Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- كرواتيا أخرجت البرازيل بضربات الترجيح 4 - 2 وعبرت لنصف النهائي - عون يلتقي الراعي: الظرف يقضي ان نستودع البطريرك الوضع الحالي وما فيه من ضرب للميثاق والدستور - المكاري من الجامعة العربية: قبلنا تحدّي "بيروت عاصمة الإعلام العربي" على رغم ظروفنا - بري عرض مع التطورات مع السفيرة الفرنسية هيل :الوضع غير ميؤوس منه ومتفائل بمستقبل أفضل للبنان - جعجع: "الحوار بدو أهل حوار..." - ما أحوجنا إلى الحكمة - الصيد المفرط ينخفض في البحر الأبيض المتوسط والبحر الأسود، ولكنّ الموارد السمكية ما زالت ترزح تحت ضغط كبير - مغارةُ علي بابا و"فهمكنْ كفاية"...! - الحزب لم يكن يضمر أي استهداف للتيار أو لموقع رئاسة الجمهورية - كرامي يحجب صوته عن فرنجية ويضع عينه على رئاسة الحكومة - ميزة جديدة من واتساب تمكننا من مراسلة أرقام غير مخزنة - 144 مليون دولار أموال شركات الطيران المجمدة لدى السلطات اللبنانية - اليابان والمملكة المتحدة وإيطاليا ستطور مقاتلة من الجيل الجديد - باسيل في بكركي اليوم - الجلسة التاسعة لانتخاب رئيس.. حركات "برتقالية" في صندوقة الاقتراع - "الحزب" يردّ على باسيل: أخطأت... الصَّادقون لم ينكُثوا بوعد - بعد محاولة الانقلاب في ألمانيا.. من هم "مواطنو الرايخ"؟ - أزمة المياه في لبنان تغذي تفشي الكوليرا: الأمور تقترب من الذروة - كيف يُحتسَب الدولار الجمركي والـTVA على السيارات المستعملة؟ - التهديد النووي.. "الخط الأحمر" أرغم روسيا على التراجع

أحدث الأخبار

- La surpêche diminue en Méditerranée et en mer Noire, mais les ressources halieutiques restent sous forte tension - الصيد المفرط ينخفض في البحر الأبيض المتوسط والبحر الأسود، ولكنّ الموارد السمكية ما زالت ترزح تحت ضغط كبير - وفد بيئي يزور وزير التربية وعرض لمشروع "مدارس بلا جدران" الحلبي: حيويّةَ المجتمع المدنيّ والمشاركة الأهليّة مهمةٌ جداً في تعزيز الوعي البيئيّ - أين تشرق الشمس أولا على الأرض؟.. الأمر أعقد مما تتصور - اتفاق أوروبي يحظر منتجات تساهم في إزالة الغابات - الحاج حسن: لمواجهة مشكلة التلوث بجهد وطني - سلحفاة برأسين وجسمين متلاصقين في عرقة - فيديو لثوران بركان إندونيسيا "القاتل".. ومخاوف من تسونامي - افتتاح مركز التدريب والتنمية في بلدة عترين - الشوف - Removal of bird poaching nets from Nabi Othman and Jabula in the northern Bekaa - الابحاث الزراعية: نتحدث عن التلوث منذ 22 عاماً - رئيس اللجنة الوطنية يزور زغرتا ويلتقي سركيس، واتفاق على التنسيق وتفعيل العمل - طبيب يوضح كيف تتراكم دقائق البلاستيك في الجسم وتسبب السرطان - بحجم سيارة سيدان.. اكتشاف سلحفاة بحرية عملاقة في أوروبا - بعد تجربة القرد.. زراعة شريحة "ماسك" في دماغ بشري بعد 6 شهور - Top-flight recovery: the inspiring comeback of the California condor - اكتشاف معادن جديدة.. و"السر" موجود في دولة عربية - فيديو لبركان هاواي "الرهيب".. كيف نجت الجزيرة من الكارثة؟ - بلديات جرد القيطع: 24 بئرا ملوثة بالصرف الصحي و8 بالبكتيريا الطبيعية - نظام غذائي يقلل مخاطر سرطان شائع عند الرجال

الصحافة الخضراء

متفرقات

شبكات منظّمة تنشر المتسوّلين وتسهّل الدعارة... التقارير الأمنيّة: حبر على ورق؟

2022 تشرين الثاني 02 متفرقات الأخبار

تابعنا عبر

الثائر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر


الأخبار- عبد الله قمح

تشير التقارير الأمنية، الوافدة باستمرار وبشكلٍ مطّرد إلى مكاتب الأجهزة، إلى وضعية «غير سليمة» في شارع الحمرا أخيراً، وتحوّله إلى نسخة مشابهة لشوارع اشتُهرت بالخدمات الجنسية التي تقدّمها. فتلحظ التقارير تجاوزات وأعمالاً غير مشروعة أو لائقة تجري تحت أنظار روّاد الشارع، وتنشط عملياً خلال فترة منتصف الليل وما بعده، إلى حدٍّ جعل من الشارع خلال هذا التوقيت منطقة «غير آمنة» أو مشبوهة، وعبوره يشوبه الحذر الشديد. غير أن المثير للاستغراب، عدم تحرّك أيّ من الأجهزة المعنية للحدّ من هذه الظاهرة المتفلّتة على الرغم من خطورتها، واقتصار مَهامها على إعداد التقارير عند الطلب. ويثير عدم اكتراث الأجهزة تساؤلات عن وجود «ثغرة ما» يجري استغلالها، قد توحي بتوفير تغطية، أو أقلّه شبكة محسوبيات ناشئة، تحيد الشارع عن دائرة الاهتمام الأمني.
عملياً، تندرج الأعمال المخلّة بالآداب المشار إليها، والملاحَظ نشاطها أخيراً ، ضمن صلاحيات «مكتب الآداب ومكافحة الدعارة» التابع لقوى الأمن الداخلي. وعلى الرغم من وجود «مخفر حبيش» الذائع الصيت في جوار «شارع الحمرا»، غير أن عملية التدخل للحدّ من الذي يحصل تبقى شبه معدومة أو موسمية على حدّ قول أحد المتابعين، وسط أسباب يتناقلها رجال الأمن، وتعود إلى فقدان المكتب وسواه للقدرة على التحرّك نتيجة النقص العددي من جهة، أو عملية الاستنزاف الحاصلة من جهة أخرى، من دون أن يجد سواء هذا أو ذاك ما يبرّره.
ما ينسحب على قوى الأمن ينسحب على الأجهزة الأمنية الأخرى. لا يوجد جهاز أمني لا يمتلك مكتباً في شارع الحمرا. هذه الأجهزة ولأسباب متعدّدة، تحاول رمي المسؤولية بعضها على بعض، على قاعدة أن الصلاحية لا تعود إلى هذا الجهاز إنما إلى ذاك، وهي أسباب أدّت وتؤدي إلى ازدهار «ترويج الأجساد» عملياً، ما وضع هذه الأجهزة في قفص الاتهام، وما يعزّزها لجوء بعض جهات «الأمر الواقع» الحزبية في المنطقة إلى التحرّك لدى قيادات تلك الأجهزة، لوضعها في صورة ما يحصل في الشارع، ولفت نظرها إلى تراجع التدابير الوقائية، ومحاولة إيجاد معالجات وحلول سريعة، بذريعة «المحافظة على الصورة الثقافية والتجارية للشارع».

غير أنّ غياب الإجراءات الأمنية، أو تضارب الصلاحيات، لا يعني الاستمرار في ذلك. فقد بعثت «المديرية العامة لأمن الدولة»، قبل نحو أسبوعين، برقية إلى مكتبها الإقليمي في الحمرا بناءً على مراجعات مدنية وحزبية، تطلب فيها منه إعداد تقرير وإفادتها بالمعطيات المتوفّرة لديه حول أعمال منافية للحشمة تحصل في الشارع. ووفق معلومات «الأخبار»، تعمل «المديرية» بالتعاون مع الأجهزة الأخرى على بناء ملف متكامل، تمهيداً لرفعه إلى الجهات المعنية، مع اقتراح إدراجه على جدول أعمال أول جلسة تُعقد لمجلس الأمن الفرعي لمناقشته. وفي هذا الصدد، عُلم أن المديرية أرسلت كتاباً إلى كلّ الأجهزة تحيطها علماً بما باتت تمتلكه من معلومات حول ما يجري في الشارع، مقترحة تنسيق إجراءات مناسبة تؤدي إلى قمع هذه المظاهر.
من جانب آخر، على الرغم من إعلان وزير الداخلية القاضي بسام المولوي أمام ممثلي الأجهزة نيّته بتوسيع حضور مجلس الأمن المركزي وتكثيف اجتماعاته لمواكبة التطورات، غير أن الواقع يطغى على الأحلام، إذ تحتجب الوزارة عن الدعوة إلى اجتماع بات ملحّاً في ظل تراكم الملفات الأمنية التي تحتاج إلى متابعة ومعالجة، لأسباب تقول المصادر إنه «ليس في مقدور الأجهزة مجتمعة تفسيرها».
مصادر أمنية واسعة الاطّلاع، قالت لـ«الأخبار» إنه من بين الأفكار المطروحة بعد إنجاز مراسلة كلّ الأجهزة، اقتراح إنشاء «حلقة أمنية» ترعى توزيع المهام والإشراف على تنفيذها، والتنسيق بين الأجهزة لمواكبة ما يجري في الشارع، وإيجاد حلول له، وأوّلها ملاحقة الشبكات التي تعمل على ترويج المخالفات وتوقيف الناشطين فيها، خصوصاً بعدما تبيّن وقوف شبكات منظّمة خلف ما يحصل. علماً أن دور هذه الشبكات لم يعد محصوراً في نشر الأعمال المخلّة بالآداب من دعارة وغيرها فقط، إنما يرتبط أيضاً بنشر المتسوّلين الذين يجري استقدامهم من مناطق مختلفة وزرعهم في الشارع وسط تنامي الشكاوى من مضايقات يقف هؤلاء خلفها.
اخترنا لكم
كرواتيا أخرجت البرازيل بضربات الترجيح 4 - 2 وعبرت لنصف النهائي
المزيد
مغارةُ علي بابا و"فهمكنْ كفاية"...!
المزيد
عون يلتقي الراعي: الظرف يقضي ان نستودع البطريرك الوضع الحالي وما فيه من ضرب للميثاق والدستور
المزيد
الجلسة التاسعة لانتخاب رئيس.. حركات "برتقالية" في صندوقة الاقتراع
المزيد
اخر الاخبار
كرواتيا أخرجت البرازيل بضربات الترجيح 4 - 2 وعبرت لنصف النهائي
المزيد
المكاري من الجامعة العربية: قبلنا تحدّي "بيروت عاصمة الإعلام العربي" على رغم ظروفنا
المزيد
عون يلتقي الراعي: الظرف يقضي ان نستودع البطريرك الوضع الحالي وما فيه من ضرب للميثاق والدستور
المزيد
بري عرض مع التطورات مع السفيرة الفرنسية هيل :الوضع غير ميؤوس منه ومتفائل بمستقبل أفضل للبنان
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
مصلحة الأرصاد الجوية تحذًر!
المزيد
إبراهيم لعسكريي الأمن العام في الإستقلال: الدولة العادلة المستقلة هي الضمان
المزيد
عناوين الصحف ليوم الجمعة 3 حزيران 2022
المزيد
أرسلان: لا يجوز الإستهتار في حماية حقوق لبنان
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
La surpêche diminue en Méditerranée et en mer Noire, mais les ressources halieutiques restent sous forte tension
وفد بيئي يزور وزير التربية وعرض لمشروع "مدارس بلا جدران" الحلبي: حيويّةَ المجتمع المدنيّ والمشاركة الأهليّة مهمةٌ جداً في تعزيز الوعي البيئيّ
اتفاق أوروبي يحظر منتجات تساهم في إزالة الغابات
الصيد المفرط ينخفض في البحر الأبيض المتوسط والبحر الأسود، ولكنّ الموارد السمكية ما زالت ترزح تحت ضغط كبير
أين تشرق الشمس أولا على الأرض؟.. الأمر أعقد مما تتصور
الحاج حسن: لمواجهة مشكلة التلوث بجهد وطني