Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- وزير الإعلام وأهالي ضحايا تفجير المرفأ زاروا عوده المكاري: مصرون على انتخاب رئيس للجمهوية لأن البلد سيزول من دون رأس - انهيار في سعر صرف الدولار...اليكم آخر ما سجله! - بيان مشترك لنواب المعارضة والتغيير: لمحاسبة عويدات واستكمال البيطار تحقيقاته.. والمجلس هيئة انتخابية - حماده من بكركي : اليوم كل الناس في خطر وما نعيشه صيغة التحقيق المستحيل والممنوع - الجيش: طائرات سوبر توكانو وطوافات MD 530 F نفذت رمايات جوية نهارية وليلية في حقل رماية حنوش - "القوات" تدعو بري لـ"العودة إلى التصريح الواضح": الخطير تحوير الدستور لمآرب خاصة وسياسات التعطيل - اللواء إبراهيم توجه الى القضاة بعد لقائه الراعي: بيروت هي ام الشرائع فلا تجعلوها ام الشوارع - مَن هو فخامة الرئيس المقبل؟ ولماذا يرفض البعض عروبة فرنجية؟؟ - ايامٌ تُحدِّدُ مصيرَ البلادِ والنظامِ...! - الصراف يحسم الجدل حول صلاحيات وزير الدفاع - أبو الحسن: وصلنا إلى أفق مسدود في تحقيقات انفجار المرفأ - بعد الحديث عن نيته إقالة العماد عون.. سليم: لا يمكن ان يكون الكلام صادر عني.. وابراهيم: لا نفعل شيئا مخالفا للقضاء - الأمانة العامة للمدارس الكاثوليكية: لزيادة بدل النقل للمعلمين وإعتماد مبدأ التعليم أربعة أيّام في الأسبوع - باسيل في بكركي.. وخلوة مع الراعي - كتابان من رئاسة الحكومة بشأن الموظفين المخلى سبيلهم.. ماذا فيهما؟ - "الحزب" يؤيد قرارات عويدات: خطوة في الطريق الصحيح - "القوات": دعوا البيطار يكمل تحقيقاته ولا تعبثوا بأمن لبنان - الدولار يواصل جنونه... - باسيل: محقٌّ اطلاق الموقوفين ظلماً لكنه لا يكفي... - نشاط بارز للنائب فريد البستاني اليوم في مجلس النواب

أحدث الأخبار

- أقرب إلى النهاية.. إعلان في واشنطن عن تحديث ساعة القيامة - CAN A 1,500-YEAR-OLD METHOD SECURE PEACE IN THE AGE OF CLIMATE CHANGE? - لم يُر منذ العصر الحجري.. مذنب أخضر يستعد للاقتراب من الأرض - مخاوف من تحول إنفلونزا الطيور إلى "وباء بشري" - دراسة تكشف "سر ضخامة الحيتان" - فيديو نادر وفريد من البراري: أيل لحظة "تخلصه من قرونه" - خبايا أنتاركتيكا.. صور فضائية ترصد "مستعمرة الإمبراطور" - اكتشاف "يهدد بكارثة" في قاع البحر المتوسط - ياسين تفقد في صيدا وجوارها حملة النظافة ومتطوعيها: فلتساعد البلديات المجاورة بلدية صيدا في إيجاد مطمر صحي - "دانون" تعتزم خفض انبعاثات الميثان 30 بالمئة بحلول 2030 - تفاديا لمرض صعب.. نصيحة طبية لمن يربون حيوانا أليفا - ظاهرة غريبة في رومانيا.. ما قصة "الصخور الحية"؟ - IUCN welcomes appointment of Razan Al Mubarak as UN Climate Change High-Level Champion for the COP28 Presidency - من الإصابة، إلى الحريّة، تقرير يلقي الضوء على طائر اللقلق في لبنان - اطلاق حملة لاعادة استخدام وتدوير النظارات الطبية في وزارة البيئة ياسين: المشروع يعمّق ثقافة الفرز ويتطابق مع خطة الوزارة لتخفيف النفايات - مايكروسوفت تبحث استثمار 10 مليارات دولار في الذكاء الاصطناعي - 4 أنظمة غذائية فعالة جدا.. ضرورية لحياة أطول - لجنة كفرحزير: شركات الترابة استولت على كميات تكفيها لسنوات بغطاء من وزراء ورؤساء بلديات - "البني بديلا للأبيض".. أقمار اصطناعية ترصد "كارثة" في أوروبا - "كارثة" تهدد الأرض.. دراسة تكشف ما سيحدث بحلول 2100

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
مَن هو فخامة الرئيس المقبل؟ ولماذا يرفض البعض عروبة فرنجية؟؟
المزيد
اللواء إبراهيم توجه الى القضاة بعد لقائه الراعي: بيروت هي ام الشرائع فلا تجعلوها ام الشوارع
المزيد
الجيش: طائرات سوبر توكانو وطوافات MD 530 F نفذت رمايات جوية نهارية وليلية في حقل رماية حنوش
المزيد
بعد الحديث عن نيته إقالة العماد عون.. سليم: لا يمكن ان يكون الكلام صادر عني.. وابراهيم: لا نفعل شيئا مخالفا للقضاء
المزيد
الصراف يحسم الجدل حول صلاحيات وزير الدفاع
المزيد
مقالات وأراء

دولة التسويات

2022 كانون الأول 04 مقالات وأراء

تابعنا عبر

الثائر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر


- " د. منصور اشتي "**


يقول المهاتما غاندي: " إنّ حبَّ الحقيقة-مهما كانت- قد علّمني جمالَ التسوية"، ويرى المعلِّم كمال جنبلاط بانه "يجب ألّا تكون التسوية في أي حال على حساب المبدأ..". أما في لبنان فالتسويات بعيدة عن معناها وهدفها الأصيل، فهي تأجيل لأزمة، إما تأجيل لحلٍ وطني حقيقي، أو ممكن أن تكون تأجيلاً لحرب.
في الدولة الوطنية الدستور والقوانين هي القاعدة الأساسية للحكم الرشيد، ضمن مبادئ العدل والمساواة والمواطَنة والأخوّة. في حين يتجاهل حكام لبنان وسياسيوه جميع تلك القواعد والمبادئ، مع جنوحٍ للتسويات (الصفقات) التي تؤمِّن مصالحهم الشخصيّة ومصالح طوائفهم، دون المصلحة الوطنية.
التسوية بين شخصين فعل توافق يجنِّب الصدام بينهما، وصولاً الى حل يرضي الطرفين. التسوية بين مكونات البلد الواحد تجنِّب الوطن الإنزلاق الى الفوضى والتفكك والحرب الأهليّة بين مجموعات غير متوافقة على نظامٍ سياسي تعيش في ظلِّه، وتؤدي التسوية الناجحة الى تغليب الإزدهار على التخلف، والإندماج على التفرقة، بشرط ان لا يطغى رأيٌ أو إرادةُ فريقٍ على فريقٍ آخر، تحت أي ضغط أو تهديد أو تهويل بقوةٍ أو سلاحٍ أو خلافَ ذلك.
وقد خبرنا من التجارب السياسية السابقة في لبنان ما أوصلتنا اليه التسويات الطائفيّة بمعناها النفعي والتحاصصي، أو كما نسميها التوافقية، وهي بعيدة عن مفهوم وأهداف ما تعارف على تسميته "الديموقراطيّة التوافقية"، والتي تشكّل مرحلة إنتقالية ما بعد أزمة سياسيّة أو حرب وما قبل مرحلة الديموقراطية التمثيليّة الحقيقية، وتحديداً في الدول التعددية. هذه التوافقية التي أضحت سبباً من أسباب تعطيل الدستور والقوانين وانتظام عمل المؤسسات.
التسويات ومنذ انتهاء الحرب الأهليّة، لم توصلنا كلبنانيين الى بناء وطنٍ ينعم بالاستقرار والبحبوحة والتطور، فقد كانت تسويات بين طوائف متباعدة المصالح والأهداف، تحت رعاية وبفرضٍ من دولٍ قريبة وبعيدة مباشرة أو بالواسطة، حيث لم تعطِ النتائج المرجوّة منها.
فالتسوية الأخيرة عام ٢٠١٦ والتي أتت بميشال عون رئيساً للجمهورية كانت وبالاً على لبنان وشعبه، وقد فقدنا في ست سنوات ما حقّقه لبنان من نمو وازدهار لعقودٍ خلت، فحذار التسوية من جديد بشروط هذا الفريق، فالظروف الخارجية والداخلية التي كانت في ال ٢٠١٦ ما زالت موجودة بل أسوأ، لذلك الرهان على تسوية او توافق لحين نضوج حلٍ ما دولي او اقليمي، او الرهان على الوقت، هو رهان خاسر وهو انتحارٌ وأفول للبنان، لبنان الدولة، لبنان التنوع والثقافة والتطور والتقدم.
التسوية الخارجية هي تأجيل الحلّ الوطني الحقيقي، وأخذ البلد الى المجهول، وفي جميع الأحوال سيأتي الحلّ على حساب الشعب والوطن. أما نجاح التسوية الداخلية فهو بحاجة الى نوايا حسنة، والى تغليب المصلحة الوطنية على باقي المصالح الضيّقة، والى منع كافة المشاريع المرتبطة بالخارج.
ويستدعي هنا السؤال عن صحة ونجاعة التوافق، بين فريق يستقوي بسلاحه ويستبيح كل القوانين والأعراف، وولاؤه للخارج، وبين فريق ينادي ببناء الدولة ومؤسساتها، وولاؤه للبنان الوطن المستقِّل، العربي الإنتماء؟
التسوية الآن بشروط مكوِّن مهيمن تعني الذهاب، إما الى التقسيم أو الى الحرب الأهلية، فحذار من المغامرة. يقول المثل الشعبي "من جرّب المجرّب كان عقله مخرّب". أما بالنسبة للتسوية الرئاسيّة، فالفراغ أفضل من وجود رئيس فارسي العقيدة بعثي الولاء، فاقد الإرادة الوطنية.
ماذا كانت نتيجة التسويات أو فلنسميها التوافقات السابقة؟
النتيجة: تفكك الدولة ومؤسساتها، هجرة لا بل تهجير اللبنانيين، ضرب قطاعات التعليم والصحّة والمال، وغياب أي أمل بمستقبلٍ واعدٍ ومطمئن. فلماذا التجربة مرة ثانية وثالثة و... ؟
السكوت عن التسويات المذّلة جرم موصوف، وخاصة سكوت النخب الحرّة، التي يجب ان تقوم بمواجهة هذه المشاريع- مع جميع المواطنين الأحرار- مواجهة سلمية، ثقافية، اقتصادية واجتماعية، دون خوفٍ أو كلل.
آن لنا أن نقتنع بعدميّة المشاريع الخارجيّة والتقسيميّة، وانه علينا ان نتفاهم ونحيا أخوة كمواطنين متساوين في الحقوق والواجبات، وان نبني دولة المؤسسات، وليست دولة التسويات.


** عقيد ركن متقاعد


ملاحظة: ====== "الثائر" غير مسؤولة عن الآراء الموجودة في خانة "مقالات وأراء"، بل هي تعبّر عن رأي كاتبها، وتم نشرها بناءً على طلب الكاتب.=========
اخترنا لكم
بيان مشترك لنواب المعارضة والتغيير: لمحاسبة عويدات واستكمال البيطار تحقيقاته.. والمجلس هيئة انتخابية
المزيد
ايامٌ تُحدِّدُ مصيرَ البلادِ والنظامِ...!
المزيد
مَن هو فخامة الرئيس المقبل؟ ولماذا يرفض البعض عروبة فرنجية؟؟
المزيد
الصراف يحسم الجدل حول صلاحيات وزير الدفاع
المزيد
اخر الاخبار
وزير الإعلام وأهالي ضحايا تفجير المرفأ زاروا عوده المكاري: مصرون على انتخاب رئيس للجمهوية لأن البلد سيزول من دون رأس
المزيد
بيان مشترك لنواب المعارضة والتغيير: لمحاسبة عويدات واستكمال البيطار تحقيقاته.. والمجلس هيئة انتخابية
المزيد
انهيار في سعر صرف الدولار...اليكم آخر ما سجله!
المزيد
حماده من بكركي : اليوم كل الناس في خطر وما نعيشه صيغة التحقيق المستحيل والممنوع
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
عباس أمام الأمم المتحدة: الإدارة الأمريكية وإسرائيل استبدلتا الشرعية الدولية بصفقة القرن وخطط الضم
المزيد
تيار المستقبل للوطني الحر: توقفوا عن بث الأضاليل
المزيد
"الجبهة السيادية": جعجع المرشح الطبيعي الأول لرئاسة الجمهورية
المزيد
انهيار في سعر صرف الدولار...اليكم آخر ما سجله!
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
أقرب إلى النهاية.. إعلان في واشنطن عن تحديث ساعة القيامة
لم يُر منذ العصر الحجري.. مذنب أخضر يستعد للاقتراب من الأرض
دراسة تكشف "سر ضخامة الحيتان"
CAN A 1,500-YEAR-OLD METHOD SECURE PEACE IN THE AGE OF CLIMATE CHANGE?
مخاوف من تحول إنفلونزا الطيور إلى "وباء بشري"
فيديو نادر وفريد من البراري: أيل لحظة "تخلصه من قرونه"