Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- قبلان: لن يمر قانون في مجلس النواب لا يحفظ أموال المودعين ولا يعيدها من المصارف - وفد من الكونغرس وصل إلى بيروت.. مؤشر إلى بدء تبلور توجه أميركي حيال الأزمة السياسية - جدول جديد لأسعار المحروقات...! - البنتاغون يدرس اقتراحا لتزويد أوكرانيا بأسلحة يصل مداها لأكثر من 150 كيلومترا - هذا ما سجله سعر صرف الدولار صباحا! - مونديال قطر: 4 مباريات الاثنين - سعيد: التعطيل والمعطّل وصاحب القرار إيران وكلام البطريرك الراعي في مكانه - مدرّب ألمانيا: التعادل مع اسبانيا هو الشرارة التي يحتاجها للتأهل لمراحل خروج المغلوب وتغيير دفّة الأمور في البطولة - الدولار الجمركي: الأسعار سترتفع بين 20 و 50٪ بعد أيام - كنعان: الحوكمة هي التحدي الأكبر… وإلّا "خلّي الثروة بالبحر" - لقاء بين حزب الله و"الكتائب" في الضاحية بطلب من الصيفي.. والأخير ينفي - وهاب للإخوة الأكراد: أرجوكم بمحبة لا تترددوا! - بوشكيان: الصناعة محمية والأولويّة اليوم هي الوضع المعيشي وليس التّرف - مونديال قطر: المغرب أسقط بلجيكا وشارف الدور الثاني - مونديال قطر: كوستاريكا غلبت اليابان وانعشت آمالها - الأسد قلق على لبنان ومستقبله: حزب الله خاصرة سوريا الأساسية - لا ينبغي استخدام الجوع كسلاح - الراعي من روما: هل المقصود هو محو الدور المسيحي والماروني الفاعل في لبنان؟ - ميسي بعد مباراة المكسيك: عادت الأمور بين أيدينا من جديد! - "الحزب" بين فرنسا والرياض

أحدث الأخبار

- بالفيديو- قتلى ومفقودون بانهيار أرضي مدمّر في إيطاليا - علماء مصريون يعثرون على مومياوات بـ"ألسنة ذهبية".. ما السبب؟ - بلدية فنيدق: غياب الأجهزة المعنية بحماية الغابات هو إهمال وإجرام - فوز شركة لبنانية بجائزة أفضل مشروع للطاقة النظيفة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا - اكتشاف فيروس "يشبه كورونا" في خفافيش بالصين - القنب من مخدر إلى منقذ للبشرية من كارثة مناخية! - روسيا لديها أكبر قاعدة بيانات جينية للعنب في العالم - أخطاء في طهو البيض "تقتل" فوائده الغذائية.. لا ترتكبها - علماء يبشرون بـ"لقاح ثوري" يتصدى لكل أنواع الإنفلونزا - عمرها 550 مليون عاما.. علماء يكتشفون "أقدم وجبة في العالم" - اختبار ثوري يكشف مرض قلبي قاتل.. الموعد العام المقبل - الوفيات بالآلاف.. هواء "القارة العجوز" بات الخطر الأكبر - وزير الزراعة وقع اتفاقية مع "الفاو" بتمويل دانماركي: سنبقى الجهة الأساسية المدافعة عن كل فقير ومستضعف ومحروم - "ليستيريا".. أميركا تربط المرض بـ"منتج ملوث" بالأسواق - أرزة باسم المطران بو نجم في غابة الأرز الخالد - في نيجيريا.. أزياء من القمامة حماية للمناخ - قمة "كوب 27".. "اتفاق مهم" ينعش أمل الدول الفقيرة - بعد 50 عاما.. ناسا تعود للقمر وتؤسس قاعدة أرتيميس القمرية - Shark fin trade regulated at last in landmark decision - توقيفات ومحاضر ضبط لمخالفين ومصادرة أسلحة صيد في العريضة

الصحافة الخضراء

محليات

نصرالله: إذا مُنع لبنان من استخراج النفط والغاز فلن يستطيع أحد ذلك

2022 تشرين الأول 30 محليات المنار

تابعنا عبر

الثائر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر


شدد الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله على أنه إذا مُنع لبنان من استخراج النفط والغاز، فلن يستطيع أحد استخراج النفط والغاز وهذا هو عنوان المرحلة المقبلة. وأكد السيد نصرالله في كلمته مساء اليوم السبت، أن الذي فرض على العدو والولايات المتحدة ان يوصل الامور الى هنا، هو من يقدر ان يشكل الضمانة الحقيقية.

ودعا السيد نصرالله إلى الثقة بالله أولاً وبقوتنا، وأكد أن الموقف الرسمي والشعب والمقاوم هو الضمانة والمعادلة هي نفسها.وأكد السيد حسن نصرالله أن اتفاق الترسيم الذي حصل، هو انتصار كبير للبنان الدولة والشعب والمقاومة، لافتاً إلى أن الحدود البرية رسمت في 1923 من فرنسا وبريطانيا بمعزل عن ارادة اللبنانيين والفلسطينيين، ولكن عمليا اصبحت هي الحدود.

وفي كلمة له مساء اليوم السبت، لفت السيد نصرالله إلى انه لم يحصل ترسيم للحدود البحرية لا قبل ولا بعد قيام الكيان الغاصب، وبقيت المنطقة متروكة، مشيراً إلى أن الحديث بدأ بعد ال2000، عن وجود كميات كبيرة جدا من النفط والغاز امام الشواطئ اللبنانية، وخصوصا مقابل شواطئ جنوب لبنان، واتت دراسات ودول لتؤكدها واصبحت حاجة ملحة للبنان ان يرسم حدوده وبدات المتابعة على المستوى الرسمي اللبناني.

وأوضح السيد نصرالله أن “هناك شي اسمه المياه الاقليمية ولها آلية احتساب وهناك اسم ثان هو المياه المتاخمة وبعدها هناك جزء اسمه المنطقة الاقتصادية الخالصة”.

وقال السيد نصرالله إن “الدولة اللبنانية اعتبرت الخط 23 هو الحدود البحرية وإذا عادت وقالت ان الحدود البحرية خط 29 فالمقاومة ملزمة بأن تناضل من أجل ذلك”، أضاف “العدو الصهيوني منع شركات جاءت لتقوم بعملية مسح وأعلن ان هذه المنطقة له ورسم خط رقم 1″، وأوضح أن هذا الخط يأخذ مساحة ضخمة مما قرره لبنان انه حق ومنطقة اقتصادية خالصة.

ولفت السيد نصرالله أن العدو تسلط على المنطقة والبلوكات الحدودية، وادعى انها ضمن حدوده البحرية ولذلك رسم بلوكات بناء على الخط 1، وأضاف “كان هناك منع اميركي من الاكتشاف والاستخراج في سياق الحصار على لبنان”.

وعرض السيد نصرالله خريطتين تظهر فيهما البلوكات اللبنانية والخط 23 والخط رقم 1 الذي رسمه الاسرائيلي.

وشدد السيد حسن نصرالله أن المقاومة هي خارج أي نقاش يتعلق بخطوط ترسيم الحدود، موضحاً أن ما تعتبره الدولة مياه اقليمية، يكون كذلك بالنسبة إلى المقاومة، وشدد على أن هذه مسؤولية الدولة، ولا تتدخل فيها المقاومة.

وقال السيد نصرالله إنه كان من الأفضل لهؤلاء الذين يطالبون الدولة بإعتماد الخط 29 كحدود بحرية، أن يطالبوا بذلك عام 2011، عندما صدر المرسوم الحكومي، وأن يقنعوا الدولة بأن حدودنا هي الخط 29.

ودعا السيد نصرالله المطالبين بإعتماد الخط 29، أن يواصلوا نضالهم، لكن من دون تخوين وشتائم، وأضاف أنه بحال تكنوا من أن يغيروا من قناعة الدولة، فهذا ينعكس على اتفاق الترسيم الموقع.

وأعلن السيد حسن نصرالله أنه وبين العامي 2009 و 2010، حصل توافق ضمني بين الرؤساء أن يتابع الملف دولة الرئيس نبيه بري، ووأوضح أنه منذ بدء التفاوض مع هوف إلى مرحلة ما قبل كاريش، لم يطلب شيئاً محدداً من المقاومة وإن كنا موجودين بالبلد ومعنيين، وشدد على أنه وخلال مراحل التفاوض، أعلن الرئيس بري بوضوح أن لن نتخلى ولا حتى كوب ماء وهذا الذي حدث فعلاً.

ولفت السيد نصرالله إلى أن الوسيط الأول الذي اسمه هوف، طرح خطا اعتبره تسوية ما بين الخط واحد الذي يدعيه العدو، والخط 23 واعطى 45 % للعدو من هذه المساحة واعطى 55 % للبنان منها وهذا كان مجحف جدا للبنان.

وأكد السيد نصرالله ان الرئيس بري خلال هذه المفاوضات لم يقدم اي تنازل عن مطالب الدولة اللبنانية الى حين الاعلان عن اتفاق الاطار وكان مفترض حسب اتفاق الاطار ان يتشكل وفد من لبنان ووفود من جهات اخرى ويلتقوا بالناقورة ويتفاوضوا.

وتابع “بعد 22 ايلول 2020 انتقلت المتابعة من دولة الرئيس الى فخامة الرئيس ونعتبر ان الملف انتقل من يد امينة الى يد امينة”، وتحدث السيد نصرالله عن ضغوط كبيرة تعرض لها لبنان من إدارة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب، للقبول بخط هوف، ووصلت المفاوضات في الناقورة الى طريق مسدود.

وأضاف السيد نصرالله “مع تبدل الادارة الاميركية تم تكليف هوكشتاين وقدم طرحا جديدا متقدما عن طرح هوف ولكن لا يستجيب للمطالب اللبنانية، وهنا بدأت تحولات في المنطقة والعالم”، وتابع “في هذه المرحلة أتت سفينة الى حقل كاريش لتبدأ استخراج النفط والغاز وخلاصة بيانات الرؤساء اعتبرت ان بدء الاستخراج هو اعتداء على لبنان وان هذه منطقة متنازع اليها”.

وأكد السيد نصرالله “استنادا الى الموقف الرسمي أعلنت المقاومة انها لن تسمح للعدو باستخراج النفط والغاز من حقل كاريش قبل الوصول الى اتفاق من خلال المفاوضات غير المباشرة يستجيب للمطالب اللبنانية”.

وأكد السيد نصرالله أن الموقف اللبناني الرسمي الموحد والقوي والتهديد الصارخ من قبل المقاومة وضع ” اسرائيل ” امام الضغط الشديد، وأوضح أن الكيان بات أمام خيارين، اما ان يصر على الاستخراج وهذا كان سيعني حتما مواجهة قد تتطور الى حرب او ان يوقف ويلغي موضوع كاريش نهائياـ وهذا كان صعبا جدا بالنسبة لهم واذلالاً ، لا عنده قدرة الذهاب الى حرب ولا ان يلغي كاريش نهائيا ولذلك ذهب الى المفاوضات غير المباشرة.

وأشار السيد نصرالله إلى أن الاميركي اصبح ايضا تحت الضغط لان لديه اولوية اسمها الحرب الروسية الاوكرانية ولا يتحمل حربا اخرى، وقال إن “هذا المستجد عجّل بالوسيط الاميركي للعودة الى لبنان والمنطقة”، ولفت إلى ان المفاوضات “وصلت في بعض الليالي الى طريق مسدود وكنا بجو الذهاب الى حرب”، وأضاف “أطلقنا المسيرات والمعطيات الميدانية كانت تؤكد ان المقاومة تتجهز لحرب والاسرائيلي أدرك ذلك”.

وأكد السيد نصرالله أن لبنان حصل رغم كل الضغوط على الخط 23 والبلوكات كاملة بل أكثر من ذلك، وأن لبنان حصل على تحرير هذه المنطقة وحرية العمل وتستطيع الشركات الذهاب والعمل بشكل جدي.

وأكد السيد نصرالله ان التهديد بالحرب كان عاملا حاسما ومن الأسباب لوصولنا للانجاز صمود البيئة الحاضنة، ولفت إلى أنه من جملة الظروف التي ساعدت على هذا الانجاز داخليا صلابة الموقف الرسمي.

وقال السيد نصرالله “يجب ان تعلموا ان لبنان وصل الى فم الحرب من اجل هذا الانجاز وكدنا ان نصل للحرب ولكن الاسرائيلي تراجع”، وأكد أن “لبنان في هذا الامر كان قويا وشجاعا وحكيما واستخدم الصمود الرسمي وقوة المقاومة ولم يخف من التهديدات الاميركية والاسرائيلية”.

ولفت السيد نصرالله إلى أنه “بالنسبة لاسرائيل كان موقف المقاومة مفاجئا وهذا ما يجب ان يعرفه اللبنانيون”، وقال “كانت هناك قناعة لديهم ان حزب الله مردوع بعد 2006 وكانوا يبنون ان الوضع الاقتصادي والانقسامات ستمنع المقاومة من الذهابب الى خيار قوة ولم يصدّق العدو ولكن صدق عندما أُطلقت المسيرات وعندما شاهد التحضير الميداني”.

ولفت السيد نصرالله إلى ان العدو الإسرائيلي تفاجأ بموقف المقاومة الإسلامية في لبنان بعد ظنه بأن الوضع المعيشي والاقتصادي والانقسامات السياسية ستمنع المقاومة من الذهاب نحو خيار القوة، وقال إن “العدو عندما رأى المسيرات والتحضير الميداني للمقاومة الإسلامية أدرك بأن المقاومة في لبنان ليست مردوعة”.

واكد السيد نصرالله ان “المقاومة في لبنان تريد الامن في لبنان وتتصرف بوضوح وحزم، لكن عندما تقتضي المصالح الوطنية الكبرى أن تتجاوز قواعد الاشتباك فهي لن تترد في ذلك ولو بلغ ذلك الوصول إلى الحرب”.

ووجه السيد نصرالله كلمة للعدو قال فيها “انت مشتبه عندما تتصور ان المقاومة مردوعة، هي تريد سلامة اللبنانيين والمقيمين والمنشآت وتتصرف بحكمة وحزم ولكن عندما تقتضي المصالح الوطنية الكبرى ان تتجاوز قواعد الاشتباك لن تتردد في ذلك”.

ودعا السيد نصرالله إلى “المتابعة الجدية لان لبنان ضاع منه وقت طويل ومتابعة الامور القانونية والصندوق السيادي”، وقال إن “الذي فرض على العدو والولايات المتحدة ان يوصل الامور الى هنا هو من يقدر ان يشكل الضمانة الحقيقية ويجب ان نثق بربنا اولا وبقوتنا ، الموقف الرسمي والشعب والمقاوم هو الضمانة والمعادلة هي نفسها”.

وأكد السيد نصرالله ان “المقاومة الفلسطينية في الضفة الغربية ساهمت في تحقيق الإنجاز البحري، حيث أن نصف الجيش الإسرائيلي في الضفة وليس قادرا على القتال في جبهة لبنان”، مشيراً إلى أن “استعداد الشعب اللبناني للذهاب مع الدولة والمقاومة إلى أقصى الخيارات شكل عاملا مهما في تحقيق إنجاز الترسيم البحري”.

ولفت السيد نصرالله إلى ان “الصمود الرسمي وتضامن الرؤساء والدقة في عدم الذهاب للتطبيع وجهوزية المقاومة وإرسالها المسيرات إلى كاريش والدعم الشعبي لموقف الدولة والمقاومة، كلها شكلت نقاط قوة لتحقيق الإنجاز”، مشيراً إلى ان “صمود البيئة الحاضنة التي لو ذهبنا إلى حرب كانت ستتلقى الضربات من العدو شكل نقطة قوة للضغط على ملف المفاوضات”.

وأكد السيد نصرالله ان “التهديد بالحرب شكل عامل قوة ضمن النقاط المتكاملة التي أدت لإنجاز ملف الترسيم”، وأن “العدو كان يعلم أن تهديد المقاومة بالذهاب إلى الحرب كان جديا، ويجب أن يعلم الجميع أن لبنان وصل إلى فم الحرب لكن لم يدخل بها”.

وقال السيد نصرالله “كدنا أن نصل إلى الحرب يوم أعلن العدو عن استخراج تجريبي، فاضطر العدو لتحويله إلى ضخ من الشاطئ نحو كاريش”، وأوضح “الحرب لو حصلت كان من الممكن أن تذهب إلى حرب إقليمية تشارك فيها فلسطين واليمن وبقية قوى محور المقاومة وهذا كان من العناصر التي أفادت لبنان”، وقال إن “لبنان تصرف في ملف مفاوضات الترسيم البحرية بقوة وشجاعة وحكمة”.

وأكد السيد نصرالله ان “لبنان كان قويا في عدم الرضوخ للتهديدات الأمريكية والإسرائيلية، وشجاعا في التهديد بالذهاب إلى الحرب، وكان حكيما في إدارة التفاوض والعملية الإعلامية والسياسية”.

المنار
اخترنا لكم
الدولار الجمركي: الأسعار سترتفع بين 20 و 50٪ بعد أيام
المزيد
الراعي من روما: هل المقصود هو محو الدور المسيحي والماروني الفاعل في لبنان؟
المزيد
كنعان: الحوكمة هي التحدي الأكبر… وإلّا "خلّي الثروة بالبحر"
المزيد
بين الأسبوع المقبل ومطلع شباط: تداعيات اقتصاديّة حتميّة و"الانهيار الكبير" آتٍ
المزيد
اخر الاخبار
قبلان: لن يمر قانون في مجلس النواب لا يحفظ أموال المودعين ولا يعيدها من المصارف
المزيد
جدول جديد لأسعار المحروقات...!
المزيد
وفد من الكونغرس وصل إلى بيروت.. مؤشر إلى بدء تبلور توجه أميركي حيال الأزمة السياسية
المزيد
البنتاغون يدرس اقتراحا لتزويد أوكرانيا بأسلحة يصل مداها لأكثر من 150 كيلومترا
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
الدولار الجمركي: الأسعار سترتفع بين 20 و 50٪ بعد أيام
المزيد
لبنان ختم مشواره في الدور النهائي الآسيوي المؤهل لمونديال قطر بخسارة أمام إيران بنتيجة 2-0
المزيد
التحضير لموازنة 2023 في السراي
المزيد
قبلان: لن يمر قانون في مجلس النواب لا يحفظ أموال المودعين ولا يعيدها من المصارف
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
بالفيديو- قتلى ومفقودون بانهيار أرضي مدمّر في إيطاليا
بلدية فنيدق: غياب الأجهزة المعنية بحماية الغابات هو إهمال وإجرام
اكتشاف فيروس "يشبه كورونا" في خفافيش بالصين
علماء مصريون يعثرون على مومياوات بـ"ألسنة ذهبية".. ما السبب؟
فوز شركة لبنانية بجائزة أفضل مشروع للطاقة النظيفة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا
القنب من مخدر إلى منقذ للبشرية من كارثة مناخية!