Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- قبلان: لن يمر قانون في مجلس النواب لا يحفظ أموال المودعين ولا يعيدها من المصارف - وفد من الكونغرس وصل إلى بيروت.. مؤشر إلى بدء تبلور توجه أميركي حيال الأزمة السياسية - جدول جديد لأسعار المحروقات...! - البنتاغون يدرس اقتراحا لتزويد أوكرانيا بأسلحة يصل مداها لأكثر من 150 كيلومترا - هذا ما سجله سعر صرف الدولار صباحا! - مونديال قطر: 4 مباريات الاثنين - سعيد: التعطيل والمعطّل وصاحب القرار إيران وكلام البطريرك الراعي في مكانه - مدرّب ألمانيا: التعادل مع اسبانيا هو الشرارة التي يحتاجها للتأهل لمراحل خروج المغلوب وتغيير دفّة الأمور في البطولة - الدولار الجمركي: الأسعار سترتفع بين 20 و 50٪ بعد أيام - كنعان: الحوكمة هي التحدي الأكبر… وإلّا "خلّي الثروة بالبحر" - لقاء بين حزب الله و"الكتائب" في الضاحية بطلب من الصيفي.. والأخير ينفي - وهاب للإخوة الأكراد: أرجوكم بمحبة لا تترددوا! - بوشكيان: الصناعة محمية والأولويّة اليوم هي الوضع المعيشي وليس التّرف - مونديال قطر: المغرب أسقط بلجيكا وشارف الدور الثاني - مونديال قطر: كوستاريكا غلبت اليابان وانعشت آمالها - الأسد قلق على لبنان ومستقبله: حزب الله خاصرة سوريا الأساسية - لا ينبغي استخدام الجوع كسلاح - الراعي من روما: هل المقصود هو محو الدور المسيحي والماروني الفاعل في لبنان؟ - ميسي بعد مباراة المكسيك: عادت الأمور بين أيدينا من جديد! - "الحزب" بين فرنسا والرياض

أحدث الأخبار

- بالفيديو- قتلى ومفقودون بانهيار أرضي مدمّر في إيطاليا - علماء مصريون يعثرون على مومياوات بـ"ألسنة ذهبية".. ما السبب؟ - بلدية فنيدق: غياب الأجهزة المعنية بحماية الغابات هو إهمال وإجرام - فوز شركة لبنانية بجائزة أفضل مشروع للطاقة النظيفة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا - اكتشاف فيروس "يشبه كورونا" في خفافيش بالصين - القنب من مخدر إلى منقذ للبشرية من كارثة مناخية! - روسيا لديها أكبر قاعدة بيانات جينية للعنب في العالم - أخطاء في طهو البيض "تقتل" فوائده الغذائية.. لا ترتكبها - علماء يبشرون بـ"لقاح ثوري" يتصدى لكل أنواع الإنفلونزا - عمرها 550 مليون عاما.. علماء يكتشفون "أقدم وجبة في العالم" - اختبار ثوري يكشف مرض قلبي قاتل.. الموعد العام المقبل - الوفيات بالآلاف.. هواء "القارة العجوز" بات الخطر الأكبر - وزير الزراعة وقع اتفاقية مع "الفاو" بتمويل دانماركي: سنبقى الجهة الأساسية المدافعة عن كل فقير ومستضعف ومحروم - "ليستيريا".. أميركا تربط المرض بـ"منتج ملوث" بالأسواق - أرزة باسم المطران بو نجم في غابة الأرز الخالد - في نيجيريا.. أزياء من القمامة حماية للمناخ - قمة "كوب 27".. "اتفاق مهم" ينعش أمل الدول الفقيرة - بعد 50 عاما.. ناسا تعود للقمر وتؤسس قاعدة أرتيميس القمرية - Shark fin trade regulated at last in landmark decision - توقيفات ومحاضر ضبط لمخالفين ومصادرة أسلحة صيد في العريضة

الصحافة الخضراء

مقالات وأراء

الخطة الروسية المقبلة: خريطة جديدة لتقسيم أوكرانيا، وسيناريو واحد لنهاية الحرب!

2022 تشرين الأول 07 مقالات وأراء

تابعنا عبر

الثائر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر



- " اكرم كمال سريوي "

ماذا بعد إعلان روسيا ضم أربع مقاطعات أوكرانية؟؟؟؟ ماذا تخطط روسيا؟؟؟ ومتى وكيف ستنتهي هذه الحرب؟؟؟

قال نائب رئيس مجلس الأمن القومي الروسي ديمتري ميدفيديف، في تصريحات صحفية في حزيران الماضي: “من قال إن أوكرانيا ستبقى موجودة على خريطة العالم بعد عامين؟”.
وكان مساعد وزير الدفاع الأميركي للشؤون السياسية كولين كول قال: "ما زلت أعتقد أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يخطط للاستيلاء على جزء كبير من الأراضي الأوكرانية، إن لم يكن البلد بأكمله، لكنني لا أعتقد أن بإمكانه تحقيق ذلك؛ لأن الأوكرانيين صامدون ولا أعتقد أن للروس القدرة على تحقيق تلك الأهداف.

عندما سُئل وزير الخارجية الروسي هذا الأسبوع، عن عدم اعتراف الغرب بالاستفتاء الذي جرى في المقاطعات الأوكرانية، وقرار ضمّها إلى روسيا، أجاب: بأن روسيا لا تهتم باعتراف الغرب بنتائج الاستفتاء، ولا قيمة لعدم اعتراف الغرب بانضمام المناطق الأربع.
وأضاف المتحدث باسم الكرملين: من قال أن هذه هي فقط المقاطعات التي سيتم ضمّها؟ فقد يكون هناك مقاطعات أُخرى راغبة في الإنضمام إلى روسيا.

أما الرئيس الروسي فلاديمير بوتين فقال في خطابه في الساحة الحمراء، بعد توقيع قرار ضم المقاطعات الأربعة: إن هذا الضم أنشأ أوكرانيا جديدة مضيفاً "أهلاً بعودتكم لبلادكم".

مع بداية الحرب اعتقد بعض المحللين أن الغرب أوقع بوتين في الفخ، كما حصل عندما غزا صدام حسين الكويت، واسترسل الغرب في دعم أوكرانيا والاستهتار بالجيش الروسي، الذي نفذ تراجعاً قسرياً بعد أن وصل إلى ضواحي العاصمة كييف، ثم انسحب من تشرنهايف، وبعدها خسر أزيوم وخاركيف، ومؤخراً انسحب من مدينة كراسني ليمان الاستراتيجية. وكل هذا حصل لعدة أسباب؛ التفوق العددي للقوات الأوكرانية، والدعم الغربي الكبير بالأسلحة والمعلومات، وأخطاء تكتية ارتكبها الجيش الروسي في تخطيط وتنفيذ المعركة.

لكن بوتين رد بخطوة مفاجئة على انتصارات كييف والغرب، فأعلن ضم المقاطعات التي يسيطر عليها، وجعلها أرضاً روسيا وتحت مظلة حماية أسلحته النووية، التي هدد باستعمالها وفق العقيدة الروسية، التي تسمح باستعمال السلاح النووي، في حال تعرضت أراضي روسيا للخطر.

في موازاة ذلك يقوم الجيش الروسي بالتعبئة الجزئية ل ٣٠٠ الف جندي، وبدأت طلائع هذه القوات تصل إلى المنطقة الجنوبية، ومن الواضح أن الروس يقومون بالاستعداد لمعركة فاصلة، وهذا ما أوضحه الرئيس بوتين منذ يومين، عندما أعلن أنه ستتم استعادة السيطرة على الأراضي التي حررها الجيش الأوكراني.

ترتكز الخطة الروسية إلى السيطرة على كافة المناطق الأوكرانية، التي يوجد فيها غالبية مؤيّدة لروسيا، وإذا راجعنا خارطة التصويت الذي جرى عام ٢٠١٠ في انتخابات الرئاسة الأوكرانية، نجد أن معظم المناطق الشرقية (باللون الأزرق على الخارطة) اقترعت لصالح المرشح المقرّب من موسكو يانكوفيتش، أما الغرب الأوكراني فصوّت لصالح تيموشينكو المعادي لروسيا. (راجع الخريطة)



فإذا قرر الروس ضم كافة المناطق التي يعتبرونها موالية لهم، فهذا يعني أن الحرب ستستمر، وستحاول القوات الروسية استعادة السيطرة على خاركيف، وتتجه جنوباً نحو مدينة دنبرو، لتسيطر على خط سكك الحديد الذي يصل مدينة كورسك الروسية بشبه جزيرة القرم مروراً بالمدن الأوكرانية؛ خاركيف، ودنبرو، وزاباروجيا، وميلاتوبل، أما في الجنوب فستشن هجوماً على ميكولايف، وتتجه بعدها نحو أوديسا، وهذا يعني أن الخطة الروسية تشمل ضم أربع مقاطعات جديدة، ليصبح أكثر من ثلث الأراضي الأوكرانية تابعاً لروسيا.


قد يسأل البعض لماذا لم تقصف روسيا العاصمة كييف؟؟؟

في معظم الحروب التقليدية يكون احتلال العاصمة وإسقاط النظام فيها هو الهدف الرئيسي للقوات المهاجمة، لكن الروس تراجعو عن كييف عندما وجدوا أن الجيش الأوكراني لم يستسلم وعازم على القتال، فاقتنعوا بشكل واضح تماماً، أنه لا يمكنهم السيطرة على أوكرانيا بشكل كامل، خاصة في ظل هذا الدعم الغربي غير المحدود للنظام في كييف.
لذلك عمد الروس إلى تعديل خطتهم، فبدل السعي إلى تحويل أوكرانيا إلى نظام حليف ودولة موالية، أصبح الهدف تنفيذ الخطة الثانية أي تقسيم أوكرانيا، وضم المقاطعات ذات الغالبية الموالية لهم، لتصبح جزءاً من روسيا، وهذا الضم لا يمكن تنفيذه طبعاً فيما لو كان النظام في كييف موالياً لروسيا، لذلك تحتاج روسيا إلى نظام معادٍ لها في أوكرانيا، ويرفض التفاوض معها، ويُظهر للشعب الروسي، وكأنه جزء من حلف الناتو، وأداة بيد الغرب، وخاصة الولايات المتحدة الأمريكية، لمحاربة وتفكيك روسيا.

لم تنجح العقوبات الاقتصادية في كبح جماح روسيا، ولم تشل اقتصادها كما توقّع الغرب، بل كان تأثير العقوبات سلبياً أكثر على أوروبا، فيما استفادت أميركا اقتصاديا، من التراجع الأوروبي، الذي انعكس بشكل رئيسي تراجعاً في سعر اليورو، وشللاً وتضخماً في الاقتصاد، إضافة إلى انتعاش خطوط توريد الغاز وارتفاع أسعاره، وصفقات الأسلحة الأمريكية، إلى الدول الأوروبية.

من الواضح أن أمريكا لن تدخل في حرب مباشرة مع روسيا، ولن تغامر في اندلاع حرب نووية، تعلم جيداً أنها ستدمر بالدرجة الأولى أمريكا وروسيا، وأوروبا، فلا أمريكا قادرة على توجيه ضربة قاضية لروسيا، التي تملك أكبر ترسانة نووية في العالم، وصواريخ متطورة أكثر من الصواريخ الأمريكية، ولا روسيا قادرة على المجازفة بضرب أمريكا، وتلقي رد نووي مدمر، ووحده هذا الرعب النووي المتبادل ما زال يمنع اندلاع المواجهة الشاملة.

ومع استبعاد المواجهة النووية حالياً، ستسعى أمريكا والغرب إلى تقديم مزيد من الدعم للجيش الأوكراني، محاولين عدم تخطي الخطوط الحمّر التي رسمتها روسيا،والتي قد تدفعها لاستخدام أسلحة نووية تكتية في أوكرانيا.





وفي نهاية المطاف سيجد الجميع أنفسهم أمام خيار من إثنين : إمّا المواجهة النووية الشاملة والمدمرة، وإمّا القبول بالواقع الذي ستفرزه المعارك على الأرض، وتقسيم أوكرانيا إلى شرقية تابعة لروسيا، وغربية موالية للغرب لكن دون ضمّها إلى الناتو. وهذا ما كنّا قد أوضحناه في مقال سابق تم نشره مع بداية الحرب الأوكرانية، عن خطة سرية لتقسيم أوكرانيا، التي أصبحت الآن مقسّمة حكماً، ولم يبقَ سوى رسم الحدود النهائية، لهذا التقسيم.





يُرجى الحفاظ على حقوق الملكية الفكرية عند نسخ أي شيء من مضمون الخبر وضرورة ذكر اسم موقع «الثائر» الالكتروني وإرفاقه برابط الخبر تحت طائلة الملاحقة القانونية.
اخترنا لكم
الدولار الجمركي: الأسعار سترتفع بين 20 و 50٪ بعد أيام
المزيد
الراعي من روما: هل المقصود هو محو الدور المسيحي والماروني الفاعل في لبنان؟
المزيد
كنعان: الحوكمة هي التحدي الأكبر… وإلّا "خلّي الثروة بالبحر"
المزيد
بين الأسبوع المقبل ومطلع شباط: تداعيات اقتصاديّة حتميّة و"الانهيار الكبير" آتٍ
المزيد
اخر الاخبار
قبلان: لن يمر قانون في مجلس النواب لا يحفظ أموال المودعين ولا يعيدها من المصارف
المزيد
جدول جديد لأسعار المحروقات...!
المزيد
وفد من الكونغرس وصل إلى بيروت.. مؤشر إلى بدء تبلور توجه أميركي حيال الأزمة السياسية
المزيد
البنتاغون يدرس اقتراحا لتزويد أوكرانيا بأسلحة يصل مداها لأكثر من 150 كيلومترا
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
المكاري بعد مجلس الوزراء: وزارة الصحة طلبت من المركزي تسديد ثمن استيراد أدوية ب 35 مليون دولار
المزيد
تيمور جنبلاط: أسقط الناس الاغتيال السياسي الذي خطط له البعض في الداخل والخارج
المزيد
رسالة إلى بيار الضاهر!
المزيد
مدرسة الحكمة-برازيليا احيت ذكرى الإستقلال الاب شلوق للطلاب: كونوا صوت الحق و لو بقيتم لوحدكم
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
بالفيديو- قتلى ومفقودون بانهيار أرضي مدمّر في إيطاليا
بلدية فنيدق: غياب الأجهزة المعنية بحماية الغابات هو إهمال وإجرام
اكتشاف فيروس "يشبه كورونا" في خفافيش بالصين
علماء مصريون يعثرون على مومياوات بـ"ألسنة ذهبية".. ما السبب؟
فوز شركة لبنانية بجائزة أفضل مشروع للطاقة النظيفة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا
القنب من مخدر إلى منقذ للبشرية من كارثة مناخية!