Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- قبلان: لن يمر قانون في مجلس النواب لا يحفظ أموال المودعين ولا يعيدها من المصارف - وفد من الكونغرس وصل إلى بيروت.. مؤشر إلى بدء تبلور توجه أميركي حيال الأزمة السياسية - جدول جديد لأسعار المحروقات...! - البنتاغون يدرس اقتراحا لتزويد أوكرانيا بأسلحة يصل مداها لأكثر من 150 كيلومترا - هذا ما سجله سعر صرف الدولار صباحا! - مونديال قطر: 4 مباريات الاثنين - سعيد: التعطيل والمعطّل وصاحب القرار إيران وكلام البطريرك الراعي في مكانه - مدرّب ألمانيا: التعادل مع اسبانيا هو الشرارة التي يحتاجها للتأهل لمراحل خروج المغلوب وتغيير دفّة الأمور في البطولة - الدولار الجمركي: الأسعار سترتفع بين 20 و 50٪ بعد أيام - كنعان: الحوكمة هي التحدي الأكبر… وإلّا "خلّي الثروة بالبحر" - لقاء بين حزب الله و"الكتائب" في الضاحية بطلب من الصيفي.. والأخير ينفي - وهاب للإخوة الأكراد: أرجوكم بمحبة لا تترددوا! - بوشكيان: الصناعة محمية والأولويّة اليوم هي الوضع المعيشي وليس التّرف - مونديال قطر: المغرب أسقط بلجيكا وشارف الدور الثاني - مونديال قطر: كوستاريكا غلبت اليابان وانعشت آمالها - الأسد قلق على لبنان ومستقبله: حزب الله خاصرة سوريا الأساسية - لا ينبغي استخدام الجوع كسلاح - الراعي من روما: هل المقصود هو محو الدور المسيحي والماروني الفاعل في لبنان؟ - ميسي بعد مباراة المكسيك: عادت الأمور بين أيدينا من جديد! - "الحزب" بين فرنسا والرياض

أحدث الأخبار

- بالفيديو- قتلى ومفقودون بانهيار أرضي مدمّر في إيطاليا - علماء مصريون يعثرون على مومياوات بـ"ألسنة ذهبية".. ما السبب؟ - بلدية فنيدق: غياب الأجهزة المعنية بحماية الغابات هو إهمال وإجرام - فوز شركة لبنانية بجائزة أفضل مشروع للطاقة النظيفة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا - اكتشاف فيروس "يشبه كورونا" في خفافيش بالصين - القنب من مخدر إلى منقذ للبشرية من كارثة مناخية! - روسيا لديها أكبر قاعدة بيانات جينية للعنب في العالم - أخطاء في طهو البيض "تقتل" فوائده الغذائية.. لا ترتكبها - علماء يبشرون بـ"لقاح ثوري" يتصدى لكل أنواع الإنفلونزا - عمرها 550 مليون عاما.. علماء يكتشفون "أقدم وجبة في العالم" - اختبار ثوري يكشف مرض قلبي قاتل.. الموعد العام المقبل - الوفيات بالآلاف.. هواء "القارة العجوز" بات الخطر الأكبر - وزير الزراعة وقع اتفاقية مع "الفاو" بتمويل دانماركي: سنبقى الجهة الأساسية المدافعة عن كل فقير ومستضعف ومحروم - "ليستيريا".. أميركا تربط المرض بـ"منتج ملوث" بالأسواق - أرزة باسم المطران بو نجم في غابة الأرز الخالد - في نيجيريا.. أزياء من القمامة حماية للمناخ - قمة "كوب 27".. "اتفاق مهم" ينعش أمل الدول الفقيرة - بعد 50 عاما.. ناسا تعود للقمر وتؤسس قاعدة أرتيميس القمرية - Shark fin trade regulated at last in landmark decision - توقيفات ومحاضر ضبط لمخالفين ومصادرة أسلحة صيد في العريضة

الصحافة الخضراء

متفرقات

"الحزب" والحكومة: هل فقد مونته على الحلفاء؟

2022 تشرين الأول 06 متفرقات نداء الوطن

تابعنا عبر

الثائر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر


بين وجهتَي نظر متباعدتين يتابع "حزب الله" مساعيه الحكومية من دون أن يقطع الأمل بولادة الحكومة لكنه لا ينفي أن الأوضاع متعثرة ووجهات النظر متباعدة للغاية.

ليس من عادة «حزب الله» ان يعبّر عن استيائه جراء دور يقوم به. لكن لو قدر له ان يتحدث لعبّر عن كبير امتعاضه جراء تعاطي المعنيين بالشأن الحكومي وتخلفهم عن الاتفاق على تشكيلها قبيل 31 تشرين الاول الجاري. رغم الرسائل المباشرة وغير المباشرة والمواقف التي تدعو الى تشكيل الحكومة ورغبة الامين العام السيد حسن نصر الله الا ان مساعي «حزب الله» لا تزال تصطدم بعراقيل وشروط مستجدة. كلما تجاوز عقدة برزت ثانية. بين حليف يمون ورئيس حكومة يراه «حزب الله» افضل الممكن يواصل مساعيه لكن بلا جدوى. الى المربع الاول عاد البحث في الشأن الحكومي. لا يزال باسيل على موقفه باستبدال كل الوزراء المسيحيين في الحكومة واختيار البديل عنهم بنفسه بينما يعتبر ميقاتي ان تغييره ستة وزراء الى جانب تغيير وزير شيعي وآخر سني وثالث درزي يعني تشكيل حكومة جديدة تقريباً والعبث بتوازنات لا يريد ميقاتي المس بها مع ما يرافقها من خلاف على بيان وزاري وثقة داخل مجلس النواب. يخشى ميقاتي من القواعد المستجدة في حال تغيير حكومي واسع. يتمسك هو ايضا بسقف الوزراء الاربعة الواجب تغييرهم. وبين الستة وزراء او الاربعة، لـ»حزب الله» وجهة نظر بلغت مسامع ميقاتي مفادها ان لا ضير اذا استبدل باسيل ستة وزراء طالما هم في الاساس يحتسبون من حصته في الحكومة الحالية. ومن خارج «حزب الله» جاء من يهمس لميقاتي بضرورة التنبه لان حضور باسيل بهذا الحجم في الحكومة من شأنه ان يعزز مواقع نفوذه ويصبح فريقه متشدداً داخل الحكومة في مواجهة فريق رئيس الحكومة.

يؤكد المعنيون ان لا حكومة هذا الاسبوع وانه لن يكون هناك اتفاق بين رئيس الحكومة ورئيس الجمهورية على الوزراء. واذ ترفض مصادر التيار الوطني الحر الحديث عن عرقلة سببها رئيس التيار جبران باسيل تؤكد من ناحيتها أن اساس الخلاف رفض ميقاتي مقاربة عون للحكومة والقائمة على عدم تغييب نتائج الانتخابات النيابية في الحكومة وتمثيل القوى النيابية لتأمين الثقة لها داخل البرلمان. وتقول المصادر، يدرك ميقاتي رؤية عون الحكومية جيداً واذا كان هناك من تجاوب فهو يعلم طريق بعبدا المباشر وسيجد ابوابها مشرعة امامه.

وبين وجهتي نظر متباعدتين يتابع «حزب الله» مساعيه الحكومية من دون ان يقطع الامل بولادة الحكومة لكنه لا ينفي ان الاوضاع متعثرة ووجهات النظر متباعدة للغاية. فقرب انتهاء ولاية عون يجعله في عجلة من امره لانجاز الاستحقاق الرئاسي لكن لا حول ولا قوة طالما ان كلا الطرفين لا يركنان الى نصيحته. سبق لتدخله ان نجح في المرات السابقة. فأقنع باسيل بالتراجع عن مطلب اضافة ستة وزراء دولة الى الحكومة، ثم اقنعه بتغيير اربعة وزراء لكن استجدت رغبة رئيس المجلس بتغيير وزير المالية وتيار المردة بتغيير وزير الاتصالات، كما نجح بثنيه عن ورقة الشروط التي اعدها وكانت عبارة عن سلة تعيينات شاملة لان مثل هذه التعيينات تقرّ مع بداية العهد وليس في نهايته.

يتشدد باسيل ازاء مطلبه استبدال ستة وزراء ليحاسب تياره في الحكومة ويعتبر ان تمثيله بهذا الحجم طبيعي وبديهي مستغرباً كيف ان حق الجميع التمثيل بمحسوبين مباشرة عليهم يجوز لغيره ويُحرّم عليه، بينما يرفض ميقاتي الرضوخ لمثل هذا المطلب حتى ولو تأخر تشكيل الحكومة. قد ينطبق على باسيل توصيف النكد السياسي في تعاطيه مع الرئيس المكلف. عرف مكانه فتدلل وهو يعرف ان موقفه يحرج «حزب الله» ايضا كما يحرجه رفض ميقاتي ملاقاة باسيل الى منتصف الطريق.

الامل ضعيف لكنه موجود وما على الثنائي الا مواصلة السعي. بعد انتهاء اجتماع بعبدا المتعلق بالترسيم تمنى بري على الرئيسين الاتفاق على الحكومة وتسريع الخطوات لتشكيلها. جاء ذلك بعد ان تبلغ ميقاتي المطلب الجديد لباسيل او لعون بتبديل ستة وزراء فاعتبر ان الامور سلكت نهجاً جديداً ومختلفاً ما يستوجب التمهل.

التيار من جهته يقول ان المساعي متوقفة حالياً ربما لانشغال الجميع بالترسيم في انتظار ما سيصدر عن الجانب الاسرائيلي من موقف حيال الاتفاق الذي قدمه الجانب الاميركي لكن في مجمل الاحوال لا يبدو انه سيظهر مرونة او استعداداً للتراجع عن ضمان مواقع نفوذ له في الحكومة بعد نهاية عهد عون. كل القصة ان ميقاتي يعتبر ان باسيل ينتهي بنهاية العهد فليغادر معه بينما باسيل يريد تثبيت مواقعه استباقاً لنهاية العهد وليعزز حضوره في ظل الفراغ الرئاسي.

غادة حلاوي - نداء الوطن
اخترنا لكم
الدولار الجمركي: الأسعار سترتفع بين 20 و 50٪ بعد أيام
المزيد
الراعي من روما: هل المقصود هو محو الدور المسيحي والماروني الفاعل في لبنان؟
المزيد
كنعان: الحوكمة هي التحدي الأكبر… وإلّا "خلّي الثروة بالبحر"
المزيد
بين الأسبوع المقبل ومطلع شباط: تداعيات اقتصاديّة حتميّة و"الانهيار الكبير" آتٍ
المزيد
اخر الاخبار
قبلان: لن يمر قانون في مجلس النواب لا يحفظ أموال المودعين ولا يعيدها من المصارف
المزيد
جدول جديد لأسعار المحروقات...!
المزيد
وفد من الكونغرس وصل إلى بيروت.. مؤشر إلى بدء تبلور توجه أميركي حيال الأزمة السياسية
المزيد
البنتاغون يدرس اقتراحا لتزويد أوكرانيا بأسلحة يصل مداها لأكثر من 150 كيلومترا
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
التنمية والتحرير ترشّح بري لرئاسة المجلس النيابي: وحده الحوار مدخل للانقاذ
المزيد
مدرسة الحكمة-برازيليا احيت ذكرى الإستقلال الاب شلوق للطلاب: كونوا صوت الحق و لو بقيتم لوحدكم
المزيد
سليمان فرنجية: لا علاقة لنتيجة الإنتخابات بحسابات الرئاسة.. ومن دون حكومة وحدة "بكربج" البلد
المزيد
لهذا السّبب فرنسا تفضّل ميقاتي!
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
بالفيديو- قتلى ومفقودون بانهيار أرضي مدمّر في إيطاليا
بلدية فنيدق: غياب الأجهزة المعنية بحماية الغابات هو إهمال وإجرام
اكتشاف فيروس "يشبه كورونا" في خفافيش بالصين
علماء مصريون يعثرون على مومياوات بـ"ألسنة ذهبية".. ما السبب؟
فوز شركة لبنانية بجائزة أفضل مشروع للطاقة النظيفة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا
القنب من مخدر إلى منقذ للبشرية من كارثة مناخية!