Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- قبلان: لن يمر قانون في مجلس النواب لا يحفظ أموال المودعين ولا يعيدها من المصارف - وفد من الكونغرس وصل إلى بيروت.. مؤشر إلى بدء تبلور توجه أميركي حيال الأزمة السياسية - جدول جديد لأسعار المحروقات...! - البنتاغون يدرس اقتراحا لتزويد أوكرانيا بأسلحة يصل مداها لأكثر من 150 كيلومترا - هذا ما سجله سعر صرف الدولار صباحا! - مونديال قطر: 4 مباريات الاثنين - سعيد: التعطيل والمعطّل وصاحب القرار إيران وكلام البطريرك الراعي في مكانه - مدرّب ألمانيا: التعادل مع اسبانيا هو الشرارة التي يحتاجها للتأهل لمراحل خروج المغلوب وتغيير دفّة الأمور في البطولة - الدولار الجمركي: الأسعار سترتفع بين 20 و 50٪ بعد أيام - كنعان: الحوكمة هي التحدي الأكبر… وإلّا "خلّي الثروة بالبحر" - لقاء بين حزب الله و"الكتائب" في الضاحية بطلب من الصيفي.. والأخير ينفي - وهاب للإخوة الأكراد: أرجوكم بمحبة لا تترددوا! - بوشكيان: الصناعة محمية والأولويّة اليوم هي الوضع المعيشي وليس التّرف - مونديال قطر: المغرب أسقط بلجيكا وشارف الدور الثاني - مونديال قطر: كوستاريكا غلبت اليابان وانعشت آمالها - الأسد قلق على لبنان ومستقبله: حزب الله خاصرة سوريا الأساسية - لا ينبغي استخدام الجوع كسلاح - الراعي من روما: هل المقصود هو محو الدور المسيحي والماروني الفاعل في لبنان؟ - ميسي بعد مباراة المكسيك: عادت الأمور بين أيدينا من جديد! - "الحزب" بين فرنسا والرياض

أحدث الأخبار

- بالفيديو- قتلى ومفقودون بانهيار أرضي مدمّر في إيطاليا - علماء مصريون يعثرون على مومياوات بـ"ألسنة ذهبية".. ما السبب؟ - بلدية فنيدق: غياب الأجهزة المعنية بحماية الغابات هو إهمال وإجرام - فوز شركة لبنانية بجائزة أفضل مشروع للطاقة النظيفة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا - اكتشاف فيروس "يشبه كورونا" في خفافيش بالصين - القنب من مخدر إلى منقذ للبشرية من كارثة مناخية! - روسيا لديها أكبر قاعدة بيانات جينية للعنب في العالم - أخطاء في طهو البيض "تقتل" فوائده الغذائية.. لا ترتكبها - علماء يبشرون بـ"لقاح ثوري" يتصدى لكل أنواع الإنفلونزا - عمرها 550 مليون عاما.. علماء يكتشفون "أقدم وجبة في العالم" - اختبار ثوري يكشف مرض قلبي قاتل.. الموعد العام المقبل - الوفيات بالآلاف.. هواء "القارة العجوز" بات الخطر الأكبر - وزير الزراعة وقع اتفاقية مع "الفاو" بتمويل دانماركي: سنبقى الجهة الأساسية المدافعة عن كل فقير ومستضعف ومحروم - "ليستيريا".. أميركا تربط المرض بـ"منتج ملوث" بالأسواق - أرزة باسم المطران بو نجم في غابة الأرز الخالد - في نيجيريا.. أزياء من القمامة حماية للمناخ - قمة "كوب 27".. "اتفاق مهم" ينعش أمل الدول الفقيرة - بعد 50 عاما.. ناسا تعود للقمر وتؤسس قاعدة أرتيميس القمرية - Shark fin trade regulated at last in landmark decision - توقيفات ومحاضر ضبط لمخالفين ومصادرة أسلحة صيد في العريضة

الصحافة الخضراء

لبنان

فرزلي... "خرّب البلد وراح عالبيت"

2022 تشرين الثاني 19 لبنان صحف

تابعنا عبر

الثائر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر


كان «دولة الرئيس» إيلي الفرزلي واحداً من «مجموعة الستة» الذين عملوا لتعبيد طريق العماد ميشال عون إلى رئاسة الجمهورية ولكنّه أيضاً كان واحداً من الذين تركوه بعد وصوله إلى بعبدا واكتشفوا أنه الرئيس الذي ضيّع الفرص الكثيرة من أجل أن يؤمّن الرئاسة لصهره جبران باسيل مستنداً إلى دعم «حزب الله». في ظل هذا الدعم يقول الفرزلي، ل"نداء الوطن" إنّ عون اعتقد أنّه «الحاكم بأمر الله» وأنّه يستطيع أن يدمّر سمير جعجع ونبيه بري ووليد جنبلاط وسعد الحريري. ولكنّه في النهاية «راح عالبيت وهو ينعى الجمهورية». ماذا يقول الفرزلي أيضاً في هذا الحديث الذي سينشر على حلقتين؟

ما الذي أخذك إلى ميشال عون؟

في الأساس أخذتني إليه مسألتان أساسيتان: الأولى تصرّف 14 آذار معه بعد الـ2005 الذي لم يكن تصرفاً عقلانياً، وبالتالي أدّى ذلك إلى إغلاق بيوتات سياسية كثيرة. ورأيت في الوقت نفسه أنّ هناك 14 نائباً مسيحياً في كنف «تيار المستقبل» ومثلهم في كنف «الثنائي الشيعي» وأقل منهم عند وليد جنبلاط. قلت كيف نقبل بذلك؟ هذا الأمر أدّى إلى خلل كبير على المستوى الوطني. في هذا الجو أتى ميشال عون وكنت في موقع مخاصم له، كما كنت ضده في مرحلة 1988 - 1990 ورأيت أنّ شعاراته الوهمية أدّت إلى إسقاط الجمهورية الأولى وإنتاج «الطائف» الذي حمل في طيّاته تراجعات في الدور المسيحي الماروني في النظام السياسي، وقلت هذه ظاهرة يجب أن يعاد النظر فيها خصوصاً بعد محاولة عزله.

قبل ذلك بين 1992 و2005 لم يكن هناك تمثيل مسيحي صحيح؟

هذا موضوع آخر. كان ميشال عون منفياً وكنت ضد قرار نفيه. وكان سمير جعجع معتقلاً بعدما كان جزءاً من الطائف. أنا طالبت في مجلس النواب في العام 1991 بأن يكون العفو شاملًا من دون أستثناءات وبالتالي «قبل ما روح عند ميشال عون رحت على القانون الأرثوذكسي» الذي رأيت فيه مخرجاً حقيقياً للمناصفة الحقيقية والفعلية في البلد مع الحفاظ على الديمقراطية في الطوائف لأننا نطبّق النسبية في كل طائفة. هذا الإقتراح فتح الباب للتعاون مع عون بعدما تبنّاه، وفي مرحلة التعاون معه قدّمنا هذا الإقتراح وكان التنسيق، وذهبت نحو التعاون معه في الموضوع الرئاسي.

اليوم يجب أن نضع بكل قلب أبيض خلافاتنا وراء ظهرنا للتفكير في كيفية إنقاذ البلد لأنّه لم يعد يحتمل. هناك شخصيات كثيرة محترمة في البلد يمكن أن تتبوأ منصب رئاسة الجمهورية. ولكنني أفتش عن الشخصية التي يمكن أن تكون قادرة على لعب الدور وتنفيذ مهمة إنقاذ البلد حيث المشكلة واضحة في الإنقسام حول سلاح «حزب الله «وحول مصير العلاقة مع سوريا وفي العلاقات غير السوية مع دول الخليج. من يصلح كل ذلك؟

ألم تكن هذه الأمور مطلوبة من الرئيس عون؟

خلص. ما عملها.

بدء الطلاق

متى بدأت تغيّر نظرتك إليه؟

أبداً «ما غيّرت» أنا إطلاقاً. هم الذين غيّروا. بعد انتهاء معركة فجر الجرود وإقرار قانون الإنتحابات الجديد بدأت أرى أنّ ممارسة العهد بدأت تتجه نحو الخطأ. قمّة هذا التباين كانت في 30 تشرين الأول 2019، عندما اختلفنا حول من يجب أن يكون رئيساً للحكومة وتمسّكت بسعد الحريري بالرغم من أنّه لم تكن هناك أي علاقة بيني وبينه منذ العام 2005. العكس كان الصحيح. طرحت على جبران باسيل «أَخرِج نفسك من دائرة الإستهداف». قلت له: يمكنك أن تختار الوزراء المسيحيين من خلال عمِّك كما كان يحصل و»خلّيك عامل علاقة مع الشيعة ومع السنّة عبر إغراق سعد الحريري بالتأييد وانشالله الأمور بتروح على توافق سني شيعي في المنطقة». وكان سعد الحريري أعلن في 14 شباط قبل ذلك أنّه لن يكون رأس حربة في الفتنة السنية الشيعية. هذا الموضوع كان نقطة تحوّل مركزية بالنسبة إليّ لأنه كان المطلوب قيادة سنية تحافظ على السلم الأهلي ولا تقوم بردّات فعل مذهبية وكنت أرى أن الخطر على المسيحيين هو في الصراع السني الشيعي على البلد وليس العكس. هذه نظرة تكتيكية لا استراتيجية. «رفض جبران باسيل كلامي ونصائحي واختلفت أنا وياه وفلّيت».

ألم يبدأ التباعد بعد انتخاب عون؟ ما كان موقعك في «تكتل لبنان القوي»؟ ماذا كنت تفعل هناك؟

بقيت. لاحظت أنّ جبران يغنّي على ليلاه. «ما حسّيت على رئيس الجمهورية بالأول. عم أحكيك بصراحة». كنت أشعر أنه يتفاعل إيجاباً مع كلامي. كان عندي علامة استفهام حول انتخابات العام 2018. عندما أصرّ جبران باسيل على موقعين مسيحيين. قرأتها بكل وضوح. أُلبِست لبوس القانون الأرثوذكسي والسنّة ضدّي. و»الشيعة ما بيعطوني. والدروز ضدّي. وجماعة جبران بيعطوا الحزبي اللي بدّو يرشّحو معي». اعتبرت هذا الموضوع تآمراً عليّ. ولكنني سكتّ واتفقت سراً مع الرئيس نبيه بري أن يحفظ مكاناً فارغاً لي على لائحته. كان التفاوض بين جبران باسيل وسعد الحريري. «عندما رُفض هناك إجا يلبط بالأرض بدّو 2 هون. قلت له بخاطرك. بعدين رجع أُجبِر يأيّدني. رجع نيابة رئاسة المجلس طلب إنو بلاها. وقال ليش ما بيكون الياس بو صعب وبتكون أنت نائب رئيس الحكومة؟ قلت له: كل الوزراء وكل الحكومة مع بعضها لا أبدلها مع نيابة رئاسة مجلس النواب. بخاطرك. ما صار في مشكل بمعنى المشكل وبقيت أحضر اجتماعات التكتل». ولكن العين تفتحت على خلاف.

كنت تشعر أنك في موقعك ضمن تكتل يترأسه جبران باسيل؟

الحقيقة لأ. «بس كنت عاطي كلمة واحتراماً لفخامة الرئيس».

متى وقع الخلاف الكبير؟

الخلاف الكبير وقع بعدما فتح عليّ جبران بشتائم وأدبيات حقيرة ظنًّا منه أنه يمكنه أن ينال من إرادتي. مسكين. قلت وقتها «يا عمي البلد راح». علِّقوا الدستور وخلّي الجيش يستلم الحكم لمدة سنة. «كانت فكرة طرحتها ولكن مش على أساس بكرا رح تصير». كنت أفكر وجدانيا بالوضع. «شايف البلد منهار والجوع ضارب طنابو وودائع الناس طارت». وتم إعلان إفلاس البلد. هذه المسألة اعتبرتها تآمراً ممنهجاً لدفع الأمور إلى الإنهيار عندما أخذوا القرار بعدم محاورة الدائنين وعدم المطالبة بتقسيط الدين العام وعدم دفعه وإعلان البلد مفلساً وذهبوا إلى الحديث عن خمسة مصارف ليوزّعوها على بعضهم كما توزّعوا وسائل الإعلام سنة 1991. قلت هذه قصّة كبيرة. «خلّي الجيش يستلم لمرحلة معينة وبتوافق سياسي. مش عم أحكي بمنطق انقلابي». لا أنا أقدر أن أعملها ولا قائد الجيش جوزف عون قادر يعملها وهو شخص محترم وجدير بالإحترام والدليل أن مؤسسة الجيش عملت دراسة عن الخط 29 وهي دراسة صحيحة أيّدَتها الدراسة البريطانية وعندما اتُّخذ القرار السياسي في مجلس الوزراء بتصديق الترسيم الأخير على أساس الخط 23 التزم وما عارض. هذا هو جوزف عون الذي يعطي نموذجاً جيداً عن منطق دولة المؤسسات. هذا الأمر فجّر الخلاف بيني وبينهم وقامت قيامتهم.

ولكنك طالبت بقبع ميشال عون وإرساله إلى البيت.

لا. «ما قلت هيك مباشرة». حكيت عن تعليق الدستور الذي يعني إرسال كل السلطات إلى البيت. رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة والحكومة ورئيس مجلس النواب.

«بالآخر راح عالبيت»

يعني كنت تريد إرساله إلى البيت.

«بالآخر راح عالبيت».«ولكن بدل ما يروح ويكون أنقذ البلد بقرار منّو راح وهو ينعى البلد». البيان الذي تلاه على مدخل القصر الجمهوري وأعلن فيه انهيار المؤسسات ألم يكن من الأفضل له أن يستبق الأمر ويقول لأنّني أشتمّ رائحة تدمير المؤسسات أطلب من الجيش أن يتولى مهمة كذا وكذا. أنا تحدثت بمنطق الوجدان الصافي. وليس بمنطق من يريد استهداف ميشال عون. فليشهد الله عليّ أنني لم أكن استهدف ميشال عون.

كم فرصة ضيّع الرئيس عون؟

منذ اليوم الأول لاستلامه السلطة لم يرَ نفسه رئيساً للجمهورية في أي لحظة من اللحظات. رأى نفسه في موقع وأراد أن يحول هذا الموقع إلى دكتاتورية ثورية مستمرة لتأمين الإستمرارية الموثوقة من بعده إلى صهره جبران باسيل. «زعلوا مني بالتيار لما حكيت عن هذه الإستمرارية».

كنت معها؟

«كنت عم حيّك لهالأمر وقتها، وكنت حاكي مع رئيس الجمهورية بهالموضوع. ولكن الجماعة ما بيحفظوا الودّ ولا بيحفظوا الجميل. فكروا أنو هالكم صوت اللي عطيوني ياهم سنة 2018 جميل لهم عليّ». ولكنه فضل لاحق لفضل سابق أنكرته أنت كفراً وجحوداً وأقررت به أنا خيراً.

في كتابك «أجمل التاريخ كان غداً» قلت إنّ تفاهم معراب بين عون و»القوات» شكّل نقطة قوة كبيرة للمسيحيين. لماذا تنكّروا له أيضا؟

+ صحيح. اعتبرت أنّ تفاهم معراب بين الدكتور سمير جعجع والعماد عون يعطي مفاعيل قانون الإنتخابات الأرثوذكسي من دون أن يكون هذا القانون معتمداً. أرثوذكسي من دون الأرثوذكسي. بأي معنى؟ بالنتائج التي كان يمكن أن يحققها انتخابياً. لما صار الإتفاق هنّأت الدكتور جعجع كما هنّأت ميشال عون على قاعدة منطق بناء الدولة من دون أن أكون مطلعاً على ما تسرّب عنه لاحقاً. أول انهيار في عهد عون كان التنكّر لهذا الإتفاق. كما حصل في ما بعد وتنكّروا لسعد الحريري وغيره.

لماذا؟

لأنه كان يريد أن يعتبر أن علاقته بـ»حزب الله» هي الأساس.

التحريض ضدّ الجميع

لم يكن يريد إلا غطاء «الحزب»؟

طبعا. بهذه القوة الإستثنائية «للحزب» مع قوته الشعبية مع قوة الشرعية يستطيع أن يذهب بعيداً في تدمير كل القوى. جوبهت بهذا الكلام في اجتماع للتكتل. وقفت وقلت يجب أن تحافظ على التسوية مع سعد الحريري. أحد الأشخاص كان في التكتل وجالساً قرب جبران باسيل ردّ عليّ وقال: وكيف بدّنا نخلص من الحريرية؟ «طيّب ما أنت عامل اتفاق معو». ما كنت عارف بمخطط الخلاص من الحريرية. ذهبت لعند سعد الحريري قال لي إن الرئيس عون أرسل له من يبلغه «جيت مع جبران بتفلّ مع جبران». وأضاف: أنا عملت اتفاق مع زعيم المسيحيين وأنا زعيم طائفة طويلة عريضة بالبلد صرت بدي أجي مع جبران وفل مع جبران؟ لأ.

وليد بك جنبلاط تحبّه أو لا تحبه، لا علاقة بيني وبينه طلع على دير القمر. دعيوه عام 2019 إلى قداس واحتفال في ذكرى 16 آذار (1977) . «إجا جبران عمل خطاب وصار يحكي كلام فوق السطوح». ولكن جنبلاط استوعب هذا الأمر واحتوى الوضع. عاد جبران كرر القصة بقبرشمون. لا دخل لي بهذه الصراعات ولكنني أتحدث في العناوين العريضة.

الرئيس نبيه بري. عندك «حزب الله» قوة أساسية بالطائفة الشيعية. لا تريد الرئيس بري، عال. هذا رئيس مجلس نواب كيف تكيل له الشتائم والمسبّات والإهانات؟ لماذا هذا التحريض لفئة ضد فئة؟ لزرك «حزب الله» ودفعه باتجاه الفتنة بينه وبين نبيه بري التي فشل فيها جبران؟ هل هذا تعهّد يقوم به لمصلحته الشخصية المحلية أم لدول أجنبية؟ وهذه في الحالتين مسألة كارثية. جعجع واتفاق معراب. سعد الحريري. وليد جنبلاط. نبيه بري... لماذا؟

«بعدين ما وقفت القصة هون. شو منحكي عن الممارسة على مستوى المؤسسات وتحويل غادة عون مدعي عام جبل لبنان إلى ما يشبه محاكم التفتيش. بتطلع بتكسر أقفال مؤسسة خاصة عن طريق من هم ليسوا بضابطة عدلية؟ بتاخد كمبيوتر شركة ميشال مكتّف وبتعطيه للتيار الوطني الحر لخبراء ليسوا بضابطة عدلية؟» عندما توفّى ميشال مكتف صدر قرار البراءة وردّوا الكمبيوتر. محكمة التفتيش تترك منطقة جبل لبنان وبتنزل على منطقة بيروت متجاوزة قانون الصلاحية المكانية لتقبض على رياض سلامة؟ «لو رايحة تكمش الإرهابي كارلوس ما فيها تعمل هيك».

بدأت القصة بتجميد التشكيلات القضائية

صحّ. كانت هذه خطوة ضد القانون.

فعلها عون من أجل غادة عون؟

صحيح. كما وأنه جمّد تنفيذ تشكيل الهيئة الناظمة للكهرباء. كما وأنه جمد 70 قانوناً لم تُنفّذ. أنت كرئيس أقسمت اليمين على حسن تنفيذ القوانين والدستور. هذا لا خلاف عليه. ولكن كل النقاط الخلافية تم اختراعها لتدمير «الطائف» بصورة ممنهجة. استقال عشرة نواب. النص الدستوري واضح. تجرى انتخابات خلال شهرين. كيف تقبل كرئيس جمهورية أن لا تجرى انتخابات؟ هذه من الكبائر. مخالفة واضحة لنص الدستور. بعد ذلك طلعوا باقتراحات أن رئيس الجمهورية لا يدعو إلى استشارات نيابية لتسمية رئيس الحكومة «إلا بعد ما يعرف مين بدّو يجي». هذا ضرب لروح الدستور. عندما يغيب رئيس الوزراء أو تستقيل الحكومة يجب أن يدعو فوراً إلى استشارات نيابية. كل ما عدا ذلك اختراعات لا قيمة لها.

تقصد الوزير سليم جريصاتي؟

مش ضروري. إذا لم يكن سليم جريصاتي هناك كثيرون غيره مستعدون لاجتهادات غبّ الطلب. القصة وما فيها أن هناك إرادة لدى الحاكم الذي صُوِّر له أنه «الحاكم بأمر الله» وليس بقوة الدستور بل بقوة الحلفاء. «بدّو يخرب البلد. وهكذا كان».
اخترنا لكم
الدولار الجمركي: الأسعار سترتفع بين 20 و 50٪ بعد أيام
المزيد
الراعي من روما: هل المقصود هو محو الدور المسيحي والماروني الفاعل في لبنان؟
المزيد
كنعان: الحوكمة هي التحدي الأكبر… وإلّا "خلّي الثروة بالبحر"
المزيد
بين الأسبوع المقبل ومطلع شباط: تداعيات اقتصاديّة حتميّة و"الانهيار الكبير" آتٍ
المزيد
اخر الاخبار
قبلان: لن يمر قانون في مجلس النواب لا يحفظ أموال المودعين ولا يعيدها من المصارف
المزيد
جدول جديد لأسعار المحروقات...!
المزيد
وفد من الكونغرس وصل إلى بيروت.. مؤشر إلى بدء تبلور توجه أميركي حيال الأزمة السياسية
المزيد
البنتاغون يدرس اقتراحا لتزويد أوكرانيا بأسلحة يصل مداها لأكثر من 150 كيلومترا
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
جدول جديد لأسعار المحروقات...!
المزيد
مدرسة الحكمة-برازيليا احيت ذكرى الإستقلال الاب شلوق للطلاب: كونوا صوت الحق و لو بقيتم لوحدكم
المزيد
أسرار الصحف الصادرة صباح اليوم الجمعة 24 كانون الأول 2021
المزيد
مدرّب ألمانيا: التعادل مع اسبانيا هو الشرارة التي يحتاجها للتأهل لمراحل خروج المغلوب وتغيير دفّة الأمور في البطولة
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
بالفيديو- قتلى ومفقودون بانهيار أرضي مدمّر في إيطاليا
بلدية فنيدق: غياب الأجهزة المعنية بحماية الغابات هو إهمال وإجرام
اكتشاف فيروس "يشبه كورونا" في خفافيش بالصين
علماء مصريون يعثرون على مومياوات بـ"ألسنة ذهبية".. ما السبب؟
فوز شركة لبنانية بجائزة أفضل مشروع للطاقة النظيفة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا
القنب من مخدر إلى منقذ للبشرية من كارثة مناخية!