Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- كرواتيا أخرجت البرازيل بضربات الترجيح 4 - 2 وعبرت لنصف النهائي - عون يلتقي الراعي: الظرف يقضي ان نستودع البطريرك الوضع الحالي وما فيه من ضرب للميثاق والدستور - المكاري من الجامعة العربية: قبلنا تحدّي "بيروت عاصمة الإعلام العربي" على رغم ظروفنا - بري عرض مع التطورات مع السفيرة الفرنسية هيل :الوضع غير ميؤوس منه ومتفائل بمستقبل أفضل للبنان - جعجع: "الحوار بدو أهل حوار..." - ما أحوجنا إلى الحكمة - الصيد المفرط ينخفض في البحر الأبيض المتوسط والبحر الأسود، ولكنّ الموارد السمكية ما زالت ترزح تحت ضغط كبير - مغارةُ علي بابا و"فهمكنْ كفاية"...! - الحزب لم يكن يضمر أي استهداف للتيار أو لموقع رئاسة الجمهورية - كرامي يحجب صوته عن فرنجية ويضع عينه على رئاسة الحكومة - ميزة جديدة من واتساب تمكننا من مراسلة أرقام غير مخزنة - 144 مليون دولار أموال شركات الطيران المجمدة لدى السلطات اللبنانية - اليابان والمملكة المتحدة وإيطاليا ستطور مقاتلة من الجيل الجديد - باسيل في بكركي اليوم - الجلسة التاسعة لانتخاب رئيس.. حركات "برتقالية" في صندوقة الاقتراع - "الحزب" يردّ على باسيل: أخطأت... الصَّادقون لم ينكُثوا بوعد - بعد محاولة الانقلاب في ألمانيا.. من هم "مواطنو الرايخ"؟ - أزمة المياه في لبنان تغذي تفشي الكوليرا: الأمور تقترب من الذروة - كيف يُحتسَب الدولار الجمركي والـTVA على السيارات المستعملة؟ - التهديد النووي.. "الخط الأحمر" أرغم روسيا على التراجع

أحدث الأخبار

- La surpêche diminue en Méditerranée et en mer Noire, mais les ressources halieutiques restent sous forte tension - الصيد المفرط ينخفض في البحر الأبيض المتوسط والبحر الأسود، ولكنّ الموارد السمكية ما زالت ترزح تحت ضغط كبير - وفد بيئي يزور وزير التربية وعرض لمشروع "مدارس بلا جدران" الحلبي: حيويّةَ المجتمع المدنيّ والمشاركة الأهليّة مهمةٌ جداً في تعزيز الوعي البيئيّ - أين تشرق الشمس أولا على الأرض؟.. الأمر أعقد مما تتصور - اتفاق أوروبي يحظر منتجات تساهم في إزالة الغابات - الحاج حسن: لمواجهة مشكلة التلوث بجهد وطني - سلحفاة برأسين وجسمين متلاصقين في عرقة - فيديو لثوران بركان إندونيسيا "القاتل".. ومخاوف من تسونامي - افتتاح مركز التدريب والتنمية في بلدة عترين - الشوف - Removal of bird poaching nets from Nabi Othman and Jabula in the northern Bekaa - الابحاث الزراعية: نتحدث عن التلوث منذ 22 عاماً - رئيس اللجنة الوطنية يزور زغرتا ويلتقي سركيس، واتفاق على التنسيق وتفعيل العمل - طبيب يوضح كيف تتراكم دقائق البلاستيك في الجسم وتسبب السرطان - بحجم سيارة سيدان.. اكتشاف سلحفاة بحرية عملاقة في أوروبا - بعد تجربة القرد.. زراعة شريحة "ماسك" في دماغ بشري بعد 6 شهور - Top-flight recovery: the inspiring comeback of the California condor - اكتشاف معادن جديدة.. و"السر" موجود في دولة عربية - فيديو لبركان هاواي "الرهيب".. كيف نجت الجزيرة من الكارثة؟ - بلديات جرد القيطع: 24 بئرا ملوثة بالصرف الصحي و8 بالبكتيريا الطبيعية - نظام غذائي يقلل مخاطر سرطان شائع عند الرجال

الصحافة الخضراء

متفرقات

رفض نيابي وعربي من التلاعب بالطائف.. لا "مؤتمر" للحوار في جنيف

2022 تشرين الأول 17 متفرقات المركزية

تابعنا عبر

الثائر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر


اتسمت المعلومات الاعلامية عن اتجاه الى مؤتمر لبناني في جنيف بتضخيم غير دقيق عكس عمق الفراغ السياسي الذي يعيشه لبنان وسط زحمة الاستحقاقات المصيرية التي يشهدها. اذ جرى الحديث عن عشاء مرتقب غدا الثلثاء في السفارة السويسرية في بيروت يضم ممثلين عن الأحزاب الأساسية في البلاد على أن يكون العشاء تمهيداً لمؤتمر يعقد الشهر المقبل لمناقشة عدد من النقاط الأساسية المتعلقة بالوضع في لبنان.

ولكن معلومات “النهار” تشير الى ان عددا من الأحزاب والقوى تلقت دعوات من جمعية معنية بتنظيم الندوات ترعاها وزارة الخارجية السويسرية أبدت فيها استعدادها لاستضافة ممثلي الافرقاء اللبنانيين في ندوة في جنيف. ولم يكن هذا المشروع وليد الاسابيع الاخيرة بل سبق التحضير له قبل الانتخابات النيابية، واقترح المنظمون دعوة ممثلين لكل طرف الى هذ الطاولة على ان تعقد في تشرين الثاني المقبل في جنيف اذا استكملت التحضيرات اللوجستية بحيث يكون اللقاء فيها على شكل لقاء “سان كلو” الفرنسي . وسرعان ما برزت عقبات تواجه مشروع عقد هذا المؤتمر بحيث سيبقى على الأرجح في اطار ندوة سياسية في حال الاتفاق على عقده، ومن بين العقبات عدم تمثيل السنة وكذلك الشكوك الواسعة في نجاحه استنادا الى فشل تجربة مؤتمر “سان كلو”. وليل امس اعلن النائب ملحم رياشي انسحابه من العشاء المقرر في السفارة لتحميل المناسبة اكثر من حجمها كما اعلن النائب وضاح صادق انه ضد أي مؤتمر في ظل السلاح . كما بدا لافتا ان السفير السعودي وليد بخاري غرد ليلا في موقف بدا اعتراضيا على ما تردد عن مؤتمر في جنيف فكتب “وثيقة الوفاق الوطني عقد ملزم لارساء ركائز الكيان اللبناني التعددي والبديل منه لن يكون ميثاقا اخر بل تفكيكا لعقد العيش المشترك وزوال الوطن الموحد واستبداله بكيانات لا تشبه لبنان الرسالة”.

في الإطار، وفي خضمّ مشهد تعطيل الانتخابات الرئاسية والتنكيل بالمهل الدستورية، وجدت قوى الثامن من آذار ضالتها في الدعوة إلى عشاء حواري في مقر السفارة السويسرية غداً "لتدسّ السم" في أطباقه وتسخّره في خدمة أجندة "تفخيخ" الاستحقاق الرئاسي و"تفكيك" اتفاق الطائف، الأمر الذي سرعان ما تنبّه له بعض القوى المعارضة المدعوة، فاحترقت "طبخة" العشاء السويسري باكراً تحت وطأة توالي الاعتذارات عن عدم المشاركة فيه.

وبينما سعت أوساط الجهات الداعية والداعمة للعشاء إلى التأكيد على كونه «لا يرتقي إلى مستوى الحوار الوطني إنما يفترض أن يشهد جلسة عصف حواري في الشأن السياسي اللبناني وأبعاده المستقبلية، مع حرص سويسري على إبقاء النقاش تحت سقف الطائف»، لم تتردد أطراف السلطة باقتناص الفرصة ومحاولة استخدام عشاء السفارة السويسرية كمطية حوارية لـ»حرف الأنظار عن أولوية الاستحقاق الرئاسي»، كما أكدت مصادر «القوات اللبنانية» لـ»نداء الوطن»، موضحةّ أن توجيه الدعوة أتى تحت عنوان «المناسبة الاجتماعية»، لكن بعدما تبيّن أنّ الأمور أخذت طابع «المناسبة السياسية» تقرر عدم المشاركة في العشاء «إيماناً بأنّ الأولوية الآن هي لانتخاب رئيس جديد للجمهورية في حين أنّ الأطراف المدعوة من الجانب الآخر معروف موقفها مسبقاً في تعطيل الاستحقاق الرئاسي ولذلك كان لا بد من رفض أي محاولة لحرف الأنظار عن أهمية وأولوية هذا الاستحقاق تحت أي عنوان من العناوين».

ولاحقاً، أعلنت الدائرة الإعلامية في «القوات اللبنانية» أنه بعدما تحوّلت مقاربة لقاء العشاء في السفارة السويسرية من مناسبة «محض اجتماعية» إلى «طاولة حوار يتمّ التحضير لها داخل البلاد أو خارجها في هذا الظرف بالذات، طلبت «القوات» من النائب ملحم رياشي الاعتذار عن عدم المشاركة في هذا العشاء»، وأضافت: «البلاد بحاجة إلى انتخابات رئاسية تعيد الاعتبار لدور المؤسسات الدستورية تحت سقف الدستور وتعيد تصحيح الانقلاب على اتفاق الطائف وليس الى حوارات عقيمة لا تؤدي الى أي نتيجة»، مع التشديد على وجوب ألا يأتي أي حوار «من أجل القفز فوق استحقاق بأهمية الاستحقاق الرئاسي»، وعلى ضرورة أن يسبقه «ورقة عمل تلتزم بالدستور واتفاق الطائف والمرجعيات الدولية والعربية والثوابت اللبنانية ليجري الحوار على أساسها».

وتزامنا، برز كلام للعاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز في افتتاح الدورة الجديدة لمجلس الشورى السعودي جاء فيه: «وفي لبنان فنؤكد ضرورة تنفيذ إصلاحات سياسية واقتصادية هيكلية شاملة تقود إلى تجاوز أزمته، وأهمية بسط سلطة حكومته على جميع الأراضي اللبنانية لضبط أمنه والتصدي لعمليات تهريب المخدرات والأنشطة الإرهابية التي تنطلق منها مهددة لأمن المنطقة واستقرارها».

وبرزت تغريدة للسفير السعودي وليد بخاري مساءً عبر «تويتر» أكد فيها أنّ «وثيقة الوفاق الوطني عقد مُلزم لإرساء ركائز الكيان اللبناني التعددي، والبديل عنها لن يكون ميثاقًا آخر بل انفكاك لعقد العيش المشترك، وزوال الوطن الموحَّد واستبدالهُ بكيانات لا تُشبه لبنان الرسالة». ويزور بخاري اليوم بعبدا وعين التينة.

أما على ضفة كتلة «النواب التغييريين» فتردد أمس أنّ مسألة تأكيد النائب ابراهيم منيمنة مشاركته في العشاء السويسري خلفت بعض البلبلة في صفوف كتلته لا سيما في ضوء عدم موافقة عدد من زملائه في الكتلة على هذه المشاركة، انطلاقاً من مبدأ رفض «الحوارات في السفارات والالتزام بوجوب حصر أي حوار وطني تحت سقف المؤسسة التشريعية»، الأمر الذي بات يحتم على منيمنة إعادة تقديم اعتذاره عن تلبية دعوة السفارة السويسرية، تماشياً مع رأي أغلبية زملائه «التغييريين».

وكشفت مصادر بعض المدعوين إلى عشاء السفارة السويسرية بلبنانل"اللواء"، إلى انهم تلقوا الدعوة من منظمة «هيومن دايلوغ»، وليس عن طريق السفارة، بهدف تبادل الاراء حول الاوضاع العامة بلبنان، وتنشيط التلاقي والحوار بين مختلف المكونات، باعتبار الحوار وسيلة مهمة لاستخلاص الحلول للازمات والمشاكل القائمة، وعلى أي مستوى كان.

ونفت المصادر ان تكون الدعوة نظمت، تحت عنوان عقد مؤتمر خارج لبنان لبحث تعديل اتفاق الطائف او ما شابه، باعتبار ان مثل هذا الامر، يتطلب اجماعا داخليا لبنانيا، وتجاوبا اقليميا ودوليا، ويتجاوز كثيرا اسباب الدعوة واهدافها.

الا ان المصادر اعتبرت هذه التوضيحات بانها جاءت بعد الضجة الاعلامية التي اثيرت حول الدعوة الملتبسة في هذاالظرف بالذات،وبعد اعتذار اكثر من شخصية مدعوة ، كانت وافقت على تلبية الدعوة، ولكنها تراجعت واعتذرت بعد تلقيها حجم الاستياء العام جراء هكذا دعوة مشكوك بأمرها، وأن ما يمكن تسميته بالحوار السويسري وُلد ميتاً.
اخترنا لكم
كرواتيا أخرجت البرازيل بضربات الترجيح 4 - 2 وعبرت لنصف النهائي
المزيد
مغارةُ علي بابا و"فهمكنْ كفاية"...!
المزيد
عون يلتقي الراعي: الظرف يقضي ان نستودع البطريرك الوضع الحالي وما فيه من ضرب للميثاق والدستور
المزيد
الجلسة التاسعة لانتخاب رئيس.. حركات "برتقالية" في صندوقة الاقتراع
المزيد
اخر الاخبار
كرواتيا أخرجت البرازيل بضربات الترجيح 4 - 2 وعبرت لنصف النهائي
المزيد
المكاري من الجامعة العربية: قبلنا تحدّي "بيروت عاصمة الإعلام العربي" على رغم ظروفنا
المزيد
عون يلتقي الراعي: الظرف يقضي ان نستودع البطريرك الوضع الحالي وما فيه من ضرب للميثاق والدستور
المزيد
بري عرض مع التطورات مع السفيرة الفرنسية هيل :الوضع غير ميؤوس منه ومتفائل بمستقبل أفضل للبنان
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
اجتماع للجنة حقوق الانسان!
المزيد
الحلبي ترأس اجتماعا تربويا موسعا: الامتحانات الرسمية جاهزة للتنفيذ تربويا ولوجستيا
المزيد
هذا ما سجله سعر صرف الدولار صباحا...!
المزيد
عقيص: احتياطي مصرف لبنان سينفد... وهذا ما على مجلس النواب فعله!
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
La surpêche diminue en Méditerranée et en mer Noire, mais les ressources halieutiques restent sous forte tension
وفد بيئي يزور وزير التربية وعرض لمشروع "مدارس بلا جدران" الحلبي: حيويّةَ المجتمع المدنيّ والمشاركة الأهليّة مهمةٌ جداً في تعزيز الوعي البيئيّ
اتفاق أوروبي يحظر منتجات تساهم في إزالة الغابات
الصيد المفرط ينخفض في البحر الأبيض المتوسط والبحر الأسود، ولكنّ الموارد السمكية ما زالت ترزح تحت ضغط كبير
أين تشرق الشمس أولا على الأرض؟.. الأمر أعقد مما تتصور
الحاج حسن: لمواجهة مشكلة التلوث بجهد وطني