغناء والرسم والمسرح والرقص، بهدف زرع ثقافة الفرح والسلام في النفوس، وتنمية المجتمع على الأصالة والرقي. ونرحب بالوفد الكريم الآتي من بلاد حبيل للمشاركة. نتمنى لهذه المؤسسة دوام النجاح، ونعرب عن تقديرنا لها ولشخص مؤسستها.
ونوجه تحية إلى وفد عمال وموظفي المعاينة الميكانيكية، وهم يمثلون 450 موظفا وموظفة من بيروت والبقاع الشمالي والجنوب. وقد طلبوا إلينا التدخل لدى وزارة الداخلية والبلديات، لرفع الغبن والظلم عنهم، لكونهم حرموا من رواتبهم وتعويضاتهم منذ أكثر من ثمانية أشهر، عندما توقف عملهم وهم من دون أي مدخول يقيهم وعائلاتهم شر العوز والتشرد. فوعدناهم بمتابعة مطالبهم لدى السلطات المعنية. قبل أن تنتقل مريم خطيبة يوسف إلى بيته، كزوجته الشرعية بحسب القانون والعادات، تدخل الله وبشرها بأنها ستحبل بابن، بقوة الروح القدس، وهي عذراء، وتسميه يسوع، وهو إبن العلي (لو 1 31-32). لم يفهم يوسف هذا الحبل، ولم يشكك بمريم التي يحبها ويحترمها. واعتقد أن لا مكان له في هذا المخطط الإلهي. وراح يبحث عن مخرج، ويتأمل في الوقت عينه في قدرة الله على صنع ما يشاء. وفيما قرر تخلية مريم سرا، حفاظا عليها وعلى الجنين، تدخل الله، فتراءى له الملاك في الحلم وكشف له السر الإلهي: ""يا يوسف إبن داود، لا تخف أن تأخذ مريم امرأتك. لأنها ستلد ابنا، تدعو اسمه يسوع" (متى 1: 20-22).
بهذا الكلام طلب منه الملاك الإحتفاظ بمريم في بيته كزوجة شرعية له، وكأب شرعي ليسوع".

أضاف: "أخذ يوسف مريم إلى بيته وكرس ذاته لها ولابنها الإلهي ببتولية مثل بتولية مريم، فتقدسا بالإله المتجسد الذي أصبح إبنا لهما: لمريم بالجسد، وليوسف بالشريعة. فأضحيا مثال المكرسين والمكرسات في البتولية من أجل الأبوة والأمومة والأخوة الروحية تجاه جميع الناس على وجه الأرض. علم القديس البابا يوحنا بولس الثاني، في إرشاده الرسولي "حارس الفادي" (15 آب 1989) أن القديس يوسف، كما تعهد بعناية ودودة مريم وابنها، وانقطع بفرح لتربية يسوع المسيح، كذلك هو أيضا حارس وحامي جسده السري الذي هو الكنيسة. وقد أعلنه الطوباوي البابا بيوس التاسع "شفيع الكنيسة". وأمر القديس البابا يوحنا الثالث والعشرون بأن يذكر اسم القديس يوسف، في الكتب الليتورجية وفي القداس، بعد اسم السيدة العذراء. وامتدحه آباء الكنيسة لكون الله أوكل إليه حراسة أثمن كنوزه: الكلمة المتجسد وأمه الفائقة القداسة" (الفقرة 1).
إننا نجد في شخص مريم ويوسف النموذج في الاصغاء وتمييز كلمة الله، وفي الاستعداد المطلق لأن نخدم بأمانة إرادة الله الخلاصية، وفي الطاعة في تنفيذ إرادة الله، ووصاياه ورسومه، تنفيذا أمينا؛ ونجد فيهما النموذج في خدمة تدبير الله الخلاصي، وخدمة رسالة المسيح لخلاص العالم (حارس الفادي 29 و 32). لا يستطيع أي إنسان، ولا سيما أي مسؤول، أن يعيش حياة مستقيمة، ويمارس واجبات مسؤوليته، ما لم يكن في حالة إصغاء لصوت الله في كلامه وإلهاماته ونداءات الضمير. وهذا نقوله خاصة للمسؤولين عندنا والسياسيين. فإذا فعلوا ذلك خلصوا البلاد والمواطنين من مآسيهم.
قمنا الأسبوع الفائت بزيارة رسمية وراعوية إلى المملكة الأردنية الهاشمية بدعوة كريمة من جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين، وقدرنا كم أن وجود سلطة تقرر هو مصدر الإستقرار والنمو. لكن هذه السلطة غير موجودة في لبنان بسبب عدم تطبيق إتفاق الطائف بالنص والروح، وبسبب سوء تطبيق ما طبق. فنحيي جلالة الملك ونقدر كيف أنه يرتفع بالمملكة وشعبها في التقدم والرقي. وشكرناه على الجهود التي يبذلها من أجل مساعدة لبنان، وعلى المساعدات المتنوعة التي أرسلها إلى الشعب بعد تفجير مرفأ بيروت. ما يوطد العلاقة التاريخية بين المملكة ولبنان، وبينها وبين البطريركية المارونية. وسررنا برؤية رعيتنا المارونية تكبر وتتقدم في عمان بفضل كاهنها الخوري جوزف سويد ولجنة إدارة الوقف والمجلس الراعوي، على كل من المستوى الروحي والإنمائي والتطوري".

وقال: "إننا نذكر نواب الأمة عندنا ومتعاطي الشأن السياسي، أن أساس قيام لبنان سنة 1920 هو التعددية الثقافية والدينية في الوحدة؛ وأساسه إثر الاستقلال هو الميثاق الوطني بالعيش معا في المساواة؛ وأساسه بعد اتفاق الطائف هو إعادة توزيع أدوار الطوائف، بحيث تقول مقدمة الدستور:"لا شرعية لأي سلطة تناقض ميثاق العيش المشترك". إن كل ما تقوم به الجماعة السياسية والنيابية يسري خلاف هذه الأسس. فهي لا تحترم فكرة قيام لبنان، ولا الشراكة، ولا التعددية، ولا الاستقلال، ولا الميثاق الوطني، ولا الطائف ودستوره. هل الهدف من هذا السلوك المعيب هو القضاء على خصوصية لبنان وقيمه ونظامه؟ وهل يوجد قرار متخذ عن سابق تصور وتصميم لهدم لبنان القائم، والبناء على أطلاله مسودة دولة لا تنتمي إلى شعبها ولا إلى تاريخها ولا إلى محيطها؟
كيف يحكم النواب على ذواتهم وهم يجتمعون تسع مرات ولا ينتخبون رئيسا للجمهورية؟ هذا يعني أنهم لا يريدون انتخاب رئيس، أو ليسوا أهلا لانتخاب رئيس، وبالتالي يطعنون بوجود الجمهورية اللبنانية، ويفقدون ثقة الشعب واحترام الدول الشقيقة والصديقة التي تعمل على إنقاذ لبنان. أليست جلسات المجلس النياني، كما هي قائمة، لإيهام الشعب والعالم بأنهم يجتمعون لإنتخاب الرئيس، وهم يخدعون ويموهون؟. من هنا ضرورة التوجه إلى الأمم المتحدة ودول القرار لإنقاذ لبنان قبل فوات الأوان. لا مناص من تدويل القضية اللبنانية بعد فشل كل الحلول الداخلية. واللافت أن الذين يفشلون الحلول الداخلية هم أولئك الذين يرفضون التدويل. وحين يتم تعطيل الحل الداخلي ويرفض التدويل يعني أن هؤلاء الأطراف لا يريدون أي حل للوضع اللبناني. إما يكون لبنان كما يريدون أو لا يكون. لكن يجب أن يعلم الجميع أن لبنان سيكون كما يريده جميع أبنائه المخلصين".

وختم الراعي: "حصلت معارضة قوية لانعقاد اجتماع الحكومة الإثنين الماضي بالحد الأدنى من الوزراء وبالحد الأقصى من جدول الأعمال، ومن دون التوقف عند التمثيل الميثاقي في الجلسة. واتخذت المعارضة بعدا دستوريا وسياسيا وطائفيا خشينا حصوله قبل وقوعه ونبهنا إليه. وتمنينا على دولة رئيس الحكومة إعادة النظر في انعقاد الجلسة وتأجيلها من أجل مزيد من التشاور، ولتحديد صلاحيات حكومة مستقيلة وتصرف الأعمال في غياب رئيس الجمهورية، لكن الحكومة مع الأسف عقدت جلستها بمن حضر وكان ما كان من معارضة. لذلك، نناشد الحكومة التأني في استعمال الصلاحيات حرصا على الوحدة الوطنية ومنعا لاستغلال البعض مثل هذه الاجتماعات لأغراض سياسية وطائفية. وأفضل ما يمكن أن تقوم به الحكومة، لاسيما رئيسها، هو العمل على الصعيد العربي والدولي لتسريع انتخاب رئيس للجمهورية. هذا هو الحل فيما البلاد تتدهور. إن البطريركية المارونية لا تتورط بالصراعات بين السياسيين والأحزاب. مواقفها تبقى فوق النزاعات والتنافس السياسي، ولا تنحاز إلا إلى الحق الوطني. وتلتزم المبادئ الوطنية الجامعة والثوابت التاريخية والدستور ببعده الميثاقي. وبالمناسبة ندعو الأحزاب إلى التعالي عن صراعاتها، لكي تخلق الظرف المناسب للقاءات ناجحة، وإلا لا قيمة لتكرار اجتماعات تذهب في مهب الريح كما هو حاصل منذ ثلاثة أشهر. نسال الله أن يبارك المساعي الحسنة لمجده وخير لبنان واللبنانين، وله نرفع التسبيح والشكر، الآب والإبن والروح القدس، الآن وإلى الأبد، آمين".

استقبالات

بعد القداس، استقبل الراعي المؤمنين المشاركين في الذبيحة الإلهية، كما التقى عمال وموظفي المعاينة الميكانيكية الذين شرحوا له معاناتهم ومشكلة إيقاف 450 موظفا عن العمل منذ ثمانية اشهر بدون اي رواتب او تعويض وبدون اي ذنب بعد ما يفوق عن 15 عاما من العمل في قطاع المعاينة، وطلب الوفد من الراعي المساعدة لرفع الظلم عن هؤلاء الموظفين وإعادتهم لأعمالهم وإعادة العمل لقطاع المعاينة الميكانيكية لما فيه من مصلحة عامة للحفاظ على السلامة المرورية وتخفيف حوادث السير.

اخترنا لكم
بيان مشترك لنواب المعارضة والتغيير: لمحاسبة عويدات واستكمال البيطار تحقيقاته.. والمجلس هيئة انتخابية
المزيد
ايامٌ تُحدِّدُ مصيرَ البلادِ والنظامِ...!
المزيد
مَن هو فخامة الرئيس المقبل؟ ولماذا يرفض البعض عروبة فرنجية؟؟
المزيد
الصراف يحسم الجدل حول صلاحيات وزير الدفاع
المزيد
اخر الاخبار
وزير الإعلام وأهالي ضحايا تفجير المرفأ زاروا عوده المكاري: مصرون على انتخاب رئيس للجمهوية لأن البلد سيزول من دون رأس
المزيد
بيان مشترك لنواب المعارضة والتغيير: لمحاسبة عويدات واستكمال البيطار تحقيقاته.. والمجلس هيئة انتخابية
المزيد
انهيار في سعر صرف الدولار...اليكم آخر ما سجله!
المزيد
حماده من بكركي : اليوم كل الناس في خطر وما نعيشه صيغة التحقيق المستحيل والممنوع
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
صفحة تنتحل صفة عطالله.. وتوضيح!
المزيد
سألتقي بممثّلين عن حزب الله.. جنبلاط: العهد فاشل وحاقد ولست مستعداً لتضييع الوقت مع هذه الحالات العبثية
المزيد
إطلاق برنامج دعم الجيش وقوى الأمن الداخلي .. شيا: لمساعدة الجنود فيما نلح على انتخاب رئيس وتشكيل حكومة وتطبيق إصلاحات
المزيد
القاضية عون مثلت أمام رئيس التفتيش القضائي ل4 ساعات وتقدمت بشكوى في حق عويدات
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
أقرب إلى النهاية.. إعلان في واشنطن عن تحديث ساعة القيامة
لم يُر منذ العصر الحجري.. مذنب أخضر يستعد للاقتراب من الأرض
دراسة تكشف "سر ضخامة الحيتان"
CAN A 1,500-YEAR-OLD METHOD SECURE PEACE IN THE AGE OF CLIMATE CHANGE?
مخاوف من تحول إنفلونزا الطيور إلى "وباء بشري"
فيديو نادر وفريد من البراري: أيل لحظة "تخلصه من قرونه"