Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- كرواتيا أخرجت البرازيل بضربات الترجيح 4 - 2 وعبرت لنصف النهائي - عون يلتقي الراعي: الظرف يقضي ان نستودع البطريرك الوضع الحالي وما فيه من ضرب للميثاق والدستور - المكاري من الجامعة العربية: قبلنا تحدّي "بيروت عاصمة الإعلام العربي" على رغم ظروفنا - بري عرض مع التطورات مع السفيرة الفرنسية هيل :الوضع غير ميؤوس منه ومتفائل بمستقبل أفضل للبنان - جعجع: "الحوار بدو أهل حوار..." - ما أحوجنا إلى الحكمة - الصيد المفرط ينخفض في البحر الأبيض المتوسط والبحر الأسود، ولكنّ الموارد السمكية ما زالت ترزح تحت ضغط كبير - مغارةُ علي بابا و"فهمكنْ كفاية"...! - الحزب لم يكن يضمر أي استهداف للتيار أو لموقع رئاسة الجمهورية - كرامي يحجب صوته عن فرنجية ويضع عينه على رئاسة الحكومة - ميزة جديدة من واتساب تمكننا من مراسلة أرقام غير مخزنة - 144 مليون دولار أموال شركات الطيران المجمدة لدى السلطات اللبنانية - اليابان والمملكة المتحدة وإيطاليا ستطور مقاتلة من الجيل الجديد - باسيل في بكركي اليوم - الجلسة التاسعة لانتخاب رئيس.. حركات "برتقالية" في صندوقة الاقتراع - "الحزب" يردّ على باسيل: أخطأت... الصَّادقون لم ينكُثوا بوعد - بعد محاولة الانقلاب في ألمانيا.. من هم "مواطنو الرايخ"؟ - أزمة المياه في لبنان تغذي تفشي الكوليرا: الأمور تقترب من الذروة - كيف يُحتسَب الدولار الجمركي والـTVA على السيارات المستعملة؟ - التهديد النووي.. "الخط الأحمر" أرغم روسيا على التراجع

أحدث الأخبار

- La surpêche diminue en Méditerranée et en mer Noire, mais les ressources halieutiques restent sous forte tension - الصيد المفرط ينخفض في البحر الأبيض المتوسط والبحر الأسود، ولكنّ الموارد السمكية ما زالت ترزح تحت ضغط كبير - وفد بيئي يزور وزير التربية وعرض لمشروع "مدارس بلا جدران" الحلبي: حيويّةَ المجتمع المدنيّ والمشاركة الأهليّة مهمةٌ جداً في تعزيز الوعي البيئيّ - أين تشرق الشمس أولا على الأرض؟.. الأمر أعقد مما تتصور - اتفاق أوروبي يحظر منتجات تساهم في إزالة الغابات - الحاج حسن: لمواجهة مشكلة التلوث بجهد وطني - سلحفاة برأسين وجسمين متلاصقين في عرقة - فيديو لثوران بركان إندونيسيا "القاتل".. ومخاوف من تسونامي - افتتاح مركز التدريب والتنمية في بلدة عترين - الشوف - Removal of bird poaching nets from Nabi Othman and Jabula in the northern Bekaa - الابحاث الزراعية: نتحدث عن التلوث منذ 22 عاماً - رئيس اللجنة الوطنية يزور زغرتا ويلتقي سركيس، واتفاق على التنسيق وتفعيل العمل - طبيب يوضح كيف تتراكم دقائق البلاستيك في الجسم وتسبب السرطان - بحجم سيارة سيدان.. اكتشاف سلحفاة بحرية عملاقة في أوروبا - بعد تجربة القرد.. زراعة شريحة "ماسك" في دماغ بشري بعد 6 شهور - Top-flight recovery: the inspiring comeback of the California condor - اكتشاف معادن جديدة.. و"السر" موجود في دولة عربية - فيديو لبركان هاواي "الرهيب".. كيف نجت الجزيرة من الكارثة؟ - بلديات جرد القيطع: 24 بئرا ملوثة بالصرف الصحي و8 بالبكتيريا الطبيعية - نظام غذائي يقلل مخاطر سرطان شائع عند الرجال

الصحافة الخضراء

مقالات وأراء

التضخّم سيأكل الزيادات على الرواتب والأجور سريعاً

2022 تشرين الأول 07 مقالات وأراء نداء الوطن

تابعنا عبر

الثائر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر


كتبت جويل الفغالي في "نداء الوطن":

في الوقت الذي يستمر فيه تراجع الليرة اللبنانية مقابل الدولار، ويتفاقم «نزيف» انهيار القيمة الشرائية للرواتب والاجور، التي فقدت لغاية الآن نحو 95 في المئة من قيمتها، أُقرت موازنة 2022 وأصبحت واقعاً. ولعلّ أبرز من تضمنته كان زيادة رواتب موظفي القطاع العام المدنيين والعسكريين والمتقاعدين والمتعاقدين، سيمول جزء منها بإضافة رسوم وضرائب جديدة. فما هي تداعيات هذه القرارات؟ وهل تفي بمتطلبات وشروط صندوق النقد الدولي؟

تحاول قوى السلطة فعل كل ما تستطيع للايفاء بالشروط والمتطلبات التي فرضها صندوق النقد الدولي. ولا شك أن أركانها يظنون أن القرارات التي جرى تمريرها في موازنة 2022 هي بمثابة «إنجاز» يستحقون التقدير عليه. ولكن في الواقع، هذه القرارات ما هي سوى «ترقيع»، وكإعطاء «حقن مورفين» لمريض السرطان، تسكّن الوجع لفترة قصيرة ولكنها لا تزيل المرض العضال.

أبرز قرارات موازنة 2022

إذاً، بموازنة 2022، نبدأ بـ»زيادة رواتب موظفي القطاع العام المدنيين والعسكريين والمتقاعدين وكافة الأجراء في الدولة بمعدل 3 مرات على الراتب الأساسي، على ألا تقل الزيادة عن 5 ملايين ليرة ولا تزيد عن 12 مليون ليرة. فعلى سبيل المثال، فإن أساس راتب موظف بقيمة 5 ملايين ليرة، سيُصبح 15 مليون ليرة. هنا، فإن الزيادة كانت 10 ملايين ليرة، وبالتالي لم تتعدّ مبلغ الـ12 مليوناً. أما في حال كان أساس راتب موظف بقيمة 10 ملايين ليرة لبنانية، فإنه لن يُصبح 30 مليوناً، بمعنى أنه لن يزداد 3 مرات، والسبب هنا أن قيمة الزيادة ستكون 20 مليون ليرة فوق الراتب الأساسي، وهي تفوق رقم 12 مليون ليرة الذي حددته الموازنة كحدّ أقصى للزيادة. ولهذا، فإن الموظف الذي يبلغ أساس راتبه 10 ملايين، سيحصل على زيادة 12 مليون ليرة فقط، أي أن أساس راتبه سيُصبح 22 مليون ليرة وليس 30 مليوناً». وكذلك نصت الموازنة على «رفع الدولار الجمركي من 1507.5 ليرات إلى 15000 ليرة، ورسوم أخرى أهمها ما ورد في المادة 69 لجهة زيادة 3 في المئة على البضائع الخاضعة للضريبة على القيمة المضافة، والمادة 72 التي أقرت زيادة بنسبة 10 في المئة على جميع الأصناف المستوردة، والتي ينتج مثيل لها محلياً بكميات تكفي السوق».

تصحيح الأجور أو وهْم المال؟

«تصحيح الاجور، هذا ما يسمى في السياق الشعبي، أما في الاقتصاد المالي فيسمى وهْم المال»، تقول د. ليال منصور، وهي متخصصة في الاقتصاد النقدي، «وذلك لأننا نوهم الشعب بزيادة الرواتب والأجور في وقت الإنهيار، أي ليس عن طريق ازدهار الصناعة والتجارة، وزيادة الصادرات أو عن طريق هبات ومساعدات للبنان، بل عن طريق طباعة المزيد من العملة الورقية اللبنانية، الامر الذي سيؤدي الى زيادة التضخم الى مستويات اعلى من قيمة ارتفاع الرواتب. وتحاول السلطة زيادة الرسوم والضرائب لتسديد دفع الرواتب، ولكنها لن تكفي وستتجه حكماً نحو طباعة المزيد من العملة الوطنية.» وأكدت منصور أن «زيادة الرواتب والاجور ليست الحل الأنسب في عزّ الانهيار، خاصة وأن القدرة الشرائية للمواطن تنخفض مع انهيار العملة الوطنية، ويجب التمييز بين نوعين من التضخم:

- الأول ناتج عن ازدهار ونمو اقتصادي في البلد، فقرار زيادة الرواتب في هذه الحالة يكون في مكانه المناسب.

- والثاني ناتج عن انهيار اقتصادي، حيث يجب اولاً وقف الانهيار في البلد، ومن ثم يتم تحفيز الاقتصاد».

القرار الصح في الوقت الخطأ!

أما في ما يتعلق بإقرار الموازنة زيادة بنسبة 10 في المئة على الأصناف المستوردة والتي تنتجها الصناعات المحلية بكميات كافية، فتعتبر منصور أن «من أهم الخطوات المعتمدة لحماية الصناعة المحلية في الكتب، وعلى القلم والورقة، هي وضع ضرائب ورسوم على السلع المستوردة. ولكن على أرض الواقع، لا يمكن اتخاذ قرارات عشوائية، كقرار زيادة الـ10 في المئة، دون تأمين بيئة سليمة للمواطن وأرضية اقتصادية مناسبة لصفقات الصناعة والتجارة والاستثمار، وتسهيل عمليات التصدير، وتأمين البنى التحتية اللازمة، كالكهرباء مثلاً، ليتمكن من تخفيض كلفة انتاجه وبالتالي خلق قدرة تنافسية. لذلك، فإن هذا القرار الصح إن لم يُتخذ في الوقت المناسب، فيصبح خطأ».

هل ترضي الموازنة صندوق النقد الدولي؟

تتمحور الإشكالية حول موقف صندوق النقد الدولي من هذه الموازنة، خصوصاً مع تشديده على عدم منح لبنان أي دعم مالي ما لم تباشر الحكومة بالاصلاحات الضرورية. ومما لا شك فيه أن «لبنان يحاول إرضاء صندوق النقد الدولي»، تقول منصور، «ولكن استبعد أن يوافق. فما هي الانجازات التي قام بها لبنان؟ وهل هي ضمن الشروط التي وضعها البنك الدولي للإصلاح؟ الجواب هو حتماً لا. فهناك عجز كبير في الموازنة، ولا أعتقد ان صندوق النقد الدولي فعلاً سيوافق على هذا العجز. هذا من جهة، أما من جهة ثانية فان البنك الدولي طالب بتطبيق التقشف، ولكن بطريقة مدروسة. كما أن لبنان لم يقر قانون الكابيتال كونترول والخلاف ما زال مستمراً على قانون تعديل السرية المصرفية الذي أقره البرلمان وأرجعه رئيس الجمهورية».

الى متى ستبقى القرارات في لبنان تُتخذ بشكل عشوائي دون النظر الى مصلحة المواطنين والاقتصاد؟ فتداعيات هذه القرارات لن تؤدي إلاّ الى المزيد من التضخم والانهيار، وبدلاً من البدء من الصفر، اي بمعالجة المشكلة الاساسية في لبنان «الانهيار»، نراهم يضعون الخطط ويتخذون قرارات تحفيزية ليست بوقتها.
اخترنا لكم
كرواتيا أخرجت البرازيل بضربات الترجيح 4 - 2 وعبرت لنصف النهائي
المزيد
مغارةُ علي بابا و"فهمكنْ كفاية"...!
المزيد
عون يلتقي الراعي: الظرف يقضي ان نستودع البطريرك الوضع الحالي وما فيه من ضرب للميثاق والدستور
المزيد
الجلسة التاسعة لانتخاب رئيس.. حركات "برتقالية" في صندوقة الاقتراع
المزيد
اخر الاخبار
كرواتيا أخرجت البرازيل بضربات الترجيح 4 - 2 وعبرت لنصف النهائي
المزيد
المكاري من الجامعة العربية: قبلنا تحدّي "بيروت عاصمة الإعلام العربي" على رغم ظروفنا
المزيد
عون يلتقي الراعي: الظرف يقضي ان نستودع البطريرك الوضع الحالي وما فيه من ضرب للميثاق والدستور
المزيد
بري عرض مع التطورات مع السفيرة الفرنسية هيل :الوضع غير ميؤوس منه ومتفائل بمستقبل أفضل للبنان
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
فادي سعد: لا بديل عن استقالة "القوى السيادية" من البرلمان!
المزيد
إعلان ترشيح نجاة عون ومارك ضو لعضوية اللجان النيابية
المزيد
معوض: أشكر كل من صوت لي واؤكد استمراري بالترشح
المزيد
نعمه ترأس اجتماع المجلس الوطني لسياسة الاسعار: لن نتهاون في موضوع حماية المستهلك
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
La surpêche diminue en Méditerranée et en mer Noire, mais les ressources halieutiques restent sous forte tension
وفد بيئي يزور وزير التربية وعرض لمشروع "مدارس بلا جدران" الحلبي: حيويّةَ المجتمع المدنيّ والمشاركة الأهليّة مهمةٌ جداً في تعزيز الوعي البيئيّ
اتفاق أوروبي يحظر منتجات تساهم في إزالة الغابات
الصيد المفرط ينخفض في البحر الأبيض المتوسط والبحر الأسود، ولكنّ الموارد السمكية ما زالت ترزح تحت ضغط كبير
أين تشرق الشمس أولا على الأرض؟.. الأمر أعقد مما تتصور
الحاج حسن: لمواجهة مشكلة التلوث بجهد وطني