Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- علماء يبتكرون وسيلة موثوقة لمنع الحمل تعطى للذكور - بيان لمصرف لبنان عن التعميم 158.. هذا ما جاء فيه - دولار السّوق السّوداء... هذا ما بلغه! - روسيا مستاءة بعد تصريحات البابا فرنسيس عن الأقليات الروسية "القاسية" - افرام: كارثة وستتكرر مع كل شتوة لتجتمع جهود وزارة الاشغال والبلديات وكل امكاناتنا في التصرف - جعجع: ترك الطرقات أنهاراً تحمل الناس والسيارات يدخل في صلب تصريف الأعمال أم لا؟ - لبنان"يغرق"! - شيا: البت بالاصلاحات المطلوبة لتسريع الاتفاق مع صندوق النقد - كيف ستحتسب تسعيـرة المولـدات الخاصـة في شهـر تشرين الثاني ؟ - جيمي جبور: خطير أن السفراء أصبحوا مرجعية البعض - شقير بحث مع لويس لحود في تسويق المنتجات الزراعية والصناعات الغذائية في الأسواق المحلية والخارجية - عويدات وجه كتابا الى عثمان : للتقيد بإشارة النيابة العام في الجرائم المشهودة وغي المشهودة - ابو فاعور: لايجاد حل لمسألة اعتكاف القضاة - كيبك تصدر أول شحنة من زيت الوقود منخفض الكبريت من مصفاة الزور - قرار جديد لمصرف لبنان حول التعميم 161.. ماذا جاء فيه؟ - جنبلاط: كفى استهتاراً بأمن الناس ومصالحهم - وزراء خارجية حلف الأطلسي يبحثون تقديم مزيد من المساعدات الشتوية لأوكرانيا - لبنان على موعد اليوم مع منخفض جوي وأمطار - "افتتاحية مرتفعة"... اليكم ما سجله سعر صرف الدولار صباحا! - فرونتسكا تقدم احاطتها بشأن تطبيق القرار 1701: مجلس الأمن متحد لدعم لبنان

أحدث الأخبار

- اكتشاف معادن جديدة.. و"السر" موجود في دولة عربية - فيديو لبركان هاواي "الرهيب".. كيف نجت الجزيرة من الكارثة؟ - بلديات جرد القيطع: 24 بئرا ملوثة بالصرف الصحي و8 بالبكتيريا الطبيعية - نظام غذائي يقلل مخاطر سرطان شائع عند الرجال - لماذا تعد الولايات المتحدة "أرض الأعاصير"؟ - بأسنان قاطعة.. دراسة تكشف مواصفات "مرعبة" لمخلوق غريب - يزبك بعد جلسة البيئة: المطمر المستحدث في طرابلس سيتحول الى كارثة جديدة اذا لم يعالج بطريقة علمية - "تجربة ثورية" على وقود الطائرات قد تقلب الموازين - إطلاق حملة تشجير في محمية اليمونة برعاية الوزيرين الحاج حسن وياسين - بالفيديو- قتلى ومفقودون بانهيار أرضي مدمّر في إيطاليا - علماء مصريون يعثرون على مومياوات بـ"ألسنة ذهبية".. ما السبب؟ - بلدية فنيدق: غياب الأجهزة المعنية بحماية الغابات هو إهمال وإجرام - فوز شركة لبنانية بجائزة أفضل مشروع للطاقة النظيفة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا - اكتشاف فيروس "يشبه كورونا" في خفافيش بالصين - القنب من مخدر إلى منقذ للبشرية من كارثة مناخية! - روسيا لديها أكبر قاعدة بيانات جينية للعنب في العالم - أخطاء في طهو البيض "تقتل" فوائده الغذائية.. لا ترتكبها - علماء يبشرون بـ"لقاح ثوري" يتصدى لكل أنواع الإنفلونزا - عمرها 550 مليون عاما.. علماء يكتشفون "أقدم وجبة في العالم" - اختبار ثوري يكشف مرض قلبي قاتل.. الموعد العام المقبل

الصحافة الخضراء

محليات

الحوار حصل "تعالوا ننفّذ".. السنيورة: الوضع يحتّم إصدار بيانات

2022 تشرين الثاني 16 محليات النهار

تابعنا عبر

الثائر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر



إنّها مرحلة تتطلّب الاحتكام إلى صافرة النداءات السريعة والاتجاه سريعاً إلى أقرب وجهة حلول فعليّة، كاستنتاج أساسي انطلاقاً من مقاربة الرئيس فؤاد السنيورة الذي ارتأى الضغط على "زرّ الطوارئ" إلى جانب الرئيسين نجيب ميقاتي وتمام سلام في البيان المنبثق عن الاجتماع الثلاثي الذي عقده رؤساء الحكومات السابقين قبل ساعات. ولم يكن بمثابة معطى جديد من نوعه التنسيق البارز إلى الواجهة بين الرؤساء الثلاثة، ذلك أن المشاورات قائمة بوتيرة مستمرّة بينهم لكن إصدار ورقة المواقف الموقّعة بإسمهم أتى ليشكّل رنيناً عاجلاً نظراً للأوضاع التي تشهدها البلاد.

وفي الإطار، يؤكّد الرئيس السنيورة لـ"النهار" أن "اللقاءات مع رؤساء الحكومات لم تنقطع يوماً وصودف أنه لم تصدر بيانات سابقاً، لكن الوضع أصبح يحتّم الآن إصدار مثل هذه البيانات وحتماً سيستمرّ اللجوء إلى إصدارها إذا استدعت المسألة ذلك. وستعقد الاجتماعات عند الحاجة.

وفي ظلّ الأحداث الكبرى التي تحصل والكلام عن غياب القيادات الوطنية في البلد، فإننا وجدنا أنه من المفيد الإشارة إلى ما قلناه"، لافتاً إلى أنّ "التواصل مستمرّ مع الرئيس ميقاتي ولسنا مسرورين باستمرار مرحلة تصريف الأعمال، لكن لا خيار آخر سوى دعم هذا الأمر إلى أن يصار إلى انتخاب رئيس للجمهورية مع ضرورة الاستعجال في انتخابه. ولا شيء يحلّ محلّ المبادرة واستنفاد كلّ الوسائل والمجالات لأجل انتخاب رئيس جديد للجمهورية. وليست فرحة أن يكون الفرد في حالة تصريف أعمال، وقد جرّبتها وليست بقطعة حلوى".

لا تكون الإسعافات الأساسية للأوضاع اللبنانية إلا بانتخاب رئيس يؤمن باتفاق الطائف ويلتزم به، وفق المعطى الأساسي الصادر عن بيان الرؤساء. وهذه مسلّمة طبيعية انطلاقاً من إضاءة السنيورة، مركّزاً على أنّ "علينا قول كلمتنا بوضوح أمام الناس بأن هذا هو باب الخلاص للبنانيين؛ فأي بديل عن الطائف؟". ووسط الفوضى المحليّة والذبذبات الداعية إلى تغيير النظام، أيّ هواجس على الدستور؟ يجيب أن "المبادرة جاءت من المملكة العربية السعودية، لكن أعتقد أن مسؤولية اللبنانيين الدفاع عن الطائف، وتُشكَر المملكة على القيام بالمبادرة لكن واجبنا الدفاع عن الطائف لأننا بذلك ندافع عن العيش المشترك. ومن الطبيعي وسط الوضع القائم التخوف على الوحدة بين اللبنانيين"، مستشهداً بـ"حديث رسول الله بقوله "يأتي يوم على الناس يكون فيه المُمسك على دينه كالقابض على الجمر"، واليوم نحن بحالة الممسكين على الطائف كالقابضين على الجمر، لأن هناك من يحاول إلهاء الناس وإبعادهم عن القضايا الأساسية نحو مسائل فرعية كالقول تعالوا نفكّر ونتحاور. على ماذا نتحاور؟ تحاورنا، وانتهى الحوار... وتعالوا ننفّذ".

ومع تكرار ضرب مواعيد الجلسات الرئاسية الانتخابية من دون نتائج، يقرأ رئيس الحكومة السابق أنه "يتوجب على الجميع أن ينطلقوا من التصويت لا اختيار شعارات؛ هناك من يؤيد ميشال معوض أو آخرين، والبعض يحاول أن يضيّع الوقت. آن الأوان للقول من هو رجل المرحلة والتدرّج في الخروج من الوضع الحالي على أساس البدء باستعادة دور الدولة وسلطتها وأن يتمكن لبنان من استعادة ثقة اللبنانيين بدايةً وثقة المجتمعين العربي والدولي. ولا يكون ذلك إلا من خلال شخص يؤمن بالطائف والعيش المشترك والتقدّم في المسارات السلمية من خلال التعاون على قاعدة استرجاع الدولة". ويردف السنيورة: "وحدانية الله هي لدى المسيحيين والمسلمين بمعنى ألا ازدواجية في الكون. وكذلك، لا ازدواجية في السلطة بأي دولة وإلا الخراب كمشكلة لبنان في غياب السلطة الواحدة للدولة. فكيف استعادة ثقة اللبنانيين والعالم العربي والدولي في غياب الثقة بالغد؟".

عن قراءته للوضع السنيّ لبنانياً في مرحلة ما بعد الانتخابات النيابية، يقول إن "السنة جزء أساسي من اللبنانيين ومن المؤمنين باستقلال لبنان وسيادته، مع الحرص على أن يصار إلى حماية البلاد كهمّ أساسي للسنة والهمّ الأساسي الذي ينبغي أن يكون لكلّ اللبنانيين. ولا بد من الابتعاد عن التذاكي على الناس والكفّ عن أخذهم إلى أوهام وإشغالهم في تفاصيل، بينما الكلّ يجلس على السفينة التي أصبحت تميل إلى الغرق. فكيف يمكن أخذهم بعيداً وإنقاذ السفينة؟". وفي ما يخصّ التواصل مع النواب السنة في المسار الرئاسي، يعقّب: "لا أريد أن أفرض رأيي على أحد ولا بدّ من استخلاص الدروس والعبر مما جرى حتى الآن. يظهر أن الوضع الرئاسي مقفل حتى اللحظة، لكن يجب عدم التقاعس عن الاستمرار في السعي إلى انتخاب رئيس للجمهورية وكلّ يوم يمرّ هو بمثابة خسارة".

وفي المحصلة، يذكّر السنيورة "عندما كنت خارجاً قبل نحو سنتين من زيارة إلى الرئيس نبيه برّي وقلت إن كلّ يوم تأخير في ايجاد الحلول واعتمادها وتنفيذها هو بمثابة شهر إضافي من الأوجاع والآلام"، محذّراً أنّ "ما يحصل لبنانياً يسمّى بعملية تجهيل للناس؛ عندما ذهب الحجّاج بن يوسف إلى الكوفة مرسلاً من عبد الملك بن مروان، وقف بهم وتحدّث بشكل تهديدي ضدّ الخليفة الأموي، قائلاً "والله لأجعلن لكل واحد منكم شغلاً في بدنه". ويحصل في لبنان راهناً أن الكلّ منهمك بسعر الصرف وربطة الخبز والمحروقات والمدارس والكهرباء. يحاولون أخذ اللبنانيين إلى مشاكل فرعية للالتهاء عن المشكلة الأساسية المتمثلة بازدواجية السلطة".
اخترنا لكم
لبنان"يغرق"!
المزيد
"الوضع الأمني مضبوط".. مولوي: الشغور في الرئاسة الاولى لا في الحكم والتحقيق بانفجار المرفأ "معتقل"
المزيد
"اكشفوا عن نيَّاتِكمْ يا معطِّلي الجلساتِ"..!
المزيد
ابراهيم: سأقيم دعوى قضائية ضد ناشري أكاذيب في حقي في قضية انفجار المرفأ
المزيد
اخر الاخبار
علماء يبتكرون وسيلة موثوقة لمنع الحمل تعطى للذكور
المزيد
دولار السّوق السّوداء... هذا ما بلغه!
المزيد
بيان لمصرف لبنان عن التعميم 158.. هذا ما جاء فيه
المزيد
روسيا مستاءة بعد تصريحات البابا فرنسيس عن الأقليات الروسية "القاسية"
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
الوزير حسن تابع ملف الدواء مع مجلس نقابة المستوردين
المزيد
سعيد: حزب الله لا يريد رئيسا اليوم
المزيد
ابن الـ 3 سنوات قضى غرقاً!
المزيد
حلفاء المقاومة بخطر في لبنان..حزمة عقوبات تنتظرهم
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
اكتشاف معادن جديدة.. و"السر" موجود في دولة عربية
بلديات جرد القيطع: 24 بئرا ملوثة بالصرف الصحي و8 بالبكتيريا الطبيعية
لماذا تعد الولايات المتحدة "أرض الأعاصير"؟
فيديو لبركان هاواي "الرهيب".. كيف نجت الجزيرة من الكارثة؟
نظام غذائي يقلل مخاطر سرطان شائع عند الرجال
بأسنان قاطعة.. دراسة تكشف مواصفات "مرعبة" لمخلوق غريب