Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- "الوضع الأمني مضبوط".. مولوي: الشغور في الرئاسة الاولى لا في الحكم والتحقيق بانفجار المرفأ "معتقل" - هذا ما بلغه سعر الصّرف مساءً! - حجار: توجه دولي لإبقاء النازحين رهينة بانتظار أن يحين وقت استخدامهم - شيخ العقل: للقيام بخطوات إنقاذية مسؤولة وتذليل العقبات الحائلة دون انتخاب رئيس - كرامي من دار الفتوى: لسنا مع رئيس تحد - وجهة ميسي القادمة.. تقارير تتحدث عن "خطوة مذهلة" - عثمان زار عويدات موضحا ما ورد في مذكرته واللغط حولها لاسباب مجهولة: لا خلاف مع النيابة العامة وربما هناك من يريد ضرب الأمن في لبنان - ابراهيم: سأقيم دعوى قضائية ضد ناشري أكاذيب في حقي في قضية انفجار المرفأ - أين أصبحت هبة الباصات ومن هي المؤسسات المعنية بهذا الملف؟ وزير الأشغال يوضح! - قلق أميركي من تقدم الصين في الفضاء.. وتصفه بـ"المذهل" - عون عن الحديث التلفزيوني لميقاتي: تضمن سلسلة مغالطات وتحريفاً للوقائع بعضها يتكرّر عن قصد - قبلان: لن يمر قانون في مجلس النواب لا يحفظ أموال المودعين ولا يعيدها من المصارف - وفد من الكونغرس وصل إلى بيروت.. مؤشر إلى بدء تبلور توجه أميركي حيال الأزمة السياسية - جدول جديد لأسعار المحروقات...! - البنتاغون يدرس اقتراحا لتزويد أوكرانيا بأسلحة يصل مداها لأكثر من 150 كيلومترا - هذا ما سجله سعر صرف الدولار صباحا! - مونديال قطر: 4 مباريات الاثنين - سعيد: التعطيل والمعطّل وصاحب القرار إيران وكلام البطريرك الراعي في مكانه - مدرّب ألمانيا: التعادل مع اسبانيا هو الشرارة التي يحتاجها للتأهل لمراحل خروج المغلوب وتغيير دفّة الأمور في البطولة - الدولار الجمركي: الأسعار سترتفع بين 20 و 50٪ بعد أيام

أحدث الأخبار

- بأسنان قاطعة.. دراسة تكشف مواصفات "مرعبة" لمخلوق غريب - يزبك بعد جلسة البيئة: المطمر المستحدث في طرابلس سيتحول الى كارثة جديدة اذا لم يعالج بطريقة علمية - "تجربة ثورية" على وقود الطائرات قد تقلب الموازين - إطلاق حملة تشجير في محمية اليمونة برعاية الوزيرين الحاج حسن وياسين - بالفيديو- قتلى ومفقودون بانهيار أرضي مدمّر في إيطاليا - علماء مصريون يعثرون على مومياوات بـ"ألسنة ذهبية".. ما السبب؟ - بلدية فنيدق: غياب الأجهزة المعنية بحماية الغابات هو إهمال وإجرام - فوز شركة لبنانية بجائزة أفضل مشروع للطاقة النظيفة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا - اكتشاف فيروس "يشبه كورونا" في خفافيش بالصين - القنب من مخدر إلى منقذ للبشرية من كارثة مناخية! - روسيا لديها أكبر قاعدة بيانات جينية للعنب في العالم - أخطاء في طهو البيض "تقتل" فوائده الغذائية.. لا ترتكبها - علماء يبشرون بـ"لقاح ثوري" يتصدى لكل أنواع الإنفلونزا - عمرها 550 مليون عاما.. علماء يكتشفون "أقدم وجبة في العالم" - اختبار ثوري يكشف مرض قلبي قاتل.. الموعد العام المقبل - الوفيات بالآلاف.. هواء "القارة العجوز" بات الخطر الأكبر - وزير الزراعة وقع اتفاقية مع "الفاو" بتمويل دانماركي: سنبقى الجهة الأساسية المدافعة عن كل فقير ومستضعف ومحروم - "ليستيريا".. أميركا تربط المرض بـ"منتج ملوث" بالأسواق - أرزة باسم المطران بو نجم في غابة الأرز الخالد - في نيجيريا.. أزياء من القمامة حماية للمناخ

الصحافة الخضراء

لبنان

البيطار عائد: سهيل عبّود مستمر في تحدّي القانون

2022 تشرين الأول 14 لبنان الأخبار

تابعنا عبر

الثائر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر



لا يتوقّف سهيل عبود عن «تركيب الأفلام». رئيس مجلس القضاء الأعلى، الذي أصبحَت معالمِ التوتّر واضحة عليه في الآونة الأخيرة، بدأ اعتماد أسلوب جديد في حماية المحقق العدلي في قضية تفجير مرفأ بيروت القاضي طارق البيطار، فضلاً عن حماية نفسه. وهو اليوم في صدد إعادة البيطار بعدما قبِل تنحّي القاضي ناجي عيد وتعيين القاضي جان مارك عويس مكانه.

فبعدما وافق على طلب وزارة العدل تعيين قاضٍ عدليّ رديف «لبتّ الأمور الضرورية والملحّة ريثما يتمكّن المحقّق الأصلي من مزاولة مهامه مجدّداً»، كما ورد في كتاب وزير العدل هنري خوري الموجه إلى مجلس القضاء الأعلى، يسعى عبّود للتنصّل من هذا الالتزام.

إذ حاول أكثر من مرة تطيير الجلسة بتطيير النصاب واتهام الاسم البديل (القاضية سمرندا نصار) بأنها «عونية»، وادعى قبلَ الجلسة الأخيرة، المظلومية والبطولة في آن، بإصداره بياناً أعلن فيه «رفضه إخضاع المجلس لرغبات السياسيين وتدخلاتهم، بالتالي رفضه حضور الاجتماع الذي دعا إليه وزير العدل الثلاثاء (الماضي)»، للإيحاء بأنه ينتفِض على التدخل في عمل القضاء ويرفض الخضوع. علماً أن عبّود ذاته قبِل والبيطار سابقاً بتنفيذ أوامر بعض المرجعيات الروحية والسياسية بإطلاق موقوفين في ملف التحقيقات، من بينها البطريرك بشارة الراعي ورئيس الحزب الاشتراكي وليد جنبلاط.

في جميع الأحوال، استقطب بيان عبّود حملة دعم معه من فريق الدفاع السياسي والشعبي والإعلامي الذي يتولّى تحصين البيطار، فأتاح له ذلك إضافة حلقة إلى مسلسل التسييس والاستثمار في وجع أهالي الضحايا والموقوفين على حد سواء. يومَ الجلسة الأخيرة، لم يتغيّب عبّود وحده عنها، بل طلبَ من أعضاء أمانة السر المغادرة، كما أوعزَ بإطفاء مولدات الكهرباء في المبنى! وبعدها نفذ ما قاله أمام أعضاء مجلس القضاء الأعلى، عن طرح قال إنه «يُمكن أن يكون مخرجاً لإعادة البيطار، وهو تنحية القاضي ناجي عيد الذي مُنِع من البت في دعوى ضد البيطار بسبب دعوى مخاصمة الدولة قدمها عدد من الوزراء المدعى عليهم في القضية أمام محاكم التمييز في حقه»، فعيّن عبوّد مكانه القاضي عويس وباتَ بإمكان الأخير اليوم ردّ الدعوى المقدمة ضد البيطار وإعادته إلى مهامه.

لم يكتف عبّود بذلك. فرئيس مجلس القضاء الأعلى الذي قالَ بصراحة أمام زملائه إنه غير مهتمّ بالموقوفين، وأنه يرفض تعيين قاضٍ رديف «لكي لا يطلق سراح أحد منهم فيُصبِح الملف فارغاً»، سمحَ لعدد من أهالي الموقوفين بالحضور إلى مكتبه أمس، بعدَ تأجيل اللقاء بهم أكثر من مرة. واقترن مجيئهم بـ«مصادفة» غريبة جداً، وهي مرور المحامية ساسيل روكز، شقيقة الضحية جوزف روكز، ووكيلة بعض أهالي ضحايا انفجار المرفأ في المكان،

فطلبت السماح لها بالانضمام إلى الاجتماع، فلم يعترض أهالي الموقوفين. كانَ عبّود شديد التوتّر، وفقَ حاضرين في المكتب، إذ تحدّث إلى أهالي الموقوفين بنبرة عالية ومستفزة، قائلاً إنه «لم يقبل بمبدأ القاضي الرديف وأنهم لم ينفذوا ما طلبه مقابل ذلك، أي توقيع مرسوم تعيين القضاة في محاكم التمييز والذي أدرج فيه أسماء قضاة موالين له، وأن المرسوم شرط أساسي». وأكثر من ذلك، هدد عبّود بإرسال الدعاوى وطلبات نقل القضية من يد القاضي بيطار إلى قضاة للبت بها وإعادة البيطار إلى مهامه.

فتح عبود مكتبه لمواجهة بين أهالي الضحايا وأهالي الموقوفين
الجو المشحون الذي نتج من إصرار عبّود على تعطيل الملف واستمرار حجز الموقوفين من دون محاكمة أو إخلاء سبيل، أدى إلى إشكال داخل مكتبه بينَ روكز والأهالي، وهو ما استفاد منه عبّود لدعم موقفه، بعدما وضع أهالي الموقوفين والضحايا في وجه بعضهم البعض، علماً أن الطرفين ضحية الاستثمار السياسي الذي يُعتبر عبّود أحد عرابيه.

أمام هذا الواقع يتجه ملف التحقيقات في تفجير مرفأ بيروت إلى مزيد من التعقيد. أولاً بينَ وزير العدل ورئيس مجلس القضاء الأعلى، وبينَ الأخير وأعضاء المجلس الذي يمنع عبّود من ممارسة صلاحياته مجتمعاً وفقاً للمادتين 4 و5 من قانون القضاء العدلي اللتين تنصّان على أن «يسهر مجلس القضاء الأعلى على حسن سير العمل في المحاكم، وأن ينظر مجلس القضاء في أي أمر خلافي للبت فيه ويتخذ قراره بأكثرية سبعة أعضاء ويكون قراره في هذا الشأن نهائياً وملزماً، ولا يملك أي عضو فيه أياً من الصلاحيات منفرداً ولا حتى التعبير عن رأي المجلس. فضلاً عن أن التحركات التي يحضّر لها أهالي الموقوفين، في ظل معلومات تتحدث عن دعاوى تحضر ضد عبّود نفسه للمطالبة بتنحيته.

الأخبار
اخترنا لكم
"الوضع الأمني مضبوط".. مولوي: الشغور في الرئاسة الاولى لا في الحكم والتحقيق بانفجار المرفأ "معتقل"
المزيد
عون عن الحديث التلفزيوني لميقاتي: تضمن سلسلة مغالطات وتحريفاً للوقائع بعضها يتكرّر عن قصد
المزيد
ابراهيم: سأقيم دعوى قضائية ضد ناشري أكاذيب في حقي في قضية انفجار المرفأ
المزيد
الدولار الجمركي: الأسعار سترتفع بين 20 و 50٪ بعد أيام
المزيد
اخر الاخبار
"الوضع الأمني مضبوط".. مولوي: الشغور في الرئاسة الاولى لا في الحكم والتحقيق بانفجار المرفأ "معتقل"
المزيد
حجار: توجه دولي لإبقاء النازحين رهينة بانتظار أن يحين وقت استخدامهم
المزيد
هذا ما بلغه سعر الصّرف مساءً!
المزيد
شيخ العقل: للقيام بخطوات إنقاذية مسؤولة وتذليل العقبات الحائلة دون انتخاب رئيس
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
نجاح الإجراءات الأمنيّة ليلة رأس السنة.. وأسماء مطلقي النار في عهدة القوى الأمنية!
المزيد
ضمانات أميركية لتزويد لبنان بالغاز والكهرباء من مصر والأردن
المزيد
"سرقة القرن": كيف نُهب 2.5 مليار دولار من جيوب العراقيين؟
المزيد
مخزومي: عسى ان يحمل العام الجديد حكومة قادرة على انتشال الوطن
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
بأسنان قاطعة.. دراسة تكشف مواصفات "مرعبة" لمخلوق غريب
"تجربة ثورية" على وقود الطائرات قد تقلب الموازين
بالفيديو- قتلى ومفقودون بانهيار أرضي مدمّر في إيطاليا
يزبك بعد جلسة البيئة: المطمر المستحدث في طرابلس سيتحول الى كارثة جديدة اذا لم يعالج بطريقة علمية
إطلاق حملة تشجير في محمية اليمونة برعاية الوزيرين الحاج حسن وياسين
علماء مصريون يعثرون على مومياوات بـ"ألسنة ذهبية".. ما السبب؟