Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- "الوضع الأمني مضبوط".. مولوي: الشغور في الرئاسة الاولى لا في الحكم والتحقيق بانفجار المرفأ "معتقل" - هذا ما بلغه سعر الصّرف مساءً! - حجار: توجه دولي لإبقاء النازحين رهينة بانتظار أن يحين وقت استخدامهم - شيخ العقل: للقيام بخطوات إنقاذية مسؤولة وتذليل العقبات الحائلة دون انتخاب رئيس - كرامي من دار الفتوى: لسنا مع رئيس تحد - وجهة ميسي القادمة.. تقارير تتحدث عن "خطوة مذهلة" - عثمان زار عويدات موضحا ما ورد في مذكرته واللغط حولها لاسباب مجهولة: لا خلاف مع النيابة العامة وربما هناك من يريد ضرب الأمن في لبنان - ابراهيم: سأقيم دعوى قضائية ضد ناشري أكاذيب في حقي في قضية انفجار المرفأ - أين أصبحت هبة الباصات ومن هي المؤسسات المعنية بهذا الملف؟ وزير الأشغال يوضح! - قلق أميركي من تقدم الصين في الفضاء.. وتصفه بـ"المذهل" - عون عن الحديث التلفزيوني لميقاتي: تضمن سلسلة مغالطات وتحريفاً للوقائع بعضها يتكرّر عن قصد - قبلان: لن يمر قانون في مجلس النواب لا يحفظ أموال المودعين ولا يعيدها من المصارف - وفد من الكونغرس وصل إلى بيروت.. مؤشر إلى بدء تبلور توجه أميركي حيال الأزمة السياسية - جدول جديد لأسعار المحروقات...! - البنتاغون يدرس اقتراحا لتزويد أوكرانيا بأسلحة يصل مداها لأكثر من 150 كيلومترا - هذا ما سجله سعر صرف الدولار صباحا! - مونديال قطر: 4 مباريات الاثنين - سعيد: التعطيل والمعطّل وصاحب القرار إيران وكلام البطريرك الراعي في مكانه - مدرّب ألمانيا: التعادل مع اسبانيا هو الشرارة التي يحتاجها للتأهل لمراحل خروج المغلوب وتغيير دفّة الأمور في البطولة - الدولار الجمركي: الأسعار سترتفع بين 20 و 50٪ بعد أيام

أحدث الأخبار

- بأسنان قاطعة.. دراسة تكشف مواصفات "مرعبة" لمخلوق غريب - يزبك بعد جلسة البيئة: المطمر المستحدث في طرابلس سيتحول الى كارثة جديدة اذا لم يعالج بطريقة علمية - "تجربة ثورية" على وقود الطائرات قد تقلب الموازين - إطلاق حملة تشجير في محمية اليمونة برعاية الوزيرين الحاج حسن وياسين - بالفيديو- قتلى ومفقودون بانهيار أرضي مدمّر في إيطاليا - علماء مصريون يعثرون على مومياوات بـ"ألسنة ذهبية".. ما السبب؟ - بلدية فنيدق: غياب الأجهزة المعنية بحماية الغابات هو إهمال وإجرام - فوز شركة لبنانية بجائزة أفضل مشروع للطاقة النظيفة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا - اكتشاف فيروس "يشبه كورونا" في خفافيش بالصين - القنب من مخدر إلى منقذ للبشرية من كارثة مناخية! - روسيا لديها أكبر قاعدة بيانات جينية للعنب في العالم - أخطاء في طهو البيض "تقتل" فوائده الغذائية.. لا ترتكبها - علماء يبشرون بـ"لقاح ثوري" يتصدى لكل أنواع الإنفلونزا - عمرها 550 مليون عاما.. علماء يكتشفون "أقدم وجبة في العالم" - اختبار ثوري يكشف مرض قلبي قاتل.. الموعد العام المقبل - الوفيات بالآلاف.. هواء "القارة العجوز" بات الخطر الأكبر - وزير الزراعة وقع اتفاقية مع "الفاو" بتمويل دانماركي: سنبقى الجهة الأساسية المدافعة عن كل فقير ومستضعف ومحروم - "ليستيريا".. أميركا تربط المرض بـ"منتج ملوث" بالأسواق - أرزة باسم المطران بو نجم في غابة الأرز الخالد - في نيجيريا.. أزياء من القمامة حماية للمناخ

الصحافة الخضراء

محليات

الجميل: مبروك لإسرائيل الترسيم البحري... ونريد الطلاق من "حزب الله"

2022 تشرين الأول 27 محليات

تابعنا عبر

الثائر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر


انتقد رئيس حزب "الكتائب اللبنانية" النائب سامي الجميل ، نصاب الـ 86 نائباً الذي يفرضه رئيس المجلس النيابي نبيه بري فيما يتعلّق بنصاب جلسات انتخاب رئيس الجمهورية، واعتبر أنّه اجتهاد خاطئ غير منصوص عليه دستورياً ويشوّه الديمقراطية.

وقال الجميل في حوار على تلفزيون لبنان مع الإعلامي وليد عبود، إنّ حزب "الكتائب" سيلبّي دعوة بري إلى طاولة الحوار التي ستُعقد يومي الثلاثاء والأربعاء القادمين، ولكن لن نقبل برئيس جمهورية لا يفتح ملفّ سلاح "حزب الله"، مشيراً إلى أنّ الأولوية في الملفّ الرئاسي هي للبحث عن دور الرئيس المقبل قبل البحث عن اسمه.

وفي سياق متصل، اعتبر الجميل أنّ طاولة بري ستكون فرصة لجسّ نبض "حزب الله"، ومعرفة ما إذا كان سيستمرّ بالسيطرة على لبنان بقوة السلاح والعنف والتهديد والانفراد بالقرارات نيابةً عن الجميع، أو فتح صفحة جديدة مع اللبنانيين، واعتبر أنّ الطلاق هو آخر الكي في حال لم تُفلح محاولات التحاور معه، وقال في هذا الإطار: نريد أن نطلّق "حزب الله"، وهذا الطلاق يحتمل عدّة سيناريوهات.

وتطرّق الجميل لملفّ الترسيم البحري مع إسرائيل، واعتبر أنّ ترسيم الحدود البحرية قبل البريّة هو خطوة مستهجنة وغير معتادة، إذ يتمّ عادةً الترسيم البري قبل البحري، وأضاف: في اتفاقية الترسيم البحري "بدنا نقول مبروك لإسرائيل"، مشيراً إلى أنّها بدأت بالتنقيب، في الوقت الذي لا نعلم فيه نحن ما إذا كنّا نملك النفط والغاز أم لا.

أمّا فيما خصّ إقدام سوريا على إلغاء زيارة الوفد الرسمي اللبناني الذي كُلّف متابعة ملفّ الترسيم البحري شمالاً، ضحك الجميل وقال إنّه لم يكن يتوقّع أن "تبخع" سوريا الرئيس عون و"حزب الله" بهذه الطريقة المضحكة، وقال إن الترسيم البحري مع سوريا "بالون وفقع".

وفي ملفّ النزوح السوري اعتبر الجميل أنّ المعالجات الرسمية غير جدية أو مُجدية، وقال إنّ الحلّ الأمثل للبنان يكمن في إعادة توطين نازحيه السوريين في الدول العربية.

هذا واعتبر الجميل أنّ حاكم المركزي رياض سلامة أقوى من رئيس الجمهورية لأنّه كاتم أسرار كلّ المنظومة السياسية التي هرّب لها أموالها بعد ثورة 17 تشرين، واتّهم الجميل سلامة بالتلاعب بسعر صرف الدولار الأميركي مقابل الليرة اللبنانية، ورأى أنّه ليس طبيعياً أن يجلس في مكتبه وأن يُصدر تعاميم وهو مطلوب من 9 دول بعدما أهدر أموال المودعين.

وإذ اتّهم النائب الجميل العهد بعقد صفقات في النصف الأوّل من ولايته وكان الكلّ "غاطس"، اعتبر في المقابل أنّ الرئيس ميشال عون لا يتحمّل وحده مسؤولية الانهيار، وتمنى على "الكتائبيين" أن يتلافوا الكلام المسيء والاستفزازات يوم الأحد القادم، احتراماً لمقام رئاسة الجمهورية ولشخص الرئيس ميشال عون.

وعلى صعيد متّصل، قال الجميل إنّ الرئيس عون كان رئيساً بطعم ولون ورائحة "حزب الله"، بحيث مكّنه من تكريس وضع يده على البلد وجرّ لبنان إلى عزلة دولية، وانتقد ازدواجية "التيار الوطني الحرّ" ولكنّه اعتبر أنّها ليست قاصرة عليه، بحيث أنّ معظم الفرقاء يمارسون هذه الازدواجية.

ولتحديد هوية المرحلة المقبلة، قال الجميل إنّ على "حزب الله" أن يتساوى مع جميع اللبنانيين أو على معارضيه الصمود ورفض التسويات الرئاسية المائعة، وإذ أكّد قدرة "الكتائب" على الصمود مستعيناً بتجربتها السابقة، شكّك بقدرة الآخرين، وقال في هذا الإطار مشكلتنا مع 14 آذار هو مساوماتها وفسادها، وفيما خصّ التغييريين قال: أنا الوحيد الذي لم يخب أمله بالتغييريين لأنّي أعرفهم.

وفي ما يلي نص المقابلة

قال رئيس حزب الكتائب اللبنانية النائب سامي الجميّل ضمن برنامج "مع وليد عبود" عبر "تلفزيون لبنان" عن الدعوة التي وجّهها الرئيس بري للحوار مُستبقًا خروج الرئيس ميشال عون من قصر بعبدا: "لم يُوجّهها وهو يجسّ النبض إن كان هناك إقبال على الموضوع ولن يدعو إليه إلا بعد انتهاء ولاية رئيس الجمهورية".

أضاف: "يهمنا انتخاب رئيس جديد وللأسف دخلوا في تفسير الدستور في اطار غير صحيح في ما يتعلق بنصاب الجلسة، والمادة 49 من الدستور تتحدث عن انتخاب بثلثين".

وأوضح: "بالنسبة لنا المهلة الدستورية لانتخاب رئيس هي أساس، أمّا في ما خصّ الثلثين في الدورة الثانية فهي اجتهاد وبإمكاننا انتخاب رئيس عوضاً عن التعطيل لأن الدستور لا ينص على نصاب الثلثين في الدورة الثانية".

واردف: "نحن اليوم أمام معضلة، في المرة السابقة بقينا سنتين ونصف من دون انتخاب رئيس".

وأكد أنه مرفوض أن ينكسر فريق من اجل آخر كما حصل في المرة الماضية، فرئيس الجمهورية هو مفتاح أساسي لعمل المؤسسات لأنه يوقّع تشكيل الحكومة والقوانين ويجري الاستشارات النيابية ولفك العقدة يجب ان يتحاور الأفرقاء مع بعضهم البعض".

اضاف: "من اليوم الأول ندعو للحوار وقد وجهت رسائل عدة لحزب الله راعي الفريق الآخر بأننا امام محطة مفصلية وهي الانتخابات الرئاسية".

ولفت الى ان ما سيحصل في الانتخابات هو آخر مكان يمكن القيام فيه بأمر إيجابي لإنقاذ البلد، وقد سألت حزب الله: "هل تريد الاستمرار كما كنت في الـ 15 سنة الماضية بالسيطرة عل البلد بالسلاح والتعطيل والفرض واستعمال العنف بمنطق انكم ستقررون عن اللبنانيين أم تريدون فتح صفحة جديدة؟" وأردف: "هذا السؤال الذي سأوجّهه لحزب الله على طاولة الحوار".

ورأى ان الاشكالية هذه نناقشها مع كل أفرقاء المعارضة الذين يطرحون أسماء، موضحًا أن المسألة ليست أسماء، فليس هذا هو الحل لمشكلة البلد، فإن أتينا برئيس بلا طعم ولا لون ولا رائحة بل اتفقنا اننا نرضى وهو يرضى ويجلس في بعبدا ولا يفعل شيئا بل يرجئ المشاكل، فهل نكون فعلنا شيئًا؟

واضاف: "إن أردنا الاستمرار بسياسة حزب الله فقد رأيناها ورأينا نتائجها في السنوات الست الماضية".

واكد الجميّل ان حزب الله يتحمل المسؤولية المباشرة بكل ما وصل اليه البلد فهو كان يشكل الحكومات ويملك الأكثرية في مجلس النواب.

وإذ أوضح أن شعب حزب الله جائع ومقطوع من الكهرباء والمياه ورواتبه تدنّت وهو يعاني كما نعاني نحن، سأل: "هل سيواصل الحزب السياسة نفسها أم يريد فعل شيء جديد والسير بنهج جديد"؟

وقال: "فلننتهِ من منطق مواطنين درجة أولى ومواطنين درجة ثانية ولنكن متساوين في الدستور والقانون واتخاذ القرارات، ولنضع أنفسنا تحت سقف المؤسسات والدستور ونمارس الديمقراطية".

وأردف: "تعوّدنا على ان نعيش كشعب قاصر وأنا كرئيس حزب قاوم وسقط له آلاف الشهداء، أرفض بعد كل هذه التضحيات القبول بهذا المنطق أي منطق الاعوجاج".

وردا على سؤال قال: "المنطق هو القيام بمفاوضات مع حزب الله لإستعادة السيادة ودولة القانون وهذه مهمة رئيس الجمهورية وليست مهمة رئيس حزب أو طاولة الحوار، فالمشكلة بين الدولة اللبنانية ودويلة حزب الله وعند حل هذا المشكل تحل الأمور داخل المؤسسات وبطريقة ديمقراطية".

واشار الجميّل الى اننا ضد أي رئيس لن يفتح ملف سلاح حزب الله، مشددا على اننا نريد رئيسا يضع الملفات على الطاولة ويرسم خارطة طريق للسنوات المقبلة.

وعن سلاح حزب الله قال: "هناك ثلاثة خيارات: "الأول يقوم بالدفاع عن سلاح حزب الله حتى في المحافل الدولية، أمّا الثاني فيدعو إلى وضع ملف السلاح جانبًا والتكلم بملفات أخرى بالرغم من أن كل الملفات مرتبطة بالسلاح من المفاوضات مع صندوق النقد والاقتصاد وغيرها وهمّهم التأجيل وكلما أجّلنا نورّث المشكلة لأولادنا، والخيار الثالث وهنا أؤكد ألا احد يطرح الحرب فهو قناعتنا، أي الموقف الرافض للموضوع وضرورة إثارته داخل المؤسسات وتجميع اللبنانيين والأكثرية النيابية والوزراء والرئيس الواعي لخطورة بقاء السلاح وفتح مفاوضات مع حزب الله لحل هذا الموضوع ووضع خارطة طريق لسنة او اثنتين أو ثلاث او أربع للمعالجة.

وقال: "إن رفض حزب الله الأمر فقد قلت في الذكرى السنوية الأربعين للرئيس بشير الجميّل بأنه يكون قد اختار الطلاق مع باقي اللبنانيين"، وأردف: "إن أراد حزب الله الخضوع له او الذهاب الى خيار العنف ونحن نرفض الأمرين لأننا نريد الحل، فسنذهب عندها الى الطلاق".

وشرح: "الطلاق مع حزب الله يتخذ وجوها عدة وهناك خيارات أخرى منها رفض أي جلوس معهم ان رفضوا ذلك، وهذه تكون مقاطعة شاملة وطنية في كل المؤسسات من مجلس النواب والحكومة أي عصيان مدني ضدهم في السياسة، لكن قبل الذهاب الى السلبية يجب أن نساعد حزب الله على إيجاد الحل، لأن هدفنا لم يكن يومًا لا ضربه ولا إلغاءه، فنحن نريد العيش بسلام في هذا البلد".

واكد الجميّل اننا لا نريد من الحزب تكريس المنطق الموجود حاليا وانتخاب رئيس بلا طعم ولا لون وشطارتنا هي الحصول على ضمانات وكل الكلام مع المعارضة يتمحور حول الوصول الى نتائج مضمونة.

وقال: "نريد ست سنوات جديدة تعالج فيها المشاكل الحالية التي استنزفت اللبنانيين، فمن غير الجائز وجود لبنانَيْن منفصلين عن بعضهما البعض، لبنان "الفريش" ولبنان "اللبناني"، لان الأمر سيؤدي الى ثورة اجتماعية".

ودعا إلى معالجة المشاكل والانفتاح على الدول العربية، مؤكدًا أنه إن كان الحزب مستعدا للقبول برئيس يفتح الملفات الخلافية فعندها يصبح أي اسم مقبولا، وأضاف: "إن اتفقنا على الدور يصبح الاسم تفصيلا، فالأسماء المطروحة للرئاسة جميعها محترمة، لكن المطلوب الاتفاق على مسار عمل الرئيس وخطة عمله".

ولفت الى ان موقفنا ككتائب نحاول ان نشرحه ونجد قبولا لهذا المنطق عند جزء كبير من المعارضة.

واشار الى ان التحدي اليوم لدينا ككتائب ان نرى من هو مستعد لإيجاد حلول جذرية ولا يؤجل المشاكل أو يقوم بتسوية.

وردا على سؤال قال: "خضنا المعركة في الـ2016 ورفضنا التسوية التي سار بها الباقون وقد دفع البلد الثمن، وأتمنى ان نكون كمعارضة جميعنا كتلة واحدة ونرفض أي تسوية او أي مرشح نقبل به بالأسم لأنه نقطة التقاء، وإلا نكون قد ارتكبنا أكبر جريمة بحق البلد".

وتابع: "لقد وجدنا انفسنا في المرة الماضية وحدنا وتحملنا مسؤوليتنا ورفضنا السير بمرشح حزب الله، فنحن قدّمنا 6 آلاف شهيد ورفضنا البقاء في السلطة لأن ما يهمنا هو مصلحة لبنان".

واشار رئيس الكتائب الى أننا في حال قمنا بتسوية على شخص مائع من دون اتفاق في السياسة على مهمته وهي فتح الملفات الشائكة والبنيوية، فنحن مقبلون على استمرار الـ business as usual أي سياسة الترقيع وتدوير الزوايا ومنطق المحاصصة".

وعن مغادرة الرئيس عون قصر بعبدا الاحد، قال: "أتوجه للكتائبيين لأدعوهم يوم الأحد 30 الجاري الى الابتعاد عن الكلام غير اللائق أو الاستفزاز سواء عبر وسائل التواصل الاجتماعي أم في الشارع لأن علينا احترام مقام الرئاسة وشخص الرئيس، فنحن نختلف مع التيار في السياسة ولم نصوّت للرئيس عون وعارضناه من دون توقف على مدى السنوات الست ومختلفون في الجزء الأكبر من الملفات، لكن علينا التعاطي باحترام واتمنى من المناصرين والرفاق عدم الاستفزاز".

وعن نواب التغيير، قال: "كنت ادرك أن النواب الـ13 لا يمكنهم الاستمرار لأنهم متفقون على أنهم ضد السلطة ولكن من دون الاتفاق على كيفية التعاطي تجاه بعض الملفات".

وردا على سؤال قال: "المنتسب المقتنع بخط حزبه فليبقَ معه ولكن إن أخطأ حزبه فليخرج منه، فهذا المنطق الصحيح".

وأوضح أن حزب الكتائب هو حزب قضية فهدفه الدفاع عن السيادة واحترام الدستور وإعلاء منطق المؤسسات وعندما يثور الشعب ضد طبقة فاسدة فمن الطبيعي ان يكون الكتائب الى جانب الناس.

اضاف: "عندما يكون حزب الكتائب هو الحزب الوحيد الذي رفض انتخاب مرشح حزب الله يكون وفيًا لمبادئه، مشددا على أن الكتائب لا يساوم على السيادة أو رفض الفساد او الوقوف بوجه كل من يخطئ بحق لبنان".

وتابع: "ما من مرة كان الكتائب ثابتا وصلبا بموقفه السياسي كما هو صلب اليوم وإن عابوا علينا الوقوف مع الشعب في الثورة ضد حكومة ومنظومة سلّمت سيادته وخرّبت بيوت الناس وسرقت اموالهم، فهذه شهادة على صدةرنا وفخورون بها من الآن وإلى الأبد".

وأردف: "رفضوا الانتخابات النيابية المبكرة ليشدوا العصب لدى الناس وبعدها لجأوا الى المال والخدمات".

واشار الجميّل الى ان اليوم هناك معارضة بكل تنوعها والأولوية ألا يفرض علينا حزب الله رئيسًا كما فعل في المرة الماضية.

وقال: "وعدت اللبنانيين باننا سننسق مع كل القوى في كل موضوع على حدة، فربما في الموضوع الاقتصادي نتواصل مع التيار الوطني الحر كما في موضوع رياض سلامة".

واعتبر الجميّل ان ولاية الرئيس عون انتهت والمجلس النيابي مجتمع حكمًا لانتخاب رئيس من دونه لا تسير المؤسسات، مضيفًا:"هم يريدون إبقاءنا من دون رئيس وعلينا ان نقبل، لكن لا لن نقبل بهذا الأمر".

ورأى ان الحكومة ولو تشكلت لا يمكنها الاجتماع واخذ صلاحيات الرئيس بل ستكون حكومة تصريف اعمال وسيتم الانتقال من حكومة تصريف اعمال إلى حكومة تصريف اعمال اخرى.

وعن ملف ترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل، قال: "نقول مبروك لإسرائيل فقد كان هدفهم الانتاج في كاريش لأن هناك أزمة غاز في اوروبا واليوم بدأوا بالانتاج والبيع، ونحن علينا الانتظار ليحق للبنان الحفر بعد 6 او 7 سنوات إن لم تؤخرنا إسرائيل كما فعلت مع قبرص".

اضاف: "أتمنى ان أقول مبروك للبنان إنما كمسؤول عليّ ان أشرح للبنانيين ان شيئا لم يحصل، فما من شيء يقول إن حفرنا سنجد الغاز، وما من شيء أكيد عن الكمية ونوعية النفط وإن كانت الكمية تجارية فهناك 100 سؤال لا نجد إجابات عليها، والشيء الايجابي أن لبنان دخل بمنطق دبلوماسي لاستعادة حقوقه أي معالجة مشاكل حدوده مع جيرانه وبالتالي فما من انجاز نفطي."

وعن رفض سوريا استقبال الوفد اللبناني لمناقشة ملف الترسيم قال: "لم اكن اتوقع من النظام السوري رفض زيارة الوفد اللبناني لبحث مسألة الترسيم مع سوريا فهذا الأمر "بهدلة"، مردفا: "إن لم تتفقوا على البر كيف تتفقون على البحر؟"

وراى ان الخطوة التي قاموا بها في الأيام الأخيرة تشبه "بالونا نفخوه لكنه فقع". وقال: "نحن مع ترسيم الحدود البرية والبحرية ومعالجة المشاكل لإيجاد الاستقرار واستعادة السيادة".

وعن عودة النازحين السوريين، سأل: "كم شهر ستستغرق عودة مليوني و80 ألف نازح؟ هذا الأمر غير جدي، ولا بد من المفاوضات مع الجيران لحل المشاكل ومن بينها ازمة اللاجئين".

ورأى ان لا البنية التحتية تحتمل ولا اقتصاد لبنان هذا العدد، من هنا لا بد من المفاوضات لعودتهم إلى سوريا أو دول أخرى.

اضاف: "بإمكان بعض الدول العربية ان توطّن عددا من السوريين الذين لا يريدون العودة الى سوريا لأن لبنان لا يمكنه تحمل هذا الوزر". وسأل: "عدا عن الخطابات، ما هي القرارات والخطوات التي قامت بها الحكومات لحل ازمة النازحين السوريين؟"

وشدد على ان عمل المعارضة دق ناقوس الخطر، لكن من في الحكومة يتحمّل المسؤولية وعليه العمل لحل القضايا ومن بينها قضية اللاجئين.

اضاف: "عندما لا نكون مؤمنين بالعمل نرحل عن السلطة وهذا ما قمنا به كوزراء كتائب في حكومة الرئيس تمام سلام التي استقلنا منها".

وتابع: "قضية اللاجئين تشبه ما فعلوه تجاه حاكم مصرف لبنان، فاليوم هم ضد رياض سلامة وجدّدوا له مرتين".

وعن التيار الوطني الحر، قال: " لا يمكنه ان يقول "ما خلّونا" وهو متحالف مع حزب الله وامل، فإن لم يسمحوا له بالعمل فلماذا تحالف معهم ولماذا منح الحكومة الثقة؟ هناك إزدواجية إذ لا يمكن أن تكون في تركيبة أنت منحتها الثقة ومن ثم تتنصل من المسؤولية".

وعلى بعد 5 ايام من انتهاء ولاية عون وتقييمه سنوات العهد اوضح: "هناك مرحلتان في العهد، ففي السنوات الثلاث الاولى، كان الكل غاطسًا وعنوان المرحلة المحاصصة والهروب الى الامام في الاقتصاد والمال والترقيع والهندسات المالية والتوظيفات العشوائية والموازنات الوهمية ودمار كل ما تبقى من اقتصاد، أما في السنوات الثلاث الأخرى، فقد انفصلت عنهم قوى أخرى ووقعت الثورة وأصبحت المسؤولية محصورة بفريق 8 آذار أي المردة والتيار وحزب الله وأمل وهم يمنحون الثقة للحكومة ويتحملون المسؤولية وحدهم".

وتابع: "في المرحلة الأولى كان الكل شركاء ومتواطئين مع رياض سلامة فقد مدّدوا له بإجماع مجلس الوزراء في الـ2017".

واكد أن رياض سلامة ليس المسؤول الوحيد، فالدولة صرفت المال وهو مسؤول عن التركيبات والهندسات المالية واللعب بسعر الصرف وتهريب اموال بعد 17 تشرين والفوائد العالية والمحسوبيات داخل المصارف. وسأل: "في أي بلد ينخفض سعر الصرف 15% بيوم واحد من ثم يرتفع في اليوم التالي؟"

اضاف: "برأيي هناك اناس تكون على علم مسبق بالتعاميم التي ستصدر عن مصرف لبنان فتشتري الدولار وتبيعه ".

ولفت الى ان هناك 9 بلدان تلاحق فيها النيابات العامة حاكم مصرف لبنان، فيما هو في مكتبه ويقوم بعمله ويسيطر على اموال الشعب ويتصرف بها بطريقة غير مسؤولة وقد هدر ودائع اللبنانيين ومطلوب من 9 دول من بينهم النيابة العامة اللبنانية ويصدر التعاميم، بينما يمكن ان تُكف يده، سائلا: "بأي منطق وأي دولة يحصل هذا؟"

ورأى ان حاكم مصرف لبنان هو كاتم أسرار بعض المسؤولين في الدولة اللبنانية، وكان يمكن إصدار قرار بإعطائه فرصة من عمله.

واشار الى ان هناك عددًا من الآليات لتعيين حاكم مكانه او القيام بأي عمل، سائلا: "هل اختفت كل الآليات الدستورية لتعيين موظف آخر بدلا منه؟"

وعن أفق المرحلة المقبلة ختم الجميّل حديثه معتبرًا ان كل الأمور متوقفة على إرادة حزب الله بالعيش مع باقي اللبنانيين بالمساواة والمصالحة وفتح صفحة جديدة انطلاقا من الدستور واحترام السيادة والعمل داخل المؤسسات، أما إن لم يتحقق هذا الأمر فالمطلوب من المعارضة الصمود وعدم الخضوع.

اخترنا لكم
"الوضع الأمني مضبوط".. مولوي: الشغور في الرئاسة الاولى لا في الحكم والتحقيق بانفجار المرفأ "معتقل"
المزيد
عون عن الحديث التلفزيوني لميقاتي: تضمن سلسلة مغالطات وتحريفاً للوقائع بعضها يتكرّر عن قصد
المزيد
ابراهيم: سأقيم دعوى قضائية ضد ناشري أكاذيب في حقي في قضية انفجار المرفأ
المزيد
الدولار الجمركي: الأسعار سترتفع بين 20 و 50٪ بعد أيام
المزيد
اخر الاخبار
"الوضع الأمني مضبوط".. مولوي: الشغور في الرئاسة الاولى لا في الحكم والتحقيق بانفجار المرفأ "معتقل"
المزيد
حجار: توجه دولي لإبقاء النازحين رهينة بانتظار أن يحين وقت استخدامهم
المزيد
هذا ما بلغه سعر الصّرف مساءً!
المزيد
شيخ العقل: للقيام بخطوات إنقاذية مسؤولة وتذليل العقبات الحائلة دون انتخاب رئيس
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
سقوط طائرة تدريب تابعة لشركة open sky فوق احراج غوسطا ومقتل 3 اشخاص
المزيد
يزبك: 15 أيار المحطة الأخيرة لإحداث التغيير..لا تقترعوا بورقة بيضاء
المزيد
عبد الله: علقت عضويتي بلجنة الصحة النيابية
المزيد
ما هي نتائج فحوص PCR لـ 65 شخصاً في برج حمود؟
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
بأسنان قاطعة.. دراسة تكشف مواصفات "مرعبة" لمخلوق غريب
"تجربة ثورية" على وقود الطائرات قد تقلب الموازين
بالفيديو- قتلى ومفقودون بانهيار أرضي مدمّر في إيطاليا
يزبك بعد جلسة البيئة: المطمر المستحدث في طرابلس سيتحول الى كارثة جديدة اذا لم يعالج بطريقة علمية
إطلاق حملة تشجير في محمية اليمونة برعاية الوزيرين الحاج حسن وياسين
علماء مصريون يعثرون على مومياوات بـ"ألسنة ذهبية".. ما السبب؟