Facebook Twitter صحيفة إلكترونية مستقلة... إعلام لعصر جديد
Althaer News
- كرواتيا أخرجت البرازيل بضربات الترجيح 4 - 2 وعبرت لنصف النهائي - عون يلتقي الراعي: الظرف يقضي ان نستودع البطريرك الوضع الحالي وما فيه من ضرب للميثاق والدستور - المكاري من الجامعة العربية: قبلنا تحدّي "بيروت عاصمة الإعلام العربي" على رغم ظروفنا - بري عرض مع التطورات مع السفيرة الفرنسية هيل :الوضع غير ميؤوس منه ومتفائل بمستقبل أفضل للبنان - جعجع: "الحوار بدو أهل حوار..." - ما أحوجنا إلى الحكمة - الصيد المفرط ينخفض في البحر الأبيض المتوسط والبحر الأسود، ولكنّ الموارد السمكية ما زالت ترزح تحت ضغط كبير - مغارةُ علي بابا و"فهمكنْ كفاية"...! - الحزب لم يكن يضمر أي استهداف للتيار أو لموقع رئاسة الجمهورية - كرامي يحجب صوته عن فرنجية ويضع عينه على رئاسة الحكومة - ميزة جديدة من واتساب تمكننا من مراسلة أرقام غير مخزنة - 144 مليون دولار أموال شركات الطيران المجمدة لدى السلطات اللبنانية - اليابان والمملكة المتحدة وإيطاليا ستطور مقاتلة من الجيل الجديد - باسيل في بكركي اليوم - الجلسة التاسعة لانتخاب رئيس.. حركات "برتقالية" في صندوقة الاقتراع - "الحزب" يردّ على باسيل: أخطأت... الصَّادقون لم ينكُثوا بوعد - بعد محاولة الانقلاب في ألمانيا.. من هم "مواطنو الرايخ"؟ - أزمة المياه في لبنان تغذي تفشي الكوليرا: الأمور تقترب من الذروة - كيف يُحتسَب الدولار الجمركي والـTVA على السيارات المستعملة؟ - التهديد النووي.. "الخط الأحمر" أرغم روسيا على التراجع

أحدث الأخبار

- La surpêche diminue en Méditerranée et en mer Noire, mais les ressources halieutiques restent sous forte tension - الصيد المفرط ينخفض في البحر الأبيض المتوسط والبحر الأسود، ولكنّ الموارد السمكية ما زالت ترزح تحت ضغط كبير - وفد بيئي يزور وزير التربية وعرض لمشروع "مدارس بلا جدران" الحلبي: حيويّةَ المجتمع المدنيّ والمشاركة الأهليّة مهمةٌ جداً في تعزيز الوعي البيئيّ - أين تشرق الشمس أولا على الأرض؟.. الأمر أعقد مما تتصور - اتفاق أوروبي يحظر منتجات تساهم في إزالة الغابات - الحاج حسن: لمواجهة مشكلة التلوث بجهد وطني - سلحفاة برأسين وجسمين متلاصقين في عرقة - فيديو لثوران بركان إندونيسيا "القاتل".. ومخاوف من تسونامي - افتتاح مركز التدريب والتنمية في بلدة عترين - الشوف - Removal of bird poaching nets from Nabi Othman and Jabula in the northern Bekaa - الابحاث الزراعية: نتحدث عن التلوث منذ 22 عاماً - رئيس اللجنة الوطنية يزور زغرتا ويلتقي سركيس، واتفاق على التنسيق وتفعيل العمل - طبيب يوضح كيف تتراكم دقائق البلاستيك في الجسم وتسبب السرطان - بحجم سيارة سيدان.. اكتشاف سلحفاة بحرية عملاقة في أوروبا - بعد تجربة القرد.. زراعة شريحة "ماسك" في دماغ بشري بعد 6 شهور - Top-flight recovery: the inspiring comeback of the California condor - اكتشاف معادن جديدة.. و"السر" موجود في دولة عربية - فيديو لبركان هاواي "الرهيب".. كيف نجت الجزيرة من الكارثة؟ - بلديات جرد القيطع: 24 بئرا ملوثة بالصرف الصحي و8 بالبكتيريا الطبيعية - نظام غذائي يقلل مخاطر سرطان شائع عند الرجال

الصحافة الخضراء

مقالات وأراء

ثِقَل التاريخ ولعنة الجغرافيا

2022 تشرين الأول 04 مقالات وأراء

تابعنا عبر

الثائر تقدم لكم تقنية الاستماع الى مقالاتها علّم أي مقطع واستمع إليه

#الثائر


- " د. منصور اشتي "**


يقول ابن خلدون: "‏... أما ظلم السلطان فهو أشمل وغير مقدور على ردِّه وهو المؤذِنْ بالخراب".
منذ القِدَم، الحضارات والشعوب المتعاقبة تعيش الهواجس والمعاناة الإنسانية ذاتها. ويعود ذلك الى أمرين: الأول، تراكم التاريخ في أذهان القادة والحكّام المتجبِّرين، والثاني تحكّم الجغرافيا بين الجماعات الإثنية والعرقية واللغوية، وبين الدول والحضارات المتجاورة، بغض النظر ان كانت متوافقة أم متنابذة. وأخطر ما في الأمر ان يعيش الحاكم في وهم الماضي، دون ان ينظر الى اختلاف الواقع والظروف لكل مرحلة زمنية، كما للتغيير والتطور الحاصل باستمرار في صيرورة الكون ومسيرة الحياة البشرية.
التاريخ في الحقيقة كما قال الإمام الغزالي، "يُعلِّم الإنسان دروساً، ويجعله أكثر وعياً وأقدر على اتخاذ القرارات والخطوات المناسبة"، ولعمري ان هذا القول يجب ان يُدرَّس لكل من يريد ان يتبوّأ السلطة في العالم، من باب تنبيهه الى عدم ضياعه في الغرور وجنون العظمة، وتحكُّم أنانيته به بعيداً عن الحكمة والتبصُّر ورشادة الرأي. فمن يسيطر عليه ثقل التاريخ يودي به الى الهلاك، وبشعبه الى الحروب والدمار، وكم من القادة والمفكرين لم يقرأ هذه الحكمة بتمعُّن. من جهةٍ ثانية كم من الحكام كان أسير حنينه للماضي، وكان سبباً في دمار هائل للبشرية جمعاء، وخير شاهد على ذلك "أدولف هتلر" حيث أدت أفكاره وطموحاته وغروره الى حرب عالمية مدمِّرة، ما زالت نتائجها الكارثية، المادية والنفسية ماثلة أمامنا حتى اليوم، وكأنه كُتِب على شعوبنا ان تعيشَ صراعات الماضي وويلاتَها. وما أشبه اليوم بالأمس بوجود هكذا قادة، كالرئيس الروسي فلاديمير بوتين الغارق في عظمة الماضي للإمبراطورية الروسيّة، والمتسلِّح بترسانته الحربية الهائلة، غير آبِهْ بالنتائج الكارثيّة التي يمكن ان تحصل للعالم أجمع في حال بقائه على عناده، وفي حال قرّر إستعمال اسلحة الدمار الشامل في حربه ضد أوكرانيا. فمصير البشريّة مُعَلّق على شخصٍ لا نعلم مستوى تفكيره وصوابيته، ولا وضعه النفسي، ففي انتصاره على أوكرانيا كارثة وفي انهزامه كارثة أكبر.
وكما للتاريخ تأثيره في حياة الشعوب واستقرار الدول وازدهارها، كذلك للجغرافيا، فالعديد من دول العالم تعيش "لعنة الجغرافيا"، في عالم يحكمه القوي والطامع والمستبِدّ، وكم من شعب عانى وما زال يعاني بحُكم تواجده في منطقة لها أهميتها الجيوسياسية، وتأثيرها الإقتصادي والسياسي الإقليمي والدولي، ان كان من حيث إستراتيجيّة الموقع أو الغنى بالموارد الطبيعية، أو التنوع الإثني والعرقي واللغوي، ما يجعل منها هدفاً للدول الكبرى السّاعية الى التوسع والسيطرة. وقد شكّل البر الأوروبي وعلى مر العصور نقطة جذب للعديد من القادة والجيوش، فمن يسيطر عليه يتحكّم بالعالم، بحسب رأي العديد من المفكرين الإستراتيجيين كـ(ماكيندر وماهان وسبايكن)، وقد ظهرت الكثير من النظريات حول أهمية السيطرة عليه وخاصة على "قلبه" أي روسيا. والحرب الروسية على أوكرانيا متصلة بعمقها بأهميّة موقعها الجغرافي الإستراتيجي، أي بتلك الأفكار والطموحات والإستراتيجيات، وباحلام وحنين العودة الى أمجاد الماضي.
أما منطقة الشرق الأوسط، إضافة الى كون الرسائل السماوية الثلاث نزلت فيها، غير انها منطقة يتحكَّم بها موقعها الجغرافي_ حتى ما بين دولها_ فمنهم من يعتبرها صلة وصل بين الشرق والغرب، ومصدِّرة للحرف منذ آلاف السنين، ومنهم من يعتبرها بوابة الإقتصاد والثرّوة والتحكُّم باقتصاد العالم وتجارته، وخاصّة بعد اكتشاف النفط فيها، في مطلع القرن العشرين. هذا الإرث الثقيل ما زال يحدد حاضر ومستقبل شعوبها ودولها، سلاماً كان أم حروباً ودمارا. إن منطقة الشرق الأوسط وعلى مرّْ العصور عانت عدم الإستقرار ودوام الأزمات، وتحكُّم المشاريع الإستعمارية بماضيها وحاضرها وحتى بمستقبلها القاتم. ويأتي لبنان من ضمن الدول التي يعيش لعنة موقعه الجغرافي، قرب جارٍ لا يضمر له الخير، وعدوٍ صهيونيّ مجرمٍ يسعى الى تفتيته وتدميره بشتى الوسائل، كما يعيش أزمة طموحات إقليمية وحتى دولية تستغّله موقعاً لمشاريعها الإستراتيجية الكبرى، ولتحقيق مصالحها الذاتيّة، غير آبهة بأمنه واستقراره وحتى ببقائه.
يجب قراءة التاريخ لأخذ العبر، أما الجغرافية فهي هبة من الله لخلقه، للعيش عليها والتمتع بثرواتها بسلام وأمان وتسامح، فالحفاظ على كوكب الأرض واجب إنساني. العالم اليوم، أكثر من أي وقت مضى بحاجة الى قادة حكماء وعقلانيين، والى مؤسسات دولية فاعلة ومؤثّرة تستدرك الأخطار القادِمة وتعمل على منعها، وعلى تسوية النزاعات بالطرق الديبلوماسية والسلمية. وفي الختام يتبادر لنا العديد من الأسئلة:
- إلى أين ستقود نزعة بوتين القوميّة وإصراره الإنتصار على أوكرانية، ومن خلفها على الغرب؟
- وهل سيتفاجأ العالم في يومٍ ما باستعمال الأسلحة النووية، وتكون نهاية حضارتنا البشرية؟
المستقبل غير مُطمّْئن.


**عقيد ركن متقاعد



ملاحظة: ====== "الثائر" غير مسؤولة عن الآراء الموجودة في خانة "مقالات وأراء"، بل هي تعبّر عن رأي كاتبها، وتم نشرها بناءً على طلب الكاتب.=========
اخترنا لكم
كرواتيا أخرجت البرازيل بضربات الترجيح 4 - 2 وعبرت لنصف النهائي
المزيد
مغارةُ علي بابا و"فهمكنْ كفاية"...!
المزيد
عون يلتقي الراعي: الظرف يقضي ان نستودع البطريرك الوضع الحالي وما فيه من ضرب للميثاق والدستور
المزيد
الجلسة التاسعة لانتخاب رئيس.. حركات "برتقالية" في صندوقة الاقتراع
المزيد
اخر الاخبار
كرواتيا أخرجت البرازيل بضربات الترجيح 4 - 2 وعبرت لنصف النهائي
المزيد
المكاري من الجامعة العربية: قبلنا تحدّي "بيروت عاصمة الإعلام العربي" على رغم ظروفنا
المزيد
عون يلتقي الراعي: الظرف يقضي ان نستودع البطريرك الوضع الحالي وما فيه من ضرب للميثاق والدستور
المزيد
بري عرض مع التطورات مع السفيرة الفرنسية هيل :الوضع غير ميؤوس منه ومتفائل بمستقبل أفضل للبنان
المزيد
قرّاء الثائر يتصفّحون الآن
جنبلاط: هل يمكن للسيد أن يحدد لنا ما هو المسموح وما هو الممنوع؟
المزيد
كيف أقفل دولار السّوق السّوداء مساء اليوم؟
المزيد
أزمة المياه في لبنان تغذي تفشي الكوليرا: الأمور تقترب من الذروة
المزيد
وزيرة العدل: "بالنهاية من حق اللبنانيين انو يعرفو.."
المزيد

« المزيد
الصحافة الخضراء
La surpêche diminue en Méditerranée et en mer Noire, mais les ressources halieutiques restent sous forte tension
وفد بيئي يزور وزير التربية وعرض لمشروع "مدارس بلا جدران" الحلبي: حيويّةَ المجتمع المدنيّ والمشاركة الأهليّة مهمةٌ جداً في تعزيز الوعي البيئيّ
اتفاق أوروبي يحظر منتجات تساهم في إزالة الغابات
الصيد المفرط ينخفض في البحر الأبيض المتوسط والبحر الأسود، ولكنّ الموارد السمكية ما زالت ترزح تحت ضغط كبير
أين تشرق الشمس أولا على الأرض؟.. الأمر أعقد مما تتصور
الحاج حسن: لمواجهة مشكلة التلوث بجهد وطني