Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- أين تشرق الشمس أولا على الأرض؟.. الأمر أعقد مما تتصور - تقرير للبنك الدولي عن التحويلات المالية: نسبة التحويلات في لبنان بلغت 38 % وهي تعتبر كبيرة - المغرب أول منتخب عربي بربع نهائي المونديال.. هكذا هزم الركراكي إنريكي - المرّ: مؤسف أن نعود لزمن تصفية الحسابات والسجالات السياسية - "دعم إيطاليا أساسي"... بو حبيب: لبنان يواجه أكثر القضايا حساسية - الكتائب: لن نشارك في أي عمل نيابي خارج الدستور والأولوية لانتخاب رئيس لا لتنظيم الفراغ - الخليل وممثلا المالية شرحوا في جلسة لجنة المال القرارات المرتبطة بالمواد الضريبية الواردة في الموازنة - كتلة "نجدد": نرفض التطبيع مع الفراغ في سدة الرئاسة - باسيل: لا شرعية لأي سلطة تناقض العيش المشترك ولا قيمة ولا قيامة لأي تفاهم وطني يناقض الشراكة الوطنية - "فخامةَ النجيبِ" خِدنا بحلمكْ...! - "لجنة المال" تستمع إلى الخليل: تجميد قرارَي ضريبة الدخل على الرواتب لإعادة النظر كنعان: الموازنة لم تتبنَ "صيرفة" ولا تجوز الضريبة على الراتبين الإضافيين لـ"العام" - لهذا السبب يعطّل المسيحيون انتخاب الرئيس المسيحي. وبري مصرٌّ على نصاب الثلثين، والدولار إلى ٥٠ الف! - وزير العدل: لبنان امام واقع لم يشهده من قبل.. وهذه الجلسة غير دستورية - الجلسة الحكومية عقدت في السراي.. بوشكيان يؤمّن النصاب.. ميقاتي: ماضون في تحمل مسؤولياتنا وجلسة اليوم استثنائية - الزيادات على الاسعار تطاول جميع السلع - الأهمُّ "ما حدا يقرِّبْ عا جيبتو"...! - إليكم سعر الدولار صباح اليوم! - انخفاض في درجات الحرارة... ما حال طقس الأيام المقبلة؟ - درغام: ميقاتي أخطأ "الثنائي" الشيعي يُراهن على مرشحه ويُعطّل جلسات انتخاب الرئيس - جنبلاط ينشر صوراً لأمواج عاتية وسفن تغرق: "البلاد اليوم"

أحدث الأخبار

- أين تشرق الشمس أولا على الأرض؟.. الأمر أعقد مما تتصور - اتفاق أوروبي يحظر منتجات تساهم في إزالة الغابات - الحاج حسن: لمواجهة مشكلة التلوث بجهد وطني - سلحفاة برأسين وجسمين متلاصقين في عرقة - فيديو لثوران بركان إندونيسيا "القاتل".. ومخاوف من تسونامي - افتتاح مركز التدريب والتنمية في بلدة عترين - الشوف - Removal of bird poaching nets from Nabi Othman and Jabula in the northern Bekaa - الابحاث الزراعية: نتحدث عن التلوث منذ 22 عاماً - رئيس اللجنة الوطنية يزور زغرتا ويلتقي سركيس، واتفاق على التنسيق وتفعيل العمل - طبيب يوضح كيف تتراكم دقائق البلاستيك في الجسم وتسبب السرطان - بحجم سيارة سيدان.. اكتشاف سلحفاة بحرية عملاقة في أوروبا - بعد تجربة القرد.. زراعة شريحة "ماسك" في دماغ بشري بعد 6 شهور - Top-flight recovery: the inspiring comeback of the California condor - اكتشاف معادن جديدة.. و"السر" موجود في دولة عربية - فيديو لبركان هاواي "الرهيب".. كيف نجت الجزيرة من الكارثة؟ - بلديات جرد القيطع: 24 بئرا ملوثة بالصرف الصحي و8 بالبكتيريا الطبيعية - نظام غذائي يقلل مخاطر سرطان شائع عند الرجال - لماذا تعد الولايات المتحدة "أرض الأعاصير"؟ - بأسنان قاطعة.. دراسة تكشف مواصفات "مرعبة" لمخلوق غريب - يزبك بعد جلسة البيئة: المطمر المستحدث في طرابلس سيتحول الى كارثة جديدة اذا لم يعالج بطريقة علمية

الصحافة الخضراء

Ghadi News - Latest News in Lebanon
الاكثر قراءة
لهذا السبب يعطّل المسيحيون انتخاب الرئيس المسيحي. وبري مصرٌّ على نصاب الثلثين، والدولار إلى ٥٠ الف!
المزيد
"فخامةَ النجيبِ" خِدنا بحلمكْ...!
المزيد
باسيل: لا شرعية لأي سلطة تناقض العيش المشترك ولا قيمة ولا قيامة لأي تفاهم وطني يناقض الشراكة الوطنية
المزيد
الكتائب: لن نشارك في أي عمل نيابي خارج الدستور والأولوية لانتخاب رئيس لا لتنظيم الفراغ
المزيد
الخليل وممثلا المالية شرحوا في جلسة لجنة المال القرارات المرتبطة بالمواد الضريبية الواردة في الموازنة
المزيد
متفرقات

نصر لعون وباسيل وحزب الله

2022 تشرين الأول 12 متفرقات الأخبار

تابعنا عبر

الثائر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر


الأخبار: غسان سعود-

لسنوات انهالت الأسئلة على التيار الوطني الحر ، من الأقربين والأبعدين، عن سبب تمسكه بوزارة الطاقة، طالما أن كثيرين يسهون عن أحوال الاستشفاء والتعليم والزراعة والصناعة ومصادرة مدخراتهم، ولا يسألون سوى عن الكهرباء. وفي كل مرة، كان التيار يلتف حول الجواب بدل أن يقول صراحة إن الأمر يتعلق بالطاقة لا الكهرباء.

بعد أسابيع قليلة على تسلم جبران باسيل وزارة الطاقة عام 2011، اكتشف أن تأمين الكهرباء والمياه دونه منظومة أخطبوطية تتداخل فيها الطبقات والمستويات السياسية والإعلامية والمنتفعون، والأهم أن هناك ثروة هائلة آثر المتعاقبون على السلطة في لبنان عدم الالتفات إليها، وواصلوا الالتزام بالتوصية الدولية بتجاهلها بالكامل حتى حين كان بلدهم يغرق في المديونية.
شغل باسيل نفسه بالغاز عن زجل مقدمات نشرات الأخبار وفعل في «الطاقة» كل ما يمكن أن تفعله في نطاق صلاحياتها، قبل أن يصل الملف إلى مجلس الوزراء فيفتعل رئيس مجلس الوزراء أزمة ليستقيل وحكومته قبل توقيع مراسيم النفط. النفط والغاز الموجودان في باطن البحر كانا سيبقيان مدفونين لو لم تقرر شخصية سياسية واحدة من بين كل من تعاقبوا على السياسة في لبنان، معارضة وموالاة، أن تضع استخراجهما نصب عينيها. مع وصول العماد ميشال عون إلى بعبدا حرص على أن يبدأ عمله بإقرار مراسيم النفط الممنوعة من الداخل والخارج، لمعرفته أن ما من شيء آخر بوسعه منع الارتطام الاقتصادي الكبير.

ميشال عون، ومن خلفه جبران باسيل، مشيا خلف الكذاب في ملف النفط حتى باب الدار، من دار إلى دار. وفي وقت كان المنظرون والمنظرات يملأون الشاشات، كان يمكن للعدو الإسرائيلي يسرح ويمرح تحت المياه الإقليمية اللبنانية من دون حسيب أو رقيب، لولا الحق الذي كرسته وزارة الطاقة في عهد باسيل والمراسيم في عهد عون. تماماً كما كان يمكن للتفاوض الذي استمر عشر سنوات أن يستمر مئة عام أخرى على وقع أناشيد الكتائب والقوات وبولا يعقوبيان وملحم خلف، لولا القوة التي كرستها مسيّرات المقاومة وصواريخها.

لطالما كان الرئيس عون يقول لمن يلتقيهم إن الولايات المتحدة والإسرائيليّ لا يفهمان غير منطق القوة، وأن الحق وحده لا يكفي، ولا بدّ أن نكون أصحاب حق وأقوياء لنحقق طموحاتنا. وفي دردشة خاصة مع باسيل، قال عون ليُسمع كل الحاضرين: «لم يدفع بلدنا كل ما دفعه من أثمان لأخطاء الآخرين على أرضه إلا بسبب تلك المقولة - اللعنة بأن قوة لبنان في ضعفه؛ وما يحصل اليوم هو فرصتنا التاريخية لتصحيحها والقول إن قوة لبنان في قوته».

والقوة ليست فقط في المقاومة العسكرية التي يفيها عون التقدير اللازم، إنما أيضاً في المقاومة السياسية والدبلوماسية: في أن تقول لوزير الخارجية الأميركي لا مدوّية في وجه طلباته، وفي أن تقول لصفقة القرن لا ثانية وثالثة إلى ما لا نهاية رغم ضغط الأقربين قبل الأبعدين، وفي أن تقول للمفاوض الأميركي إن «قانا مقابل كاريش» هو البداية فقط، وتهزأ من ابتسامته الهازئة لمعرفتك أنك في موقع قوة. في وقت كان التحريض على تفاهم حزب الله والتيار يبلغ ذروته حتى داخل بعض أروقة التيار، كانت قيادة التيار تسطر بالتنسيق المباشر والدقيق مع حزب الله أبرز إنجاز سيسجل للرئيس ميشال عون في عهده.

من يشككون بنصر تموز ولا يعتبرونه نصراً أساساً، تماماً كمن لا يعتبرون نصر سوريا نصراً وهو النصر بذاته، سيشككون في النصر الأخير.

وهو بطبيعة الحال نصر يستفيد منه جميع اللبنانيين لكنه ليس نصراً لجميع اللبنانيين؛ هو نصر لعون وباسيل وحزب الله، لكنه ليس نصراً لجيش الدفاع الإعلامي عن هيبة إسرائيل، ولمن أخّر توقيع مراسيم النفط نحو عامين، ومن شكّك بوجود النفط، ومن سخّف القضية، ومن استفاق قبل بضعة أسابيع لقطع الطريق على تسجيل إنجاز باسم العهد. والانتصار لا يتعلق بالترسيم إنما بالتنقيب؛ وبكسر استراتيجية أميركية طويلة عريضة اسمها محاصرة لبنان؛ استراتيجية أميركية – خليجية عنوانها: حيث تكون ممانعة لا يمكن أن يكون هناك نفط أو ازدهار أو كهرباء أو عيش كريم.

في الاقتصاد، هذا ملف حمله جبران باسيل من بدايته إلى نهايته من دون شراكة أو اهتمام أو متابعة من أحد، وما على المزايدين سوى إخبار الرأي العام ماذا يتضمن «قانون الموارد البترولية في المياه البحرية»، وماذا تعني المراسيم التطبيقية، وأين كانوا حين عينت «هيئة إدارة قطاع البترول» وأجريت «المسوحات الجيوفيزيائية» وأطلقت دورات التراخيص ووقعت العقود وبدأ الحفر الاستشفائي وأقر قانون تعزيز الشفافية في قطاع البترول واقترح قانون الصندوق السيادي اللبناني الذي «نيّمه» نائب القوات جورج عدوان في جوارير لجنته النيابية. أما في السياسة، فهو الملف الذي استهل به الرئيس عون عهده وختمه به، وكان يمكن للعهد أن يكون مختلفاً للبنانيين لو لم يسمحوا للضغائن والأحقاد أن تتحكم بهم، فضحّوا بمصلحتهم ومصلحة أبنائهم على مذبح النكايات.

أما حزب الله فدحض ببضع مسيّرات عشر سنوات من العمل الأميركي – الأوروبي – الخليجيّ – اللبناني الممنهج لإقناع الرأي العام أن المقاومة أصل البلاء الاقتصادي وسبب الأزمات،

وقال في المقابل إن الازدهار المنشود يمر بالنهوض الاقتصادي، والنهوض يمر بقوة لبنان، وقوة لبنان من قوة حزب الله. وإذا كان من أمل بمستقبل أفضل، فإن هذا الأمل لا يأتي من مقدمات نشرات الأخبار وتحليلات «عيدان التين» ودبكة جعجع وزوجته، ومزايدات بولا وملحم ومارك وزمرتهم، إنما بعناد وصبر وبصيرة والتزام من انتزعوا حق لبنان وسيضعونه بمتناول اللبنانيين للاستفادة منه إذا ما توافرت الإرادة السياسية اللازمة للمضي قدماً في التنقيب، رغم كل ما سيفتعله الداخل والخارج للحؤول دون ذلك.

الأخبار
اخترنا لكم
باسيل: لا شرعية لأي سلطة تناقض العيش المشترك ولا قيمة ولا قيامة لأي تفاهم وطني يناقض الشراكة الوطنية
المزيد
"لجنة المال" تستمع إلى الخليل: تجميد قرارَي ضريبة الدخل على الرواتب لإعادة النظر كنعان: الموازنة لم تتبنَ "صيرفة" ولا تجوز الضريبة على الراتبين الإضافيين لـ"العام"
المزيد
"فخامةَ النجيبِ" خِدنا بحلمكْ...!
المزيد
لهذا السبب يعطّل المسيحيون انتخاب الرئيس المسيحي. وبري مصرٌّ على نصاب الثلثين، والدولار إلى ٥٠ الف!
المزيد
اخر الاخبار
أين تشرق الشمس أولا على الأرض؟.. الأمر أعقد مما تتصور
المزيد
المغرب أول منتخب عربي بربع نهائي المونديال.. هكذا هزم الركراكي إنريكي
المزيد
تقرير للبنك الدولي عن التحويلات المالية: نسبة التحويلات في لبنان بلغت 38 % وهي تعتبر كبيرة
المزيد
المرّ: مؤسف أن نعود لزمن تصفية الحسابات والسجالات السياسية
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
رياض سلامة يكشف أسباب الأزمة: قرارات الدولة الخاطئة هي السبب
المزيد
هجوم مسلح وسط تل أبيب.. جرحى في حالة خطيرة
المزيد
المحكمة الخاصة بلبنان تصدر قرارًا بعقد جلسة علنية في ١٦ حزيران ٢٠٢٢...ماذا في التفاصيل؟
المزيد
ارتفاع الدولار في السوق السوداء
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
أين تشرق الشمس أولا على الأرض؟.. الأمر أعقد مما تتصور
الحاج حسن: لمواجهة مشكلة التلوث بجهد وطني
فيديو لثوران بركان إندونيسيا "القاتل".. ومخاوف من تسونامي
اتفاق أوروبي يحظر منتجات تساهم في إزالة الغابات
سلحفاة برأسين وجسمين متلاصقين في عرقة
افتتاح مركز التدريب والتنمية في بلدة عترين - الشوف